منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > المنتدى العام - General Forum



أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم كان جون سنغر سارجنت أشهر رسّام للبورتريه في زمانه وقد رسم هذا البورتريه الاستثنائي في بدايات اشتغاله بالرسم كان يتمنّى أن يكسبه الشهرة. وقد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-09-2012, 03:53 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

كان جون سنغر سارجنت أشهر رسّام للبورتريه في زمانه
وقد رسم هذا البورتريه الاستثنائي في بدايات اشتغاله بالرسم
كان يتمنّى أن يكسبه الشهرة. وقد تحقّق له ذلك
لكن ليس بالطريقة التي كان يتصوّرها
تعرّف سارجنت إلى فيرجيني غوترو ، وهي
سيّدة مجتمع مشهورة وجميلة وزوجة مصرفي فرنسي بارز
وظلّ يطاردها لسنتين كي توافق على طلبه بأن تكون
الموديل لهذه اللوحة
واختار الرسّام طريقة وقوفها بعناية فرسمها
في وضع جانبي بجسد زجاجي وبشرة عاجية
وعندما أتمّ اللوحة وعرضها في صالون باريس
في العام 1884، أثارت ما يشبه الفضيحة
فقد صُدم الناس بمكياج المرأة الأبيض الشاحب
وصُدموا أكثر لأن احد شريطي فستانها، في اللوحة الأصلية
كان منحسرا عن كتفها، وهي علامة اعتبرت غير لائقة
في ذلك الوقت
وقد دفع ذلك فرجيني إلى اعتزال المجتمع
بينما اضطرّ سارجنت إلى إعادة رسم شريط الكتف بعد
أن انتهى المعرض
ثم غادر باريس بعد ذلك الصخب مباشرة
لكنّه كان يصرّ دائما على أن البورتريه كان أفضل لوحة رسمها
في ما بعد، أي في العام 1916
باع الرسّام اللوحة إلى متحف المتروبوليتان الذي
ظلّت فيه إلى اليوم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

هذه اللوحة، البرتقالية كثيرا، يمكن أن تكون أكثر شهرة
من الفنان الذي رسمها
كما أنها أشهر لوحات فريدريك ليتون نفسه وهي
بنفس الوقت تجسيد لأسلوبه الكلاسيكي
وهناك الكثير من نقاط الشبه التي تجمعها
بلوحة الليل لـ مايكل انجيلو، والموجودة في كنيسة
ميديتشي بـ فلورنسا
وحسب كلام ليتون، فإن طريقة تصميم اللوحة لم تأت
وفق تخطيط مسبق
بل جاءت بالصدفة عندما رأى موديله دوروثي دين وهي ترتاح
على إحدى الأرائك بتأثير التعب والإرهاق
دوروثي كانت ممثّلة انجليزية، وقد ظهرت لاحقا في
العديد من لوحات الرسّام
وهو كان يعتبرها المرأة التي تطابق ملامحها نموذجه المثالي
وقد كانت معروفة بوصفها أجمل امرأة في انجلترا
في نهاية القرن التاسع عشر
ويشاع أن الرسّام كان على علاقة حبّ معها قبل وفاته
لكن لم يكن مقدّرا لهما أن يتزوّجا أبدا بسبب فارق السنّ بينهما
فـ ليتون كان في السبعين ودين في الثامنة والعشرين من عمرها
وقد عُرضت هذه اللوحة للبيع في المزاد في ستّينات القرن الماضي
أي في وقت كان من الصعب أن تباع فيه لوحة من العصر الفيكتوري
لذا لم تحقّق سعر الحدّ الأدنى الذي حُدّد لها وهو 140 ألف دولار
لكن اللوحة اكتسبت شعبية هائلة مع انتعاش الفنّ الفيكتوري
وقد نجت من النسيان عندما اشتراها متحف في بورتوريكو
حيث ظلّت فيه إلى اليوم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

تصدّر هذا البورتريه الأخبار عام 2006 عندما بيع في مزاد بـ نيويورك
بأكثر من 40 مليون دولار
وقد كان واحدا من سلسلة من خمس لوحات
رسمها فان غوخ كإشادة بصديقه بول غوغان
مدام جينو كانت تسكن في آرل وكانت متزوّجة من جوزيف جينو
كما كانت تمتلك مقهى مشهورا هناك كان فان غوخ
يتردّد عليه أثناء إقامته في آرل
كان ذلك في نفس الفترة التي قطع فيها الرسّام إحدى أذنيه
وقد رسمها عندما كان يمرّ بحالة حزن شديد بعد انتهاء
علاقته بـ غوغان وبعد أن اُدخل إلى المصحّة العقلية

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

في هذا البورتريه يرسم سلفادور دالي زوجته وملهمته والمرأة
التي كان يصفها بأنها وسيط بين عالم العباقرة والعالم الحقيقي
كانت غالا تكبر دالي بعشر سنوات. ومع ذلك كان يعشقها كثيرا
وهذا واضح في لوحاتها التي رسمها لها في ثلاثينات القرن العشرين
عندما كان يوقّع لوحاته باسمه واسمها معا
عُرف دالي بحياته الخاصّة غير المستقرّة وبمغامراته العاطفية
وقد ذكر أكثر من مرّة أن غالا هي التي أنقذته من الجنون
ومن الموت المبكّر في ذلك الوقت
لكن السنوات الأخيرة من علاقتهما شابها كثير من المرارة
بسبب مغامرات غالا الكثيرة التي لم تراع فيها حساسية
دالي ووقوعه فريسة للشكّ والإحساس بعدم الأمان
ومعظم لوحاته التي رسمها لها في ما بعد كان يرسمها
بضوء معتم وغامض
بورتريه غالا، هنا أيضا، ينقصه التعبير الطازج والعميق الذي
ميّز لوحات دالي السابقة لزوجته
ومع ذلك، تظلّ غالا المرأة التي ألهمت دالي
رسم مجموعة من أفضل وأشهر لوحاته

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

توصف هذه اللوحة بأنها موناليزا الشمال أو موناليزا الهولندية
وهي إحدى تحف فيرمير المشهورة. ونقطة الارتكاز
فيها القرط اللؤلؤ الذي ترتديه الفتاة
اللوحة ليست بورتريها بالمعنى المتعارف عليه، وإنما دراسة
عن رأس امرأة
الموديل الظاهرة في اللوحة غير معروفة. لكن يقال أنها
ماريا ابنة فيرمير الكبرى
أو قد تكون ماغدالينا ابنة الرجل الذي كان يوفّر له الدعم والرعاية
وفي بعض الأوقات راجت فكرة تقول إن فيرمير استخدم
خادمة كموديل للوحة
وقد تكرّست هذه الفكرة أكثر بعد ظهور بعض الروايات الخيالية مؤخّرا
وأشهرها رواية تريسي شيفالييه التي حملت نفس اسم اللوحة
وتحوّلت إلى فيلم لكن لا توجد حتى الآن أدلّة تاريخية
تدعم هذه الفرضية
ورغم أن فيرمير رسم 35 لوحة فقط، إلا انه يعتبر
احد أعظم رسّامي العصر الذهبي الهولندي
وأثناء حياته، لم يحقّق شهرة كبيرة، غير انه اكتسب
احتراما وتقديرا واسعين بعد وفاته
تقنيات فيرمير المبتكرة، وخاصّة براعته في استخدام الضوء
ألهمت الكثير من الرسّامين المعاصرين مثل دالي وغيره

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم


كانت فريتزا فون ريدلر واحدة من نساء كثيرات استخدمهنّ
غوستاف كليمت في لوحاته التي هيمنت عليها فكرة
المرأة المسيطرة
المرأة في هذه اللوحة المشهورة تبدو في
وضعية جلوس بينما ترتدي فستانا من الدانتيل الأبيض
كان كليمت ابنا لرجل كان يشتغل بالمنقوشات الذهبية والفضّية
وقد استفاد كليمت من خبرة أبيه فأضفى على لوحاته
عناصر زخرفية فخمة
هذه اللوحة أيضا عامرة بالأشكال الهندسية المختلفة
والموشّاة بالألوان الذهبية والفضيّة
ورغم انه لا يُعرف الكثير عن فريتزا فون ريدلر، إلا أن
اللوحة أصبحت في ما بعد واحدة من أشهر لوحات
كليمت وأكثرها تأثيرا على معاصريه من الفنّانين الشباب
وهي موجودة اليوم في احد متاحف فيينا بالنمسا

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

في هذه اللوحة، يرسم جيمس ويلسر والدته العجوز
تقول بعض القصص إن الموديل التي كان الفنان ينوي
رسمها لم تصل في موعدها فانتدب والدته للمهمّة
وهناك قصّة أخرى تقول إن السيّدة ويسلر التي كانت آنذاك
في السابعة والستين من عمرها كان يفترض أن
تُرسم واقفة في اللوحة
غير أنها لتعبها فضّلت أن تجلس في الوقت المتبقي من الرسم
استخدمت اللوحة كثيرا في الثقافة الشعبية وفي الروايات والسينما
والعاب الفيديو وخلافه
ويُنظر إليها كرمز متميّز للأمومة
وفي أربعينات القرن الماضي ظهرت اللوحة على طابع بريدي مع شعار
احتفالا بالأمّهات الأمريكيات وتكريما لهنّ

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

ارتبط بابلو بيكاسو بعلاقة حبّ مع ثيودورا ماركوفيتش
أو دورا مار، دامت عشر سنوات
كانت مار مصوّرة وشاعرة على قدر كبير من الجمال
واشتهرت بكونها ملهمة بيكاسو الخاصّة ورفيقته وشريكة أفكاره
كانت علاقتهما عاصفة وغير تقليدية. وقد عانت مار كثيرا من
تقلّب مزاج بيكاسو وعصبيته. لكن حبّها له كان حبّا غير مشروط.
بيكاسو عُرف بدأبه على إيذاء عشيقاته. وقد رسم مار
بأشكال غريبة وأحيانا مروّعة
وكانت دورا مار غالبا ما تنفي حبّ بيكاسو الأثيري
لها بقولها: إن جميع بورتريهاته لي هي محض أكاذيب
كلّها صور لـ بيكاسو ولا توجد بينها واحدة تمثلني"
إحدى صورها تلك كسرت كلّ الأرقام القياسية عندما بيعت في
مزاد في لندن بمبلغ يربو على 95 مليون دولار أمريكي
ما جعلها إحدى أغلى اللوحات في العالم

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

كانت اديل بلوكباور زوجة لـ فرديناند بلوكباور
وهو رجل صناعة ثريّ كان يرعى الرسّام غوستاف كليمت ويدعم أعماله
وقد نشأت بين اديل وكليمت علاقة عاطفية بدأت العام 1899
واستمرّت عدّة سنوات
ونتيجة لذلك، أصبحت سيّدة المجتمع الوحيدة التي رسمها كليمت مرّتين
كما استخدمها كموديل في اثنتين من لوحاته الأخريات
هذه اللوحة تعتبر نموذجا لأسلوب كليمت الفنّي من حيث
غلبة الطابع الزخرفي وكثرة المساحات الذهبية والفضيّة فيها
وقد نهب النازيون اللوحة بعد غزوهم للنمسا ولم تعد إلى
الورثة الشرعيين إلا منذ سنوات. وفي عام 2006 بيعت
اللوحة إلى احد غاليريهات نيويورك بمبلغ 135 مليون دولار متجاوزة
بذلك السعر الذي حقّقته لوحة بيكاسو بعنوان صبيّ مع غليون
أي 104 مليون دول

أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم

ليس هناك الكثير مما يمكن أن يقال عن الموناليزا ممّا لا يعرفه معظم الناس
ليوناردو هو الرسّام، لكن هويّة المرأة التي تصوّرها اللوحة
ما تزال لغزا بالنسبة للكثيرين
وهناك تكهّنات متطرّفة تقول إن السيّدة ما هي إلا ليوناردو ن
فسه في شكله الأنثوي
غير أن أكثر النظريات قبولا هي تلك التي تقول إن
المرأة ذات الابتسامة الغامضة هي ليزا جيرارديني
زوجة فرانشيسكو بارتولوميو، الرجل الذي كلّف دافنشي برسم البورتريه
من الحقائق شبه المؤكّدة أيضا انه عندما جلست جيرارديني
أمام ليوناردو لرسمها كان عمرها 24 عاما وكانت أمّا لطفلين
وجانب من شهرة اللوحة يعود إلى حقيقة أنها سُرقت من
متحف اللوفر في باريس في عملية سطو مثيرة قام بها ايطاليون
متعصّبون كانوا يطالبون بإعادتها إلى ايطاليا
غير أن اللوحة استعيدت بعد سنتين من تلك العملية
السيّدة الغامضة ما تزال تقيم إلى اليوم في اللوفر
وراء جدار زجاجي لا يخترقه الرصاص.
وقد صُممت للوحة غرفة بمواصفات خاصّة بلغ إجمالي تكلفتها
أكثر من سبعة ملايين دولار


أشهر عشر نساء خلّدهن الرسم


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 01:55 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team