منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



سابلغ الروح...بقلمي

السسلام عليكم كالعادة وانا قاعدة بدون وملل يسيطر عليا جاتني فكرة اني نكتب رواية في البادئ حاول تكون قصة مصورة يعني نرسم .. بديت لكن حسيت انو الرسم يضيعلي الافكار

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-11-2012, 12:53 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول سابلغ الروح...بقلمي

السسلام عليكم

كالعادة وانا قاعدة بدون وملل يسيطر عليا جاتني فكرة اني نكتب رواية
في البادئ حاول تكون قصة مصورة يعني نرسم ..
بديت لكن حسيت انو الرسم يضيعلي الافكار كي ننشغل بالرسم
اوقفت الرسم وقلت انهي الرواية من ثمة نرسم
لكن لما جات النت ..:123:راحت الرواية وراحت الافكار
ان شاء الله ادا لقيت تفاعل راني نكملها

عنون الرواية :سأبلغ الروح

بطلة القصة :كينيتا ×) عمر 20 سنة طالة في كلية الشرطة طموحها ان تكون متحرية هادئة الطبع لطيفة علامة البراءة بادية على وجهها
والشخصيات الثانيوية ستدكر في القصة

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++=


البارت الاول:

كينيتا تروي لنا ..

انها قريتنا ...مسقط رأسي ومسقط هده الحروف هده الحروف التي كونت حياتي ..هي قريتي الصغيرة ما تميزت به هي مناظر خلابة منها ما تلمحه العين وتندهش له ومنه ماهو مجهول تمالكه الخجل من التباهى ..لكنه انستر في حياء منتظرا منا اكتشافه ...كانت قريتنا الصغيرة لاتعج كثيرا بالسكان ..لا يمكن قول انها بهدا الوصف لكن هناك فئة معتبرة كافية لاحداث هلع وفوضى كافية لجعل السوق مكتضا...كانت القرية اصل عائلتنا ..في البادئ كان جدي هو عمدتها لمدة سنين.. لكن للاسف انتهت هده السنين بمؤامرة دنيئة قتله بعض المجرمين سمعت انهم يلقبون بمصاصي الدماء لكني الم اكن اعلم سر هده الفئة ؟؟كل ماعلمت من جدتي انهم قتلوه بوحشية ورموا به في النهر..تقول جدتي ان ليلة قتله كانت ليلة مأسوية على الجميع كنت اتمنى حقاا ان اراه وان اتحدث اليه فقد حكت لي جدتي عنه قالت انني كنت الحفيدة المفضلة له وكان يقول انني ساكون فخر العائلة ..وانني احمل الكثير من طموحه اظنه بالغ قليلا في مدحي ..لكن للاسف لم يعش ليرى دلك المدح ..بعد وفاته تولى ابي بعده الادارة عليها كنت لم اكمل ربيعي الثالث عندما استلم دلك هكدا قالت جدتي ...جدتي انها الانسان الوحيد الدي كنت ارتاح له ..كنت استمتع كثيراا بروايتها ولم امّل مرة منها كانت تترد كثيرا على الغابة المجاورة كانت تحب الطبيعة كثيرا تحب الاحتكاك بها واكتشافها ..كانت تصطحبني معها كثيراا ..كانت تخبرني عن خباياها وكانت تريني بعض الاعشاب والحيوانات نظرا لصغر سني الا اني كنت احاول حفظ اسماء الاعشاب وكنا نساعد الحيوانات المصابة فقد كان حلمها ان تصبح بيطرية لكن للاسف لم تتمكن من دراسة هدا التخصص ...فالامومة منعتها من دلك ...وعلى دكر الامومة لم اتحدث عن امي ..لم اقترب منها كثيرا لاني اغلب وقتي مع جدتي لكنها تبقى الانسانة التي الجأ اليها لتغرفني من حنانها حتى الشبع ..كان لها تفكير يمكن القول عليه بالغرور او الكبر ..فمند ان اصب حابي عمدة وهي تتصرف بتصرفات غريبة ..كانت تكره اختلاطي مع الناس ..نكره صحبتي لجدتي ..تكره دخول المنازل الغريبة ..كانت تهدف الى ان تربيني تربية النبلاء...لكني انا كنت ضد هدا لم اكن اعرف هده التربية ...لكن كل تصرفاتي كانت عكس ما تريد هي كان كل مايشغل بالي ,,هو راحة هدا البال ...ولقيته بصحبتي جدتي في تلك الغابة ...حنما اكون فيها احسن انني اريد مع الطيور احس ان ريحها تلاعبني وارضها تدفعني للجري ..واشجارها تهتز وكانها تريدني ان العب معها لعبة الغميضة ..هكدا كانت طفولتي ..الا ان بلغت سن السادس..وهو السن الدي اعتاد الاطفال ان يدهبوا فيه الى شئ يسمى المدرسة ...وكان عليا ان اده بانا ايضا لكن هوس امي بالتنظيف جعلني اتخيل اشياءا قبيحة على المدرسة ...فقد كنت اظن ان هناك عنكبوت كبيرة تسكنه لانها لم تنظف طيلة الصيف ..وسبب هدا التفكير هو امي .. فقد كانت تقول ان سبب وجود العناكب في البيوت هو اهمال اصحابها ..دهبت يومها الى جدتي واخبرتها بما افكر فيه ..فانفجرت بالضحك ..وقالت لي وهي تضع يدها على راسي
-فعلا انك تتميزين بخبال واسع ..والسبب هو هوس امك بالاشياء المقززة ..ليس هناك شئ من هدا القبيل فالمدرسة هي امنا الثانية هي ستكمل تربيتنا وتصنعنا من الجيل القادم...انها مكان رائع
قد اكون اخطأ في حق المدرسة لكن مدا افعل سانتظر غداا وارى الحقيقة فلا وجد دليل على ان المدرسة بشعة كما تصورتها
لما رجعت الى البيت وجدت صندوق كبيرا مغلفا ...قادني فضولي اليه واردت ان احركه لاعرف مافيه لكني لم اقدر ...انتبهت امي لي وابعدتني...وكالعادة تكسري خاطري بكلام جارح...دخل ابي ووقف جنب الصدوق وبدأ يطبطب عليه ويقول وهو يشير الي
-لمن هدا الصندوق ؟ومادا به؟
فرحت انا ورحت اقول وانا اقفز من فرحي
-لي لي ..أكيد هو لي ..كنت متأكدة انه لي لكني لم اعلم ما بداخله
هز ابي راسه ..دليل على انه نعم لي ...رحت وفحت الصندوق ..ووجت ما لم يخطر على بالي ...مجموعة كبيرة من ملابس وحقيبة وحداء واشرطة...كانت هديتي ابي لاني سالتحق بالمدرسة ...كانت الملابس جميلة لدرجة انني نمت وانا احضنها ...كنت متشوقة للبسها والدهاب بها الى المدرسة ..
اتى الصباح...وعلى غير عادتي استيقظت باكرا ...لبست ما احظره لي والدي ورافقني هو وامي وجدتي الى مكاني الجديد...ونحن نمشي في الطريق لمحت المدرسة لما تكن بالكبر الدي تخيلتها...لكن ما ادهشني هو العدد الهائل لاطفال قريتنا...بدأت احدق في معالمها كانت رائعة ...جدرانها ساحتها زينتها اناسها ..الاطفال ...اوصلني والدي الى الصف الدي انتمي اليه وودعاني ..لكن جدتي لاتزال معي ...بدأت تريني زواياها وتنعت لي المعلة التي ستدرسني ...الى ان دق الجرس معلنا عن واجب القيام بتحية العلم ..للاسف لم يكن علم بلادنا وانما علم الدولة التي تحتلنا ..مان يجب على جدتنا عندها الخروج وتركي وقبل مغادرتها اعطتني سوارا ...تقول انه سيحميني من الاشرار...البستني اياه ودهبت..بدأت احدق مرة اخرى واقول في نفسي
-هدا المكان سيكون مهد احلامي...عسى ان تتحقق هده الاحلام
دخلنا ببعدها الى أقسامنا ,كانت رائعة,زينة بالملصقات ,وصور ,والطاولات مغلفة بأغلقة مزركشة .ولاني ابنت العمدة خصص لي مقعدةبجانب فتاة .بالنظرات الاولى احسستها فتاة رائعة ,وعندما تحدثنا تأكدت من دلك ,لم يكن لي اصدقاء من قبل وكنت امل ان يكون لي لكن امي بطبعها منهتني من الاحتكاك بالاخرين لدلك ربيت وحيدة صديقتي الوحيدة جدتي ...ومضت ايام الدراسة وزدت تعلقا بصديقتي الجديدة ..كان اسمها تمارة ماتميزت به لون شعرها الاشقر ..كنا نقضي الوثت كله مع بعض ولا ننسى طبعاا اصدقاءنا الاخرين ..الدين تميزوا بطبعه وشكله ..احببت ان ادكرهم لان ايامهم لا تنسى ... ياسر ابن الفلاح كان سمين بشكل لا يوصف ..لقدنا نخفي وجباتنا خوفا عليه من شراهته ..لازلت اتدكر تفاصيل يوم تشاجرت معه ..فقد قلت له بدون وعي :
-جسمك الضخم دليل على انك تاكل نصف محصول ابيك
لقد بكى كثيرااا على كلامي ..انا لم اكن اريد جرحه لكنه هو من تحداني بالكلام ..طبعاا تاسفت منه لاحقااا ...ماكان يزعجه هو اننا عندما كنا نريد لعب كرة الكدم كنا نتجاهله فوجوده في الفريق حتما تعتبر ازمة ..عندما كنا نشكل الفريق ..اتدكر انه ما ناخر واحد يبقى ...لكن مدا نفعل لو جسمه يفسد عليه لحضة المتعة ....هناك فتى اخر ,قنه ابن صيدلي القرية ..ماميزه وضعه للنظرات ..كان الوحيد الدي يضعها ..كنا مرات نقيسها ومرات نفستزه بها ..وهناك ابنت المعلمة طبعا كاولاد سيئ الظن كنا نظن انها تعطي لابنتها اعلى النقاط..وابن الخبازة ..اكلنا من عنده اشهى الحلوى مقابلة لعبه معانا ..وهناك فتى شد انتباهي كثيرا كان يجلس مع الاخير ..كان شديد العبوس ,لايتكلم مع احد ,ويظل وحيدا.ولا اتدكر انني سمعت صوته ,كنت اعتقد انه ابكم ,لكن هناك سر يخفيه وراء هدا,كان لابد علي معرفته لان الفتى كان يشفقني كثيرااا.مرة اتدكر انني حاولت التقرب منه واردت ان اتقاسم معه وجبتي لكنه قام ولم يعرني اهتمام؟؟
في احد الايام اردت اطلاع صديقتي بسري ,اظن ان هدا السر لم اكتب عليه الى لمحة ,الحقيقة ليس سر لكنه يحمل اسرارا,سمعت ان شجرة الكرز شجرة تجلب الخيرلدلك كنت اكتب اسراري على قصاصة ورق واعلقها على اغصانها ,كانت تتضمني اسراري:طموحي ,فرحي,تعاستي,تعبي,غايتي,يوميتي كنت كل يوم ازروها واكتب شئا واعلقه .واردت لصديقتي ان تشاركني هده الشجرة .فعلت واطلعتها على الشجرة,اتفقنا على ان تكتب هي في القصصات الوردية وانا في الزرقاء ,كنت احب هدا اللون كثيرا..كان اول ماكتبته صديقتي على اول اقصاصة انها ستكون وفية لي ..لم يكن لدي شك في انها لم تكون كدلك ..في دلك اليوم اخبرت جدتي بخطوتي لدلك اليوم..لا انكر انها هي الاخرى كانت مستودع اسراري..ومرت الايام..ولازلت حالة الصبي الغامض تشتت انتباهي ...
مر الفصل الاول من الدراسة ,واتى الشتاء القارص ,كللت الفصل بنتائج جد مرضية ,احتللت بها المركز الاول في قسمي كنت سعيدة بالخبر ..احببت ان تكون جدتي هي اول من تعلم بالخبر ..وفعلت وكانت سعيدة جداا بالخبر..وبينما انا عائدة الى البيت فلم اطق الانتظار لاخبر والدي هما الاخرين بالخبر ..وانا عائدة لمحت الصبي الغامضة يجلس على حافة النهر الدي جمده الثلج,لا اظنه كان ينظر او بالاخرى يستمتع بمنظر النهر ,لكن اظن انه تضايق من العالم واو انه لم يحصل على نتائج جيدة لدلك اتى الى هدا المكان ..جلست بجنبه..وكالعادة ملامح العبوس لاتزال محفورة على وجه ...
-هاي ..مرحبا..الا تسمع قلت مرحبا ...
نظر الي تظرة وكانه يقول مادا تريدين ..لا اخفي اني شعرت بالخوف منه لان هدا النوع من الناس يكون طبعهم حادا وخفت ان يصرخ علي او يضربني ,لدك ماكان علي الا انسحاب
-حسنا.. اسفة لانني ازعجتك..كنت فقد اريد ان اعرف سبب حالك ..
رجعت بعدها الى البيت ,فالقس كان شديدة البرودة يومها ..اخبرت والدي بنتائجي ,كانت فرحتهما لا توصف ,حمدا لله فانا لم اخيب ظنيهما ..مر الوقت بسرعة ..انتهى الفصل الاول واتت العطلة الشتائة ..رغم البرد لكن لم يمنهنا دلك من اللعب فقد خرجت للعبي مع صديقتي تمارة مرات عديدة ,رغم اعتراض امي لي ,,لكن في النهاية كنت اخرج من معركة انا الفائزة .. في احدى المرات وانا راجعة من لعبي مع صديقتي ,لمحت الولد الغامض ..كان بتأرجح على الارجوحة ,دهبت لاتحدث معه عله ينطق بكلمة ,لكن فجاني انه قبل وصولي اليه نهض من على الارجوحة



الى البارت الثاني لكن بعد تشجيعاتكم
:123:


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 08:45 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team