منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



قلوب تحت الانعاش..........

قلوب تحت الانعاش.......... الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله... أما بعد؛ ـ بشكل ما يوجد الحب في القلوب .... حتى لا يرى الواحد في الكون إلا شخصا واحدا ......

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2012, 07:23 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول قلوب تحت الانعاش..........

قلوب تحت الانعاش..........

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
أما بعد؛

ـ
بشكل ما يوجد الحب في القلوب ....
حتى لا يرى الواحد في الكون إلا شخصا واحدا ......
ويجد نفسه رهينا لديه.... لا يفكر إلا فيه .... ولا يعرف للحياة معنى إلا بوجوده فيها ....
يعتاد وجوده في حياته .... ويمتزج به امتزاج الروح بالجسد ....
يمنحه كامل ثقته .... ويفديه بكل شيء ويضحي من أجله ولو على حسابه .....
كل منهما يقول للآخر .... أحبك.... أعشقك... أنتهي فيك .... أموت فيك....
وها هو ذا الحب يستحيل إلى مقبرة .....!
مشاعر صادقة .... لولا أن أحدهما يحب شخصا آخر....
يبدو الأمر مؤلما .... فما أصعب أن تحب شخصا وهو يحب سواك .....
ولكن مع مرور الأيام سيلتهم النسيان كل تلك الذكريات الجميلة وكل تلك اللحظات القاسية ....
وسيمضي المحبوب مع من احب ....
لكن المحب يظل يتجرع ألم الفراغ الذي سببه المحبوب ....
يظل يتحرق ويتألم .... ويفتش في الأسباب..... ويبعد عن خياله كل فكرة سيئة عن محبوبه الذي رحل عنه لغيره.....
ليجد نفسه يعارض القدر ويتسخط .....
ولا يتجلى ضعف الانسان إلا حين يحرم ممن يحب ....
"لما لم تجمعني به يا رب .... وأنا أحبه .... "
وهكذا يسيء الأدب مع ربه ..... الذي بحكمته قدر أن لا يجتمعا .....
فيعود إلى رشده .....
وقد اسودت الدنيا في عينيه ..... وأنهكه الفراق.....
ووقع عليه اليأس ....
ويعيش حياته ..... دون قلب....
رهين شخص قد اختار سواه.....!
لكن صدق محبته يجعله يتمنى لمحبوبه حياة سعيدة....
ويدخل القلب العناية المركزة....!
وفي الجانب الآخر من الحياة .....
هناك من يغفل عن ذلك الذي يهواه .....
والذي يقف مراقبا له من بعيد .... ويخشى أن يعلمه بمشاعره تجاهه.....
فهو لا يريد أن يصدم بالرفض .....
يظل يتتبع خطواته .... وحركاته .... وسكناته ......
يحبه في صمت ... ويكاد الصمت يقتله وينهيه ......
وبمرور الأيام لا يزداد إلا حبا وتعلقا ..... وألما .....
يريد أن يبوح له بحبه لكنه لا يستطيع .....
وفي لحظة يأس واستسلام ... يتجاهل مشاعره .... ويختار شخصا آخر ليكون شريكه حياته....
وفي تلك الأثناء .... يصدم بأنه محبوبه الذي لطالما كان غير قادر على البوح له بمشاعره يبادله ذات المشاعر....
ليجد نفسه يتحسر ويشتعل ندما..... ليتني أخبرته أني أحبه....
ليتني .... ليتني .....
ويعاتب نفسه .... ليتني أخبرته بحبي له فإن رضي ربي.. فيا هنائي.... وإن لم يرض.... لا أجد نفسي في موقف ندم لماذا لم أخبره...
وهكذا يحرمنا الصمت .... والكبرياء ممن نحب .... !
ليدخل القلب إلى العناية المركزة...!
وهكذا هي الحياة....
تحب ... ومن تحب يحب غيرك....
أو تصمت فيحرمك الصمت والكبرياء ممن تحب ....
وكلاهما محروم من حبيبه....
وكلاهما يدخل العناية المركزة .....
ما تجهله تلك القلوب ......
أن الله يرى ويسمع ويعلم خفقات كل قلب.....
وأنه القادر على أن يجمع كل محب بمحبوبه .....
وأنه ما جعل هذا القلب في هذا الابتلاء القاسي... إلا ليختبره.... أيحب ربه أم لا ؟ أيرضى عن ربه أم لا ؟
وكيف يستغل هذا الحب الذي هو نعمة من الله؟
ما تجهله تلك القلوب ....
هو أنها وجدت في الدنيا لا لكي تحصل على ما تريد ....
بل لتسخر نفسها لله.... وتبذل الجهد لإرضائه .... وتؤمن أن الله حكيم رحيم .... فتسلم أمرها له...
ولتتعلم القلوب درسا .... أنها وإن كانت لا ترضى أن يشاركها في محبوبها أحد....
فالله لا يرضى أن يشارك العبد في محبته أحد....
ولتتعلم تلك القلوب أن تكون خالصة لربها....
وما تجاهلته تلك القلوب مرة أخرى.... تلك الجثث المتناثرة من ضحايا الحب .....
فلا تأخذ العبرة ..... ولا تستلهم الرشد.....
وفي فوضى المشاعر الممزوجة بالألم ... والحسرة .... والغيظ .... والندم .... والخذلان.....
يظل أحلى ما في تلك القلوب .... أنها .... أحبت.... بصدق.....
وأنها أحبت لله....
ويقيني أن الله يختار لهم الأفضل....
كلمات.... لربما لن يفهمها أولئك الذين لا يعرفون من الحب إلا لغة الجسد ....
ولا يعني لهم الحب إلا قطعا من اللحم ...!
فيأخذونك لحما ويرمونك عظما باسم الحب ...!
ولا يعرفون الحب إلا في غرفة العمليات ....!


تحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــياتي


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:53 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO