منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



كم هو رائع ان نحب الله ولكن الاروع ان يحبك الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كم هو رائع ان نحب الله ولكن الاروع ان يحبك الله سمة عظيمة أحببناها..بل هي فطرة الله التي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-11-2012, 07:55 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول كم هو رائع ان نحب الله ولكن الاروع ان يحبك الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كم هو رائع ان نحب الله ولكن الاروع ان يحبك الله



سمة عظيمة أحببناها..بل هي فطرة الله التي فطر خلقه عليهـا..نعيش من أجلها و وجدنـا بسبـبها..

إنها فطرةالحُب..فكل المخلوقات تحب..والحُب نعمة عظيمة جدا..

ومنه أنواع ..كحب الوالد لولده و حب الوالدة لولدها..و حب الأخوة و الأصدقاء بعضهم بعضاً,,

والشخص الذي يبادلك الحب لا شك أنه يفعل الكثير لأجلك حتى تحبه..و يسعى جاهداً لينال رضاك و محبتك..
وكل مسلم و مسلمة يسعون لكسب محبته ورضوانه .. إنه خالقهم الله عز وجـل..و لكن ما هي هذهـ المحبة التي يسعون ورائهـا. .......... ؟؟!!
محبة من الله ..
جميـل أن يلقي عليك الله محبته...
فهل تدرك معنى أن يحبك الله...؟؟!!
أتعلم أنكـ لست بحاجة إلى محبة أحد لك سواه...؟!!

إذاً لنكن ممن{ يُحِـبُّـهُّــمْ وَ يُحِــبُّــوْنَــهُ} .. من هؤلاء المحظوظين الذين يتبادلون المحبة
مع خالقهم عز وجـل.. فقد اتبعوا طرق شتى أعانتهم على كسب حُب الله و من تلك الطرق..


إتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ღ..

إن من أهم الطرق المؤدية إلى كسب مودة الله تعالى
إتباع هدي ال وحبه
قال تعالى { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فِاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ}

هذه الآية حجة على من ادعىمحبة الله و هو لا يتبع رسوله ولا يسير في طريقه بل

إن هذه الآية تؤكد
أن من يدعي ذلك يكون كاذباً في ادعائه و لا يكون صادقاً حتى يتبع ماجاء به رسولنا الكريم..

و في هذا الحديث وصف لأعظم حب على الإطلاق حب الله عز و جل لعباده المخلصين
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : { إن الله تعالى قال : من عادى لي وليّاً

فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل

حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ،

ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعـطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه } .



الإحســان

ممـا لا شك فيه أن الإحسان مكمل و مجمل العبادات فعندما يتصدق المرء لوجه الناس على علم من الناس
فهذه الصدقة ..و عندما يتصدق المرء لوجه الله سراً فقد أحسن في صدقته ..
ومن أوجه الإحسان أيضاً .. العفو عن الناس عند المقدرة فقد قال الله تعالى..
{ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّنْ رَّبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَـوَاتِ وَ الأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ،الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَ الْعَافَّينَ عَنِ النَّاسِ ، وَ اللهُ يُحِبُّ المُحْسنِينَ}

الكاظمين الغيظ أي الذي يكتمون غضبهم ولا ينفذونه عند استطاعتهم ..بل ويجودون على الناس بالعفو والصفـح عن زلاتهم ..

و دائما ما أتذكر قول صديقة لي
لولا إيماننا بأن الله معنا و أنه يحبنا ولا يقدر لنا سوى الخير فماذا كان سيحدث لنا؟؟؟؟

الحمد لله على نعمة الإسلام و الإيمان جعلنا اللهم من أحبابه


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 09:43 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO