منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القسم الادبي > القصص والروايات



شتات مراهق‏

حظ تعيس صرخ بها ذلك المراهق التعيس .. راكلناً برجله اليمنى حافة سريره فآلمته رجله جداً وصرخ رافعاً إياها بيديه وضل واقفاً على رجل واحدة يقفز عليها تراجع للخلف بسرعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-15-2009, 03:59 PM
ابوطالب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,659
معدل تقييم المستوى: 10
ابوطالب is on a distinguished road
افتراضي شتات مراهق‏


حظ تعيس صرخ بها ذلك المراهق التعيس .. راكلناً برجله اليمنى حافة سريره فآلمته رجله
جداً وصرخ رافعاً إياها بيديه وضل واقفاً على رجل واحدة يقفز عليها تراجع للخلف بسرعة
بعد أن فقد إتزانه وسقط واصطدم رأسه بجدار غرفته
قام وقتها غاضباً متألماً يشتم كل ما حوله
وركل الجدار برجله اليسرى سرى حينها ألم جعله يستلقي على فراشه يتلوى من الألم وغاب عن الوعي من تلقاء نفسه
هروباً من تلك الآلام
حزن .. وخيبة أمل .. وحيرة .. وأحلام طفولية أصبحت كوابيس مخيفة ..
حياة صارت مرعبة .. وكأنها غابة في أعماق أدغال أفريقيا .. حيث المجهول يسيطر على الوضع
أريد حلاً .. ماذا أفعل ؟؟ .. جمل رددهن في نفسه .. وأرسلت عينيه دمعات كأنها جمرات تحرق أجفانه
دس رأسه في فراشه وارتفعت أصوات بكاء مكتومة ..
طرقات متواصلة على باب غرفته ..
نظر مرعوباً إلى الباب ومسح دمعاته بكفيه وكأنه يغسل وجه وطار نحو حمامه الخاص يغسل وجهه بالماء
وقبلها ردد دقيقة وأفتح الباب .. سار بعدها بخطى سريعة وفتح الباب
ابتسم أهلا أمي قالها وهو يداعب شعره بيده اليمنى
قالت له أهلا حبيبي هل تشتهي نفسك عشاء ما
قال وأنت ألن تتعشين معي
قالت لقد تعشيت عند صديقتي وأباك تعشى في المطعم مع أصدقائه وخلد للنوم
أبي هنا لم ألتقي به ولم يمررني قالها مستغرباً
قالت كان متعباً عند عودته فيومه اليوم كما أيامه السابقة كان حافلاً فأباك يا عزيزي
كما تعلم أنه مصلح اجتماعي يلملم شتات الخصومات ليجعلها قلوب متآلفة ومتحابة
قال في نفسه ليته يلملم شتاتي وينقذني من عالم الــ .....
قطعت أمه حبل أفكاره قائلة عليك أن تفهم طبيعة عمل أباك وتقدر ظروفه و أن تفخر به و
ترفع رأسه بتفوقك في دراستك .. والآن هل تريد أن تتعشى ؟
قال لا ... لقد تعشيت
بالعافية قالتها وهي تقبله على رأسه وتوجهت نحو غرفتها
أغلق الباب ثم أقفله .. وهو يفور غضباً ..
سوف ينفجر البركان .. ذهب إلى خزانته وأخذ كيساً أهداه اليوم أحد أصدقائه الذين يكبرونه سناً وفيه ملابس داخلية نسائية
أخذ هاتفه واتصل بذلك الشخص .. ألو .. وأكمل ولم يعطي الطرف الآخر نفساً للرد .. أنا موافق
وسوف أفعل ما ترغب لاقيني عند البقالة القريبة من منزلنا .. إلى اللقاء
وضع الكيس في فمه وعض عليه بعد أن فتح نافذة غرفة وقفز منها ثم توجه للجدار الخلفي
للمنزل وتسلقه وقفز للجهة الأخرى
وصل للبقالة وكانت العربة بانتظاره ..
وبدأ رحلة جديدة لعالم غريب عالم سمع أباه يسميه عالم الشذوذ .. فأباه من المحاربين الشرسين للقاطنين في ذلك العالم
رحل بأفكاره وهو ذاهب لذلك العالم بخطى ثابتة
شكراً أبي فلقد علمتني كثيراً عن عالم الشواذ وسوف أكون حذراً جداً كي لا يقبض علي
شكراً أمي فكم أحب صديقاتك لأنهن سوف يبقينكِ مشغولة عني ولن تنتبهي لتصرفاتي ولن تكتشفي ما أفعل
أرسل ضحكة بريئة .. نظر إليه السائق متعجباً ما الذي يضحكك ؟؟
لا شيء تخيلت نفسي ألبس تلك الملابس المثيرة قالها بعد إن ارتسمت على شفته ابتسامة شفافة
قهقه الشيطان بصوت جهوري وأعلى صوت المذياع للآخر وبدأت تلك الرؤوس بحركة راقصة مع تلك الأغنيات الصاخبة
ومن ثم الرقص ....
جلس وحيداً في شرفة الفندق الذي نزلا فيه يرتدي ثيابه عندما كان رجلاً يبكي بحرقة ما الذي فعلت ؟
لماذا .. ولما .. وأين .. أسئلة دارت في مخيلته ..
نظر خلفه هناك شيطان يعلو شخيره مستلقي على السرير وكأنه انتصر في حرب من حروبه ..
آلام تسيطر على جسمه فيرتجف منها .. وحيداً .. منبوذاً من المجتمع سوف أعيش ..
أبي .. أمي ضموني فأنا أشعر بالبرد ... سوف يقتلني البرد ..
أين أنتم ؟؟
لماذا تركتموني وحيداً أصارع عالم مخيف ؟؟
لماذا صرت أنا ذلك الحمل البريء الذي يلتهمه الثعلب دون أن يكترثوا بموته في تلك القصص العالمية ؟؟
بكى من ذلك التعبير الذي نراه سخيفاً لأن عقولنا كبرت وفهمت أنها مجرد حكايات كنا نتسلى بها في يوم من أيام حياتنا
ولهذا لم نرضى بأن نعيش في مخيلة أطفال فنحن كبار والذي سوف نفعله هو الشتم واللعن
على هؤلاء الشواذ ولكن انتشالهم من ذلك العالم فهذا الذي لا نريد أن نفكر فيه بل ننفي
وبشدة وجود هذه الفئة أو في أحسن أحوالنا نقول بأنها قلة لن تؤثر في أحد
مع أن انتشارها صار يشعر به الغريب قبل أهل البلاد نفسها ...




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-15-2009, 08:02 PM
vip600 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 2,050
معدل تقييم المستوى: 11
vip600 is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الف عافية خيوووو

تحياتي

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مراهق‏, شباب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 04:17 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO