منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القســــــم الاســــلامي > الشريعة الاسلامية



شرح حديث عن صلاة الاستخارة.

شرح حديث عن صلاة الاستخارة صلاة الاستخارة عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة فى الامور كلها كما يعلمنا السورة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-12-2012, 11:41 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول شرح حديث عن صلاة الاستخارة.

شرح حديث عن صلاة الاستخارة
صلاة الاستخارة

عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة فى الامور كلها كما يعلمنا السورة من القران ،يقول : إذا هم أحدكم بالامر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم أنى استخيرك بعلمك ،واستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم ،فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم ،وانت علا الغيوب ، اللهم إن منت تعلم ان هذا الامر خيرا لى فى دينى ومعاشى وعاقبة امرى -أو قال : عجل أمرى واجله- فاقدره لى ،ويسره لى ثم بارك لى فيه ، وإن كنت تعلم ان هذا الامر شرلى فى دينى ومعاشى وعاقبتة أمرى -أو قال: عاجل امرى واجله - فاصرفه عنى واصرفنى عنه،وأقدر لى الخير حيث كان ثم أرضنى به ، قال : ويسمى حاجته.(صدق رسو ل الله صلى الله عليه وسلم)

شرح الحديث

(عن جابر بن عبد الله)الانصارى (رضى الله عنهما قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة )أى صلاتها ودعاءها وهى طلب خير الامرين (فى الامور) وفى رواية زيادة كلها جليلها وحقيرها كثيرها وقليلهاليسأل أحدكم حتى شسع نعله (كما يعلمنا السورة من القران ) اهتماما بشان ذالك(إذا هم أحدكم بالامر)أى قصد امرا مما لايعلم وجه الصواب فيه أما ما هو معروف خيره كالعبادات وصنائع المعروف فلا وجه الصواب يفعل ذالك لوقتها المخصوص كالحج فى هذه السنه لاحتمال عدو أو فتنة نحو ها (فليركع)أى فليصلى تسمية للكل باسم الجزء ندبا فى غير وقت الكراهية (ركعتين)أو اربعا بتسلمية لحديث ابن حبان ثم صل ماكتب الله لك، ولا تجزئ ركعه واحدة(من غير الفريضة)بالتعريف وفى نسخة بالتنكير فلا تحصل سنتها بوقوع دعائها بعد فرض (ثم ليقل)ندبا بكسر لام الامر المعلق بالشرط وهو إذاهم احدكم بالامر (اللهم إنى استخيرك)أى اطلب منك أن تجعل لى قدرة ماهو خيرا لى (بعلمك واستقدرك)اى اطلب منك أن تجعل لى قدرة عليه(بقدرتك)الباء فيهما للتعليل أى بسبب أنك عالم بما هو خير وقادر على حصوله أو للاستعانة أى مستعنيا بعلمك وقدرتك او للاستعطاف كما فى (رب بما أنعمت على )،أى بحق قدرتك وعلمك الشاملين (وأسألك من فضلك العظيم )إذ كل عطائك فضل ليس لاحد عليك حق فى نعمته (فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم ،وانت علا الغيوب )ماغاب عنا أى استأثرت بذالك لا يعلمه غيرك إلا من ارضيته وفيه إذعان بالافتقار إلى الله فى كل الامور والتزام لذله العبودية (اللهم إن منت تعلم ان هذا الامر )وهو كذا وكذا ويسميه(خير بى فى دينى ومعاشى)حياتى (وعاقبة امرى )(أو قال: عاجل امرى واجله)شك من الراوى(فاقدره لى)بضم الدال وحكى بكسرصا.واعترض هذا بأن من الدعاء المحرم المقتضى استئناف المشئه كمن يقول قدر لى الخير لان الدعاء بوضعه الغوى إنما يتناول المستقبل دون الماضى لانه طلب وطلب الماضى محال فيكون مقتضى هذا الدعاء أن يقع تقدير الله فى المستقبل من الزمان والله سبحانه وتعالى يستحيل عليه استئناف التقدير بل وقع جميعه فى الازل فيكون هذا الدعاء مخرجا على مذهب من يرى ان لاقضاء وأن الامر أنف ،اى لايقدر الله الشئ ولا يعلمه إلا وقت بروزه وهو فسق بالاجماع.
واجيب بأن المراد بالتقدير هنا التيسر مجازا والداعى إنما اراد هذا المجاز وانما يحرم الاطلاق عند عدم النيه فقول (ويسره لى) تفسير لما قبله (ثم بارك لى فيه) أى أنزل فيه البركه وهى الخير الالهى (وان كنت تعلم ان هذا الامر )وهو كذا كذا ويسميه(شرلىفى دين ومعاشى) حياتى(وعاقبة أمرى أو قال )شك من الراوى فى (عاجل امرى واجله - فاصرفه عنى واصرفنى عنه)فلا تعلق قلبى بطلبه واتى به بعد ماقبله لانه قد يصرف الله تعالى عن المستخير ذالك الامر ولا يصرف قلبه عنه بل يبقى متطلعا متشوقا إلى حصوله فلا يطيب له خاطر له خاطر فإذا صرفه الله عنه كان اكمل ولذا قال (وأقدر لى الخير حيث كان ثم أرضنى به ) بهمزة قطع اى اجعلنى راضيا به لانه إذا قدر له الخير ولم يرض به كان منكد العيش اثما بعدم رضاه بما قدر الله له مع كونه خيرا له قال (ويسمى حاجته) أى اثناء دعائه ذكرها بالناية عنها بقول أن هذا الامر كما مر


تأليف
العلامة الفاضل شيخ الاسلام
الشيخ عبدالله الشرقاوى
رحمه الله تعالى

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 11:52 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team