منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



تكية سيدنا إبراهيم في الخليل ملاذ الفقـراء

منذ أكثر من ألف عام، لا تزال تكية سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام، التي أنشئت عام 1187م بجوار المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ملاذاً للفقراء والجياع

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-20-2012, 11:26 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول تكية سيدنا إبراهيم في الخليل ملاذ الفقـراء

تكية سيدنا إبراهيم في الخليل ملاذ الفقـراء

منذ أكثر من ألف عام، لا تزال تكية سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام، التي أنشئت عام 1187م بجوار المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ملاذاً للفقراء والجياع والمساكين، ليس فقط في المدينة وحدها، بل لزوارها الذين يتوافدون اليها من مختلف الاراضي الفلسطينية خاصة خلال شهر رمضان المبارك حيث يبلغ اعدادهم بالآلاف، وتتكون التكية التي تأسست في عهد القائد التاريخي الاسلامي صلاح الدين الايوبي، إكراماً لأبي الضيفان سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام، من مطبخ ومستودعات للحبوب والمواد الغذائية، وفرن، ومدرَس، وتصل مساحتها نحو 300 متر مربع، ويعمل فيها اليوم تسعة موظفين .
اضافة الى عدد من المتطوعين الذين تتزايد اعدادهم خلال شهر رمضان ليساعدوا في تقديم وتوفير وجبات الطعام للفقراء والمحتاجين. ويقول مدير الأوقاف الاسلامية في الخليل والمشرف على التكية الشيخ زيد روبين الجعبري لـ"البيان"، إن دولة الامارات العربية المتحدة تمول بشكل رئيسي الاحتياجات المادية "للتكية"، اضافة الى الدعم الذي تتلقاه من السلطة الفلسطينية ووزارة الاوقاف ورجال الخير.
مشيراً الى ان التكية يعتمد عليها عدد كبير من الفقراء والمحتاجين، وحاجاتها المادية في تزايد نظراً لغلاء أسعار السلع، والفقر والبطالة التي يعيشها المواطنون خاصة في مناطق الجدار العازل وعند مباني الاستيطان التي تقيمها دولة الكيان الصهيوني في المحافظة وقراها ومخيماتها. بين بيوت وأزقة البلدة القديمة في الخليل، وداخل مبنى أثري تاريخي عاصرت حجارته تاريخاً وعصوراً إسلامية وما قبلها، تقع تكية سيدنا ابراهيم، حيث تنبع منها رائحة الطعام الشهي وترتفع أصوات الأطفال والرجال الذين يتدافعون للحصول على وجبات الطعام، حيث توجد أشكال متنوعة من الطعام والشراب توزع بشكل يومي على مئات بل آلاف العائلات من مختلف أنحاء محافظة الخليل، وتزداد وفرتها ونوعيتها في شهر رمضان المبارك.
ويضيف الشيخ الجعبري ان التكية تحتاج بشكل متواصل إلى مضاعفة الكميات التي تحتويها الوجبة اليومية، حيث يقدر المبلغ المطلوب لإتمام وجبة يومية من اللحم والدجاج بنحو عشرة آلاف دولار أميركي اثناء ايام رمضان، الذي يكلف الشهر وحده نحو ثلاثمئة ألف دولار أميركي. ولا يقتصر عمل التكية على شهر رمضان فقط بل يمتد إلى باقي أيام السنة، حيث تقدم وجبة "الجريشة" المصنوعة من أجود أنواع القمح طوال الايام في السنة، ما عدا الاثنين والجمعة.
حيث تقدم وجبات غذائية كاملة من اللحم والدجاج، ويقدر عدد المستفيدين من التكية في اليوم العادي بالمئات فيما يتجاوز العدد الآلاف خلال الشهر الفضيل. ووجه الشيخ الجعبري شكره الجزيل لدولة الامارات حكومة وشعبا على الدعم الكبير والمتواصل للشعب الفلسطيني لتعزيز صموده على ارضه ووطنه. يشار الى أن مبنى التكية كان أزيل عام 1964 ضمن مشروع أردني لإزالة الأبنية الملاصقة للحرم بهدف تجميل ما حول المسجد، ثم نقلت إلى جانب بركة السلطان القريبة من الحرم، قبل أن تعاد إلى مكانها مرة أخرى عام 1984، وكانت في سنة 1980 قد انتقلت إلى جانب الحرم الإبراهيمي من الجهة الشمالية.




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:17 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO