منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القسم الادبي > كرسي الاعتراف



نهاية ديكتاتور

نيكولاى شاوشيسكو عبر من التاريخ هو أحد حكام رومانيا الذى تولى حكم البلاد منذ عام 1965 ليتلذذ بتعذيب شعبة ،أعتبره البعض طاغية ، زوجته إلينا لا تختلف عنه كثيرا فقدر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-20-2012, 05:15 AM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول نهاية ديكتاتور

نيكولاى شاوشيسكو عبر من التاريخ هو أحد حكام رومانيا الذى تولى حكم البلاد منذ عام 1965 ليتلذذ بتعذيب شعبة ،أعتبره البعض طاغية ، زوجته إلينا لا تختلف عنه كثيرا فقدر ماهى شريكة حياته الزوجية بقدر ماهى عديمة الرحمة على شعبها


أما زويا فهى إبنتهما وماذا تتوقع من ثمرة زوجين قساة الرحمة ؟ طبعا لا تختلف كثيرا عنهم .



قيل له ذات مره : إن الناس يكرهونك .
أجاب قائلا بكل فخر :هذا لا يعنيني مادام الخوف مني يملأ قلوبهم!
امتص شاوشيسكو كل خيرات بلاد رومانيا لينعم بها هو وعائلته



و إليكم بعض مظاهر البذخ :
*كان يمتلك نحو 800 مليون دولار ذهب في البنوك السويسرية.
*السفارة الرومانية في فرنسا كلفت لإختيار أخفم الثياب و الحلى ل إلينا زوجة شاوشيسكو .
*كان للطاغية خمسة قصور ،وتسعة وثلاثين بيتا لضيافة أصدقاءه ولا يستخدمها إلا ليقيم حفلاته
الصاخبة .
*كان لدية واحد وعشرون شقة رئاسية منتشرة على شكل سفارات في الخارج .
*كان يمتلك تسع طائرات إضافة إلى ثلاث طائرات هيلوكبتر ، إلى جانب ذلك كان يمتلك ثلاث
قطارات رئاسية من أحدث الطراز .
كان لديه مستشفى باهظ التكاليف وذلك للعناية بشاوشيسكو وعائلته .
*كان في كل يوم يرتدى بذلة وحذاء جديدين ويستحيل إرتداء الثياب و الحذاء مرة أخرى لأن مصيرها
في نهاية اليوم المحرقة حتى لا يرتديه أحد من بعده!
في حين كان الشعب يتألم ويتعذب بمرارة



هم لم يتعذبوا بإستحواذ الظالم على أراضيهم فقط بل كان يعذبهم حتى في إطعامهم ففي كل يوم
يقف الشعب طابورا أمام المتاجر في المساء لشراء حاجياتهم ويتناوبون مع افراد عائلاتهم الدور من
الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ليكونوا أول من يدخل المتجر في الصباح



تحكى إمرأة عاصرت فترة الظلم انها كانت تنتظر بحسرة دورها في طابو أحد محلات بيع البيض
وبعد أن ظفرت ببيضتين سقطت إحداها على الأرض تتوقعون ماذا فعلت ؟هي لم تذهب إلى المتجر
مره أخرى لأن إنتظار دورها يعد مستحيلا ،جلست تلم محتويات البيضة التي لطخها التراب قائلة
هذا أيسر بكثير من محاولة شراء بيضة أخرى
(تيودورا - روايتى )
اضف الى ذلك البنى لتحتيه المهترئه من مواصلات وطرق وخلافه


وكان جل انفاقه بعد الانفاق على نفسه وعائلته كان التسلح وانشاء المفاعل النووى لبلاده الذى
كان اولى فى انفاقه على رفاهية شعبه بدلا من اهداره على اسلحة وذخائر لم يستفد منها
الشعب
اغتصب اراضى مواطنيه ليشبع غريزته فى السيطره والتلميع الاعلامى
*من أكثر مظاهر الفسق والطمع مشروعه (قصر الشعب العملاق) كان ينتظر بفارغ الصبر إنتهاءه حتى يتباهى فيه أمام العالم بأن قصره يضاهي
مساحة قصر الإليزية بفرنسا ، مما يثير الحنق هو أن مساحة هذا القصر بني على حساب هدم مساكن الشعب التي كانت تقطن فيها






بنى القصر على مساحة شاسعه ويتكون من الف ومئتا غرفه واثث بشكل خرافى


.
في السادس عشر من ديسمبر عام 1989 أعتقل قس أثر قيامه بمظاهر
المعارضة
لحكم الطاغية ونظرا لتعاطف الشعب مع هذا القس شكلوا طوقاحول منزل القس لحمايته ومن هنا انتشرت مظاهر المعارضة في بقية المدن الرومانية .



تضايق الطاغية من ثورة الشعب عليه على الرغم من يقينهم بأنهم سيتلقون أشنع عواقب المعارضة وهى القتل الجماعي وهذا ما حدث بالفعل ،
لكن الشعب ظل صامدا يهتف أمام خطابات الطاغية مطالبين بإستقالته ، طبعا لم يقبل حاكم رومانيا النقد سواء كان من الشعب أو من قبل حاشيته









فقد أودع أحد ر جاله بالسجن وأطعمه أقسى أنواع التعذيب وكاد أن يلقي حتفه وسط جدران السجن لولا هروبه من السجن بأعجوبة .
أمرالطاغية وزير الدفاع بإبادة المتظاهرين فماذا تتوقعون قال :
يا سيدي إن الجيش لا يستطيع قتل 23 مليون مواطن هم عدد المتظاهرين ، وهم أيضا عدد سكان رومانيا !
لا تتوقع أن الطاغية سيمرر هذه العبارة مرور الكرام بل سدد ثلاث طلقات نارية للوزير !
وما أن عرف الجيش فداحة الطاغية على فعلته بالوزير حتى إنضموا في صفوف المتظاهرين بل حتى الدول الخارجية بدأت
تتدخل في شئون رومانيا لإبادة الطاغية ،

كانت نهاية الديكتاتور الروماني نيوكلاي شاوشيسكو وزوجته إيلينا، درامية ومفجعة بكل المقاييس.
ففي ليلة عيد الميلاد لعام 1989 اقتيد الزوجان معصوبي الأعين إلى أحد معسكرات الجيش الروماني خارج العاصمة بوخارست، وهناك أُعدما
قبل أسبوع واحد من هذه النهاية المأساوية كان شاوشيسكو هو الديكتاتور الذي لا ينازعه أحد.
وبلغت درجة الكراهية له، درجة أن تطوع 300 روماني لتنفيذ حكم الإعدام به وزوجته رميا بالرصاص بينما كان العدد المطلوب ثلاثة فقط
كان الدافع لهذه النهاية اقتصاديا في الأساس،
فمن أجل سداد ديون بلاده التي كانت تبلغ عشرة مليارات دولار، خصص شاوشيسكو كل المنتجات الرومانية للتصدير. وكانت النتيجة جوعا عارما ومتاجر خاوية
ظل شاوشيسكو متمسكا بخط شيوعي متشدد حتى بعد انهيار سور برلين.
وانتقد رفاقه في الأحزاب الشيوعية بشرق اوروبا لأنهم أضعفوا حلف وارسو. وظل رغم كل الاضطرابات مقتنعا بأنه يمكنه النجاة بنظامه دون تغيير
وتوجد مقاطع من محاكمته واعدامه هو وزوجته اما ابنتهما فقد توفيت لاحقا بمرض السرطان


ملاحظه اليس هذا مايحدث فى وطني الان اليس هذا مانره الان
اذا كنت مخطي فانظر بعينيك لتعرف الحقيقه الواضحه :SnipeR (1)::SnipeR (1)::SnipeR (1)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98)::SnipeR (98):







المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 05:53 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO