منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



تعليقي علي حلقة الوداع !

صباح الخير :ورده نتكلم شوية عن الحلقة الاخيرة بعد مشاهدتها مترجمة (بداية انبه اني هاخد راحتي في الكلام علي الآخر :ابو ورده)معتمدة علي صبركم علي بما اننا ودعنا المسلسل خلاص

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-23-2012, 08:50 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول تعليقي علي حلقة الوداع !

صباح الخير :ورده

نتكلم شوية عن الحلقة الاخيرة بعد مشاهدتها مترجمة (بداية انبه اني هاخد راحتي في الكلام علي الآخر :ابو ورده)معتمدة علي صبركم علي بما اننا ودعنا المسلسل خلاص :دموع

كما قلت امس اثناء المشاهدة لايف اني فهمت سبب كتابة ( veda) علي الشاشة وليس ( final) كالمعتاد في الحلقات الاخيرة من اي مسلسل ؟! 00السبب ببساطة ان الفينال حضرناه بالفعل مع حلقة 79 التي ختمت كل الاحداث ولم تترك اي معلومة جديدة الا الاحكام في القضية , وان كنا فهمنا ان فاطمة ربحت القضية عموما 00 اذن حتي الحكم مجرد توضيح لا اكثر وليس معلومة جديدة , طيب طالما ختمنا الاحداث في حلقة 79 , فما أهمية حلقة الوداع اذن ؟تعليقي علي حلقة الوداع !

ببساطة الحلقة اشبه حصة مراجعة في نهاية دراسة منهج كامل! حصة نراجع فيها اهم ما عرفناه وتعلمناه طوال العام الدراسي , ملخص كي لا ننسي ! 00طيب لنفتح الكراريس اذن ونلخص افكار المراجعة في حصة الوداع تعليقي علي حلقة الوداع !

1-الفكرة الاولي : -

المصائب لا تغير الناس للنقيض ولا تحول الملاك لشيطان ! بل ببساطة هي تخرج ما كمن بداخله من خصال وتظهر وجهه الحقيقي الذي لم تأتي مناسبة لظهوره !

لنبدأ بمصطفي : اكدت لنا الحصة ان ما رأيناه منه شرور ليس دخيل علي شخصيته بل كان كامنا فيها وبعبارة اوضح كان عنده ميول للانحراف من الاساس ,كما قدمت مقارنة مجددا بين مصطفي وكريم , بالطبع هذا ليس بجديد ورأيناه مع كل حلقات العمل , كما قلت هذه حصة مراجعة لتثبت الافكار والدروس وليس لطرح فكرة او درس جديد (كل سنة وانتم طيبيبن المناهج والسنة كلها وحتي الامتحانات خلاص خلصت:img-hysterical: )

نعود لمصطفي ونلخص افكار المراجعة بخصوصه :1- هو طموح بزيادة وما عنده رضي داخلي , واضيف عليها ان طموحه او بالاحري اطماعه كانت تأتي لديه اولا قبل اي شخص واي احد 00 وعموما الانسان حين يفقد الرضا يصبح اشبه بنار لاتشبع مهما تأكل ودائما تقول هل من مزيد 00 ان لم يكن لدينا رضي عن نصيبنا واقدارنا في الحياة لن نسعد باي شىء نحصل عليه فيها ولن نعرف حتي قيمة ما منحتنا اياه ! اذكر جملة من احدي مسلسلات الطفولة ( الرضي بالمقسوم عبادة ) و كما نعرف لا يكتمل ايماننا الا بالايمان بالقدر خيره وشره !

2- مصطفي لم يحب فاطمة بعمق واخلاص ابدا:خذ بالك هي بالنسبة له عروسة مناسبة ترضي غرور وازدواجية الرجل الشرقي لديه:عصبي بخضوعها وخنوعها له , وبكونها اشبه بجائزة وميدالية شرف يضعها علي صدره باعتبارها اجمل بنت في الضيعة ! لن ابالغ واقول انه لم يكن لها اي مشاعر طبعا 00لانه طبيعي يحبها ؟ احلي بنت وبتتمني له الرضا يرضي ولا تجيبه الا بسمعا وطاعة 00 يبقي ازاي ما يحبها ؟ لكنه لم يحبها ابدا حبا خالي من الانانية , حب يضع المحبوب وسعادته فوق الدنيا وما فيها , حب يعمي عيون الحبيب عن اي بشر غير المحبوب ويجعله يخلص له حتي بافكاره ! 000بالعكس حبه لفاطمة كان حب تملك وحب لحبها له في الاساس وبالتالي حب لنفسه ولانانيته اولا ! 00 ولهذا وضع طمعه اولا حتي لو علي حسابها واثقا من خضوعها وقبولها لكل ما يفرضه عليها ! 00 وللامانة ساقول هنا ان فاطمة ايضا لم تحب مصطفي ذلك الحب الخرافي الذي تتحدث عنه الاساطير والاشعار ! ( هذه ليست من افكار حصة المراجعة بل من مجهودي الشخصي في فهم المنهج كاملا ) فاطمة احبت مصطفي حب الفتاة الصغيرة الساذجة التي لم تري ولا تعرف شىء في العالم ابعد من بيتها واهلها في الضيعة 00 هو حبيب الطفولة الذي لم تري او تعرف غيره , لم تقارنه برجل اخر , ولم تعرف الفرق بين طريقة حبه ومعاملته لها وبين حب اخر ومعاملة مختلفة 00 الحب الاول عادة وخاصة اذا كان في سن مبكرة اغلبه اوهام وحب للحب نفسه وليس للحبيب ! والفرق كبير بين ان اقع في حب شخص ما ؟ وبين ان اقع في حب حالة الحب مع شخص ما ؟!! 00 ولهذا فاطمة استطاعت ان تنسي حبها لمصطفي وتحب كريم في وقت قصير جدا خاصة مع طريقة تعارفهم التي غلفتها الكراهية ! هي اعترفت من قبل ان رسالته جعلتها تدرك انها لا تريده ان يرحل وانها تكن له مشاعر اخري غير الكراهية ؟ متي كانت هذه الرسالة ؟ بعد شهرين من زواجهم ؟ شهرين ؟؟؟؟؟!!!!!!! هل شهرين زمن كافي لنسيان حب استمر منذ سنوات الطفولة ؟!!!!!!! لهذا اقول ان مصطفي لم يكن يوما حب عمر فاطمة , ولم تحبه بطريقة انت او لا احد ! 000 وحتي استمرارها في الدفاع عنه لم يكن حب لشخصه بقدر ما هو حنين لما يمثله كرمز ! ( عهد البرأة وحب الطفولة والاحلام الاولي ) هذه اشياء تبقي رموز في حياة اي كان وتتجرد من الصفة الشخصية للصفة العامة , وهي ليست حبا كما قلت بل مجرد حنين , قد نتذكر ذكري سيئة في حياتنا بشىء من الشجن والحنين رغم انها مؤلمة وهذا ليس لاننا نريدها ان تعود او لانها جيدة ؟ بالعكس , بل لانها جزء من ماضي ومن زمن له اهميته في حياتنا مهما كان مؤلم ومهما رفضنا وكرهنا العودة اليه !

3- نقطة المقارنة بين مصطفي وكريم وهي ايضا ليست فكرة جديدة وعايشناها طول 79 حلقة , لكن فقط نراجعها ونرسخها !

اولا المقارنة من حيث الصفات الشخصية عموما : فبعكس طمع مصطفي وعدم امتلاكه للرضا الداخلي ورغبته في الصعود باي وسيلة كانت وعلي حساب اي شىء واي احد حتي لو ضحي في سبيل هذا وباع وداس علي اقرب الناس له او حبيبته 000 كريم طالما امتلك الرضا الداخلي وكان قانعا بحياته ولم يسعي ابدا وراء المال او النفوذ وكل احلامه في الحياة كانت بريئة وبسيطة تماما كاحلام فاطمة اراد زواج عن عشق جارف واسرة واولاد وبيت سعيد لا اكثر 000 ايضا فكرة حفظناها ونعرف جيدا ان كيمو وطمطم فولة وانقسمت نصين مش بس كونهم الاتنين وش غم ويعزوا النكد زي عيونهم:sad0143: لكن كونهم ايضا وش فقر :img-hysterical: ففي مقابل مصطفي الصياد نصف المتعلم واللي عاوز يعمل فيه بك ويشتغل في مكتب ويلبس اشيك بدل , كيمو الحاصل علي شهادة جامعية في ادارة الاعمال لم يفكر ابدا في العمل بها وفضل ان يبقي يعمل حداد ويرتدي افرول وعدة الشغل ده غير الخرابات اللي في الحواري اللي مصرين دائما يسكنوا فيها 000 وبالطبع غير كده طالما قارنوا لنا بين جبن مصطفي وشجاعة كريم وندالة مصطفي واخلاق كريم حتي في العمل ( تتذكروا مشهد حلقة 23 لما الصائغ طلب منه يستلم شغل وحده بعيدا عن رب عمله وهو رفض ؟ ) + وحسن تعامله مع كل من حوله وغيره وغيره من صفات لم يمتلكها مصطفي يوما 000 بالعكس قلت من قبل ان المسلسل قدم شخصية مصطفي كرمز للمجتمع الشرقي الجاهل المتخلف بكل عيوبه وظلمه للمرأة وفي المقابل كريم كرجل الاحلام النادر وجوده في الواقع ! بمعني كريم رمز لما يجب ان يكون عليه الرجل والواقع لتعرف المرأة السعادة 00 ومصطفي الواقع السىء الظالم المحبط كما هو فعلا

ثانيا المقارنة بين حب مصطفي لفاطمة وحب كريم لها :

حب مصطفي حب اناني استغلالي فيه سيطرة وهيمنة عليها بهدف منفعته وسعادته الشخصية0000 وحب كريم لها مجرد من الانانية يغلفه الاحترام وهدفه الوحيد سعادتها هي ! 000 لذا عجبني جدا من الكاتبات استعمال مصطفي لكلمة ( مجبورة ) في رده علي والديه حين سألوها اين فاطمة من خطط اطماعه وهل ستقبل بها ؟! ( م 0 ج 0 ب 0 و 0 ر 0 ة ) تتذكروا كم سمعنا من كريم جملة لا اريدك ان تشعري انك مجبورة علي اي اي شىء لاجلي ؟! حتي انه كان مستعد يتخلي عنها رغم عشقه لها حتي لا تشعر انها مجبورة علي حبه والقبول به 000 حتي بعدما قالت له نعم بمحض ارادتها وصار زواجهم شرعيا وقانونيا دون ادني شبهه وصار له عليها حقوق يفرضها الشرع والقانون , مرة اخري قالها لها واضحة ( لست مجبورة علي اي شىء ولن اطلب منك اي شىء ) وبالطبع كان كلامه = افعاله 000 علي العكس كانت سياسة الاجبار هي سياسة مصطفي في التعامل معها , لم يهتم يوما برغبتها وارادتها ومشاعرها حتي عندما اراد استعادتها ورغم رفضها ورغم مشاعرها وحياتها وامالها التي لم يعد جزءا منها ؟ ايضا فرض عليها هذا بالقوة فيكفي انه يريد وهي مجبورة تقبل تماما كما يفرض المجتمع احكامه الظالمة كثيرا علي المرأة ويري انها مجبورة تقبل !ضايج:

لدينا ايضا بقية الشخصيات التي رأينا انها كانت ماهي عليه من البداية ولم تتغير : منير او محامي المافيا , طول عمره انتهازي وبيلعب علي كل الحبال لمصلحته هو وماله صاحب غير نفسه ومصلحته , برضه فكرة حفظناها من كل مواقفه واخرها تبليغه عن ابن اخته وسرقته الفلوس والهرب بها 00 سليم اللي حتي في المحاكمة عمال يعيط انا مليش دعوة ؟ اردوغان هو اللي اجبرني علي كل حاجة 00 انا مامي قالت لي ما تلعبش مع الاولاد الوحشين اللي زي اردوغان بس مامي سابتني لوحدي واردوغان ضحك علي مكرر ايضا فمن يوم ما شفناه وهو دلوعة مامي وعيل سيس وقرد بصديري بيقلد ابن عمه وهو مغمض 000 اردوغان ايضا من البداية كما هو عقلية اجرامية والحقد والغل من عمه يأكلونه 000 وطبعا لن ننسي مكدس النحس مكدس طول عمرها مكدس وهتفضل مكدس :عصبي

2- الفكرة الثانية : -

كل شخص حصل علي جزاؤه المستحق ووصل لنهاية الطريق اللي رسمه لنفسه وخطي فيه بارادته واختياره , والنهاية عادلة للجميع ( تقريبا للجميع ففي هذا المسلسل يجب ان تكون رجل لتلقي الجزاء العادل , اما لو كنت امرأة فهذا اذن صك غفران لكل الذنوب ويرفع عنك القلم ويعفيك من المسؤلية لان شعار المسلسل : مع المرأة ظالمة او مظلومة والنساء دائما علي حق:tongue10: )

قبل حكم المحكمة هناك نهاية مصطفي الاقل من مستحقة 00 وموت فورال في اكثر مكان لحبه والمكان الذي شهد جريمته بما انه عاش في الدنيا بلا هدف ولم يعرف ماذا يريد تحديدا ولم يستطع دفع ثمن ما اراد حين قرر انه يريد السماح والتكفير عن جريمته , فلم تسعه الدنيا بما رحبت !

ثم اتت احكام المحكمة ومنها عرفنا ان عقوبة الاغتصاب الاساسية في القانون التركي لو المتهم اعترف ولم يعق العدالة او يهرب هي 12 سنة مش كتير علي جريمة بشعة بالمنظر ده وخاصة انه ممكن يخرج قبل نهاية المدة وتخفض عقوبته ومضاعفة عقوبة سليم واردوغان مع عدم وجود فرصة للتخفيف سببها الاصرار علي الذنب واعاقة العدالة والهرب + زيادة 3 سنوات لاردوغان لما فعله بابو ملتيم ! 000 عقوبة رشاد ومنير ايضا 7 سنوات مع غرامة مالية ايضا مناسبة لجرائمهم 0000 اما عقوبة مكدس فهي النكتة الحقيقية سنة حبس مجموع جرائمها طيب ماشي سنة سنة بس تنحبس وتعرف ان الله حق ؟ اه اليكم المفاجأة لدينا عرض ترويجي رهيب يمكن استبدال السجن بعقوبة مالية وكمان تندفع بالتقسيط المريح علي سنتين :wallbash: انا احتج اعلمونا علي الاقل بسبب او حيثيات تبديل الحكم لغرامة مالية ؟ اههههههههه معلهش نسيت :doh: السبب طبعا لانها امرأة طيب عرض تقسيط الغرامة لماذا لم يطبق علي رشاد المريض المقعد خاصة وقد افلس ؟ تعليقي علي حلقة الوداع !اسفين جدا عروضنا الترويجية هي للنساء فقط ولا عزاء للرجال:tongue10: ده حتي عندهم عرض رهيب للنساء ( ادفعي عن جريمة واحدة وخذي الاخري مجانا :img-hystericalتعليقي علي حلقة الوداع !

طيب سيبنا من مكدس فقد فهمنا سبب التحيز لها وافلاتها دون عقوبة رغم ان لجريمتها توصيف وعقوبة قانونية 000 خلينا في اهم حكم وهو الحكم علي كريم : هذا الحكم عادل تماما والاهم انه حسم الجدال بين مؤيدي ومعارضي اخذه لعقاب قانوني , كيف ؟ المعارضين لعقوبته يقولون ان المحاكمة هي بتهمة الاغتصاب وهو لم يغتصب فاطمة اذن لماذا يعاقب ؟ 000 اما المؤيدون فيذكرون تعاطيه للمخدرات وتأشيره عليها ومسكها ؟ 00 ليعود المعارضين ليقولوا ان المحاكمة ليست بتهمة تعاطي المخدرات وبالتالي ليست جهة اختصاص كما ان قضايا المخدرات في العالم كله تشترط وجود حالة تلبس اي القبض علي المتهم وهو تحت تأثير المخدر فعلا , كما اننا نتكلم عن بلد لا يجرم شرب الخمر في حد ذاته وفقط تجرم قيادة السيارة تحت تأثير السكر ! 00 وبخصوص اشر عليها هو لم يقل هي لنغتصبها ؟ 00 اما امساكه لها فنعم هذا يعتبر تسهيل لفعل مجرم , لكنه تعاون مع العدالة واعترف وهذا يخفف التهمة كما انه تزوج من الضحية ؟ 000 اتي الحكم تقريبا بهذا المعني ؟ متجاهلا موضوع المخدرات لانها ليست موضوع المحاكمة وتبرئته من تهمة الاغتصاب بما انه لم يفعلها 00 وتهمة التسهيل سقطت لتعاونه مع العدالة والاهم لعدم توجيه تهمة له من الضحية ؟!!!!!!!!هذه هي الجديدة صراحة ! فهذه اول مرة نعرف ان فاطمة حين رفعت الدعوي وجهت تهمة اغتصابها لثلاثة فقط واستثنت كريم ولم توجه له اي تهمة ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!! اذن القضاء برىء هذه المرة ففي النهاية الحق العام يلي الحق الخاص واذا تنازالت صاحبة الحق عن حقها فماذا يفعل لها القانون اذن ؟ من البداية قالوا حين قدم كريم الاتهام ان فاطمة فقط هي من لها حق رفع الدعوي لانها الضحية !

كما قلت هي مفاجأة لكنها متوقعة الي حد ما بما ان فاطمة سامحته من زمن , بل سامحته من بداية الدعوي حتي لو قالت لمكدس انها لن تسامح احد , لكن لا انسي سؤالها لمريم في الحلقة 30 عن كريم وان كانوا سيطلقون سراحه عندما يقول بقية المتهمين انه لم يفعل شيئا ؟! يومها ضحكت كثيرا علي سذاجتها كونها مش مستوعبة ان عشان البقية يقولوا ان كريم لم يفعل شيئا لازم يعترفوا اولا انهم عملوا شىء ؟ فاكرة الحكاية بالساهل كده بمجرد ما ترفع الدعوي هيخافوا ويعترفوا ؟! 00 لكن المهم ان من وقتها هي استثنته من العقاب ولم ترد ان يتعرض لاي جزاء قانوني !

النقطة الثالثة : -

ماذا كان يحدث لو ؟!

مشهدين لخصوا الفكرة , او قدموا تمني لكريم وفاطمة لو تصرفوا بطريقة مختلفة وقتها 00 كريم وامنيته انه حين رأها تركها تذهب ومسك لسانه وما نطق ماهو لسانك حصانك ان صنته صانك وان هنته هانك !

المشهد الاخر مشهد فاطمة وهي تتمني لو قابلت كريم بطريقة مختلفة , حتي انها صاغت علي لسانه ما اعتادت عليه منه من قلقه وخوفه عليها حبيبي يا حنين ايضا هذا المشهد شاهدناه من قبل وسمعنا مضمونه علي لسانها 00 الجديد هنا انها حين تخيلت هذا المشهد وكريم في المستشفي ولكن كان كريم مكان مصطفي في مشهد حدث بعدهم بالفعل , قرأت وقتها تفسير عجبني للمشهد انه يعبر عن اماني عقل فاطمة الباطن في ان تبقي في ضيعتها ولا تعيش الكابوس الذي عاشته فقط مع تغير ان يحل كريم محل مصطفي في حياتها 000 اليوم المشهد كان جديد ومبتكر تماما وخاص بكريم وفاطمة وحدهم ولم يحل كريم فيه محل احد 000 ببساطة لان فاطمة كما قالت حرقت ماضيها يوم خطت معه اول خطوة في عش الزوجية 00 والان بعد ان انصفها القضاء وحصلت علي العدالة لم يبقي للماضي لديها اي اثر في ذاكرتها وعبر عن هذا مرورها امام قبر مصطفي ثم قبر ابوه وامه دون اهتمام بنظرة سطحية لاي شخص يمر بقبور ناس لا يعرفهم يقرأ الاسماء علي الشواهد وهو يتحرك دون اهتمام !

فيه تفسير اخر للمشهد ايضا , ماذا كان يحدث لو لم يؤشر كريم علي فاطمة تلك الليلة ؟ الاجابة : كان ليلتقيان باي شكل كان لانهم مقدران لبعضهم وللقدر وسائله وتصاريفه وكان لابد سيجمعهم بطريقة او باخري ! اذن شاهدنا مصطفي ووجدنا اجابة مبدئية لسؤال ( ماذا لو تزوجت مصطفي لفاطمة ولم تقع حادثة الاغتصاب ) وجدنا اجابة افتراضية ان هذا الزواج كان ليفشل بسبب طباع مصطفي وحبه الناقص لفاطمة وانه لابد مع اول محنة في الحياة كان سيظهر علي حقيقته ) هذه اجابة افتراضية 00 لكن الاجابة الواقعية ان زواج فاطمة ومصطفي ماكان ليتم باي حال من الاحوال بواقعة الاغتصاب او بدونهما لانهما ببساطة ليسا مقدران لبعضهما ولا احد يعاند او يتحدي قدره !!

النقطة الرابعة والاخيرة : -

الختام والعبرة والتي ايضا مرت علينا كثيرا لكن يجب ان تبقي في اذهاننا للابد !

وهي ان كان القانون انصف فاطمة فهذا لان المتهمين اعترفوا لان عدالة السماء طالتهم قبل عدالة القانون 00 لكن هناك الف فاطمة اخري لم تنل حقها ولم ينصفها القانون بعد والخطأ ليس في نص القانون بل في تطبيق القانون ؟! في المجتمع الظالم الذي يعامل الضحية كجاني في من يحرفون ويحورون الحقائق ويلقون باللوم دائما علي المرأة بحجة انها لو قاومت لما حدث لها هذا بحجة انها طالما لم تمت دفاعا عن نفسها فهي اذن لم تدافع عن نفسها بما فيه الكفاية وربما حتي ارادت هذا مثل الفتاة المتأخرة عقليا والتي قالوا ان ما حدث كان بارادتها لانها لم تصرخ 00 ولهذا قلت من قبل اني حتي لو لم اوافق علي رفض الضحية واهلها كثيرا رفع دعوي قضائية والاعلان عن اغتصابها وتفضيلهم التكتم علي الامر والستر عليه بالزواج حتي من مغتصبها قلت اني افهم موقفهم ولا استطيع ان الومهم بضمير مستريح ؟! لان وصول الامر للقضاء يقابله كثيرا اصرار من طرف الجناة علي طمس وتدليس الحقائق وعلي تشويه سمعة الضحية والطعن والخوض في شرفها واخلاقياتها وكأنه انتهاك اخر لها 00 لا انسي ابدا مشهد عبقري التمثيل الراحل احمد زكي في فيلم ضد الحكومة وهو يؤدي دور محامي بلا اخلاق يدافع عن مغتصب , ان الاغتصاب لا يتم الا برضي الفتاة لان ما في رجل يقدر ياخد من اي امرأة الا ما تقبل هي اعطائه له مشهد دواية الحبر والقلم :عصبي

اذن علي بنية المجتمع نفسه وطريقة تفكيره ان تتغير لتحصل كل هؤلاء النساء الضعيفات علي حقهن !



هذا كل ما لدي الثلاثي ( ايجي - ملك - سيرال ) وقالوا لنا عندها علي رأي عمنا صلاح جاهين ( الدرس انتهي لموا الكراريس ) بس كده يا جماعة ؟ خلاص علي كده ؟ ايه انتم عاوزين ايه تاني ؟ كل شىء اجبنا عليه ان لم يكن تصريحا فتلميحا وعلاقتنا منذ بداية المسلسل قائمة علي تقدير واحترام ذكائكم كمشاهدين

ايه اللي كنت عاوزة اشوفه بعد ؟ وايه اللي اعتمدوا فيه علي ذكائنا هذه المرة ايضا ؟ تابعونا تعليقي علي حلقة الوداع !

يتبع :خجلان



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO