منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > القسم التقني > سات 2017 ـ sat 2017

حلت رسالة من أخوكم في الله أجل الى دورة المراقبة لاخوانه الراسبي

:besmellah2: بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله و كفى و الصلاة و السلام على عباده الذين اصطفى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-23-2012, 08:50 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول حلت رسالة من أخوكم في الله أجل الى دورة المراقبة لاخوانه الراسبي

:besmellah2:
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله و كفى و الصلاة و السلام على عباده الذين اصطفى لا سيما عبده المصطفى عليه صلاوات ربي و سلامه
أما بعد
أسأل الله أن تكونو في تمام الصحة و العافية
هل نتيجتك كانت سلبيية هل رسبت
خير بإذن الله لا تحزن و لا تستاء فكما قال الحبيب صل الله عليه و سلم :
"عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خيرٌ، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له".
رواه مسلم.
هذا قدرو الله قدر سبحانه ماشاء فعل و لا يخفى عليكم ان الايمان بالقضاء
القدر ركن من أركان الايمان، وقد دلت الادلة من الكتاب والسنة على اثباته وتقريره. فمن الكتاب قوله تعالى:" إنا كل شيء خلقناه بقدر"(القمر:29)وقوله تعالى:"وخلق كل شيء فقدره تقديرا" (الفرقان:2)أما في السنة فيدل عليه حديث جبريل وسؤاله للنبي صلى الله عليه وسلم عن أركان الايمان فقال: { الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقَدَر خيره وشره **، رواه مسلم.
لقد قدر الله هذا الامر هل نقول لا او نحزن لا بالطبع الاصل ان نرضى به و الاحسن أن نفرح بشره عسى ان يكون ابتلاء من الخالق عز و جل الذي قال : إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ
و قال رسول الله صل الله عليه و سلم في الصبر على البلاء :
"عِظَمُ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلَاءِ وَإِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلَاهُمْ فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ " رواه الترمذي وابن ماجة وصححه الألباني.
و اعلم أن من امتحن في الدنيا بمحنة ، فتلقاها بجميل الصبر ، وجزيل الحمد رجي له كشفها في الدنيا مع حسن الجزاء في الآخرة
ثم لما الحزن و نحن لم نعمل لنجد و كنا متوقعين هذا أبشر خيرا بإذن الله فما ابتلاك الا لانه يحبك سبحانه
انا ربحت فائدتين من هذا الامر :
الاولى :
تلك الايام التى اعتكفناها على العلوم الدنياوية نجاهد انفسنا لكي لا ننام و ان نمنا كثير نأنب انفسنا و لماذا لعلم من علوم الدنيا الفانية أو لاجراء اختبار هذا اختبار الدنيا و نحن نعلم ان هذه الحياة الدنيا امتحان فماذا قدمنا فيها ماذا لو سألني ربي لما اعددت لامتحان الدنيا كل هذا و لم تعد لامتحان الاخرة فلنقارن تلك الساعات و الايام و....كلها لاجل امتحان لا ينفعني في اخرتي ماذا أقول لربي ان سألني ... و ماذا لو كانت هذه في العلوم الشرعية لاستفدت كثيرا للأسف قد تعلقت قلوبنا بالدنيا الا ما رحم الله ....
الثانية :
في قيامي قلت أسأل الله بما يحب لكي يعينني على هذا المر و انا و الذي بعث محمدا بالحق و رب العزة لا أبتغي بعلوم الدنيا الا فرحة و ابتسامة على وجه امي لا اكثر و قد فكرت العديد من المرات أن أتركها و استخرت كثيرا لاكن شاء الله أن أكمل فدعوته سبحانه بأحب الاسماء اليه ثم قلت اسأله بحبه لي سبحانه عندما تدبرت الامر بكيت كثيرا بعد ان فارقت الخشوع لعدة ايام و استحييت منه سبحانه ان اسأله بحبه لي
تذكرت تطاولي و تمديي في الذنوب و المعاصي و هجرتي للقرأن و الابتعاد عنه و لماذا لعلم من علم الدنيا و قلت في نفسي ما عند الله لا يأخذ بمعصيته و سألت نفسي هل الله يحبني لأسئله بحبه لي هل يحبني و انا فعلت كذا و كذا و تغيير نسق دعائي لطلب رضا ربي و احتقرت هذا الأمر كثير و استحييت أن أدعو أول مرة بهذا الدعاء لشيء من متاع الدنيا و عرفت قيمة الوقت و عرفت كم انا حقير امام الله و استفدت من هذا الامر كثيرا أنا و الله لا اروي لك هذا رياء لاكن أدعوك لتدبر الامر عسى ان يكون عبرة لك أو يعينك في اي أمر .
و ان رأيت الفرحة عند اصدقائق فاعلم انها فرحة تدوم ايام و تزول و يمكن ان تكون لهم حسرة و ندامة يوم القيامة اعلم رحمك الله ان الفرحة الكبرى هي رضاء الله عليك والفرحة عند الحوض و في الجنة فإعمل و اسعي لهذا

أعتذر طال الكلام حدثتك و لست بأفضل منك لاكن قلت عسى كلام ي يعينك قليلا و أسئل الله أن يسخرك لما يحبه و يرضى و يعنيك على طاعته و يثبتك على طريق الحق أخي أنت الان في عطلة و في شهر شعبان لا يخفى عنك فضله و قيمته فلنزرع فيه لنحصد في رمضان أسأل الله أن يبلغنا رمضان لا تضيع هذه الفرصة أوصيك و نفسي بتقوى الله
أثابكم الله و أناركم و أكرمك و بارك لكم و جازاكم عنا كل خير
في أمان الله أستودعك الله السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
:frown:أخوكم عباس البوعزيزي



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:04 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO