منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



الارتواء الحادي عشر

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته حينمآ تلتجئ العاطفة للحرف ليعبر عن مكنونها فتتلون الجُمل ,, وتزخر الكلمات عدد تحكي احرفه عواطف متلونة بالوان الايمان و الالتجاء للرحمن وصنوف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-13-2012, 04:30 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول الارتواء الحادي عشر

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الارتواء الحادي عشر
حينمآ تلتجئ العاطفة للحرف
ليعبر عن مكنونها
فتتلون الجُمل ,, وتزخر الكلمات
عدد تحكي احرفه عواطف متلونة بالوان الايمان و الالتجاء للرحمن
وصنوف من الاحسان وكلمات ودية ..
الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر
[ أَنَا عندَ ظنّ عبدِي بي ْ]
قَال ابن حَجر في الفتح : " أيّ قادرٌ على أن أعملَ به ماظنّ أنّي عاملٌ به !
قَال بعضُ الصّالحِين :
" استعمل في كُلّ بليّة تطرقك حُسنَ الظنّ بالله عزّ وجلّ فإنّ ذلك أقربُ إلى الفرج"

الارتواء الحادي عشر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"عجبت للمؤمن إذا أصابته مصيبة احتسب و صبر ، و إذا أصابه خير حمد الله و شكر ،
إن المسلم يؤجر في كل شيء حتى في اللقمة يرفعها إلى فيه"
! - باسناد صحيح
وفي الصحيح ايضا / "إن الرجل ليؤجر حتى في اللقمة يرفعها إلى فيه وإلى فم امرأته"
~ "كان سفيان الثوري -رحمه الله- : يأكل "الجيّـد" من الطعام، ليتقوى به على طاعة
الله" !
{قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
لَولا البَلاء ،
لكانَ نبي الله يُوسف عليه السلام ..
مُدلّلا فِي حِضن أبِيه !
و لكِنّه أصبح مَع البلَاء / عَزِيز مِصر ..

أفنضِيقُ بعَد هَذا ؟!

- كُونوا عَلى يَقينَ

أنْ هُناكَ شَيء يَنتظْرُكمَ بعَد الصَبر !
ليْبهركَم فيْنسيّكم مَرارَة الألَمْ ..
فَهذا وَعدُ مَن رَبيّ ..

[ وَ بشِر الصَابرِيّنْ ]

الارتواء الحادي عشر
أضخمّ الأبوآب مفاتيحها صغيرهَ
فلآ تعجزكم ضخامة الأمنيآتَ !
فربمآ دعوة وآحدهَ ترفعوهآ إلى الله
تجلب لكم آلمستحيل

الارتواء الحادي عشر

ولو أنني أوتيت كل بلاغة ** وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر
لما كنت بعد القول إلا مقصرا** ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر

شكرا من القلب لوالدي الذين لاشيء يصفهم ولا يستطيع ان يرتقي لمكانتهم سوى الدعاء لهم

شكرا من القلب أيضا أقولها لكل من كانوا ومازالوا معي
أحيانا يتمنى الإنسان أن يدفع كل ما يملك و يحصل على قلب يشعر به ,أو أخ يسانده معنويا

هكذا حياتي
افتقد اشياء كثيرة و لكن فضل ربي علي عظيم لدي اهم ما احتاجه
تلك الارواح التي وهبني قربها و معرفتها

اسرة رائعة واولاد صالحون و اهل و احبه وأخوة واصدقاء عظماء حق
فلا حرمني الاله من الاجتماع بهم في اعالي جنته
الارتواء الحادي عشر
المقياس الحقيقي والدقيق للسمو والعظمة والتقدم
يكمن فيما يمكن أن نسميه (التفوق على الذات)،
وهو يكون حين يشعر المرء أنه في هذا
العام أفضل من العام السابق على صعيد:
التدين والخلق والعلم والتعامل مع الناس !
لـ عبد الكريم بكار

وقفات للعقل والروح

يظل الإنسان في هذه الحياة مثل قلم الرصاص تبريه
العثرات ليكتب بخط أجمل وهكذا حتى يفنى القلم
فلا يبقى منه إلا جميل ما كتب
الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

هذا الحديث من اهم الاحاديث النبوية والذي يؤصل اكثر المباديء الاسلامية
التي نحن احوج ما نكون اليها اليوم .. !

"كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي :
"يا غلام -أو يا بني- ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن"
قلت بلى . فقال :
"احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده أمامك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة إذا سألت فاسأل الله
وإذا استعنت فاستعن بالله فقد جف القلم بما هو كائن فلو أن الخلق كلهم جميعاً
أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه وإن أرادوا أن يضروك بشيء
لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه واعمل لله بالشكر واليقين واعلم أن الصبر على ما تكره خيراً كثيراً
وأن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسراً"
الراوي: عبد الله بن عباس المحدث: عبد الحق الإشبيلي - المصدر: الأحكام الشرعية الكبرى - الصفحة أو الرقم: 3/333
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الارتواء الحادي عشر

الأشياء الخالدة ليست تلك التي تبقى للأبد
ولكنها تلك التي لا تنسى أبدا..!
الأشْيَاء الجَافّة .. مهمَا بلَغ جمَالُها
تتفتّت سَريعاً

الارتواء الحادي عشر
لا تبتئس !
ثمَة شخصٌ يَغزل لك
مِن كَومة حُزنه قَميص فَرح
ثمة عين تشرق ب ابتسامة ثغرك ؛ ثَمّة قلبٌ يتَقد بِك !
ثمّة دُعاء لاَ تصُوغه الكَلماتْ
يَصعد كُل لَيلة إلَى السّماء بإسمك !
ثمّة أشَياء تحدُث
لاَ تَخطر عَلى بالك , وَ لَكنها لَك ♡

الارتواء الحادي عشر

حينما اشعر بالرغبة بالفرح ،
أقوم باسعادك ،
كي استمد من سعادتك السعادة

الارتواء الحادي عشر

شذرات | تربوية | هادفة |

:: للطلاب ::

همسة :
لا توجد خطوة طويلة توصلك مباشرة لما تريد ..
لكن توجد خطوات قصيرة متقاربة .. توصلك بإذن الله ..
إذن.. لابد من الصبر ..وبذل السبب والجهد وتحمل المشقة.
وذلك بعد التوكل على الله .. وسؤاله التوفيق والسداد .

حقيقة :
صديق السوء يحزن حينما يراك أفضل منه .. !
فيسعى جاهداً لتكون مثله .. فاحذر ..!

همسة :
الوالدان .. مفتاحان من مفاتيح الجنة .. فلا تفرط !!

وصية :
مهما كلفك الأمر .. ليكن رضى خالقك عنك فوق كل اعتبار ..

إضاءة :
العظماء لهم أهداف عظيمة يسعون لتحقيقها ..
والكسالى .. لهم أهداف بسيطة ! يرونها في أحلامهم !

تنبيه :
ستجد في طريقك من يستهزئ أو يسخر بك ..
أو يسعى لإحباطك .. أو يقلل من شأنك .. !
فاعتبر هؤلاء مثل الشوك والحجارة ..
ابتعد عنها حتى لا تؤذيك .. ولا تجبها ..
بل واصل سيرك نحو المعالي .
وسل الله لك التوفيق ولهم الهداية والعافية ..

وصية :
التفاؤل شيء جميل جدا ً ..
يبعث الأمل في النفوس ..
ويشعل فتيل النور في الطريق ..
وقد كان صلى الله عليه وسلم يعجبه الفأل ..
فلنتفاءل .

دعوة

اسال الله التوووفيق و السداد والعون لكل الطلاب و الطالبات
و ان يذيقهم الله طيب ثمرة جهودهم بكرمه و منه

الارتواء الحادي عشر

{إِلا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ
إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا
فَأَنْـزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى
وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}- [التوبة - 40]

ومما ورد عن هذه الاية باسناد صحيح:
" أن أبا بكر رضي الله عنه حدَّثهم قال: بينا أنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغار وأقدامُ المشركين فوق رؤوسنا,
فقلت: يا رسول الله, لو أن أحدهم رفع قَدَمَه أبصرنا! فقال: يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثهما؟ "

*من اللطائف المستفادة من هذه الاية :
ان الرسول افصح عن ظنه بالله (لاتحزن ان الله معنا)
فصدق الله ظن عبده به كما في حديث انا عند ظن عبدي بي ,
فكان: " فَأَنْـزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ" و "وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ"
و(جعل كلمة الكافرين السفلى وكلمة الله -التي جاء بها الرسول وايدها صاحبه- العليا ) ,,
فسبحانك اللهم ما اعظمك و ما اكرمك ,,
*ومن الفوائد اللغوية : أن العرب تقول ثاني اثنين
و ثالث ثلاثة اي واحد منهم , وبعكسها تقول اخو ثلاثة غلام ثلاثة اي زائد على الثلاثة فهو الرابع ..

(بالرجوع لتفسير ابــن كثيـــر).

الارتواء الحادي عشر

صورة وجدتها في احد المواقع الخيرية الاجنبية
تامل المعنى
من الاعلى الاى الاسفل

الارتواء الحادي عشر

"يجب أن نتعلم أن نعيش معاً كأخوة ... أو نموت معاً كحمقى "
ل/ مارتن لوثر كنج

الارتواء الحادي عشر

الى اختي مستخدمة الانترنت :
الصور الرمزية العارية ,..
وتلك التي تعرض الاكسسوارات الفاخرة ,,
وصور عارضات تفننّ في وضع الزينة ,,
وتلك الكلمات الرومانسية , .
ليست بالضرورة انها دلالة على أنوثتك , جمالكِ و رقتك .. !
.. أبـــداً ..
فاجمل بيت قيل في الحب صاحبه لم يعرف الحب يوماً !!
وكثيير من الناس يكتب عما ينقصه لا ما هو عليه !
ويضع ما يتخيله لا واقعه !! ..
أما حياؤك واحترامك ,,
فذلك يحتمل صفات فاضلة راقية زاخرة كثيــرة ..
ليس فيها ما يُعيبك ..
وتذكري :
صاحب الكنوز الثمينة حقا والجواهر لا يمشي بين عامة الناس مبرزاً جواهره
ولا يمشي يدل الناس على مكان جواهرة ,,
بل يحرص على اخفائها ..
وانتِ و جمالكِ احق ان تحرصي على اخفاؤه عن العامة ..
بل افعلي ما امركِ ربكِ واستودعيه حُسنك ..

الارتواء الحادي عشر

حول خيمتك الى منجم ذهب..!!

كان هناك مزارع هولندي هاجر الى جنوب أفريقيا للبحث عن حياة أفضل ..
وكان قد باع كل ما يملك في هولندا على أمل شراء أرض أفريقية خصبة يحولها الى مزرعة ضخمة .
وبسبب جهله - وصغر سنه - دفع كل ماله في أرض جدباء غير صالحة للزراعة ..

ليس هذا فحسب بل اكتشف أنها مليئة بالعقارب والأفاعي والكوبرا القاذفة للسم ..
وبينما هو جالس يندب حظه خطرت بباله فكرة رائعة وغير متوقعة ..

لماذا لا ينسى مسألة الزراعة برمتها ويستفيد من كثرة الأفاعي حوله لإنتاج مضادات السموم الطبيعية ..
ولأن الأفاعي موجودة في كل مكان - ولأن ما من أحد غيره متخصص بهذا المجال -

حقق نجاحا سريعا وخارقا بحيث تحولت مزرعته (اليوم) الى أكبر منتج للقاحات السموم في العالم !!

هذه القصة علمتني كيفية قلب الحظ العاثر إلى حظ جيد
بمجرد تغيير الهدف وتشغيل الدماغ والتصالح مع الواقع ...

أحلامنا المحطمة سرعان ما تتحول إلى بدايات مختلفة وفرص غير متوقعة ..
وما نكرهه اليوم سرعان ما يتحول لمصلحتنا غد
قال تعالى :
{ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ }﴿البقرة: 216﴾

ولو تأملت أحوال الناجحين في الحياة لوجدت أن بداياتهم المتعثرة
كانت نقطة انطلاقهم الحقيقي نحو النجاج !

الارتواء الحادي عشر

بطاقات تلوّنت احرفها باذكار يلتجئ بها القلب الى الله جل وعلى
ويتوكل عليه

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

الارتواء الحادي عشر

ارجو ان يرقى لأذواقكم الرفيعة
دمتم بسعادة تعانق طيب ارواحكم
اميــــرة


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 05:34 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO