منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



إهداء لكل من تاهت ما بين الخطأ والصواب

إهداء لكل من تاهت ما بين الخطأ والصواب لبست ..تزينت ...تعطرت وخرجت من ذاك البــــــــــــــــــاب فتنت بجمالها الكثير والكثير من عيون الشبــــــــــــــــــــــاب ممن ضاعوا بين جسدها وزينتها وجمالها الخـــــــــــــــــلاب لم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-21-2012, 10:00 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول إهداء لكل من تاهت ما بين الخطأ والصواب

إهداء لكل من تاهت ما بين الخطأ والصواب

لبست ..تزينت ...تعطرت وخرجت من ذاك البــــــــــــــــــاب

فتنت بجمالها الكثير والكثير من عيون الشبــــــــــــــــــــــاب

ممن ضاعوا بين جسدها وزينتها وجمالها الخـــــــــــــــــلاب

لم يكن ذلك باسم الهوى ولا حتى مجرد إعجــــــــــــــــــــــاب

بل كانت فتنة اشتعلت في قلوب بني آدم تغتـــــــــــــــــــــــاب

ينظرون إليك وأجسادهم بالنظر تبني العـــــــــــــــــــــــــــذاب

وكأنك حين خرجتِ تأكدت بأن عائدة فلم تفكري بالحســــــاب

ولما صحوت من غفوتك وعرفت أن كل ما كان إنما ســـــراب

ولبست ما يستر جسدك ووضعت على رأسك الحجــــــــــــــاب

وخرجت من ذات المنزل ولكن اليوم فُتحت لك الأبـــــــــــــواب

أبواب الرحمة من الله ولما لا فهو الغفور التــــــــــــــــــــــواب

ينظر الناس إليك وكلهم أمل أن يروا ما يغطي الثيـــــــــــــــاب

فليس فيك ِ ما هو واضح وملامحك لم تُسطر في كتـــــــــــــاب

الكل يحسد من لأجله تغيرت وجعلك في هذا الإنقــــــــــــــــلاب

ولا تظني يوماً أن ما غطى جسدك وسترك من غطاء وجلبــاب

حرمك من سماع المجاملات ممن ليسوا باسم ولا بألقــــــــــاب

هو غطى الذهب ولكن ليس كما تظني بالتـــــــــــــــــــــــــــراب

فجسدك وجمالك لا يمكن أن تبقى متسعاً لكل الرحـــــــــــــــــاب

فكم من الفتيان يحلمون بك ِ ويتمنوا أن يكونوا لك من الرّكـــاب

ولم لا فلم يروا جمالاً مغطى من العيون الثقـــــــــــــــــــــــــــاب

فقد كنت في النهاية فترة ولكن الحياة تحتاج لذوي الألبـــــــــاب

وحين خرجت من بيتك ذات مرة أصبحت أمل تُرمى تحته الرقاب

وليس كلامي لك عتابا وما كنت يوماً أكتب للعتــــــــــــــــــــاب

ولكنتي من كثرة حبي فيك ِ يا فتاة أخشى عليك من العقــــــــاب

صوني نفسك بنفسك وكفاك بحثاً وراء ضوءٍ وســــــــــــــــراب

عودي لكتاب الله خير حافظ فيه ستجدين لأسئلتك ألف جــــواب

يريد الله أن يحميك من عيون الأوغاد وطمع الكــــــــــــــــــلاب

فشّرع لك ما يستر نفسك ووضعك فوق الأسبـــــــــــــــــــــــاب

لله في خلقه شؤون ولك الاختيار إما العقاب وإما الثــــــــــواب



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 09:38 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO