منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



أكبر الأسباب التي تجعل الشباب الجزائري يريد الهجرة

ظهرة الحرقة في الجزائر أسباب ومسببات أصدق مظهر من مظاهر النظام الفاسد أسباب سياسية انقلاب 1992 أم المشكلات، وما تلاه من انفلات أمني و انهيار سياسي و اجتماعي. الأوضاع الأمنية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-04-2012, 05:21 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول أكبر الأسباب التي تجعل الشباب الجزائري يريد الهجرة

ظهرة الحرقة في الجزائر
أسباب ومسببات أصدق مظهر من مظاهر النظام الفاسد
أسباب سياسية
انقلاب 1992 أم المشكلات، وما تلاه من انفلات أمني و انهيار سياسي و اجتماعي.
الأوضاع الأمنية المتردية على امتداد 18 سنة و التي خلفت مئتي ألف قتيل.
الإنتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان
تكريس اللاعقاب ضاعف من الشعور العام بالقهر.


أسباب اقتصادية
- فشل جميع السياسات الإقتصادية التي اعتمدت بعد انقلاب 1992 وفاقمت من تدهور الأوضاع الإقتصادية في كل مظاهرها.
- فساد مالي غير مسبوق و احتكار الثروة في يد مافيا المال و السياسة.
اكتساح العولمة بسبب إخفاق النظام الفاسد في وضع أي ضوابط جدية للتعامل معها و ما خلفته ثقافة الإستهلاك من إحباط لدى أغلب فئات الشعب بسبب عدم قدرتها على مجاراة ارتفاع تكاليف المعيشة.

غياب مناخ التنمية و التطور العلمي
(يمس هذا الجانب الإطارات و الأدمغة المهاجرة، التي كثيرا ما تضطر للهجرة بطرق شرعية وغير شرعية بحثا عن بيئة تطور مناسبة) وذلك بسبب:
- تسيير فاسد للجامعات و المعاهد ومراكز البحث
- تدهور مراتب الجامعات الجزائرية تدهورا مريعاً.



سياسات هجرة مجحفة من دول الإستقبال، وإخلال متواصل بكل الإتفاقات الهادفة لشرعنة الهجرة.
الطرف المفاوض من جهة النظام ضعيف لأنه ممثل غير شرعي للشعب ولا يمكنه ممارسة أية ضغوطات لمصلحة التنقل الشرعي للأشخاص،
مادام يحصل على الإمتيازات الشخصية له و للمقربين منه.
أسباب مجتمعية

تشبع الوعي الجزائر العام بالجانب السلبي لقيمة اجتماعية جعلت من المهاجر إلى الغرب هو الخيار الذي لا يعرف الخسارة، وهي قيمة تفاقمت بفعل مظاهر النجاح “المزعوم” الذي يلاحظة المجتمع على المغتربين العائدين لقضاء العُطل.



- تلعب الصحف الخاضعة لنفوذ السلطة دورا كبيرا في تكريس هذه القيمة بنشرها لقصص لا تنتهي لنجاحات وهمية.
تمثل الأسر المتنفذة في الحكم جزءا مهما من نجاح المغتربين المزعوم، خاصة و أن مسألة السفر إلى أوروبا بالنسبة لها هو أسهل بكثير بالمقارنة مع بقية الشعب.

الطفرة المعلوماتية
الإنترنت و القنوات الفضائية أدت إلى زيادة الوعي بمستويات معيشة دول الإستقبال و من ثم الإندفاع إلى الإستفادة من نفس المزايا.

أسباب إجرامية
انتشار الشبكات المساعدة على الهجرة السرية و سهولة إيجاد من يقبل بتوفير تسهيلات مقابل المال على مستوى الموانئ و المطارات الجزائرية من رجال شرطة وجمارك..إلخ.

برزت الحرقة كمخرج اضطراري لضغوطات عدد من الظواهر و العوامل السلبية التي اكتسحت المجتمع الجزائري بسبب فساد النظام وفشله سياسياً واقتصادياً، مثل:

1- انتشار مريع للآلاف من أحياء السكنات القصديرية المفتقرة لأي مقوم من مقومات الحياة الكريمة وأزمة سكن خانقة و مزمنة انتظرت خلالها أعداد كبيرة من الأسر الجزائرية جيلا كاملاً ولم تتم إعادة إسكانها بالمقارنة مع نهب العقارات المتواصل من طرف أعوان المافيا المالية و السياسية المرتبطة بالسلطة مباشرة.

2- انتشار ظاهرة عمالة الطفولة بسبب الفقر.

3- توسّع الإنتحار إلى جميع الفئات العمرية بما فيها المسنين.

4- غزو المخدرات لأوساط الشباب بشكل غير مسبوق.

5- اشتعال لهيب الإحتجاجات على الأوضاع المعيشية الكارثية دون نتائج ملموسة مع عمليات قمع لكل الحركات الإحتجاجية في كافة القطاعات الوظيفية

6- عسر الزواج و تأجيل الإنطلاف في الحياة الأسرية بالنسبة للشباب
مما أدى إلى تفشي ظاهرة العنوسة كما تتحدث الإحصائيات غير الدقيقة عن 11 مليون امرأة عانس.
وقد يكون الرقم صحيحا إذا كان المقصود هو عدد الشبان و الشابات الذين تجاوزوا سن الزواج المتعارف عليها في الجزائر.
7- البطالة أو انخفاظ الرواتب.*تزعم الحكومة الجزائرية أن نسبة البطالة لا تتجاوز 14% في أسوأ التقديرات و هذه النسبة في انخفاض، و الحقيقة أبعد من ذلك بكثير و النسبة الحقيقية قد تقارب 40% منها ما يزيد عن 70٪ في فئة الأقل من 35 سنة.

تتنوع الحرقة حسب الطرق المعتمدة:
طريق البحر: إما بمراكب صغيرة تتسع من 10 إلى 30 شخص أو أكثر أو أقل أحيانا، تنطلق من السواحل الجزائرية التي تقل فيها المراقبة الامنية من الغزوات ووهران غربا إلى عنابة و سكيكدة شرقا مرورا بالعاصمة و بجاية وجيجل و مستغانم وعين تموشنت و الشلف.
أو بالتسلل إلى سفن الشحن التجاري و سفن النقل البحري بمساعدة أعوان الموانيء من شرطة وجمارك أو بدون أي مساعدة إذا توفر الحراق على جوازات أو تأشيرة مزورة، أو حقيقية، لأن الحرقة لم تعد تقتصر على منعدمي وثائق السفر. الحصول على فيزا مرة واحدة هو حلم جميع الحراقة؛ لأنّها تجعل مشروع “الحرقة” أقصر طريقاً وأقل مجازفة.
طريق الدول المحاذية للإتحاد الأوروبي: الإنتقال إلى تركيا بطريقة قانونية لما تتميز به العلاقات الجزائرية التركية من تسهيلات في باب تنقل الأشخاص، ومنها التسلل مشيا على الأقدام إلى اليونان الذي هو بوابة الإتحاد الأوروبي الشرقية. وبنسب أقل يتنقل الجزائريون إلى أوكرانيا و جورجيا و صربيا و روسيا البيضاء و دول البلطيق التي لم تلتحق بعد بالإتحاد الأوروبي بهدف البحث عن منافذ في اتجاه دول الإتحاد الأوروبي.

طريق “الهجرة الشرعية”: أي بانتهاج الطرق التقليدية من تأشيرة و جواز سفر. الشاب الجزائري مستعد أن يدفع ثروة لوسطاء يضمنون له الحصول على تأشيرة ولو ليوم واحد، وطبعا ليس للسياحة وإنما بديل عن العناء المشار إليه في النقاط الثلاثة أعلاه. ونظرا لكون التأشيرة ووالوثائق المزورة الملحقة بها من كشوفات حسابات البنوك و عقود العمل و شهادات العطل وكشوفات الرواتب الوهمية، صارت تجارة رابحة، كثرت الأخبار التي تورد حل شبكات متخصصة في هذا النشاط يشكل عمودها الفقري أحيانا كثيرة عناصر داخل النظام و الإدارة. علما أن المتنفذين في الحكم وخاصة العسكريين يستغلون علاقاتهم بالقنصليات للإتجار في الفيزا بشكل يكاد يكون رسمياً.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 11:41 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team