منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

أخواني أهلا بكم معنا في و في تنتقل القمَّة المصرية بين الأهلي والزمالك من المنافسات المحلِّية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-18-2012, 09:06 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀


❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

أخواني أهلا بكم معنا في [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
و في [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

تنتقل القمَّة المصرية بين الأهلي والزمالك من المنافسات المحلِّية إلى الأجواء الأفريقية، عندما يتواجه الفريقان يوم الأحد الثاني والعشرين من تموز/يوليو الحالي، في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية ضمن الدور رُبع النهائي من النسخة الـ 48 لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

وتمثِّل مواجهة الأهلي والزمالك القادمة حلقةً من حلقات المنافسة المحتدمة بين الفريقين منذ أن التقيا أوَّل مرَّة في التاسع من شباط/فبراير عام 1917، على ملعب الزمالك ويومها فاز الأهلي بهدف دون ردٍّ، وطوال لقاءات الفريقين على مدار 95 عاماً عُرف "دربي" الأهلي والزمالك على أنه أحد أبرز وأهم الدربيات على الصعيد العالمي وليس فقط على مستوى أفريقيا أو العالم العربي، وذلك لعدَّة أسباب أوَّلها القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يمتلكها الفريقان، التي تقدَّر بعشرات الملايين، وثانيها تاريخ وإنجازات الفريقين على الصعيدين المحلِّي والقاري.

الأهلي هو بطل الدوري المحلِّي 36 مرَّة كما أنه أكثر أندية القارة السمراء تتويجاً بدوري أبطال أفريقيا برصيد ستة ألقاب، أما الزمالك فقد فاز بلقب الدوري المصري الممتاز 11 مرَّة "ثاني الأندية من حيث عدد مرَّات الفوز باللقب بعد الأهلي"، كما أن القلعة البيضاء تحتلّ أيضاً المركز الثاني خلف الأهلي إفريقيا من حيث عدد مرَّات التتويج بدوري الأبطال برصيد خمسة ألقاب.

كلُّ هذه المعطيات جعلت كلَّ الأضواء تسلَّط على لقاء الأحد القادم بين الناديين الكبيرين، وهو لقاء سيقام في ظروف غير معتادة على الإطلاق، بسبب الأوضاع المأساوية التي مرَّت بها الكرة المصرية بعد أن تمَّ إلغاء الدوري الممتاز في موسمه الماضي (2011-2012) بعد مجزرة بورسعيد المؤسفة، التي راح ضحيتها 74 شهيداً ماتوا جراء أحداث عنف شهدتها مباراة المصري البورسعيدي والأهلي التي جرت في إطار الأسبوع الـ17 من المسابقة.

ويتمنَّى المصريون على اختلاف انتماءاتهم أن تكون مباراة الأهلي والزمالك القادمة هي إشارة البدء لعودة الحياة مرَّة أخرى إلى الملاعب المصرية، وأن تمرَّ على خير وترسل تطمينات إلى جميع مؤسسات الدولة المصرية وفي مقدِّمتها وزارة الداخلية، تجعلها توافق على إحياء النشاط الكروي المحلِّي من جديد وعلى انطلاق مسابقة الدوري في موسمها القادم، خاصة أن اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية المصري رفض أكثر من مرَّة استئناف النشاط المحلِّي قبل أن تستكمل الأندية المشاركة في البطولات الكروية جميع اشتراطات الأمن والسلامة، التي كانت قد طالبت بها لجان تقصِّي الحقائق التي انبرت للتحقيق في وقائع وملابسات الفاجعة الكبرى التي ألمَّت بالشعب المصري.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀
لقاء خارج حدود التوقُّعات

يتَّضح لنا من كلِّ المعطيات السابقة أن مباراة الأحد القادم هي بحقٍّ قمَّة خارج حدود التوقُّعات تجري بين فريقين كبيرين خزائنهما تعجُّ بالعديد من الألقاب والبطولات، وكلاهما يمرُّ بظروف فنية غير طبيعية نتيجة بعدهما عن المباريات الرسمية لفترة طويلة، واعتمادهما فقط على اللقاءات الودِّية وعلى المواجهات الأفريقية، إضافة إلى رغبة الناديين الكبيرين العارمة في الفوز بلقب البطولة والتأهُّل من ثَمَّ إلى كأس العالم للأندية، التي ستعود نسختها القادمة إلى اليابان بعد أن قضت الموسمين الماضيين في دولة الإمارات العربية المتَّحدة.

ويسعى الأهلي بكلِّ ما أُوتي من قوُّة إلى العودة مجدَّداً إلى منصَّات التتويج بعد أن فاز بآخر ألقابه عام 2008، عقب فوزه على فريق القطن الكاميروني في الدور النهائي ذهاباً (2-0) وتعادل الفريقان إيابا (2-2)، أما الزمالك فإن اشتياقه أكبر للقب الأفريقي، إذ أن آخر مرَّة توِّج بها باللقب كانت عام 2002، عندما تغلَّب في مجموع مباراتي الدور النهائي على فريق الرجاء البيضاوي المغربي (0-0) في المغرب ذهاباً و(1-0) في القاهرة إياباً.

ويبحث الزمالك في لقاء الأحد القادم عن الفوز فقط خاصة أن الفريق تعثَّر في أولى مواجهاته في دور المجموعات بخسارته أمام بيريكوم تشيلسي الغاني (3-2)، بغرابة شديدة خاصة أن الفريق الأبيض كان متقدِّماً (1-0) ثمّ (2-1) قبل أن يفقد النقاط الثلاث في الدقائق الأخيرة من اللقاء، بينما يبحث الأهلي عن الفوز الثاني على التوالي بعد أن استهل مشواره في دور المجموعات بالفوز على مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية (2-1)، الذي فاز باللقب أربع مرَّات آخرها كان عام 2010، وهو أفضل فريق أفريقي مثَّل القارة السمراء في مونديال الأندية، عندما حصل في النسخة قبل الماضية على المركز الثاني خلف إنترميلان الإيطالي.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

الأهلي يبحث عن الفوز الثاني


فوز الأهلي في لقائه الأوَّل أعطى الفريق القاهري دفعة معنوية هائلة خاصة أنّ انتصاره جاء على حساب فريق عتيد وشرس ويمتلك لاعبوه خبرات هائلة، ورغم ذلك فإن علامات استفهام كثيرة تُثار حول مستوى الأداء الدفاعي للفريق، وحارس مرماه شريف إكرامي، حيث إن بطل الكونغو الديمقراطية تمكَّن من إدراك التعادل في وقت قاتل بهدف أحرزه مبوانا إلي ساماتا في الدقيقة 85، جاء بسبب خطأ مشترك بين قلبي الدفاع وحارس مرمى الأهلي، قبل أن يتمكَّن محمد ناجي جدو من إحراز هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من زمن اللقاء.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

وأصاب القلق مدرِّب الفريق حسام البدري بعد أن فقد "مؤقتاً" ثلاثة من أهم لاعبيه وأكثرهم خبرة وهم نجم مصر الأوّل محمد أبو تريكه والظهير الأيمن أحمد فتحي والمهاجم عماد متعب، بسبب استدعائهم للمنتخب الأولمبي استعداداً لمشاركة مصر في مسابقة كرة القدم ضمن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية "لندن 2012"، إذ أن الثلاثي ترك الفريق وسافر مع المنتخب الأولمبي إلى فرنسا للانضمام لمعسكر تدريبي، ثمّ سيعودون قبل مباراة الزمالك القادمة مباشرة، وهو ما جعل البدري يخشى على لاعبيه من شبح الإرهاق أو الإصابة جراء المباريات المتتالية والأجواء ودرجات الحرارة المتفاوتة بين مصر وفرنسا، إضافة إلى ذلك فسيغيب عن الفريق في لقاء الزمالك أيضاً اثنان من القوام الأساسي للمنتخب الأولمبي وهما المدافع سعد سمير، ولاعب الارتكاز شهاب الدين أحمد صاحب التسديدات الصاروخية، الذي سجَّل أشهر أهدافه في مرمى الاتحاد الليبي في لقاء الإياب من نسخة عام 2010 وهو الهدف الذي جاء في الدقيقة 93 وصعد بالأهلي إلى ربع النهائي وقتها.

بالتأكيد فإن عدم خوض فريق القلعة الحمراء لأي مباريات رسمية منذ لقاء مازيمبي، الذي جرى في الثامن من تموز/يوليو الحالي، سيشكِّل عبئاً على لاعبي الفريق بشكل عام خوفاً من افتقادهم للانسجام أو حساسية المباريات.

وبعيداً عن اللاعبين المنضَّمين للمنتخب الأولمبي فإن قائمة الإصابات تبدو خالية من أيِّ لاعب، حيث تعتبر القوَّة الضاربة للفريق الأحمر بحالة جيدة وجاهزة للقاء المهم، ففي الأمام يستعدُّ المهاجم الدولي محمد ناجي جدو هدّاف أمم أفريقيا عام 2010 لقيادة هجوم الفريق ويتحفَّز أيضاً للمشاركة في القمَّة الوافد الجديد على صفوف الأهلي المهاجم الإيفواري أوسو كونان، والموريتاني دومينيك دا سيلفا إضافة إلى البرازيلي فابيو جونيور، وإن كانت فرصة جدو للمشاركة كأساسي في اللقاء تبدو أكبر من الآخرين، خاصة إذا لم يتمكَّن متعب من اللحاق بالمباراة.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

يعتمد حسام البدري في وسط الملعب بشكل واضح على المخضرم محمد بركات، الذي برغم اقترابه من بلوغ الـ36 عاماً فلا يزال أحد أهم وأسرع لاعبي الفريق بسبب قدرته الكبيرة على الاختراق من الأجناب والعمق ودقة تمريراته للمهاجمين، وسيعاونه في هذا الدور كلٌّ من وليد سليمان وعبدالله السعيد، وهذا الثلاثي مع أبو تريكة يشكِّل وبحقٍّ القوَّة الضاربة الهجومية للنادي الأهلي.

ويبدو قائد الفريق حسام غالي مرشَّحاً للعب دور مهم ورئيسي في تأمين دفاعات الأهلي في مباراته القادمة، وقد يشارك اللاعب في مركزه الرئيسي كلاعب وسط مدافع أو يدفع به البدري في خط الدفاع كقلب دفاع صريح، في ظلِّ الغياب المتواصل لقلب دفاع الأهلي الكبير الدولي المخضرم وائل جمعة، وسيلعب بشكل أساسي كمدافع صريح في لقاء الأحد اللاعب محمد نجيب، الذي شارك في اللقاء السابق أمام مازيمبي، بينما يبدو شريف إكرامي مرشَّحاً رئيسياً لحراسة مرمى الفريق في ظلِّ عدم وجود منافسة حقيقية من شريكيه في هذا المركز محمود أبو السعود وأحمد عادل عبد المنعم.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

مباراة مصيرية للزمالك


على الجانب الآخر، شاء القدر أن تكون مواجهة الزمالك المصيرية القادمة أمام غريمه التقليدي ومنافسه اللدود الأهلي، وهو ما يُلقي بالتأكيد عبئاً كبيراً على أبناء القلعة البيضاء ومدرِّبهم القدير حسن شحاته، الذي صبَّ جام غضبه على لاعبيه عقب خسارتهم في مباراتهم الأولى أمام تشلسي الغاني، وهي المباراة التي تمكَّن فيها المهاجم الغاني إيمانويل كلوتي من دكِّ مرمى الحارس المخضرم عبدالواحد السيد بثلاثة أهداف في الدقائق، 29 و47 و91، مقابل هدفين أحرزهما البوركيني عبدالله سيسيه مهاجم الزمالك في الدقيقتين 21 و34.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

وما أثار غضب شحاته الكبير عقب نهاية مباراته أمام تشلسي أن فريقه تقدَّم مرَّتين، إلا أن تهاون لاعبيه وخاصة المدافعين سمح لكلوتي غير المراقب دائماً من أن يصول ويجول ثم يهزّ شباك الزمالك ثلاث مرَّات بغرابة شديدة، ولعل تصريح هاني سعيد مدافع الزمالك، من أن فريقه إذا أراد أن يكمل مشواره في البطولة فعليه حتماً الفوز على الأهلي، توضح حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الفريق الأبيض، وأهمية مباراة الأهلي بالنسبة له.

أبرز ما يتميَّز به فريق الزمالك في الفترة الأخيرة أنه ضمَّ بين صفوفه عدداً كبيراً من الوجوه الجديدة أبرزها إسلام عوض، لاعب وسط إنبي السابق، والكاميروني ألكسيس مندومو، وكلاهما يلعب في وسط الملعب إضافة إلى البوركيني عبدالله سيسيه، الذي تألَّق أمام تشلسي الغاني، ومؤمن زكريا لاعب المصري السابق، ومحمد سعيد "قطه" ونور السيد القادم من فريق الجونة، الذي لفت الأنظار بشدَّة في الفترة الأخيرة، كما تمكَّن شحاته، من إعادة العديد من اللاعبين لمستواهم المعروف عنهم سابقاً في مقدِّمتهم الجناح المهاري حازم إمام ولاعب الوسط الشاب محمد إبراهيم.

تبدو نقطة الضعف الحقيقية التي يعاني منها شحاته في مواجهته القادمة في غياب عدد ليس بالقليل عن الفريق لأسباب مختلفة، فنجم الفريق محمود عبد الرازق "شيكابالا" تمرُّ علاقته مع القلعة البيضاء وخاصة المدرِّب شحاته بأسوأ فتراتها، خاصة بعد أن تمَّ إيقاف اللاعب بسبب تجاوزه مع مدرِّبه أكثر من مرَّة، ويمكن القول إن النجم الأسمر أصبح على مشارف مغادرة الزمالك وتتواتر أنباء مختلفة عن قرب احترافه في أحد الأندية الأوروبية.

وتزدحم قائمة المصابين في الفريق، التي تضمُّ المدافعين صلاح سليمان والدولي محمود فتح الله بالإضافة إلى المهاجم الكبير عمرو زكي، وإن كانت فرصة سليمان أفضل في اللحاق بمباراة القمَّة، وذلك بحسب تصريحات الدولي المصري السابق إسماعيل يوسف، مساعد شحاته وأحد نجوم منتخب مصر في حقبة التسعينيات، الذي أكَّد أيضاً أن لاعب الوسط المهاجم الشاب محمد إبراهيم سيتمكَّن من اللحاق بالمباراة وأن إصابته في أنفه لن تمنعه من التدريب مع الفريق.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

يعاني شحاته أيضاً من نفس المشكلة التي يواجهها حسام البدري مدرِّب الأهلي ألا وهي غياب عدد من لاعبيه الأساسيين بسبب انضمامهم للمنتخب الأولمبي، وفي هذا السياق أوضح إسماعيل يوسف أنه ينتظر أن يسمح هاني رمزي مدرِّب المنتخب الأولمبي للاعبيه أحمد الشناوي وعمر جابر بأن يعودا من معسكر المنتخب في فرنسا وينضمان لصفوف الفريق في وقت مناسب قبل مباراة الأهلي.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

مسيرة الفريقين في البطولة

الزمالك

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀


استهلَّ الزمالك مشواره في النسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا بمواجهة يانغ أفريكانز بطل تنزانيا وتعادل الفريقان في العاصمة التنزانية دار السلام (1-1)، وأحرز هدف الزمالك عمرو زكي في الدقيقة 74، وتمكَّن الزمالك من الفوز في لقاء العودة بهدف دون ردٍّ أحرزه أحمد حسام "ميدو" في الدقيقة 31، الذي غادر صفوف الفريق عقب ذلك إلى بارنسلي الإنكليزي، الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى.

في دور الـ 32 التقى فريق القلعة البيضاء مع أفريكا سبور الإيفواري، وفي مباراة الذهاب في القاهرة حقَّق الزمالك فوزاً باهتاً بهدف نظيف سجَّله رزاق أوموتويوسي في الدقيقة الأولى من زمن اللقاء، وفي لقاء العودة خسر الزمالك (2-1) وأحرز هدف الزمالك عمرو زكي في الدقيقة 82 من ركلة جزاء، فصعد الفريق المصري بالتالي إلى ثُمن النهائي بفضل تسجيله خارج ملعبه في شباك أفريكا سبور على الرغم من تعادل الفريقين (2-2).

أدى الزمالك أفضل مبارياته في البطولة حتى الآن في الدور ثُمن النهائي، حيث واجه فريق المغرب الفاسي وفاز عليه ذهاباً في فاس (0-2) وأحرز هدفي الزمالك يومها عميد لاعبي العالم قائد المنتخب المصري أحمد حسن في الدقيقة 78، والمهاجم أحمد جعفر في الدقيقة 89، وكرَّر الزمالك الفوز إياباً في القاهرة بهدفين نظيفين أحرزهما لاعب الوسط الدولي إبراهيم صلاح في الدقيقة الرابعة وحازم إمام في الدقيقة 48.

الأهلي


❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀


على الرغم من أن مشوار الأهلي كان أسهل نوعاً ما، إذ انطلقت مسيرته بداية من دور الـ32 إلا أن الفريق الأحمر كاد أن يودِّع البطولة مبكِّراً لولا تألُّق نجمه ومعشوق جماهيره محمد أبو تريكه.

فريق القلعة الحمراء دشَّن حملته في البطولة بمواجهة البن الأثيوبي في دور الـ32 وتعادل الأهلي ذهاباً (0-0) ثمّ فاز إياباً بسهولة بالغة (3-0) وأحرز أهداف الأهلي في المباراة فابيو جونيورز في الدقيقة السابعة ومحمد أبو تريكه في الدقيقتين 60 و77 من ركلة جزاء.

في ثُمن النهائي اصطدم الأهلي بالملعب المالي العنيد بطل كأس الكونفدرالية الأفريقية عام 2009، وفي لقاء الذهاب تفوَّق بطل مالي بهدف دون ردٍّ، وكاد الأهلي أن يودِّع البطولة عندما تقدَّم الملعب بهدف في الدقيقة 17، قبل أن ينتفض نجم الأهلي أبو تريكه ويحرز ثلاثة أهداف متتالية في الدقائق ( 53 و82 و87) فصعد الأهلي إلى رُبع النهائي.

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀

❀☻ قمَّة الكرة المصرية تقام بإيقاع أفريقي ☻❀


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:57 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO