منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الفيسبوك .. الجنس ، والجنس الآخر !

من المعروف على مدى التاريخ أن الانسان كائن علاقاتي بامتياز ، يميل دوماً الى محو الحدود القسرية بين الأفراد واختراقها لبناء علاقاتٍ مميزة مع الآخر ، هدا الآخر قد يكون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-18-2012, 12:03 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الفيسبوك .. الجنس ، والجنس الآخر !

الفيسبوك .. الجنس ، والجنس الآخر !

من المعروف على مدى التاريخ أن الانسان كائن علاقاتي بامتياز ، يميل دوماً الى محو الحدود القسرية بين الأفراد واختراقها لبناء علاقاتٍ مميزة مع الآخر ، هدا الآخر قد يكون مجموعة من الناس المختلفين عنا ، لكن يبقى هدا الانسان أكثر ميلاً للآخر المختلف عنه بيولوجياً ، ولعل من أهم أشكال الميل للجنس المقابل الرغبة في التواصل معه وتكوين صداقات انسانية تبني جسور التواصل في ظل البعد الاجتماعي القائم .

لكن التحولات القيمية والتطورات التكنولوجية جعلت لهدا التواصل مع الآخر فنوناً وألواناً أخرى ، وفي ظل وجود آليات " الويب " الجديدة وبخاصة " الفيسبوك " أصبح بناء جسر التواصل العسير فيما مضى من أسهل الأشياء ، اذ أن الحدود الاجتماعية التي ترسمها مؤسسات التنشئة بين الجنسين تم محوها بالكامل عبر الكتابة على جدران الفايسبوك الممتلأة بعبارات الغزل المتكرر وألفاظ الحب المنقولة ، وكدا اللقاء الثنائي الخاص والتواصلي الشبه المباشر عبر الكاميرا والميكرو .

اننا ادن أمام سفر الشباب بمختلف أجناسهم نحو " القارة السابعة " ، قارة اشتهرت أرجاءها بالعلم والمعرفة في وقت قريب ، لتتحول للقارة الأقرب والأسهل لتكوين الصداقات الافتراضية وممارسة الجنس وغيرها من طرق الالتقاء الجنسي الظاهر والمخفي ، انها قارة جنسية بامتياز يوجد فيها ما لا يوجد في أية قارة أخرى بالعالم .

فهل تعتقد أن الفايسبوك كفيل بتغيير تمثلاتنا حول سلوكيات من صميم حياتنا اليومية كالصداقة بين الجنسين ؟ هل يمكن الحديث عن خرق تام وتمرد سري على كل الحدود المرسومة بين الجنسين عبر هدا الفايسبوك ؟ هل هو لجوء اجتماعي للعزلة المفروضة في الواقع ؟ وكيف يتعامل الشاب مع معطى " الغيرة والشرف " عندما يجد أخته أو ابنته ـ مثلاً ـ تكون صداقات مع الشباب في الفيسبوك ؟ أم ان هدا المعطى لم يعد قائماً في مجتمع رقمي من نوعٍ آخر ؟

هي أسئلة ملتهبة وأخرى ، تفرضها علينا فرضاً زخم العلاقات وكثرة الصداقات ، في مجتمعٍ تتعرى عوراته وتنكشف فضائحه في جدرانٍ تصور لنا هشاشة ابداعية يتمتع بها شبابٌ في التعبير عن مشاعرهم ودواخلهم ، مما يجعل حباً كبيراً يبدأ بـ " كوبي + كولي " ، وعلاقة متينة تنتهي بأيقونة ، ولا ننسى تباهي الشباب بكثرة صداقاتهم الافتراضية وأرقامها المهولة التي قد تتجاوز الستة آلاف في احدى البروفيلات الكثيرة التي يمتلكها شخص واحد .. !

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 09:49 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team