منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



ياملاك الفضائيات صــــوموا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أبارك للجميع قُرْب قدوم شهر الخير والجود، رمضان الفتح والنصر والمغفرة والرحمة.. ضيف ينتظره المسلمون بكل شوق وحُبّ؛ لينعموا بروحانيته، التي يفيض الله بها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-09-2012, 04:42 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول ياملاك الفضائيات صــــوموا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبارك للجميع قُرْب قدوم شهر الخير والجود، رمضان الفتح والنصر والمغفرة والرحمة.. ضيف ينتظره المسلمون بكل شوق وحُبّ؛ لينعموا بروحانيته، التي يفيض الله بها على نفوس الصائمين.. لكن روحانيّته - بكل أسف - تصادم كثيراً من القنوات الفضائية العربية.

شهر الصيام والقيام وقراءة القرآن الكريم.
شهر التواصل والتراحم والصدقة.
شهر التوبة والتعبُّد والإنابة لله تعالى.
في النهار يجتهد الصائم بالعمل الصالح.
وفي الليل يخلد للراحة والأكل والشرب ثم صلاة التراويح والتهجد.

الإعلام يجب أن يكون عوناً للمسلمين لأداء عباداتهم، ويكون محطة لترغيب المسلمين في العمل الصالح والحث عليه، ويعمل على تربية وحثّ الناس على قيم الإسلام التي تُهمل طول السنة.

إذا كان الإعلام يدعو للحرية! فإن التحرر يستلزم ما يطلبه الغالبية من الناس والمستهدفين، وهنا يجب أن يقدَّم ما يحتاج إليه ويرغب فيه المجتمع الذي يستهدفه، لا أن يصادمه ويستفزّه!

الصائمون في ليل رمضان يريدون الراحة بعد الصوم وأداء الأعمال الصالحة، لكنهم يفاجؤون بالبرامج الهزيلة وبالأفلام الماجنة، وباستعراض تبرج وسفور النساء، وإن "تأسلمت" أعمالهم بأن يمثلوا ويتقمصوا أدوار شخصيات الصحابة والصالحين، الذين لن يبلغوا قدر أحدهم ولا نصيفه ولا ربعه ولا حتى لمحته!

وتتلطف بعض القنوات بعرض مسلسلات إسلامية مشوَّهة في غالبها، ويتكرر اليوم دعاية لمسلسل سيُعرض في رمضان، هو "عمر الفاروق"، الذي سيمثل دور الخليفة الراشد وأدوار الصحابة، فإن كان الإعلام يريد عرضاً لمآثر عمر بن الخطاب – رضوان الله عليه – فإن عرض عدالة عمر وحُكْم عمر يكون على الواقع ممن ولّاهم الله أمر المسلمين، لا بالتمثيل والافتراضية الهلامية، ومن يرَ جواز تمثيل الصحابة فليتأمل كيف هو الممثل في حياته العادية؟؟!!

أكد سماحة مفتي السعودية - كما في "سبق" في 9/ شعبان/ 1433هـ - في خطبته الجمعة أن احترام الصحابة بذكر مآثرهم وعدم الخوض فيهم، سواء بالنقد أو التمثيل وغيره.
إنه إعلام تؤزّه الشياطين أزّا؟ كيف تقوى عقيدة أهل السنة والجماعة في قلوب المسلمين بذلك؟

وبأي حال يتمثّل إعلامنا الجسد الواحد، الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمّى؟!

المسلمون هذه السنة خاصةً في اضطهاد وقتل وتشتت! والإعلام في وادي العتمة والظلام؟
أعداء الإسلام يقصفون إخواننا في سوريا و"أراكان - بورما"، وغيرهما بالصورايخ والقنابل المدمِّرة والقتل، وإخواننا في قنواتهم يقصفون المسلمين بالمفاهيم المنحرفة وصور التبرج والسفور واستعراض الماكياج والملبوسات؟ ناهيك عن الأفلام المنحرفة فكرياً وعلمياً!
المسلم الصائم له روحانيته الخاصة التي يفرح بها بفضل الله بعد صومه.. فبأي حق تُخترق تلك الخصوصية بما يستفزّه ويؤلمه ويجرحه؟؟!!

المسلم يريد إعلاماً يمثِّل عقيدته، ويعرض طُهراً وعفافاً ونزاهةً وعِلْماً وإحياءً لتاريخ المسلمين ولأمجادهم، بعرض صحيحٍ مشروعٍ غير محرَّف..

في رمضان تُصفَّد وتُربط الشياطين، لكن شياطين الإعلام تنطلق وتُطلق، وتبتزّ للفساد واللهو!

قال ابن الأثير: "مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، وأطيب ما فيها حلاوة الإيمان ولذة الطاعة؛ فالإنسان جسد وروح وشهوة وعقل، والجسد تتبع له شهوة، والروح تتبع لها العقل، والصراع دائم بين الفريقَيْن: الجسد والشهوة معاً، والروح والعقل معاً، ومتى شبع البطن تحركت الشهوة، ومتى خلا البطن هدأ السد، وانطلقت الروح تنمو وتنشط؛ ففي الصيام حلاوة لا يدركها إلا من صام من أجل الله بصدق، ولا يعرفها إلا الذين خالطت بشاشة الإيمان قلوبهم، وهذه هي الروحانية العجيبة التي نحياها في رمضان، روحانية صائم، بذرها بالجوع وسُقاها بالدموع، وقواها بالركوع، وحسنها الخشوع والخضوع.. روحانية صائم، فيها السعادة واللذة والأفراح والأشواق ما لا يبثّه لسان ولا يصفه بيان.. روحانية صائم، فيها الأرواح تهتزّ وترتاح وتطير بغير جناح؛ فهي في أفراح وأفراح...".

رسالتي لمُلّاك الفضائيات خاصة أن يتقوا الله فينا وفي أطفالنا ونسائنا، ويعينوا المسلمين على التقوى والعمل الصالح في رمضان خاصة، وفي غيره، وليعلموا أن الصوم ليس التوقف عن الأكل والشرب ونحوه بل التوقف أيضاً عن العمل الفاسد وبث العري والغناء والطرب والمجون
أسأل الله أن يهديهم ويرشدهم للخير والتقوى والسداد.

كل عام وانتم بخير
اميــــرة


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 11:38 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team