منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

موعظة عجائـب الفتــوى

عجائـب الفتــوى وإني سأذكر هنا بعض هذه الفتاوى، مما افترى به المتفيهقون في هذا العصر، لنرى مدى ما أودت إليه الدعوة العامة إلى الاجتهاد، سواء أكان الإنسان عالماً

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2012, 08:40 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول موعظة عجائـب الفتــوى

عجائـب الفتــوى

وإني سأذكر هنا بعض هذه الفتاوى، مما افترى به المتفيهقون في هذا العصر، لنرى مدى ما أودت إليه الدعوة العامة إلى الاجتهاد، سواء أكان الإنسان عالماً أم جاهلاً، بلغ رتبة الاجتهاد أم لم يبلغها، مما جعل الناس شيعاً وأحزاباً، يضلل بعضهم بعضاً، ويفسق بعضهم بعضاً، بل يكفر بعضهم بعضاً، بجهل ما رأى بصيص العلم، وحمق ما لمسته يد الرشاد .

وقد غلا بعضهم في دعوته هذه فقال لمن تبق منهم: إنه يستطيع أن يجعلهم مجتهدين بجلسة واحدة، وبنصف ساعة......

فقلت: هذا تفاعل كيماوي، وليس ببرنامج علمي، لأنه لا العقل القديم، ولا العقل الحديث يؤمن بهذا، إلاَّ إن كان القائل قد أوتي المعجزة، وأصبحت كفه ككف عيسي عليه السلام تبرئ الأكمة والأبرص، وتحيي الموتى بإذن الله .

ولعل إحياء الموتى أقرب في مجوًّزات العقول من أن يصبح الإنسان عالماً مجتهداً بثلاثين دقيقة، لأن العقل البشري يفكر في إحياء الموتى، ويهجم عليه، ولكنه ما فكر بعد في أن يجعل الإنسان عالماً بدقائق .

وقال آخر: إن الإنسان يكفيه ليصير مجتهداً أن يحوز سنن أبي داوود في الحديث، ومختار الصِّحاح في اللغة .

وأنا أريد أن أرشده إلى كتاب أقرب إلى الغاية من مختار الصحاح، ألا وهو المصباح المنير للفيومي، أو الزاهر للأزهري، فإنهما معجمان فقهيان، ولعلهما أمس بالمقصود من المختار، ولا يكبرانه حجماً، ولا أريد

أن أرشده إلى القاموس ، أو الصحاح ، أوتهذيب اللغة ، أو المحكم ، أو العباب ، أو لسان العرب ، أو تاج العروس ، أو ما شابه هذه الكتب الواسعة ، لأن الإحاطة بهذه الكتب يحتاج لأكثر من نصف ساعة ؟!

ومما بنوه على هذه القواعد الأصولية المحكمة عندهم أن وصل بعضهم باجتهاده المتقن إلى أن قال :
1 - إن أكل السكر حرام ، ولذلك فهو يشرب الشاي بدون سكر ، أو بسكر نبات.
2 - وقال بعضهم إن الدراسة في المدارس والجامعات حرام ، لا لشيء ، وإنما لأنه يوجد فيها جرس ، ومدرس حليق .
3 - وقال بعضهم إن القول بأن الأرض تدور يتنافى مع العقيدة ، وأن قائل هذا القول كافر .
وقد كُفِّرت يوما ما بعد أن ألقيت محاضرة عامة في أحد المساجد ، تعرضتُ فيها للكواكب وحركاتها وحركة الأرض ، فقام أحد الأطفال المجتهدين وحكم بكفري ... ؟!
ولكنني لم أدر هل قرأ مختار الصحاح قبل أن يكفر أم لا ... ؟!
4 - وقال بعضهم : إن صلاة المغرب تقصر في السفر ، ولعل السامع يظن أني أغالي في أقوالي هذه ، إلاَّ أنها الحقيقة ، وقد قصروا صلاة المغرب حقيقة فصلاها بعضهم ركعتين ، فلما روجع في هذا ، قـال : إنه مسافر ، فقصر الصلاة .
5 - وقد رأيت أحدهم يصلي العشاء بعد المغرب بساعة واحدة ، صيفا شتاء ، وقال لي : إنه على هذا منذ عدة سنوات ، منذ أن وقف على الدليل ، فقلت له : وما الدليل ؟
فقال : " إنه قرأ في فقه اللغة " للثعالبي أن العرب قسمت اليوم إلى

أربع وعشرين ساعة ، وعدت منها ساعة المغرب وساعة العشاء ، فاجتهد فيما قرأ، فتوصل إلى أن الزمن بين المغرب والعشاء ساعة واحدة ، ولذلك فهو يصلي العشاء بعد المغرب بساعة .
6- وقال بعضهم : إن حلق شعر الرأس ، وإن كان عاماً لجميع الرأس حرام ، لأنه تغيير لخلق الله ، ما لم يكن في حج أو عمرة ...؟!
7- وقال بعضهم : إن رفع اليدين في الدعاء حرام .. علماً بأنه قد ثبت في الصحيحين أنه رفع يديه في الدعاء ... ؟

8- وقال بعضهم إن صلاة التراويح عشرين ركعة بدعة ، وحرام ، علماً بأنها مما أجمعت عليه الأمة قولاً وفعلاً ، منذ عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب إلى يومنا هذا ، وصرح به كل من كتب في الفقه الإسلامي ، مما لا داعي للإطناب فيه وقد صار من بديهيات الدين ، وشعائره المعلومة منه بالضرورة .
9- ثم تمادى الأمر ببعضهم فقال : إن صلاة التراويح في المسجد وراء الإمام بدعة ، ولا تجوز .
ولذلك إمتنع بعضهم عن صلاتها في المساجد ... ؟
10 - قال بعضهم : إذا قال القارئ وراء قراءته صدق الله العظيم ، فإن هذا القول بدعة وحرام .
وليته ذكر قوله تعالى : قُلْ صَدَقَ اللّهُ آل عمران/95.
وقول رسول الله للرجل الذي أمره أن يسقي ابن أخيه عسلا وقد استطلقت بطنه : " صدق الله ، وكذب بطن ابن أخيك " .
11- وقال بعضهم : إن أصول الفقه بدعة .
12- وقال بعضهم : إن التجويد بدعة .
13- وقال بعضهم : إن علم التوحيد بدعة .

14 - وقال بعضهم : إن الأذان الأول في الفجر بدعة وحرام .
15 - وقال بعضهم : إن قول المؤذن في صلاة الفجر " الصلاة خير من النوم " بدعة وحرام .
16- وقال بعضهم : إن التكبير الجماعي في المسجد يوم العيد حرام ، حتى إنه أصبح مما يلغز به بين الشباب " مااصول الشيء الذي إذا فعله الإنسان منفرداً دخل الجنة ، وإذا فعله مع الجماعة استوجب النار .. ؟ " .
17- وقال بعضهم وهو ما لا يكاد يصدق : إن لعن الشيطان لا يجوز ، ولما لعن أحد الحاضرين الشيطان أمامه ، قال له : لا تلعنه ، فإن لعنه غير جائز ، وعلل ذلك بأن الشيطان إذا لعن افتخر وسر ، ولذلك فإنه لا يجوز لعنه ، لأن لعنه يؤدي إلى سروره .
18- وإن من أعجب ما رأيت في أمور الإجهاد المعاصر ، هو أنني رأيت في ألمانيا أحد المسلمين الجدد ، فتحدثت معه عن الإسلام وعما قد قرأه منه وعنه ، وعما قد قرأه من التشريع الإسلامي في كتبه ومصادره ، فأخبرني بما لا أريد أن أعلق عليه وهو لا يعرف اللغة العربية بعد .. أخبرني بأنه ليس بحاجة إلى دراسة الإسلام في مصادره الفقهية ، لأنه مجتهد ... ؟!
أمـورٌ تضحـكُ السفهـاءُ منهـا ويبكـي مـن عـواقِبهـا الحليـمُ
وآخر ما أريد ذكره مجملاً ، من غير تعليق عليه ، من هذه العظائم ، في جرأة الجهلة على الفتوى ، مما أدى إلى تحريف الشرع أن صلَّى أحد الأئمة الظهر وقت المطر ، فجمع بين الظهر والعصر ، وِّهذا لا إشكال فيه – رغم ما يقع في هذا الجمع من أخطاء لم يقل بها عالم – إلا أن المفاجأة أنه لم يجمع فقط ، بل جمع وقصر فصلى الظهر ركعتين والعصر ركعتين . . . ؟

وبعد إنتهاء الصلاة قام إليه المصلون وقالوا له : نحن لسنا مسافرين حتى تقصر لنا الصلاة ، فتنبه لخطئه ، إلاَّ أنه بدلا من أن يصححه بإعادة الصلاة ، بدلا من هذا زاد خطأه ضلالا وانحرافا ، وأتى بما لم يأت به موحد ، مما لو فعله الإنسان عالما عامداً لكفر .. فقال للمصلين :

نلصق ركعتي العصر إلى ركعتي الظهر . فيصير المجموع أربع ركعات ، ونجعلها ظهراً ... ؟ ثم صلىَّ بهم العصر أربعاً ... ؟

فنقل إلي بعض المصلين هذه الصورة ، وبينت له أن هذا غير جائز ، وأنه يجب عليه وعلى المصلين إعادة الظهر والعصر ، فلما بلغ الإمامَ المجتهدَ ما قلتُه ، احتد وانفعل وكتب هذه الفتوى التي سأنقل هنا صورتها بخط يده ، وأحذف منها فقط توقيعه ... فإن من وقائع الجهل المعاصر اليوم ما لا يكاد يصدق لولا أنه واقع . . .

* * *
الدكتور حسن هيتو


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO