منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الإحسان في رمضان

كيف نُحسن في رمضان ؟ الإحسان هو عبارة عن إحسان في التفاصيل الدقيقة في الأمور التعبدية الإحسان في الصلاة الإحسان في الصيام الإحسان في الذكر الإحسان في التأمل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-15-2012, 11:22 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الإحسان في رمضان

الإحسان في رمضان


كيف نُحسن في رمضان ؟

الإحسان هو عبارة عن إحسان في التفاصيل الدقيقة في الأمور التعبدية

الإحسان في الصلاة الإحسان في الصيام

الإحسان في الذكر الإحسان في التأمل

الإحسان في النية الإحسان في الصدقة

فالإحسان في الأمور التفصيلية تقود الشخص

للمرتبة العليا و هي أعلى مراتب الدين الإحسان لله

فالإحسان مكانه القلب لا يعلم به أحد سوى نفسك

و هو قربة يتقرب بها إلى الله عز و جل فقد أمر

جل و علا بالإحسان في عدة مواطن منها :

1: (إن الله يأمر بالعدل و الإحسان …)

2: (و أحسنوا إن الله يحب المحسنين )

3: (إن الله مع الذين اتقوا و الذين هم محسنون )

4: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42)

كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (44)

إذن => الإحسان أمر رغب به في الشريعة على كل الأفعال

لندخل في صلب الموضوع و نطرح السؤال : كيف نحسن في رمضان ؟

التقوى أمر مرتبط بالإحسان و المقصد من الصيام التقوى

فكانت التقوى من أعظم مقاصد الصيام و تأتي

هذه التقوى مع الإحسان في الصيام

ففي رمضان الأثر المرغوب فيه هو التقوى

فأصبح من اللازم أن نكون

طول رمضان محسنين في الصيام حتى يتحقق الأثر من الصيام و هو التقوى

إذن => الإحسان هو مسبب للتقوى

والخلل الذي يصيبنا في رمضان من فتور في العبادة هو خلل في الإحسان

و الإحسان يكون على نوعين :

1: الإحسان في عبادة الله

2: الإحسان إلى المخلوقين

سأتحدث عن الإحسان في عبادة الله و ينقسم إلى ثلاثة أقسام :

1: الإحسان في القصد

2: الإحسان في العمل

3: الإحسان في الوقت

فالإحسان في العمل يحتاج إلى :

1: تهذيب العمل بالعلم أي العلم عن الله

فكلما زدت علماً عن الله كلما كان عملك أحسن

فالشيطان يأخذ مسارين ليضلك في العبادة إما أن ينسيك العمل الصالح

و إما أن ينسيك الإحسان في العمل فمثلاً

الوقت الفاضل في رمضان هو وقت القيام بالفريضة أي فريضة الصوم و هو وقت النهار

فالأولى إستغلال الوقت المبارك من طلوع الفجر و حتى الظهر

بالمدوامة على صلاة الضحى

واستغلال الوقت في قراءة القران

2: إبرام العمل بالعزم هذه النقطة فيها ضعف شديد مع أن الله صفّد الشياطين

فالعزم هو : الاستعانة و التعبد أي بذل الجهد في الإمتثال في أوامر الله

من أجل ذلك كانت (لا حول و لا قوة إلا بالله ) كنز

من كنوز الجنة ها هي الدافع للقيام بالعمل

فعند ذكر هذا الذكر يدّب في نفس الإنسان من القوة

مقدار تعلقك بالله عز و جل

فإبرام العزم يكون في العبادة الحالية و ليس بترحيلها للمستقبل

فتضعف الهمة للعمل في الوقت الحالي

و في المستقبل أيضاً فالله عز و جل يعاقب من فتح له باباً من الخير

فلم ينتهزه بأن يحول بين قلبه

و إرادته فلا يمكنه من إرادته عقوبة له

3: تصفيته من العقم فالإنسان قد يأتي بحسنات أمثال الجبال

و من ثم يتبعها بالكبائر بما تنسف هذه الأعمال الحسنة

فالمن ّ بالرغم من أنه شعور قلبي فيقطع الإنسان على نفسه من الأجر الكبير

بسبب هذه المشاعر و مثل أن يأتي العبد بفعل ( الغيبة )

فتحرق جبال الأعمال الحسنة بسبب لفظ أو قول طارف

و كالحسد الذي يحرق الحسنات كما تحرق النار الحطب

و لا يخفى علينا العجب

هذه الكبيرة التي قد تكون قاطعة لجميع الأعمال الحسنة التي قام بها العبد

و مالحل في الإصابة بنوع من أنواع العقم ؟

الحل ينحصر في ثلاث خطوات :

1: سرعة التوبة و الإنابة ، الإستغفار ردد الحوقلة ( لا حول و لا قوة إلا بالله )

2: عالج الثغرة بعبادات زائدة الزيادة في الطاعات تصدق أقرأ زيادة ، أحسن لوالديك

3: كن دائماً مستغفراً سواء شعرت بذنبك أو لم تشعر

لأن الخلل من طبع البشر فعند القيام بالأعمال الصالحةأكثر من الاستغفار

علها تكون سبباً لمحو الذنوب التي لا تدري عليها

و ماذا نفعل وقت ما نجد فتور في أنفسنا ؟

الذكر باللسان و القيام بالعبادات القلبية لا تحتاج من الإنسان جهد و الذكر نوعان :

1: ذكر باللسان

2: ذكر بالقلب و الجنان و من أعظمه التأمل في النعم

التي تعيشها فنرى قلباً ساجداً ذاكراً ذليلاً عند ربه

و هذا سينشطك للطاعة و للقيام بالأعمال الصالحة

و هناك جهة أخرى أيضاً للتخلص من الفتور و هو الإحسان للخلق

عن طريق إرسال رسالة مفيدة للأهل و أنت قائم في

قلبك نية الإحسان إلى إخوانك فيعطيك الله الحول و القوة للقيام بالطاعة


الإحسان في رمضان


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:47 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO