منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟

لا استطيع التعبير ..... قليلة أو قليل الكلام وخصوصا أمام الآخرين.... أحمر بسرعة عندما أبدأ الحديث مع الآخرين ولا استطيع أن اوصل فكرتي بسهولة ... هل الخجل شيء مطلوب في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-06-2012, 04:40 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟

أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟ أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟ لا استطيع التعبير ..... قليلة أو قليل الكلام وخصوصا أمام الآخرين.... أحمر بسرعة عندما أبدأ الحديث مع الآخرين ولا استطيع أن اوصل فكرتي بسهولة ... هل الخجل شيء مطلوب في حياتنا أم هو عيب في الشخصية؟؟؟

:خجلاان:خجلاان:خجلاان:خجلاان

فما هو الخجل؟
الخجل هو نوع من الخوف الزائد الذي يمكن أن نشعر به في مواجهة الناس، أو عند الالتقاء بهم، مع الشك في عدم قبولهم لنا.
والخجل أنواع، لكننا نركز اليوم على الخجل الاجتماعي، أو الخجل في مواجهة الناس، لأن هذا النوع من الخجل يعرقل الكثير من حسن استمتاعك بالحياة الحقة، ومن حسن ممارستك للأنشطة المختلفة.

حياءك فاحفظه عليك وإنما *** يدل على فعل الكريم حياؤه


ما هو الحياء وما حقيقته؟

الحياء: خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة التي تستلزم الأنصراف من القبائح وتركها وهو من أفضل صفات النفس وأجلها وهو من خلق الكرام وسمة أهل المرؤة والفضل.

ومن الحكم التي قيلت في شأن الحياء: ( من كساه الحياء ثوبه لم يرى الناس عيبه ) وقال الشاعر:

ورب قبيحة ما حال بيني *** وبين ركوبها إلا الحياء
لذلك فعندما نرى إنساناً لا يكترث ولا يبالي فيما يبدر منه من مظهره أو قوله أو حركاته يكون سبب ذلك قلة حيائه وضعف إيمانه كما جاء في الحديث: { إذا لم تستح فافعل ما شئت }.

وقد قال الشاعر:

إذا رزق الفتى وجهاً وقاحاً *** تقلب في الأمور كما يشاء
فمالك في معاتبة الذي لا *** حياء لوجهه إلا العناء
قال أبو حاتم: إن المرء إذا إشتد حياؤه صان ودفن مساوئه ونشر محاسنه.

والحياء من الأخلاق الرفيعة التي أمر بها الإسلام وأقرها ورغب فيها. وقد جاء في الصحيحين قول النبي : { الإيمان بضع وسبعون شعبه فأفضلها لا إله إلا اللّه وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان }.

وفي الحديث الذي رواه الحاكم وصححه على شرط الشيخين: { الحياء والإيمان قرنا جميعاً فإذا رفع أحدهما رفع الآخر }.

هل هناك فرق بين الحياء والخجل؟؟؟؟


يظن كثيرون الحياء هو الخجل أو أن الخجل جزء من الحياء
ولكن في الحقيقة إن الخجل عكس الحياء
فسبب الخجل هو شعور بالنقص داخل الإنسان ,
فهو يشعر أنه أضعف من الأخرين
وأنه لا يستطيع مواجهتهم حتى ولو لم يفعل شيئاً خطأ
وهذا مختلف تماماً عن الحياء
فالحياء شعور نابع من الإحساس برفعة وعظمة النفس

فمن عنده حياء يستحي أن يزني أو يكذب
لانه لا يقبل أن تكون نفسه بهذه الدنايا
والخجول إذا أتيحت له الفرصة دون أن يراه أحد لفعل
والخجل نقطة ضعف في حياة الإنسان ،
يخجل أن يطالب بحقه أو يدلي بكلمة حق ،هذا خجول


:خجول:خجول:خجول:خجول:خجول

ماهي دلائل مشكلة الخجل؟؟

وضح العلماء أن هناك نوعين من الخجل: الخجل الانفعالي، والذي يرتبط في العادة بمثير فجائي، كأن يدخل الفرد وحيداً لمجتمع يبدوا فيه غريباً في الشكل والملبس والمظهر العام، مما يشعره بالتحرج والغربة والضيق، يحدث هذا الشعور أيضاً عندما يطلب من الفرد فجأة التحدث في جمع من الناس دون أن يكون مستعد لذلك، أو أن يشار إلى بعض سلوكيات الفرد في حضور أغراب لم يعهد صحبتهم أو غير ذلك من التصرفات الفجائية وغير المتوقعة.

بالطبع قد تثير مثل هذه الأمثلة الخجل والاضطراب لأي منا. فقد تلجم المفاجأة هنا لسان المتحدث، حتى لو كان هذا الشخص متميز بالباقة والاحتراف في الحديث. أما بالنسبة للأشخاص الصغار والشباب، حديثي التجربة الاجتماعية، فيكون التأثير هائل، خصوصاً عندما يلاحظ المحيطين بعض علامات الخجل والاضطراب الخارجية، والتي عادة ما تتصاحب مع شعور المفاجأة. حيث تطغى على الشخص المضطرب بعض التغيرات الفسيولوجية (الجسدية) الواضحة، كاحمرار الوجه وتصبب العرق والتلعثم في الكلام والتشنج في القفص الصدري والأحبأل الصوتية، لتحل الحشرجة ويتضخم الصوت وتتقطع نبراته.

تتزامن هذه العلامات الخارجية في العادة مع بعض التغيرات الداخلية، كتسارع ضربات القلب والشعور بالإعياء أو بالغثيان، وتعرق اليدين، والإحساس بالتوهان وعدم المقدرة على التركيز. هذا وقد يصاحب كل تلك الاضطرابات الفسيولوجية أو تلك التغيرات الظاهرية بعض الارتخاء أو الاضطراب في المقدرة الحركية، فتسقط الأشياء من اليد وتتغير الخطوات وتضطرب مما قد يدفع ببعض الأشخاص للربكة والسقوط أمام الحاضرين، تستطيعون تصور الحالة التي سيشعر بها هذا الشخص الخجل، وبالطبع لن تحسدوه على ما هو فيه.
هذا بالنسبة للخجل والاضطراب التفاعلي، أما النوع الثاني والخطير، فيندرج تحت مسمى الخجل الدائم، حيث يعاني الفرد هنا من إحساساً دائماً بالارتباك وخوف من الخطاء ورهبة من تقييم الآخرين له


الطبع سوف يكون المردود النفسي والعقلي لهذه الحالة الدائمة من الخجل كبير جداً على صاحبها حيث يشخصه العلماء "بضيق الأفق"، بحيث ينحصر تفكير الشخص الخجول على المواقف المخجلة التي تعرض أو قد يتعرض لها، مما قد يعطل الإدراك، ويشل المخ عن التفكير المركز الضروري للعمليات العقلية كالتخطيط واتخاذ القرارات في شئون الحياة اليومية. فيتعطل تتابعاً بذلك الذكاء عن العمل وتتأثر الذاكرة، وتتعطل المقدرة على الإبداع والإنتاج الفكري والتفاعلي، مما قد يترتب عليه أصابت الشخص الخجل، بحالة من الذعر والضيق والرغبة في الهروب من الآخرين والانزواء بعيداً عنهم. لتجنب أي موقف يمكن أن يضع هذا الشخص الخجول في مواجهة مع الآخرين، مما يحفز لديه الإحساس بنقص الثقة بالذات والتردد والشعور بضعف الإرادة وعدم المقدرة على اتخاذ القرارات الضرورية في مختلف أمور الحياة.



ماذا أفعل لأتخطى عقدة الخجل؟؟؟

هناك بعض الارشادات لتخطي مشكلة الخجل :

• أهم خطوة في العملية العلاجية هي رغبة المريض في الشفاء من المرض.
• تأتي بعدها عملية التأمل في المواقف التي تثير الخجل في محاولة لوضع إستراتيجية مناسبة لكل موقف أو مثير.
• تقوية الإرادة الصلبة و الثبات القويم. و التي تتمثل في الاستمرار نحو الهدف مهما كانت النتائج.
• الأقدام على تحطيم جدار الخوف النفسي من مواجهة الآخرين أو المواقف الجديدة.
• عدم الإفراط في الحساسية من ردود أفعال الآخرين.•
• بناء الثقة بالنفس و عدم النظر للخلف.

  • تنمية الثقافة فهي من الأمور التي تعطي الانسان الثقة عند ابداء رأيه أمام الآخرين.
  • تدريب النفس على الاستقلالية وعدم الاعتماد على الآخرين في أداء المهمات التي تحتاج إلى التواصل الاجتماعي.
  • عدم إطالة حالة الانكماش والعزلة عن الناس والتدريب التدريجي على الاختلاط بالناس.
  • تقبل النقد من الآخرين النقد الهادف وعدم اعطاء المور أكبر من حجمها الطبيعي وحسن الرد في وقته.
أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟ أتعبني الخجل فماذا أفعل؟؟؟؟؟؟؟

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 07:44 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team