منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



بين الأم والأب ... مع مَن يفضّل الطفل اللعب ؟

يبدو مشهد لعب الوالد مع أبنائه مضحكًا، فخلال هذه اللحظات تلغى الحدود بين الأب وأبنائه والكل يدخل في اللعبة، الأبناء يتآمرون على الأب ليسقطوه أسيرًا في لعبتهم، هذا المشهد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-16-2012, 04:25 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول بين الأم والأب ... مع مَن يفضّل الطفل اللعب ؟

يبدو مشهد لعب الوالد مع أبنائه مضحكًا، فخلال هذه اللحظات تلغى الحدود بين الأب وأبنائه والكل يدخل في اللعبة،

الأبناء يتآمرون على الأب ليسقطوه أسيرًا في لعبتهم، هذا المشهد المليء بالحركة يقابله مشهد الأم التي تلعب مع طفلها بهدوء، فهي تقرأ له، أو تساعده في تركيب الليغو، أو تحرّك له الماريونات... فأي نوع من اللعب هو الأفضل؟
أظهرت دراسات نفسية أن الأم والأب لا يلعبان بالطريقة نفسها مع أطفالهما، وهذا التمايز في اللعب يغني شخصية الطفل ويساعد في نموه الفكري والجسدي معًا.
،فهو يتعلّم أساليب متنوّعة من التفاعل، بعضها ذكوري وبعضها أنثوي. فهو يكتشف مع كل من والديه نشاطات مختلفة.
لذا من المهم جدًا احترام الإختلاف في طريقة اللعب بين الوالدين، وتجنب طلب أحدهما من الآخر اللعب مع الطفل بالطريقة نفسها التي يلعب معه بها.

متع مختلفة:
خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل يتميّز اللعب معه بالهدوء والملاطفة، مثل اللمس والمحادثة، فعندما يكون الوالد مع طفله يريد فقط الحصول على متعة وجوده معه، وسعادته الكبرى أن يرى ابتسامة طفله، فيما الأم تلعب معه بهدف تربوي إذ تريد أن تعلّم طفلها أمورًا كثيرة.


نشاطات جسدية وابتكارية:
تدفع الألعاب الجسدية الطفل لتعلّم السيطرة على مخاوفه، وتحديدًا عندما يجد نفسه في أوضاع غير مألوفة بالنسبة إليه، عندما يلعب الوالد مع طفله يفضّل الألعاب والنشاطات الجسدية، فهو يحرّك يدي الطفل ورجليه، ولاحقًا يبدأ اللعب معه على الأربع، أي الدبدبة معه في الصالون، ويقوم بألعاب بهلوانية على السرير أو على الأرض.
كما يحوّل اللعب ويدمج مجموعة ألعاب ليبتكر موقفًا مرحًا، كأن يحوّل سلّة الغسيل إلى مزلاجة يجلس فيها الطفل ويتجول به في المنـزل. رغم أن الطفل يشعر بالخوف قليلاً فإنه يشعر أيضًا بالمتعة؛ لأن والده يشاركه اللعب.

لعبة العراك مع الوالد:
كثيرات الأمهات اللواتي لا يحبّذن لعبة العراك بين الوالد وطفله، خصوصًا إذا كان ولدًا، فهن يخشين أن يجعل هذا النوع من اللعب أبناءهن عنيفين مع الآخرين.
فيما أظهرت دراسة نفسية، لباحث اهتم بهذا النوع من اللعب بين الأب وابنه، أن العراك والمصارعة اللذين يمارسهما الأب مع ابنه يساهمان في تطور قدرة الطفل على السيطرة على انفعالاته، فبفضل هذا النوع من اللعب القاسي في محيط حميمي يتعلّم الطفل كيف يدير عدوانيته ويسيطر عليها.

المطالعة والألعاب التربوية:
تهتم الأم بالألعاب النظرية، مثل لعبة الإيماءات، والتحدث إلى طفلها والغناء له، فتجذب انتباهه بالقيام بحركات، مثل: التصفيق بيديها، وتميل إلى تعليم الطفل كيفية استعمال اللعبة، مثلا ماذا يمكن أن نفعل بالشاحنة، ومعجونة Pate a modeler، والرسم بالقلم.
والأم غالبًا تقرأ القصص للطفل أكثر من الأب، وبفضل الكلمات والرسوم تجعل طفلها يكتشف متعة المطالعة والعالم الخيالي، علمًا أن الوالد يشارك أيضًا في هذا النوع من اللعب.
لذا فهناك نوعان من الألعاب باستعمالات مختلفة النوع الأول تربوي، والثاني ترفيهي أكثر.

نشاطات مكمّلة:
اللعب مع الوالد يحفّز النشاطات الجسدية وحركة الأعضاء الكبرى، والسيطرة على الأوضاع، والتعاون والابتكار عند الطفل، فيما يلعب الطفل مع الوالدة ألعابًا أكثر هدوء تقوّي حركة أعضائه الدقيقة، واللغة، والخيال، وتلقّنه الكثير من الأمور.

إذاً لعب الأب ولعب الأم عالمان مختلفان، ولكنهما متكاملان يوفران للطفل نشاطات تتكامل في ما بينها؛ لأنها تغني تجاربه وقدراته التعلّمية.




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:08 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO