منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



أرملة الشهيد تهدد طفلها

نمْ يا صغيري إنَّ هذا المهد يحرسهُ الرجاءْ من مُقلةٍ سهرتْ لآلامٍ تثورُ معَ المساء فأصوغُها لحناً مقاطعُه تَأَجَّجُ في الدماء أشدو بأغنيتي الحزينةِ ثمَّ يغلبني البكاء وأمدُّ كفي للسماءِ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-22-2012, 05:52 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول أرملة الشهيد تهدد طفلها

نمْ يا صغيري إنَّ هذا المهد يحرسهُ الرجاءْ
من مُقلةٍ سهرتْ لآلامٍ تثورُ معَ المساء
فأصوغُها لحناً مقاطعُه تَأَجَّجُ في الدماء
أشدو بأغنيتي الحزينةِ ثمَّ يغلبني البكاء
وأمدُّ كفي للسماءِ لأستحثَّ خُطى السماء
نمْ لا تُشاركني المرارةَ والمِحنْ
فلسَوفَ أرُضعكَ الجراحَ مع اللَّبن
حتى أنالَ على يديكَ مُنىً وهبتُ لها الحياه
يا من رأى الدنيا، ولكنْ لمْ يرَ فيها أباه
ستمُرُّ أعوامٌ طوالٌ في الأنينِ وفي العذابْ
وأراكَ يا ولدي قويَّ الخطوِ موفورَ الشباب
تأوي إلى أمٍّ محطمةٍ مُغَضَّنَةِ الإهاب
وهناكَ تسألُني كثيراً عن أبيكَ وكيف غاب
هذا سؤالٌ يا صغيري قدْ أعدَّ له الجواب
فلئنْ حييتَ فسوفَ أسردهُ عليكْ
أو متُّ فانظرْ من يُسِرُّ به إليك
فإذا عرفتَ جريمةَ الجاني وما اقترفتْ يداه
فانثرْ على قبري وقبرِ أبيك شيئاً من دماه
غدُكَ الذي كنا نؤمِّلُ أن يُصاغَ من الورود
نسجوهُ منْ نارٍ ومن ظُلمٍ تدَججَ بالحديدْ
فلكلِّ مولودٍ مكانٌ بين أسرابِ العبيد
المسلمينَ ظهورهمْ للسوطِ في أيدي الجنود
والزاكمين أنوفهم بالتُربِ من طولِ السجود
فلقد وُلدتَ لكي ترى إذلال أُمه
غفلتْ فعاشتْ في دياجيرِ المُلِمَّه
مات الأبيُّ ولْم نسمعْ بصوتٍ قد بكاه
وسعَوا إلى الشاكي الحزين فألجموا بالرعبِ فاه
أما حكايتُنَا فمنْ لونِ الحكاياتِ القديمهْ
تلكَ التي يمضي بها التاريخُ داميةً أليمه
الحاكمُ الجبارُ، والبطشُ المسَّلح، والجريمة
وشريعةٌ لْم تعترف بالرأي أو شرفِ الخُصومة
ما عادَ في تنُّورها لحضارةِ الإنسان قيمه
الحرُّ يعرُفُ ما تريدُ المحكمة
وقُضاتُهُ سلفاً قد ارتشفوا دمه
لا يرتجي دفعاً لبهتانٍ رماهُ بهِ الطغاه
المُجرمونَ الجالسونَ على كراسيِّ القضاة
حكموا بما شاءوا وسيقَ أبوكَ في أصفادهِ
قدْ كان يرجو رحمةً للناسِ من جلاّدِهِ
ما كانَ - يرحمهُ الإله - يخونُ حبَّ بلادِه
لكنَّهُ كيدُ المُدلِّ بجنده.. وعتادهِ
المشتهي سفكَ الدماءِ على ثرى بغداده
كذَبوا وقالوا عن بطولتِهِ خيانه
وأمامنا التقريرُ ينطقُ بالإدانهْ
هذا الذي قالوه عنه.. غداً يُرددُ عن سواهْ
ما دمتُ أبحثُ عن أبِيٍّ في البلادِ ولا تراهْ
هو مشهدٌ من قصةٍ حمراءَ في أرضٍ خضيبهْ
كُتبتْ وقائِعُهُ على جُدرٍ مضرَّجةٍ رهيبهْ
قد شادَها الطُغيانُ أكفاناً لعزتنا السليبهْ
مشتِ الكتيبةُ تنشرُ الأهوالَ في إثرِ الكتيبهْ
والناسُ في صمتٍ وقد عقدتْ لسانهمُ المصيبهْ
حتى صدى الهمساتِ غشَّاه الوهنْ
لا تنطقوا، إن الجدارَ له أذنْ
وتخاذَلوا، والظالمونَ نعالُهمْ فوقَ الجباهْ
كشياهِ جزارٍ وهلْ تستنكرُ الذبحَ الشياه؟
لا تُصغِ يا ولدي إلى ما لفَّقوه وردّدوهْ
من أنهم قاموا إلى الوطن الذليل فحرروهْ
لو كانَ حقاً ذاكَ ما جاروا عليهِ وكبَّلوهْ
ولما رَموا بالحُرِّ في كهفِ العذاب ليقتلوهْ
ولما مشوا بالحق في وهجِ السلاحِ فأخرسوهْ
هذا الذي كتبُوهُ مسمومُ المذاقْ
لم يبقَ مسموعاً سوى صوت النفاق
صوت الذين يُقدسونَ الفردَ من دون الإلهْ
ويسبِّحونَ بحمدِهِ ويقدمونَ لهُ الصلاهْ
لا ترحَمِ الجاني إذا ظفرتْ به يوماً يداكْ
فهوَ الذي جلبَ الشقاء لنا، ولْم يرحم أباكْ
كمْ كان يهوى أن يعيشَ لكيّ يُظلَّل في حماك
فاطلبْ عدوَّكَ، لا يُفتكَ، تُرِحْ فؤاداً قد رعاك


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 09:50 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team