منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



- "سيدتي" في إسطنبول بين سلطانة التاريخ وبطلة "حريم السلطان"

بسم الله الرحمن الرحيم هذا الجزء من المحتوى مخفي ينظر البعض إلى أن النجاح المدهش الذي حقّقه المسلسل التركي «حريم السلطان»، هو نجاح عمل درامي أو تاريخي، في حين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-07-2012, 02:47 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول - "سيدتي" في إسطنبول بين سلطانة التاريخ وبطلة "حريم السلطان"

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا الجزء من المحتوى مخفي

- "سيدتي" في إسطنبول بين سلطانة التاريخ وبطلة "حريم السلطان"

ينظر البعض إلى أن النجاح المدهش الذي حقّقه المسلسل التركي «حريم السلطان»، هو نجاح عمل درامي أو تاريخي، في حين يرى آخرون أن النجاح العريض، تحقّق بسبب تلك الحبكة القصصية التي تدور حول وقوف سيدة جميلة مستغلّة كلّ أسلحتها من أنوثة ومكر ودهاء، بمواجهة أعداء وحسّاد ومنافسين يملكون نفس الأسلحة وربما أكثر من ذلك. قصة صراع يجري تحت نار هادئة. تنافس حول قلب رجل. الوصول إليه لا يعني الحب فقط بل يعني السلطة والقوة والانتقام من أعداء دائمين. عالم الحرملك (عائلة السلطان الخاصة من أهله وجواريه) دنيا من الأسرار المطوية. أبدعت الكاتبة التركية الراحلة ميرال أوكاي في تقديمها بعمل درامي يشاهده الملايين حول العالم. وإذا كان كل ممثلي المسلسل نجوماً ازدادت جماهيرتهم وتوسّعت رقعة معجبيهم مع نجاح المسلسل اللافت، فلعلّ حصة الأسد من النجاحات كانت من نصيب الفنانة مريم أوزيرلي أو السلطانة هيام.

فمن هي مريم أوزيرلي. وكيف لمع نجمها؟ كل التفاصيل نتعرّف إليها من خلال لقاء حصري معها من اسطنبول:

لا يختلف اثنان على براعة أدائك لشخصية السلطانة. هل تعتقدين أن شخصية السلطانة هيام هي أصعب شخصية أدّيتها بحياتك؟

السلطانة هيام شخصية عميقة ومعقّدة ومختلفة، بالتالي أداؤها تحدٍّ كبير بالنسبة إليّ، فالشخصية من الناحية النفسية تعيش اختلاجات مختلفة بمراحل حياتها واختلاف طموحاتها ونزاعاتها مع من حولها، ولعلّ أصعب ما في لعبي لهذه الشخصية، هو أداؤها بكل مراحلها العمرية، من العثور عليها كشابة ثم جارية، فسلطانة شابة ثم سيّدة حتى آخر يوم بحياتها (وفاتها). وهذا شيء صعب جداً، لأن الشخصية تزداد تعقيداً وصعوبة مع تقدّم الأحداث بالمسلسل، بالتالي فإن كنت تقصد بأن الشخصية هي الأصعب بحياتي الفنية، فأقول لك نعم وبلا شك إن دور السلطانة هيام هو أصعب دور مثّلته بحياتي.

أصبح لديك جمهور عريض في العالم العربي. فهل تفكرين بزيارة أي من بلدان العالم العربي؟

أنا مهتمة للغاية بالثقافة العربية في جميع الدول العربية، وبالطبع أضع على رأس قائمة أولوياتي زيارة الدول العربية في أقرب فرصة مؤاتية، وأتمنى أن تتاح لي فرصة التعرّف أكثر على شعوبكم وبلدانكم العربية. وأتمنى أن يحدث هذا بالمستقبل القريب جداً.

جمهورك العريض في العالم العربي لا يعرف عنك الكثير، ويريد أن يعرف المزيد عن حياة مريم أوزيرلي الخاصة؟

أنا تركية ـ ألمانية، أبي تركي وأمي ألمانية. ولدت ونشأت في ألمانيا. ولدي أخوان وأخت واحدة، وقد انتقلت للإقامة باسطنبول عندما بدأت العمل في المسلسل، أنا أحب الأوبرا والمسرح. وأي شيء له علاقة بالفن أشعر بأنه يلهمني.

وماذا عن الجوائز التي حصلت عليها مؤخراً؟
أنا أشعر بسعادة بالغة وامتنان كبير حين أكرّم بجائزة، فذلك يشعرني أن الناس تقدّر أعمالي. وقد تلقّيت العديد من الجوائز أثناء أدائي لدور السلطانة هيام. وهذا يعني لي الكثير.



رحلة الشهرة من ألمانيا إلى اسطنبول

جيء بالفنانة مريم أوزيرلي من ألمانيا حيث تعيش إلى اسطنبول، لأداء دور السلطانة هيام تلك الشخصية الشهيرة بالثقافة العثمانية والتي تقول أوزيرلي عنها إنها لم تكن تعرفها سابقاً، وعندما قرأت عنها أحبتها وأُعجبت بدهائها الخارق للعادة. مريم أوزيرلي التي استقرّت اليوم في أحد الأحياء الراقية من اسطنبول، تعتذر عن عدم معرفتها عن مناطق المدينة الكبيرة. وتقول ضاحكة لـ«سيدتي» إنها لا تعرف إلا الأماكن السياحية من اسطنبول التي زارتها مع عائلتها وهي صغيرة.





السلطانة الداهية

أداء مريم أوزيرلي المميّز لشخصية السلطانة هيام، يدفعنا للتساؤل عن أي صنف من النساء كانت هيام؟ بل أي نوع من البشر تلك السيدة الماكرة المشهورة بدهائها. بالتالي، توجّهت «سيدتي» للبحث عن شخصية السلطانة الأصلية. وما أغرانا بالبحث هو تأكيد العديد من النقّاد أن قصة المسلسل وأحداثها منسجمة مع الحقائق التاريخية المدوّنة. فمن هي هيام الأصلية؟

يكاد يجمع مؤرخو الدولة العثمانية على أن أشهر ثلاث نساء في تاريخ الإمبراطورية على مدى قرونها الخمسة هنّ السلطانات: حوريم (هيام) وقوسيم ونخشديل، وربما مطالعة مراحل عيش الثلاث، توضح بأن هيام عاشت في المرحلة الذهبية للامبراطورية مرحلة التوسّع والقوة التي تحقّقت في عهد السلطان سليمان القانوني ومن سبقوه. أما عصر قوسيم فكان عصراً تملأه الفوضى والضعف والتآكل في القرن السابع عشر. في حين أن نخشديل التي عاشت في القرن التاسع عشر، كانت مرحلتها مرحلة تبحث عن التجديد للدولة المتآكلة، بعبارة أخرى، إن اختيار قصة السلطانة هيام له بُعده النفسي العثماني لعصر ذهبي.

قصة هذه السيّدة الداهية، اختلف كتّاب التاريخ بتوصيفها لجمالها ولكنهم اتفقوا على توصيف شرّها بالشيطاني. وعرف عنها أنها أزاحت كل من حولها بمؤامرات دموية شريرة لا يبرّرها سوى جو التنافس بالشر والتآمر داخل الحرملك.

اسمها مختلَف عليه. فالنصوص الغربية تسميها روكسلينا، إلا أن بعض النصوص الشرقية ومن ضمنها سيناريو مسلسل «حريم السلطان»، تسمّيها ألكساندرا. وبالمحصّلة، هي فتاة من أوكرانيا ابنة رجل دين مسيحي. خطفت بسنّ المراهقة من قبل قراصنة تجارة الرقيق. وجرى بيعها في الدولة العثمانية وأُهديت للقصر السلطاني لجمالها الساحر. وهناك وضمن الأعراف داخل الحرملك، تتحوّل الجارية الى محظية مميّزة إذا أعجبت السلطان. وتتحوّل إلى سلطانة إن أنجبت له طفلاً. وكل ذلك يحدث دون عقد زواج!

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 05:16 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO