منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

خلفان والإخوان .. قصة حرب كلامية تهدد العلاقات المصرية الإماراتية

"احم ظهرك إن كان بمقدورك أن تظل طليق اللسان".. جملة تهديدية قال إنه تلقاها عندما برز اسمه في يناير (كانون الثاني) من العام 2010 ولمع نجمه في وسائل الإعلام العالمية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-02-2012, 10:04 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول خلفان والإخوان .. قصة حرب كلامية تهدد العلاقات المصرية الإماراتية

"احم ظهرك إن كان بمقدورك أن تظل طليق اللسان".. جملة تهديدية قال إنه تلقاها عندما برز اسمه في يناير (كانون الثاني) من العام 2010 ولمع نجمه في وسائل الإعلام العالمية بينما كان يحاول كشف تفاصيل اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح بفندق في مدينة مدينة دبي التي يتبوأ منصب قائد الشرطة فيها.. ومنذ حينها عرف عنه أن لسانه طليق في انتقاد معارضيه.

خلفان والإخوان .. قصة حرب كلامية تهدد العلاقات المصرية الإماراتية
أثارت تصريحات ضاحي خلفان بشأن مخاوفه من تبوأ الإسلاميين في العالم العربي الحكم جدلا واسعا، وأخذ يشن حملة موسعة ضدهم منذ بدء ثورات الربيع العربي وحتي الآن على هيئة تصريحات علنية، فيما اشتدت ضراوة الحملة فى الآونة الأخيرة بعد فوز محمد مرسي، مرشح جماعة الإخوان المسلمين، برئاسة مصر، وهو الهجوم الذى يراه البعض غير مبرر، وانتهى إلى استدعاء الخارجية المصرية لسفير الإمارات في القاهرة لسؤاله عن موقف حكومته من تصريحات خلفان.

وعلى الرغم من بنائه مؤسسة شرطية في غاية التطور والحداثة بإنشائه "غرفة العمليات الشرطية" في دبي والتى تعتبر واحدة من أفضل غرف العمليات الشرطة عالميا، وإدخاله نظام مراقبة الدوريات عبر الأقمار الصناعية، إلا أن الإجراءات الأمنية الاحترازية الأولية واللازمة لم تمنع حدوث أكبر جريمتين استحوذتا على اهتمام العالم العربي وقت حدوثهما، أولهما مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم عام 2008 بتحريض من رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفي وبتنفيذ شريكه رجل الأمن السابق محسن السكري بالإضافة إلى اغتيال عضو كتائب عز الدين القسام محمود المبحوح عام 2010.

ولمع اسم ضاحي خلفان بعد كشفه معلومات تتعلق بقضية اغتيال المبحوح، وعرضه لفيديوهات تظهر مقاطع مصورة لحركات الجواسيس الذين نفذوا عملية الاغتيال وهو ما أدي إلى تلقيه رسالة تهديد جاء فيها "احم ظهرك إن كان بمقدورك أن تظل طليق اللسان".




الربيع العربي

لم يناصر ضاحي خلفان ثورات الربيع العربي بل وقف معاديا لها، قائلا: "أحذر الإخوان من زعزعة استقرار الخليج، فالخليج أكثر رقيا وتقدما وانضباطا من الجمهوريات، وأنا لا أرتجي من الإخوان أن يوحدوا الصفوف ولا نتوقع منهم ذلك أبدا".

وهو ما رد عليه المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين مهدي عاكف، بقوله: "جزاك الله خيرا يا خلفان، والتاريخ يشهد وسيظل شاهدا على أننا لا نعلن إلا ما هو خير للأمتين الإسلامية والعربية".

وفي حديث لصحيفة "القبس" الكويتية قال خلفان: "الآن الأمريكان هم وكيل الانتفاضات التي فعلوها، أنا لا اسميها ثورات.. آل الحكم إلى الأخوان والرئيس الأمريكى باراك أوباما حينما أعلن أنه على استعداد للتعامل مع الاخوان كان هذا مؤشر، أنا أحذر دول الخليج من هذه المجموعات".

وعن موقفه من ثورة الياسيمن فى تونس حيث بدء شرارة الربيع العربي، قال: "وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس افتتحت مكتبا لحقوق الإنسان في 2006 في تونس وكان غايته أن تبدأ هذه الحركة من تونس وربما اختيرت هذه الصفعة لشخص مكبوت فانفجرت وفجر معها الوضع.. هم يقولون في اعترافاتهم إن هذا المكتب الذي أسس في تونس هو بداية تساقط أحجار الدومينو التي وضعوها لتنطلق منه إلى الدول الأخرى".

وعن موقفه مما يحدث في سوريا حذر ضاحي خلفان الدول العربية من ترك سوريا تسقط فى يد تنظيم الإخوان المسلمين، قائلا: "إنه ما من سبيل إلا أن يقتنع الرئيس السوري بشار الأسد أن الطريق أصبح مسدودا في وجهه، لكن يجب على العرب ألا يضعوا سوريا فى يد الإخوان، ويجب على السوريين ألا يضعوا سوريا فى يد الإخوان، لأن دخول سوريا في يد الإخوان يعني أن العرب فعلا سينقسمون إلى طائفتين مع وضد الإخوان".

ويعتمد ضاحي خلفان بشكل اساسي فى انتقاده للإسلاميين علي الموقع الاجتماعي "تويتر"، ويحظي بمتابعة كبيرة على حسابه الخاص إذ يبلغ عدد متابعيه نحو 120 ألف و596 فيما يبلغ عدد من يتابعه خلفان نحو 34، وتدور معظم تغرديات خلفان عن جماعة الاخوان المسلمين ورأيه فيهم، ومن أبرز تغريداته بعد ثورة 25 يناير في مصر: "الإخوان أسقطوا مبارك وأنا سوف أسقط الإخوان".


مبارك

دافع خلفان عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك واستنكر سجنه، ساخرا من فكرة أن قاتل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات تم الإفراج عنه بينما لا يزال الرئيس السابق مبارك رهين السجن، معلقا على ذلك من خلال موقع تويتر بقوله: "والله يا زمن مالكش أمان".

ويمدح خلفان مبارك، بقوله: "مبارك هو أحد رجالات مصر الكبار"، مضيفا: "مبارك هو من قصف خط بارليف بالطيران".

وعلق على عدم توقعه العفو عن مبارك بقوله: "والله لحالته الصحية كنت أظن أنه من شيم المسلم الإخواني العفو عند المقدرة، فاكتشفت أنه إذا خاصم فجر مثله مثل النظام البائد".

وكان ضاحي خلفان قد علق على قرار المحكمة الدستورية بحل ثلث مجلس الشعب المصري بقوله على تويتر: "قرار المحكمة هزيمة كبرى لبلطجة الاخوان".


خلفان والقرضاوي

بدأ هجوم خلفان الصريح والمباشر لإخوان مصر بعدما صرح يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فى إحدى حلقات برنامج "الدين والحياة" على قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تمنعه من دخولها، مطالبا حكامها بإلغاء قرار اتخذوه مسئولون ضد مواطنين سوريين، بإبعادهم إلى وطنهم، بعد تظاهرهم تضامنا مع شعبهم.

وخاطب القرضاوي حكام دبي، متهما إياهم بالتكبر والتجبر، ومذكرهم بإنهم عبيد وليسوا أفضل من غيرهم.


وبعد حديث القرضاوي هدده خلفان بإصدار مذكرة اعتقال بحقه، فى حال تحدثه عن الإمارات مرة أخري، واصفا إياه بالبلطجي، ومذكره بما فعله من إغلاق مكتب صهره، وهو التهديد الذي استنكرته جماعة الإخوان المسلمين فى مصر.

وأكد محمود غزلان المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين فى مصر أن الإمارات لن تجرؤ على اعتقال القرضاوي، مشيرا إلى أن صدور مثل هذه التصريحات عن قائد شرطة دبي "عار".

ونددت دول مجلس التعاون الخليجي بالتصريحات التي صدرت عن المتحدث الرسمى لإخوان مصر تجاه الإمارات، واصفة هذه التصريحات بأنها "غوغائية" وتفتقد للحكمة.

فيما ظهر الداعية الكويتي طارق سويدان على قناة "الحوار" الفضائية معلقا على قضية القرضاوي وخلفان بقوله: "لا يجوز التوجه بهذا الخطاب إلى رجل دين من وزن القرضاوي، وعلى جماعة الأمن التأدب مع العلماء الكبار"، وهو ما جعل خلفان يصرح بعدها بأن ملف القرضاوي قد انتهى بالنسبة إليه، ولكنه سيلاحق الداعية الكويتي طارق سويدان بسبب موقفه الأخير.


وكان إماراتيون على تويتر قد استنكروا مؤخرا منع دولتهم لدخول دعاة أمثال القرضاوي فيما سمح للمطربة مادونا بإقامة حفلة على أراضيهم.

رئاسة مصر

خلفان والإخوان .. قصة حرب كلامية تهدد العلاقات المصرية الإماراتية
ناصر خلفان المرشح الرئاسي الخاسر فى الانتخابات المصرية أحمد شفيق، وكان يمتني فوزه، واصفا إياه بمن يمد جسور التواصل مع الخليج.

وطالب ضاحي خلفان الذي حصل علي نوط الأمن الوطني من المملكة العربية السعودية، الإخوان بتقبيل يد خادم الحرمين الشريفين، قائلا: "يقبلون يد ابو متعب مثلما قبل حسن البنا يد الملك عبد العزيز".

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، وعددا من الموقع الخليجية نشرت قبل ايام قليلة صورة، وصفوها بالنادرة، لحسن البنا يبدو فيها مقبلا ليد الملك عبد العزيز، فيما كذبها البعض ووصفوها بالمفبركة، مطالبين بالرجوع للتاريخ لإثبات صحتها من عدمه.


واستمر خلفان في هجومه على جماعة الإخوان المسلمين منذ إعلان محمد مرسي رئيسا لجمهورية مصر العربية وكاول رئيس مدني منتخب بإرداة شعبية، منتقدا المصريين لاختيارهم مرسي، وهوما اشارت إليه صحيفة "الوفد" و "الدستور" المصريتين نقلا عن تغريدات خلفان على تويتر: "فاز الإخوان المتأسلمون في مصر بمباركة إيرانية، وما حدث من فوز لمرسي هو "سايكس-بيكو" جديدة".

كما نشرت صحف ووكالات أنباء ومواقع إخبارية عربية من بينها "مأرب برس" و"وكالة زاد الأردن الإخبارية" عزاء خلفان للأمتين العربية والإسلامية على تويتر بعد فوز مرسي، قائلا: "العزاء للأمة العربية والإسلامية بفوز الإخوان فإنهم ليسوا من الإسلام في شيء استخدموا الدين ولم يخدموه"، مضيفا: "تقدم مرسي تراجع لمصر، وفوز الإخوان يوم شؤم وكارثة على المصريين والأمة العربية والإسلامية، يحرم عليه أن نفرش له سجادا أحمر، سيأتي الخليج حبوا".

بينما اختفت تغريدات خلفان الأخيرة عقب استدعاء الخارجية المصرية بالأمس لسفير الإمارات فى القاهرة سوؤاله عن موقف حكومته من تغريدات خلفان.

وكان خلفان قد طالب الاخوان بتحرير القدس كما وعدوا، متسائلا: "هل هذه دعاية انتخابية ومتاجرة أم هدف حقيقي يسعون له؟".

وفي المقابل شن الداعية الكويتي محمد العوضي هجوما على ضاحي خلفان بعد إهانته للرئيس المصري أثر تغريداته فى موقع تويتر.


أسباب الكراهية

عزا الداعية السعودي عوض القرني التصريحات التي يدلي بها قائد شرطة دبي ضاحي خلفان تجاه الإسلاميين، إلى ثلاثة احتمالات تتعلق كلها بارتباط خلفان بقوى خارجية، سواء الموساد أو فلول النظام المصري أو إيران.

وقال القرني فى تصريحات لـ"الجزيرة نت": "خلفان رجل أمن وحراسات للمؤسسات السياحية بإماردة دبي ويجب الا يعطي أكبر من حجمه".

وعن الاحتمال الأول أوضح: "خلفان مدفوع من قبل جهاز الموساد الإسرائيلى وبعض أجهزة الاستخبارات الغربية الساعية لتأزيم الوضع فى الخليج، من أجل ارتهان حكوماته ومنعها من أن تقوم بدور إيجابي لدعم دول الربيع العربي".

أما الاحتمال الثاني فقال عنه القرني: "بقايا فلول الأجهزة الأمنية للأـنظمة العربية التى سقطت هي التى تحرك ضاحي خلفان، خاصة أجهزة الأمن والاستخبارات المصرية المحسوبة على الرئيس المخلوع حسني مبارك"، موضحا أن نفوذها فى الأجهزة الأمنية الإماراتية "معروف منذ عشرات السنين".

وأشار الداعية السعودي استنادا على ما قال إنها تقارير غربية إلى أن "دوائر متنفذة في الإمارات ألقت بكل ثقلها، من أجل ألا يحاكم الرئيس المخلوع مبارك".

وعن الاحتمال الثالث قال: "خلفان مدفوع من بعض المصالح التجارية الإيرانية المتنفذة في الإمارات وفي دبي خاصة، انتقاما من رفض إخوان سوريا الجازم لدعوات إيرانية للانسحاب من الثورة السورية وإفشالها لقاء تبوأهم مناصب هامة فى الدولة، وهي صفقة عملت عليها إيران بقوة".

وكان خلفان قد دعا الإخوان المسلمين في دول الخليج لأن يدركوا أن اللعبة تغيرت بالكامل، قائلا: "من يرغب في السير معنا فعلى العين والرأس ومن يريد أن يبايع المرشد المصري فنقول له باى باى".


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 05:44 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO