منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

إن تحديد عمر الصخور بالطرق الاشعاعية، والذي يُعتبر جزءً أساسيا، في معظم الدراسات الجيولوجية، هو المعيار لتحديد عمر الارض، وأن آخر تقدير علمي لعمر الارض، بلغ 4500 مليون سنة، وما

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-23-2012, 07:50 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

إن تحديد عمر الصخور بالطرق الاشعاعية، والذي يُعتبر جزءً أساسيا، في معظم الدراسات الجيولوجية، هو المعيار لتحديد عمر الارض، وأن آخر تقدير علمي لعمر الارض، بلغ 4500 مليون سنة، وما زالت الاكتشافات على الكوكب الذي نعيش تتوالى، وكأنه أُكتشف حديثا، ففي كل فترة نسمع عن أكتشاف هنا، وآخر هناك.


هذه المرة من قلب ادغال فيتنام، شبكة من الكهوف، كا قد تم أكتشافها العام 2009 من" Cavers" البريطانية، وكانت تُعتبر في ذلك الوقت، بأنه مجرد كهف متواضع يمر في الحديقة العامة في فونغ نهاكي بانغ، وقد قُدرت يومها بطولٍ يبلغ 150 متراً وأرتفاع 200 قدم.

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

ولكن بعد تجدد حملة استكشافه، بالتعاون مع البعثة الالمانية، تبين ان الكهف، إضافة الى أنه مدخل لشبكة كبيرة من الكهوف، هو مؤلف من طابقين، ومعروفة بدايته، ولكن حتى لحظة كتابة هذا الموضوع لم يتوصلوا لمعرفة أين ينتهي، وأن هناك غابة مخبأة داخله، وتبين بعد هذه الحملة، إن علوه يبلغ 800 قدم وعرضه 300 قدم، وهو يُعتبر اليوم أكبر كهف في العالم، والذي سميت المنطقة بإسمه، والتي تُعرف اليوم كهف الجبل.

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة


وتبين أيضا أن هناك نهراً يجري داخل هذا الكهف، وأن غزارة أنحدار الماء من اعلاه، تُنشأ شلالا مهيبا منظره، وأن الهدف من تجدد الحملة الاستكشافية لهذا الكهف، هو ألتقاط صورا عديدة، لتكون البوما في سجل السياحة، ولكن الامر أستغرق أكثر من أسبوعين، حيث صرّح السيد كارستن، أحد المستكشفين، إنه كان ينام داخل كيس في الكهف طوال المدة، وأن استكشافه ليس بألامر السهل، حيث انه يتطلب الكثير من التحضيرات، حيث أن التصوير في باطن الارض له تجهيزاته الخاصة، ويضيف انه منطقة شاسعة جدا، والوصول الى نهاية الكهف يعتبر أمرا صعبا جدا.

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة


ويضيف السيد كارستن، أنه أمضى أكثر من 35 عاما متجولا بين الكهوف، ولكنه لم يرى في حياته المهنية ما يشبه هذا الكهف، وإنه كلما نظر الى الصور وكأنه يراها لأول مرة، ويقول أن هذا الكهف، وإلى حد بعيد هو من الكهوف الاكثر فرادة في العالم.

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة


في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة


في قلب أدغال فيتنام: الكهف الأكبر في العالم، لا نهاية له وفيه غابة

أن الطابق الثاني من الكهف، والذي ينحدر من الشلال يبلغ طوله أكثر من 2,5 ميل، وبعلو 25 قدم، وأن صعوبة أستكشافه تكمن في وعورة التضاريس، وكما تلعب الصخور المتآكلة عبر مرور الزمن عاملا مانعا اضافيا، ولكن من الطبيعي إنه ستتجدد الحملات لأستكشافه.
بعد مرور الملايين من السنين، على العمر التقديري لكوكب الارض، وما زالت الاستكشافات تبهر المستكشفين، ومن المؤكد حيث الحضارات التي مرت في مجاهل الارض والتاريخ، كان لها بنيانها وآثارها، وقد يمر بضع ملايين أُخرى من السنين ويبقى للتكوين اسراره.

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO