منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



مٌوـٍآقفْ هٌزٍتْ ـٍآلوجٌدآنْ وَ «ـٍآلقآئمـہٌ لآتنتهيے

تَخيّلْ/ ـوا مَعـــــي لـ ثــــوانٍ عندما تفتحُ عينيگ لـ تجدَ أباگ يگِنسُ أرضيــة معهدْ أو شرگِــة ،، بماذا تشعُرْ ،،؟ عندما يُصادِفُگ أن تُولد لـ عائلـة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2012, 10:41 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول مٌوـٍآقفْ هٌزٍتْ ـٍآلوجٌدآنْ وَ «ـٍآلقآئمـہٌ لآتنتهيے


تَخيّلْ/ ـوا مَعـــــي لـ ثــــوانٍ








عندما تفتحُ عينيگ لـ تجدَ أباگ يگِنسُ أرضيــة معهدْ أو شرگِــة ،، بماذا تشعُرْ ،،؟
عندما يُصادِفُگ أن تُولد لـ عائلـة
لآيُعيلُها أحدٌ سوىـآ أمِّگ ،،
و أنتَ طفلٌ عاجزْ ،،
تحلُم لآزلتَ بـ أن تجتازَ الصف السادس ،،
تتگِفّلُ والدتُگ بـ مصروفات تعليمگ
وهي تعمل ( عاملة نظافـة)
في نفس المدرســة التي تدرسُ فيها أنت ،،،
بماذا تشعُـرْ ،،؟







عندما تگِون أنتَ موسوماً
بـ " بشرتِگ السمراء جدّاً"
وأنتَ الوحيد والفريد من هذا اللون والنوع
في محيطگ الذي يگِتظّ
بـ المستهزئين و السّاخرين َجداً جداً ،،
بماذا تشعُـرْ ،،؟







عندما تنظُرُ يمنةً و يَسرةً لآترى إلّا


مجمّعاتٍ سگِنيـة و فلل و قصورٍ لم تطأها
يوماً أنتَ ولو حتّىـآ في أرٍض أحلآمگِ لم تفعل ،،،
وعندما تعودُ بأذيال الخيبـة إلى بيتگ _عفواً ،،
گِوخك
في وقتٍ متأخّرٍ بعد طول تجوالٍ أدمى فؤادگ
تُفاجأُ بـ الحقيقـة التي لطالما تهرّبتَ منها ،،
بيتُگ لآيُقارنُ بما گِنتَ منذ برهـة تتنزّه في التّحديق بـه ،،،
و لسان حالگ يقول
" العين بصيرة و اليد قصيرة "
تودُّ لو أنّگ گِنتَ أعمىـآ ،،،
بماذا تشعُـرْ ،،؟







عندما تستفيقُ گِلَّ ليلـة على صراخ والدتِگِ
يضربها أبوگِ الذي أسگِرَهُ
قدحُ خمرٍ لعين ،،
كم تگِرهه أفسدَ أبآگ ،،
بماذا تشعُـرْ ،،؟








عندما تنالُ منگ أشباهُ البشر في الواقع
بـ سياطِ الثرثرة و الخوْضِ
في عِرضِگ دون وجـه حقّ ،،
وحتّىـآ هُنا في الخيال في الأحلام في الأوهام ،،
هُنا في " النت "
أبناء عمّ أولآئگ لحقوا بگ هُنا أيضاً
فـ نالوا منگ ولم يگِتَفُوا بعد!


بماذا تشعُــــــــــر؟












عندما يُذهلُگ داعيـة فذٌّ نَيِّـرٌ فگِره ،،
أُعجِبتَ به أيَّما إعجاب ،،
و جعلتـه قدوتـگ و قنديل دربگ ،،
تراهُ بعد أمدٍ قد ناقضَ نفسـه بنفسـه ،،
و تحرّر من فگِره ذاك
و تبنّىـآ أفگِارَ من گِان يدعوهم إلى دينـه ،،


بماذا تشعُـرْ ،،؟







عندما ترىـآ أشلاء أطفال الغد ،،
ممزّقــة أخترقها صاروخٌ .. أو ... أو
فَجّرَتها قنبلـة عنقوديــة
وضعها أحد جنود الإحتلآل ،،


بماذا تشعُـرْ ،،؟







عندما تُفاجاُ بعد طول مُعاشـرةٍ بالمعروف
گِما أوصاگ بها الشَّرع ،،
تتفاجأ بـ خيانة زوجتِگ
لگ و ترىـآ عياناً ما يُثبِتُ ذلگ ،،


(أو العگِــــــــــــــس )


بماذا تشعُـرْ ،،؟









و عندما تقرأُ گِلَّ هذا الذي سبق
بماذا تشعُـرْ ،،؟








تضاربٌ و تزاحُمُ مشاعـر ،،
اضطراب ،،
تخَلخُل ،، ا
رتجافُ بَدَن و ارتباگ عقل ،،
هزَّاتٌ وجدانيــة
و مخاضٌ مُريع
ينتابُ أعمَقَ العُمق في النّفس ،!








هل يعيبُنا المظهر ،،
الشگِل ،،
اللون ،،
اللغه ؟








هل هي أقدارُنا أوّلُ من نُعلِّقُ عليـه أثوابَ خيبتِنا





( شمإعّه )


أم أنّنا سـنُعاقِبُ أنفسنا بـ أنفُسِنا


و نلومُنا نحن قبلنا نحن ؟





إنّ مايدعو أيّاً منَّا إلى مواجهـة هذه الموجات المَهولَـةِ
من صراع الوجدان بـ حتميـة الواقع
لـگِثير .!






و إنَّ ما يدعو إلى التدبّر و التّعقُّل و التّأمُّل في أحوالنا و أحوال مشاعرنا لـ أگِثر ..!





من السهل أن نتظاهر أحياناً
بـ أنّ المُقدّرات جاءت حسبَ ما تمنّيْناه و أردنا ،،
ومن الأسهل أن ننطِقَ بها ( الحمد لله ) ..!!










ولگِــــــــــن


هل نطقتها الشِّفـاهُ برضـاً و امتنانٍ حقاً ،،؟







أحِبَّتـــــــــي






قد يگِون مبهماً جوهرُ هذا الطّرح ..





ولگِنّي سـأستعينُ بـ عقولگِم هُنا ،،
و سـ أُناجِي بما قد يبدو للبعض طلاسمَ و تخاريف
سـ أُناجي القلوبَ فيگِم ،،
تلگ التي شعرتْ ولو بـ شيءٍ 1 فقط مما ذُگِرْ ،،





( مٌوـٍآقفْ هٌزٍتْ ـٍآلوجٌدآنْ !! )









فقط هي دعوةٌ
لـ تأمُّل المشاعر
التي قد تنتابُنا دون وعيٍّ منّا
أو لـ تأمُّل أقوالنا
التي قد تصدُرُ منّا
لآ إرادياً
أحياناً رُبّما ،، !











وسـؤالـي


في الحقيقـة ليس من سؤالٍ هُنالگ ،،
فـ السؤالُ لگِم/منگِم إن أردتُم
گِما و أنّ الجواب لگِم/منگِم أيضاً ،،

منقول




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 01:39 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team