منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

ذكرى~ْ} من أسوأ الذكريآآتــ...بقلمــ{يْ}

{20 ديسمبر } في مثل هذا اليوم ولدت أنـــا ،، في مثل هذا اليوم خرجت إلى هذه الدنيا وفتحت عيني على العالم ،مرت 16 عاما على ذلك من خلالها تعرفت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-13-2012, 07:02 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ذكرى~ْ} من أسوأ الذكريآآتــ...بقلمــ{يْ}

{20 ديسمبر } في مثل هذا اليوم ولدت أنـــا ،، في مثل هذا اليوم خرجت إلى هذه الدنيا وفتحت عيني على العالم ،مرت 16 عاما على ذلك من خلالها تعرفت على الصالح والطالح ،، من خلالها عشت الحزن وعشت الفرح ،عشت النجاح والخسارة، ولعل أصعب ما واجهته من مفاجئات هذه الحياة هو الفراق ×× ..فقبل سنة تامة من هذا اليوم عشت أسوأ أيام حياتي ،،فقدت فلذة من روحي وجزءا من قلبي ..إنها جدتي خليلة عمري ورفيقتي التي أبعدتها عني الأيام القاسية....لقد ماتت في عيد ميلادي الخامس عشر ، فارقتني دون وداع ....بالعودة إلى الوراء ،،تحديدا في 18 ديسمبر من السنة الماضية أذكر أنه صادف يوم السبت ،عدت إلى المنزل مرهقةٌُ متعبة فخطر على بالي زيارة جدتي ،، نسيت كل ذلك الإرهاق ،، رميته بعيدا وهرعت إليها وقد اشتريت لها في طريقي الحلوة المفضلة لديها .

دخلت إلى غرفتها وقد وجدتها متكئة على سريرها كأنها تنتظرني !!،،قبلتها ،جلست قبالتها ، حدثتها قليلا ثم وضعت لها حبة حلوة في فمها ، كانت تنظر إلي بتمعن وبشكل غريب وأنا كنت أزودها بالحلوة بشكل مستمر،، مرت دقائق معدودة ،،وقد بقيت حبتا حلوة ،، سألتها إن كانت تريد المزيد ،،لكنها بقيت تنظر إلي وعيناها البنيتان تلمعان كأنها تودعني ،، لم تزِحْ عني نظرها قطْ !!،، وضعت لها حبتا الحلوة تحت وسادتها ،، وجلست ،، لقد كان الأمر غريبا ، فليست هذه جدتي التي عهدتها ،، في الماضي~ كانت ترحب بقدومي عندما أزورها وتصف لي اشتياقها لي ،، لكنها اليوم اكتفت بالنظر لي وكأنها تحاول أنْ لا تنسى ملامحي ،، كانت الساعة تشير إلى تمام الثالثة مساءاً ،كنت أتلاعب بيدها الدافئة ثم قبلتها وودعتها،،فرمقتني بنظرة حزينة وكأنها تترجاني لأبقى معها ..وليتني فعلت ، يالغبائي وحماقتي لما لم أمكث معها ؟! ...خرجت وقد كان شيء ما يجذبني إلى الوراء ،، لكنني أكملت طريقي وعدت إلى المنزل ،،ويا لندمي؟! ..لم أنم مرتاحة تلك الليلة فقد كان ذهني مشوشا وقد ضاق قلبي كأنه أحس بقدوم أسوأ أيامه، رغم أن الغد سيكون عيد ميلادي !!

في صباح الغد على الساعة السابعة والنصف استيقظت على صوت أمي وهي توقظني ،،قبلتني و هنأتني بعيد ميلادي ،، فجأة رن هاتفها ،،أخبروها أن حالة جدتي سيئة فغادرت على الفور وقد وعدتني أنها ستعود لنحتفل بعيد ميلادي مع صديقاتي ،، نهضت بعد مغادرتها ،، غسلت وجهي وخرجت إلى الشرفة قصد استنشاق بعض الهواء النقي علّه يزيح بعض قلقي ..لكنه لم يرحني كما كان يفعل عادة !! ،، عدت إلى غرفتي وإذا بالهاتف يرن ،، ولأول مرة ترددت على الإجابة،،لكنني أجبت فردت علي أمي قائلة : تعالي بسرعة إلى جدتك إنها مريضة عليك رؤيتها ،، اعترتني القشعريرة لحظتها ،، إنه لشعور غريب ! ،، ما به صوت أمي ؟ كيف تكون جدتي مريضة وقد زرتها البارحة وكانت بحالة صحية جيدة ،،استجمعتُ قوّتي ،، لبستُ أنا وأختي وخرجنا من البيت بسرعةٍ..كانت الدمـــــوع تملأُ مقلتيّ ،، لمْ أشعرْ بالمسافةِ التي قطعتها !! حتى وصلنا إلى البيتِ وكان الجميعُ هناكَ ...توقفَ عقلي عنِ التفكيرِ ،، ورحتُ أرددُ { مستحـــــيل !! مستحــــيل !!} ...سلكتُ طريقاً مختصرًا بعيدًا عنْ تلك الحشود كي لآ أصدقَ الواقعْ ،،صعدتُ إلى بهوٍ كبيرٍ أمام غرفتها ، فرأيتها وهي مستلقيةَ على الأرض ـــــــ وأمي وخالاتي يبكينَ وقد أحطنَ بها ،، جلست على أريكةٍ مقابلة أنظرُ إلى رأسها المغطى وأنا أحاول استيعابَ الأمر، ماذا يحدث؟! لما يبكي الجميع ؟جدتي لم تَمتْ!! كيف ذلك ؟؟
وبعد مرور وقت لم أكن لأعرفَ مدته ،،اقتربتُ من ذلك الباب شيئا فشيئا , تجمدتُ وأنا أنظر إليها مستلقيةً , لم أستطعِ التحكمَ في دموعي التي كانت تَتهاطلُ بشكل رهيب , اقتربت إليها ببطء وجلست بجانبها كما في الأيام الخوالي , لكن هذه المرة لم تنظر إلي ! لم ترحب بي ! فقد كانت مستلقية وقد تحول لونها إلى الأصفر الذهبي وقد كانت يداها كالثلج , كيف ؟؟ وقد كنت البارحة أتلاعب بيديها الدافئتان وقد أعجبني ملمسهما , أمسكت يداها الباردتان وأنا أحاول تدفئتهما, فأنا لم أعتدها بهذه الحالة , نزعت أمي الغطاء عن وجهها وقالت لي والدموع تنهمر على خديها :{قبليها ... عانقيها فلن تعود لنا بعد اليوم , سترحل دون رجعة } , قبلت جبينها و آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كم كان باردا , استنشقت رائحتها وأنا أنظر إلى تلك البسمة المرتسمة على وجهها , بعدها خرجت من الغرفة , لم أعد أٌقدر على تحمل المنظر , هربت إلى غرفة أخرى وقد أجهشت بالبكاء , حينها استرجعت كل لحظة قضيتها معها , كيف كانت تحكي لي حكاياتها المشوقة ومغامراتها مع المستعمر الفرنسي ،،كيف كانت تسامرني ،،كيف كانت تدافع عني وتشتري لي كل ما تشتهي نفسي إليه ،، عدت إلى غرفتها فلم أجدها !! أسرعت إلى الشرفة فرأيتهم يحملونها وهي مغطاة بذلك الغطاء الزمردي ،، تقطع قلبي إربا إربا ،،وأنا أراها تبتعد ..شعور رهيب حقا ...صرخت بكامل صوتي : اتركوا جدتــــــــــــــــــــــــي لا تأخذوها ..لكن للأسف ذهبت إلى مثواها الأخير....

رجعتُ باكية محطمة إلى غرفتها فلم أجد إلا سريرها فـــارغ وقد بقيت حبتا الحلوة التي تركتها لها البارحة !! زادتني الصاع صاعان ،،لم أكن أسمع ما يجري حولي سوى صوتها الحنون حين يناديني : نـــــــــونـــــــة ،،،كنت أغضب حين تناديني هكذا فأرد عليها وأقول : {لا يا جدتي لا تقولي نونة بل مونى} ،، فتقول بهدوء والبسمة الرقيقة تعتلي ملامحها : {لكنني أحب أن أناديك هكذا } ،،آه كم أتمنى أن يعود ذلك الصوت ،، من سيناديني نونة من بعدك يا جدتي ،، لآ أحد !! تركتي غرفتك وسريرك وأحبابك وتركتني أنـــــــــــــــــــــــا ....
<


مرت الأيام والليالي والشهور ولازلت حبا محفورا في قلبي ،،وذكرياات خالدة في عقلي ،، وحنان طالما تعطرت به روحي ،،جدتي ،، حبيبـــــــتي ،، لن أنساك مادام قلبي ينبض ،،لن أنساك طوال حياتي !! قضيت معك أجمل أيام عمري ،، ولا يسعني الآن سوى أن أدعي ربي أن يرحمك ويدخلك فسيح جنانه ويجمعنا وإياك فيها يآآآرب !! آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ن


أرجو من كل من قرأ سطوري الحزينة وقصتي المؤلمة عن فقدان جدتي الغالية أن يدعو لها بالخلود في جنة النعيم والتلذذ بخيرات الجنان ..
.إيمان

ذكرى~ْ} من أسوأ الذكريآآتــ...بقلمــ{يْ}


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:45 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO