منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



المملكة العربية السعودية

تمتد المملكة العربية السُّعُودِيَّة على مساحة تبلغ نحو 2,250.000 كيلو متر مربع في جنوب غرب قــــــارة آسيَا، وذلك بين دائرتي عرض 46ً 22َ 16ْ و00ً 14َ 32ْ شمالا،ً وبين خطي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-07-2012, 06:36 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول المملكة العربية السعودية

تمتد المملكة العربية السُّعُودِيَّة على مساحة تبلغ نحو 2,250.000 كيلو متر مربع في جنوب غرب قــــــارة آسيَا، وذلك بين دائرتي عرض 46ً 22َ 16ْ و00ً 14َ 32ْ شمالا،ً وبين خطي طول 30ً 29َ 34ْ و 00ً 40َ 55ْ شرقاً ويحدها من الشرق: الخليج العربي، ودولة الإمَارَات العَرَبِيَّة المُتَّحِدَة، ودولة قَطَر، ومملكة البَحْرَيْن، ومن الشمال: دولة الكُوَيْت، والجمهورية العِرَاقِيَّة، والمملكة الأُرْدُنِّيَّةُ الهاشِمِيَّة، ومن الغرب: البحر الأحْمَر، ومن الجنوب: الجمهورية اليَمَنِيَّة، وسلطنة عُمَان. وتمثل المملكة العربية السُّعُودِيَّة نحو ثلثي مساحة شبه الجزيرة العربية, التي تعد إقليماً جغرافياً حيوياً مهماً لوقوعها كجسر اتصال أرضي وبحري بين ثلاث كتل من اليابس هي قارات العالم القديم آسيَا وأفْرِيقِيَا وأُورُبَا، فهي جزء من قارة آسيَا، ولا يفصلها عن قارة أفْرِيقِيَا سوى البحر الأحْمَر وهو مسطح مائي ضيق، كما أنها على مقربة من قارة أُورُبَا التي يفصلها عنها البحر المُتَوَسِّط والأراضي المجاورة له.
التضاريس:
تتميز المملكة العربية السُّعُودِيَّة بتضاريس متنوعة نتيجة لمساحتها الشاسعة، وما مرت به من تطورات جيولوجية متتابعة، وتغيرات مناخية كبيرة. لذلك كله توجد في المملكة المرتفعات الجبلية والهضاب والسهول والأودية والكثبان الرملية ومن أهم الملامح التضاريسية للمملكة ما يأتي:
أ- السهول الساحلية:

يمتد في المملكة العربية السُّعُودِيَّة سهلان ساحليان الأول في غربها بمحاذاة البحر الأحْمَر من الشرق، والآخر في شرقها بمحاذاة الخليج العربي من الغرب وتبلغ المساحة التي يغطيها هذان الساحلان نحو 15765 كيلو متر مربع أي نحو 0.8٪ من مساحة المملكة.
1- السهل الساحلي للبحر الأحْمَر:
يمتد السهل الساحلي للبحر الأحْمَر الذي يعرف باسم سهل تِهَامَة على طول البحر الأحْمَر من الشمال إلى الجنوب، وذلك من خليج العَقَبَة والحدود مع المملكة الأُرْدُنِّيَّةُ الهاشِمِيَّة شمالاً، حتى الحدود مع الجمهورية اليَمَنِيَّة جنوباً. ويبلغ طول هذا السهل بتعاريجه نحو 2400كيلو متراً تقريباً. أما اتساعه فيختلف من مكان إلى آخر، فهو يتلاشى حينما تصل المرتفعات الجبلية إلى البحر كما هي الحال في شمال الوَجْه عند مركز زُبيَْدَة تقريباً جنوب دائرة عرض 27ْ شمالاً، وقد يتسع أحياناً ليبلغ 45 إلى 50 كيلو متر عرضاً كما هي الحال في منطقة جَازَان.
وتعود صخور هذا السهل إلى حقب الحياة الحديثة ( السينوزوي ). وهي تتألف من الإرسابات والمفتتات القارية والبحرية، وبعض المسكوبات البركانية. وتنتشر على سطحه السباخ الملحية، والكثبان الرملية الصغيرة، كما تقطعه مجاري الأودية القصيرة، التي تنحدر من المرتفعات الغربية نحو البحر الأحْمَر. وخط الساحل عموماً قليل التعاريج ولكنه يحتوي على عديد من الرؤوس والخلجان أو الشروم والشعاب المرجانية. كما تتناثر على مقربة من الساحل عديد من الجزر المحدودة المساحة التي من أهمها جزر فَرَسَان.
2- السهل الساحلي للخليج العربي:
يمتد السهل الساحلي للخليج العربي في المملكة العربية السُّعُودِيَّة من حدودها مع دولة الكُوَيْت شمالاً، شمال رأس الخَفْجِي، حتى حدودها مع دولة قَطَر في أسفل دوحة سَلْوَى. ثم يمتد هذا السهل مرة أخرى لمسافة قصيرة بعد شبه جزيرة قَطَر وذلك حول دوحة دُوَيْهِن جنوب خَوْر العُدَيْد. ويبلغ طول هذا السهل مع تعاريجه أكثر من 1000 كيلو متر. وهو محصور في معظمه بين هضبة الصَّمَّان غرباً والخليج العربي شرقاً. ويختلف اتساعه من مكان إلى آخر، حيث يتراوح بين 60 كيلومتر في شمال الخَفْجِي ، إلى 130 كيلو متر غرب مدينة الدَّمَّام.
ومثل السهل الساحلي الغربي تعود صخور هذا السهل إلى حقب الحياة الحديثة ( السينوزوي ). وهي تتألف من الإرسابات البحرية والمفتتات القارية. وهو يمتاز إجمالاً بانبساطه وقلة ارتفاعه عن مستوى سطح البحر، حيث يرتفع ببطئ نحو الغرب بمعدل متر واحد لكل كيلو متر. لذلك تنتشر عليه السباخ الملحية الواسعة خاصة بالقرب من مياه الخليج، وهي تتكون من خليط من الأملاح والغرين والطين والرمال. كما تغطي سطحه المتموج الفرشات الرملية الثابتة إلى الشمال من مدينة الجُبَيْل، وإلى الجنوب منها تمتد رمال البَيْضَاء التي تتكون من رمال وكثبان رملية متحركة تتسع باتجاه الجنوب حتى تتصل جنوب واحة الهُفُوف برمال الجَافُورَة. وتتكون الأماكن التي لا تغطيها الرمال والسباخ من صخور جيرية جرداء تعود لعصور الأيوسين Eocene والمايوسين Miocene والبلايوسين Pliocene من الزمن الجيولوجي الثالث. وخط الساحل كثير التعاريج عموماً بسبب ضحالة مياه الخليج، لذلك تكثر فيه الرؤوس والخلجان (الدوحات) الصغيرة والشعاب المرجانية . كما تتناثر على مقربة منه الجزر الصغيرة التي قد تغمر معظمها المياه أحياناً.
ب- المرتفعات الغربية:
من أهم المظاهر التضاريسية في المملكة العربية السُّعُودِيَّة المرتفعات الجبلية الغربية التي تمتد بمحاذاة البحر الأحْمَر وذلك من الحدود مع المملكة الأُرْدُنِّيَّةُ الهاشِمِيَّة شمالاً حتى الحدود مع الجمهورية العربية اليَمَنِيَّة جنوباً، وذلك بطول 1550 كيلو متر تقريباً. ويتراوح عرضها بين بضعة كيلومترات إلى 140 كيلو متر. وهي إجمالاً أكثر ارتفاعاً في الجنوب والشمال عنها في الوسط. ويوجد فيها عدد من القمم الجبلية العالية التي يتجاوز ارتفاعها 2000م فوق مستوى سطح البحر، وتمثل قمة جبل السُّودَة في غرب أبْهَا أعلى قممها حيث يبلغ ارتفاعها 3015 متراً فوق مستوى سطح البحر.
والمرتفعات الغربية سلاسل جبلية متوازية تكونت نتيجة للحركات الأرضية الانكسارية العنيفة التي حدثت خلال الزمن الجيولوجي الثالث والتي أدت إلى انفصال الصفيحة العربية عن الدِّرْع الإفريقي، لذلك تنحدر هذه المرتفعات بشكل عمودي سلمي وفجائي نحو البحر الأحْمَر، وتدريجي نحو الداخل. وقد أدت الحركات الانكسارية إلى تكوين أودية طولية تتخلل هذه السلاسل من الشمال إلى الجنوب أو العكس، كما تمتد الأودية العرضية التي كونت بعضها الانكسارات كذلك من هذه المرتفعات إلى السهل الساحلي المحاذي للبحر الأحْمَر، أو إلى المناطق الداخلية حيث تضيع مياهها غالباً في البحار الرملية.
وتتكون صخور هذه المرتفعات التي يعود بعضها إلى ما قبل الكَامْبرِي من الصخور النارية كالجرانيت، والمتحولة كالنيس والشست، التي تمتاز بصلابتها ومقاومتها لعمليات التعرية، والتي تغطيها المسكوبات البركانية ( الحَرَّات ) التي تعود إلى أواخر الزمن الجيولوجي الثالث، والزمن الجيولوجي الرابع، كما تغطي بطون الأودية وبعض الأحواض الواسعة فيها بالصخور الرسوبية التي تكونت لاحقاً.
وتقسم المرتفعات الغربية طولياً من الجنوب إلى الشمال كما يأتي:
1- جبال السَّرَوَات: وهي تمثل القسم الجنوبي من هذه المرتفعات وتمتد من حدود المملكة مع الجمهورية اليَمَنِيَّة جنوباً، إلى قبيل مدينة الطَّائِف شمالاً، وهي الأكثر ارتفاعاً بين هذه الأقسام، حيث يتراوح ارتفاعها بين 800 إلى 3000م فوق مستوى سطح البحر.
2- جبال الحِجَاز: وهي تمثل القسم الأوسط من هذه المرتفعات، وتمتد من شمال مَكَّة المُكَرمَة حتى دائرة عرض 28ْ شمالاً، وهي أقل ارتفاعاً وتكتلاً من جبال السَّرَوَات وجبال مَدْيَن ويسود فيها الحَرَّات والمخاريط البركانية، ويبلغ متوسط ارتفاعها 1200م فوق مستوى سطح البحر.
3- جبال مَدْيَن: وهي تمثل القسم الشمالي من هذه المرتفعات، وتمتد إلى الشمال من دائرة عرض 28ْ شمالاً، وتحتوي على بعض السلاسل الجبلية المعقدة والقمم الجبلية العالية التي يزيد ارتفاع بعضها عن 2000 و 2500م فوق مستوى سطح البحر.
ويقسم القسم الجنوبي من المرتفعات الغربية ( السَّرَوَات ) على وجه الخصوص إجمالاً من الغرب إلى الشرق إلى ثلاثة نطاقات رئيسة هي:
1- نطاق التلال الساحلية: وتعرف محلياً في _ بعض أجزائها _ بالعِرْضِيَّة و في أجزاء أخرى بالحَقُو، وهذه المرتفعات تبدأ من السهل على شكل تلال منخفضة ما تلبث أن يزيد ارتفاعها تدريجيَّاً كلمّا تقدمت نحو الشرق حتى تلتقي مع المرتفعات العالية، ومنطقة الالتقاء هذه تسمى في بعض الأجزاء "الحُبَاطَة". و على الرغم من الانخفاض النسبي لهذا النطاق إلا أنه يضم جبالاً منعزلة عالية قد يبلغ ارتفاعها _ في بعض الجهات _ ارتفاع المرتفعات العالية إلى الشرق منها.
2- نطاق الأَصْدَار: ( جمع صَدْر ) وهي السفوح الغربيَّة للمرتفعات العالية والتي تنحدر انحداراً سحيقاً نحو الغرب ومع شئ من التجاوز يضاف إلى هذا النطاق الجبال المنعزلة العالية في النطاق السابق. و تمتد الأَصْدَار ما بين خط تقسيم المياه ونطاق التلال الساحلية. ويبدأ منها عدد لا حصر له من الأودية العرضية التي تصب مياهها غرباً نحو البحر الأحمر وهي في هذا النطاق تكون ضيقة وذات جوانب حادة مرتفعة.
3- نطاق المرتفعات العالية: ويبدأ من خط تقسيم المياه حيث تتجه الأودية غرباً باتجاه تِهَامَة أو شرقاً باتجاه المناطق السهلية الداخلية حيث ينتهي هذا النطاق في الأجزاء الغربية من هذه السهول. و يتراوح ارتفاع هذا النطاق مابين 1800- 2400متر فوق مستوى سطح البحر و قد يتجاوز ارتفاع بعض القمم 3000م فوق مستوى سطح البحر.
ج- الحَرَّات:
تغطي الحَرَّات الرئيسة في المملكة نحو 69870 كيلو متر مربع أي حوالي 3.4 ٪ من مساحتها. وهي تشغل مناطق واسعة إلى الشرق من المرتفعات الغربية وفيما بين الهضاب الغربية، وذلك حول خط طول 40ْ شرقاً تقريباً من الشمال إلى الجنوب. وهي فيض من البازلت والمصهورات البركانية التي تعود إلى أواخر الزمن الجيولوجي الثالث ، والزمن الجيولوجي الرابع، ويتراوح ارتفاعها بين1100- 1300م فوق مستوى سطح البحر.
وأهمها من الشمال إلى الجنوب الحَرَّة، والرَّحَا، وعُوَيْرِض، وحرة جبل ريْشَة، ولنُيِّر، وخَيْبَر، وهُتَيْم، وهُرْمَة، ورُهَاط، وكُشُب، وحَضَن، والنُّوَاصِف، والبُقُوم. كما تمتد حرة الهْـُتَيْمَة وهي الوحيدة التي لا تقع على مقربة من خط طول 40ْ شرقاً إلى الشرق من جبل سَلْمَى في منطقة حَائِل.
كما تتناثر حرات محدودة المساحة في السهل الساحلي للبحر الأحْمَر من أهمها البِْرك والقَحْمَة إلى الجنوب من القُنْفُذَة. وحرة الشَّاقَة إلى الشرق من مدينة أُمْلُج.
د- الهضاب:

تغطي الهضاب أكثر من نصف مساحة المملكة العربية السُّعُودِيَّة حيث تمتد الهضاب الغربية إلى الشرق من المرتفعات الغربية. أما هضبة نَجْد فتشغل مساحات واسعة من وسط المملكة، بينما تمتد هضبتا الحَمَاد والحَجْرَة في أقصى شمالها كما تمتد هضبة الصَّمَّان في شرقها. وإجمالاً تنحدر هذه الهضاب تدريجياً من الغرب إلى الشرق أو الشمال وتبرز فيها السهول والقمم الصخرية المعزولة. وتقطع هذه الهضاب مئات الأودية الجافة التي تمتد مع الاتجاه العام للانحدار والتي تكونت في فترات سابقة، وهذه الهضاب كما يأتي:



1- الهضاب الغربية:

تمتد الهضاب الغربية إلى الشرق من المرتفعات الغربية، وهي جزء من الدِّرْع العربي ذي الصخور الأركية القديمة النارية والمتحولة التي تعود للعصر ما قبل الكَامْبرِي. وهي تتكون من الهضاب الآتية:

1- 1 هضبة حِسْمَى: تمتد هضبة حِسْمَى في شمال غرب المملكة، من حدود المملكة الأُرْدُنِّيَّةُ الهاشِمِيَّة شمالاً، حتى حَرَّة الرَّحَا جنوباً، ومن منخفض تَبُوك شرقاً حتى جبال مَدْيَن غرباً. وهي تنحدر إجمالاً نحو الشرق والشمال. ويتراوح ارتفاعها بين 800 إلى 1000م فوق مستوى سطح البحر.

1-2 هضبة الحِجَاز: تقع هضبة الحِجَاز إلى الجنوب الشرقي من هضبة حِسْمَى. وهي تمتد من جبال الطٌّبَيق شمالاً حتى حرة خَيْبَر جنوباً ومن النُّفُود الكَبِير شرقاً حتى المرتفعات الغربية غرباً. وهي تنحدر بصفة عامة نحو حوض تَبُوك في الوسط ونحو الشمال والشرق. ويتراوح ارتفاعها 900 إلى 1100م فوق مستوى سطح البحر.
1-3 هضبة عَسِير: تمتد هضبة عَسِير من حرتي النُّوَاصِف والبُقُوم شمالاً حتى هضبة نَجْرَان وجبال السَّرَوَات جنوباً،ومن هضبة نَجْد شرقاً حتى جبال السَّرَوَات غرباً. وهي تنحدر بصفة عامة نحو الشمال والشرق، ويتراوح ارتفاعها بين 1200 – 1600م فوق مستوى سطح البحر.



1-4 هضبة نَجْرَان: تمتد هضبة نَجْرَان من هضبتي نَجْد وعَسِير شمالاً حتى وادي نَجْرَان جنوباً، ومن رمال الرُّبْع الخَالِي شرقاً حتى مرتفعات السَّرَوَات غرباً. وهي تنحدر بصفة عامة نحو الشرق. ويتراوح ارتفاعها بين 1100- 1500م فوق مستوى سطح البحر.



2- هضبة نَجْد: هضبة نَجْد أكبر هضاب المملكة. وهي تشغل مساحات واسعة في وسطها وذلك من النُّفُود الكَبِير شمالاً حتى الرُّبْع الخَالِي جنوباً، ومن الدَّهْنَاء شرقاً حتى الهضاب الغربية غرباً. وهي تقسم إلى قسمين مختلفين من حيث التركيب الجيولوجي، الأول الغربي وهو يعرف باسم عالية نَجْد، وهي تمتد من جبال شَمَّر شمالاً حتى جنوب وادي الدَّوَاسِر جنوباً، ومن نفودي السِّر والدِّحِي شرقاً حتى الحَرَّات والهضاب الغربية غرباً. وهي تعد جزءاً من الدِّرْع العربي ذي الصخور الأركية القديمة النارية والمتحولة التي تعود للعصر ما قبل الكَامْبرِي والتي تمتاز بصلابتها ومقاومتها لعمليات التعرية، وتبرز على شكل هضاب وقمم صخرية وذلك مثل جبال النِّير وجبال دَهْلاَن وجبال العَلَم. وهي تنحدر بصفة عامة نحو الجنوب والشرق. ويتراوح ارتفاعها بين 800 – 1200م فوق مستوى سطح البحر.

ويقطع سطح هذا القسم من هضبة نَجْد عدد كبير من الأودية ومسارب المياه التي تمتد مع الاتجاه العام للانحدار مثل أودية الرُّمة وبَيْشة وتَثْلِيث ورَنْيِة وتُرَبَة وغيرها.
أما القسم الثاني وهو الشرقي فيعرف باسم نَجْد السفلى، وهو يمتد من النُّفُود الكَبِير شمالاً حتى الرُّبْع الخَالِي جنوباً، ومن نفودي السِّر والدِّحِي غرباً حتى الدَّهْنَاء شرقاً. وتنحدر نَجْد السفلى بصفة عامة نحو الشرق. ويتراوح ارتفاعها بين 600 – 1100م فوق مستوى سطح البحر. وهي جزء من الرَّف العربي، لذلك تتكون من صخور رسوبية تتوالى طبقاتها متتابعة من الغرب إلى الشرق وذلك من العصر الكَامْبرِيحتى عصر الأيوسين. ويبرز في هذا القسم الحافات الصخرية التي تكونت نتيجة لاختلاف صلابة صخوره، والتي تمتد على شكل أقواس من الشمال إلى الجنوب، وأهمها حافة طُوَيْق التي تمتد لما يقارب من 1200 كيلو متر وذلك من شمال مدينة الزُّلْفِي شمالاً حتى رمال الرُّبْع الخَالِي جنوباً ويقطع سطح هذا القسم من هضبة نَجْد عدد كبير من الأودية ومسارب المياه التي تمتد مع الاتجاه العام للانحدار مثل أودية الرُّمَّة والدَّوَاسِر ونَجْرَان وحَنِيفَة والسُّلَي ونِسَاح وغيرها.
3- هضبتا الحَمَاد و الحَجْرَة:
تمتد هضبتا الحَمَاد والحَجْرَة في أقصى شمال المملكة وذلك فيما بين الحدود مع المملكة الأُرْدُنِّيَّةُ الهاشِمِيَّة شمالاً والنُّفُود الكَبِير جنوباً، والحدود مع الجمهورية العِرَاقِيَّة شرقاً وحرة الَحَّرة ووادي السِّرْحَان غرباً. ويتراوح ارتفاع هضبة الحَمَاد بين 650 إلى 900م فوق مستوى سطح البحر أما هضبة الحَجْرَة فيتراوح ارتفاعها بين 400 إلى 560م فوق مستوى سطح البحر. وتقطع سطح هاتين الهضبتين الأودية ومسارب المياه، وهي تتجه إجمالاً نحو الشمال الشرقي.

4- هضبة الصَّمَّان:

تمتد هضبة الصَّمَّان من الحدود مع دولة الكُوَيْت والجمهورية العِرَاقِيَّة شمالاً حتى صحراء الرُّبْع الخَالِي جنوباً وذلك بطول 1000 كيلو متر تقريباً، ومن السهل الساحلي للخليج العربي شرقاً حتى رمال الدَّهْنَاء غرباً. ويتراوح عرضها بين 80 إلى 250 كيلو متر تقريباً. وهي تنحدر بالتدريج من الغرب إلى الشرق حيث يتراوح ارتفاعها بين 25 متر عند حافتها الشرقية و 400 متر عند حافتها الغربية. وتأخذ بعض أجزائها أسماء مختلفة مثل الدِّبْدَبَه والصُّلْب ورُبَيْدَاء وشَدْقَم وصَمَاء يَبْرِين.
ويوجد في هضبة الصَّمَّان بعض السهول الحصوية مثل سهل الدِّبْدَبَه الذي تغطي سطحه الحصى والحصباء كما يتميز سطح هضبة الصَّمَّان خاصة في أجزائها الوسطى والشمالية بوجود الدُّحُول التي يزيد عمق بعضها عن 50 متراً، وهي فجوات تنتج من ذوبان صخورها الجيرية، كما تكثر في هضبة الصَّمَّان الأراضي المنخفضة وكذلك الخباري والروضات وغيرها كما يقطع سطح الهضبة عديد من الشعاب والأودية التي من أهمها البَاطِن والصَّرَار ووادي المياه والسَّهْبَاء.

هـ- التكوينات الرملية:
تغطي التكوينات الرملية نحو 36.9 ٪ من مساحة المملكة العربية السُّعُودِيَّة حيث تغطي نحو 746567 كيلو متر مربعاً. وهي توجد على شكل كثبان رملية تبلغ مساحتها نحو 688852كيلو متر مربع، وكثبان رملية تتخللها بعض السهول المنبسطة وتبلغ مساحتها نحو 36478 كيلو متر مربع، وفرشات رملية مع دِكَاك وتبلغ مساحتها حوالي 11779 كيلو متراً مربعاً، وفرشات رملية وتبلغ مساحتها نحو 9458 كيلو متر مربع. وتعد التكوينات الرملية خاصة الكثبان الرملية منها مع المرتفعات الغربية من أبرز الظاهرات التضاريسية فيها وأوضحها. وتتألف هذه التكوينات من رمال مفككة تكونت بفعل التعرية السطحية المائية والهوائية التي أدت إلى تجمعها في مناطق حوضية يهبط فيها عن المستوى العام لسطح الأرض، أو في مناطق محمية بموازاة الحافات الصخرية حيث تهبط سرعة الرياح فتلقي حمولتها من الرمال. وتتركز معظم التكوينات الرملية في المملكة بسبب طبيعة تكوينها على الرَّف العربي وفي السهل الساحلي للبحر الأحْمَر إضافة إلى مساحات محدودة جدَّاً على الدِّرْع العربي. ومن أبرز التكوينات الرملية في المملكة ما يأتي:
1ـ التكوينات الرملية الرئيسة:
1 ـ1 النُّفُود الكَبِير:

يقع النُّفُود الكَبِير في شمال المملكة، ويحيط بالحوض الذي تشغله رماله مرتفعات هضبتي الحَمَاد والحَجْرَة شمالا،ً وهضبة نَجْد وجبلي أجَأ وسَلْمَى جنوباً، وهضبة الحَجْرَة شرقاً، وهضبة الحِجَاز غرباً. وهو يغطي ما يقارب 65504 كيلو متر مربع أي نحو 3.2 ٪ من مساحة المملكة، وهو يمثل بذلك المرتبة الثانية من حيث المساحة بين التكوينات الرملية في المملكة بعد الرُّبْع الخَالِي. وتتصل بالنُّفُود الكَبِير في الشرق الدَّهْنَاء، وفي جنوبه الشرقي نفود المَظْهُور. ويضم النُّفُود الكَبِير أشكالاً متنوعة من الكثبان الرملية ولكن الكثبان الطولية والهلالية والنجمية هي الأكثر شيوعاً فيها. وقد يصل ارتفاع بعض الكثبان خاصة النجمية منها إلى200 متر فوق مستوى الأراضي المنبسطة المجاورة لها.
1ـ2 الدَّهْنَاء:
تمتد الدَّهْنَاء على شكل قوس لمسافة تقارب 1200 كيلو متر وذلك من النُّفُود الكَبِير في الشمال حتى الرُّبْع الخَالِي في الجنوب. وتبلغ مساحتها نحو 35466 كيلو متر مربع أي نحو 1.8٪ من مساحة المملكة. وتتكون الدَّهْنَاء من سلاسل من الكثبان أو العروق الرملية الطولية المتوازية التي تمتد من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي شمال دائرة عرض 24ْ ومن الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي جنوبه. وتفصل هذه العروق أراض منبسطة يطلق على الواحد منها اسم خَب أو جَو. ويختلف عرض هذه الكثبان وارتفاعها عن الأراضي المجاورة لها من مكان إلى آخر. ويتراوح عرض عروق الدَّهْنَاء والأراضي المنبسطة فيما بينها بين 20 إلى 80 كيلو متر، وقد يصل ارتفاع بعضها إلى 170 متر فوق مستوى الأراضي المنبسطة المجاورة لها. وتضم الدَّهْنَاء أشكالاً متنوعة من الكثبان الرملية ولكن الكثبان الطولية هي الأكثر شيوعاً فيها.
1-3 الرُّبْع الخَالِي:
يشغل الرُّبْع الخَالِي مساحة واسعة في جنوب شرق المملكة العربية السُّعُودِيَّة وذلك فيما بين هضبتي نَجْد والصَّمَّان، ورمال الدَّهْنَاء والجَافُورَة شمالاً، والحدود مع سلطنة عُمَان والجمهورية العربية اليَمَنِيَّة جنوباً، والحدود مع سلطنة عُمَان ودولة الإمَارَات العَرَبِيَّة المُتَّحِدَة شرقاً وهضبة نَجْرَان غرباً. وهو يغطي ما يقارب 486245 كيلو متر مربع من أراضي المملكة أي نحو 24٪ من مساحتها. ويصل طوله إلى 1200 كيلو متر فيما بين خطي طول 30َ 44ْ و 30َ 56ْ شرقاً أما عرضه فيصل إلى 640 كيلو متر وذلك بين دائرتي عرض00َ 15ْ و 00َ 23ْ شمالاً.
ويغطي سطح الرُّبْع الخَالِي أشكال متعددة من الكثبان الرملية بعضها ثابت والآخر متحرك وبعضها هلالي وبعضها الآخر طولي قبابي أو مركب، كما يوجد في الرُّبْع الخَالِي بعض السباخ مثل سبخة أبي الرُّوس وأم السَّمِيم.
1_4 نفودا الجَافُورَة والبَيْضَاء:
تبلغ مساحة نفودي الجَافُورَة والبَيْضَاء نحو 53637 كيلو متر مربع أي نحو 2.7 ٪ من مساحة المملكة. ويمتد نفود الجَافُورَة على شكل لسان رملي وذلك إلى الشرق من هضبة الصَّمَّان من العُقَيْر في الشمال حتى أطراف الرُّبْع الخَالِي الشمالية قرب يَبْرِين في الجنوب. ويضيق هذا اللسان في الشمال بحيث لا يتجاوز اتساعه 30 كيلو متر ولكنه يتسع باتجاه الجنوب حتى يتصل برمال الرُّبْع الخَالِي حيث يصل إلى حوالي 100 كيلو متر. وتتكون رمال الجَافُورَة من أشكال مختلفة كالهلالية والقبابية والفرشات الرملية، كما توجد بين الكثبان هنا وهناك السباخ.
أما نفود البَيْضَاء فتمتد من الشمال الغربي للجُبَيْل حتى العُقَيْر حيث تتصل برمال الجَافُورَة، ولعل تسميتها بالبَيْضَاء يعود إلى لون رمالها الضارب إلى البياض، وهي تماثل رمال الجَافُورَة من حيث الأشكال السائدة والحجم.
2ـ التكوينات الرملية الصغيرة:
إضافة إلى التكوينات الرملية الرئيسة التي أشير إليها آنفاً، تتناثر هنا وهناك عديد من الكثبان الرملية المحدودة المساحة التي تمتد بموازاة الجالات الصخرية في وسط المملكة، أو حول ضفاف الأودية الكبرى. وعلى السهول الساحلية وتبلغ مساحتها مجتمعة نحو 105715 كيلو متر مربع أي نحو 5.2٪ من مساحة المملكة. ومن أهم هذه التكوينات الرملية الصغيرة المَظْهُور، والثُوَيْرات، والمَلحَاء، وقُنَيْفِذَة، والدِّحِي والسِّر، والعرَيْق وعُرُوق سُبَيْع.
المناخ :
تقع أجزاء واسعة من المملكة العربية السُّعُودِيَّة ضمن الحزام الصحراوي المداري الضخم الذي يمتد من المحيط الأطلسي غرباً حتى صحراء ثار في الهِنْد شرقاً. ويمر مدار السرطان في منتصف أراضيها تقريباً. وساعد على سيادة الجفاف في معظم أجزاء المملكة مساحتها الشاسعة الخالية من المسطحات المائية كالأنهار والبحيرات، كما أن الخليج العربي والبحر الأحْمَر بحران ضيقان يقتصر أثرهما على السواحل المجاورة لهما، يضاف إلى ذلك امتداد المرتفعات الغربية والصحاري الرملية الضخمة التي تمنع المؤثرات المناخية من التوغل إلى داخلها.
وتصنف معظم الأجزاء الداخلية من المملكة مناخياً ضمن المناخ الجاف باستثناء الربع الخالي ومناطق محدودة في أقصى شمالها الغربي التي صنفت كمناطق شديدة الجفاف، أما المرتفعات الجبلية في جنوب غربها فيسود فيها المناخ شبه الجاف.
ويختلف مناخ المملكة من منطقة لأخرى تبعاً لموقعها واختلاف تضاريسها وهي تمتاز عموماً بمناخ قاري ودرجات حرارة متطرفة إجمالاً، حيث يتباين المدى الحراري اليومي والفصلي بدرجة كبيرة. كما تتباين درجات الحرارة من مكان إلى آخر تبعاً لدرجة العرض والتضاريس والبعد عن البحر الأحْمَر والخليج العربي. وإجمالاً ترتفع درجات الحرارة من الشمال إلى الجنوب، نتيجة لتأثير درجة العرض والانخفاض النسبي في الارتفاع العام وسيادة الكثبان الرملية. كما تنخفض درجات الحرارة على المرتفعات الجبلية في غرب المملكة نتيجة للارتفاع. وترتفع معدلات درجات الحرارة نسبيّاً على طول الساحل الجنوبي الغربي للمملكة، لانخفاض سطحه ووقوعه بمحاذاة البحر الأحْمَر الذي ترتفع درجة حرارة مياهه تدريجياً بالاتجاه جنوباً، إضافة إلى وقوعه على مقربة من المنطقة المدارية وهبوب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية الدفيئة عليه أحياناً.
يمتاز المطر في المملكة العربية السُّعُودِيَّة باستثناء جنوبها الغربي بقلته حيث يتراوح المتوسط السنوي بين30.9 ملم في الوَجْه و 144.2 ملم في القَصِيم، ويتراوح في جنوب غرب المملكة بين 112.4ملم في جِيزَان و 207.9 ملم في خَمِيس مُشَيْط، وقد يبلغ في المرتفعات الجبلية العالية كما في النَّمَاص 442.3 ملم، و 368.5 ملم في بَلْجُرَشِي. ويمتاز المطر في معظم أنحا

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 06:30 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team