منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام المتنوعة > منتدى اليوتيوب - YouTube

لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم ....

هذا الجزء من المحتوى مخفيقصتك بدأت في مردين صحيح ؟ نعم عندما كانت أمي في السادسة عشر من عمرها تزوجت أبي زواجًا متناسقًا . كان والدي معلمًا . في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2012, 05:11 AM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم ....

هذا الجزء من المحتوى مخفيقصتك بدأت في مردين صحيح ؟

نعم عندما كانت أمي في السادسة عشر من عمرها تزوجت أبي زواجًا متناسقًا . كان والدي معلمًا . في الواقع كان أستاذا في الأدب ولكن بسبب البيروقراطية عمل مدرسا في مدرسة ابتدائية ثم تم نقله من مردين إلى قونيا . وقد انتقلت معه العائلة إلى قونيا وعاشوا هناك لمدة 25 عاما . وقد وُلِدْتُ في هذه الفترة


هل لديك أشقاء ؟

لديَّ أختان :
الصغرى تدرس في جامعة "كوتش" .
والكبرى تعمل معلمة


ما شعورك لكونك الطفل الوسط ؟

أختي الكبرى في الواقع تعتبر أمي الثانية ، عندما كنت أدرس في اسطنبول بعيدًا عن أمي كانت هي بجانبي دائمًا . هي أكبر مني بثلاثة أعوام فقط ، ولكنها في الحقيقة شخصية ناضجة جدا نحن نبدو أمًا وابنها أكثر من كوننا أخ واخته أو أصدقاء



أنت نشأت في قونيا , ما ذكرياتك عن هذه المدينة ؟

كنا خمسة أصدقاء . عندما كنا في المدرسة الإعدادية كنا دائمًا معًا . لم نفترق أبدًا كما نضجنا وعرفنا الحياة , كانت دايمًا على الخمسة (كل أمور الحياة كانت مشاركة بين الخمسة) وأنا ما زلت على اتصال بهم



هل كلهم ذكور ؟

نعم كلهم ذكور



انت الآن نجم ، ولكنك ما زلت على اتصال بهم هل هذا حقيقي؟

فقدت الاتصال مع واحد من الخمسة فقط ، ولكن عندما شاهد المسلسل الجديد "الصامتون" اتصل بي وقال "إنه كان حارسًا في أحد السجون " آخذًا في عين الاعتبار أن قصة "الصامتون" تتحدث عن خمسة أصدقاء عاشوا الحياة داخل السجن وقد شاهد ذلك في الواقع ، و كان ذلك ما لفت انتباهه جدًا . أثناء التصوير أحيانًا أعود بذاكرتي إلى أوقاتي في قونيا مع أصدقائي كلهم يتصلون بي


كنت أي نوع من الطلاب ؟

كنت كسول جدًا . ولكني كنت جيدًا في مادة الرياضيات . وهذا كان السبب في أنني سلكت طريقي إلى الهندسة . وفي نهاية المطاف حصلت على السهادة الجامعية في مجال الهندسة ، رغم أن ذلك استغرق مني ثماني سنوات بسبب كسلي



لماذا كنت كسولًا ؟

هذا يعود إلى حقيقة أنني كنت أنام حتى الساعة الخامسة بعد الظهر ، لم أكن أريد أن أنهض من السرير . وأحيانًا كنت أستمتع بالتحديق في السقف . برأيي إنه لإنجاز شيئ ما ، أحيانًا يأخذ هذا قوة وإصرار الشخص .



حسنًا كانت تلك فترة في حياتك كنت لا تعرف فيها ماذا تريد أن تفعل . وهذا يشمل نشاطًا مرتبك بدون تفكير هل هذا صحيح ؟

نعم ولكن ، لا ينطبق هذا على مجال الهندسة . على أي حال ، أعتقد أنني لو أتممت دراستي في الوقت المناسب ، كن لن أعمل في هذا المجال في الوقت الحالي .



هل تؤمن بمبدأ المُضِيّ مع التيار ؟

أنا أؤمن بالاستمتاع باللحظة ، الشعور باللحظة ، أن تعيش اللحظة ، في هذه المرحلة في حياة الناس أنت فقط تكتشف الحياة ، وأنت في السابعة عشر من العمر أنت لا تفكر في المستقبل المادي . الشيئ الوحيد الذي كنت تقلق بشأنه هو أن تعيش حياتك .



هل أنت دائمًا تتصرف بطبيعتك (تتصرف كما تشعر) ؟

إذا كنت أنت صادقًا ، وتعيش في عالم حقيقي ، سوف يكون المسار الذي تختاره دائمًا متعدد الاختيارات



خلال تلك الفترة ، ألم تكن لديك أحلام أو طموحات ؟

لم يوجد . لقد أغرمت لفترة بالموسيقى ، أحببتها ، ولا زلت مغرمًا بها ، ولكن بالمقارنة ليس على المستوي المهني ، عندما بدأت في التمثيل اتخذت الموسيقى المقعد الخلفي . فيما عدا ذلك لم يكن هناك ما أتعلق به في الحياة



من كان نجمك المفضل في تلك الفترة ؟

عندما كنت مغرمًا بالموسيقى كنت أتمنى أن أكون مثل عازف الدرامز "لارس أولريتش" من ميتاليكا . عندما كنت أعزف الدرامز كنت أتخيل نفسي هو ، كنت قد وصلتي لتوي إلى إسطنبول وكان عمري 18 عاما .



لقد أتيت إلى إسطنبول لتلتحق بجامعة يلدز التقنية وتدرس الهندسة الميكانيكية ، مل رأيك في ذلك الان ؟ هل كان قرارك جيدًا أم سيئًا ؟

لقد كان قرارًا رائعًا ، عندما أتيت إلى هنا كانت هناك أطنان من قضبان الصخور . كنت أخطو على هذه القضبان يوميًا . عندما بدأت كنت في الثامنة عشر من عمري وعندما تخرجت كنت في السابعة والعشرين ، اليوم أنا أكره مثل تلك الأنواع من المواقع ، حتى عندما أمر على أحدها أجدني أقول : "يا لها من مواقع مزعجة جدًا" وبعد أن أعود أجدني أقول :"هذا هو الكمال ، إنه المكان الصحيح ، وقد حان الوقت لتفعل شيئًا مجنونًا .



كيف بدأت عملك بالمسرح ؟ ومن الذي أشار لك به ؟

بدأت التمثيل المسرحي على خشبة مسرح الجامعة . في يوم ما حينما كنت جالسًا في شرفة المدرسة جاءت فتاة جميلة وسألت " نحن نقوم بالتدريب على عرض مسرحي بعد الظهر هل تريد أن تشاهده " أنا سألتها هل هي تمثل في هذه المسرحية أجابت نعم ، لذلك ذهبت . استمعت جدًا بالعرض وضحكت بشدة ،بعد عام التحقت بنادي المسرح ، استمتع وفكرت في الوقوف على خشبة المسرح ، وبدأت في التمثيل ، بالطبع في تلك الفترة لم أضع في حساباتي أن أمثل في المسلسلات التليفزيونية بوماً من عمري ، وأن أكسب المال نظرًا لذلك العمل .



ماذا عن المسرح وما جذبك فيه ؟ وما شعورك بالتمثيل المسرحي ؟

أعتقد أنه يجعلني قابل للقيام ببعض الأشياء ، يجعلني قادرًا على شرح بعض الأشياء ، توضيح شيئ صعب بشكل أكثر ذكاءًا .. اكتشفت نفسي وأنا على خشبة المسرح . بدلًا من أن تقول أنا مثل هذا أو مثل ذاك ، أنا قادر على الأداء لإظهار من أنا . عندما تشاهد أحدهم يؤدي على خشبة المسرح ، يمكنك الارتباط على نحو أفضل من الكتاب الذي يقرأونه ، أو الموسيقى التي يسمعونها أيضًا . هذا يتضح من خلال أدائهم ، وأنا اعتقد أن هذه هي الوسيلة المثلى للتعبير عن نفسي .



حسنًا ، وبعد ذلك جاءت الانطلاقة في الاحتراف من قِبَل الحظ أو عن طريق المصادفة ؟

صديقي الكاتب الذي كان قد شاهد أدائي في عرض كوميدي وأشار لي في (أعتقد باترون كيم لست متأكدة ) التحقت بمسلسل "الحب الخالد" الذي كتبه "يلماظ أدوغان" ثم توالت الأعمال



أنا على ثقة تامة أنك عندما تعمل تمتع نفسك بالعمل رغم أن عادات عملك تتطلب انضباط مفرط . ماذا يحدث في للحياة في تلك الأثناء ؟

هذا في الواقع ما يحدث على مستوى العالم . أنت تعمل 6-7 أيام في الأسبوع . لو رجعت للخلف وقرأت بعض ما جاء في إجاباتي عن حياتي ، و نظرت لحياتي الآن !


مثل شخص يمثل مسرحيات عندما يتلقي عرضًا للعمل في مسلسل ، هل كنت شديد التردد ؟ هذه المسلسلات التليفزيونية التي قد تدمر المسرح ؟

بالطبع أنا فكرت في ذلك ، بالإضافة إلى ذلك أننا ناقشنا هذا مع الأ صدقاء ، ماذا ستفعل في التليفزيون ، ولماذا أنت في مسلسل ... لكن عندما تفكر تجد أنه يجب عليك أن تؤدي في كل مكان ،دون أن تساوم نفسك .

تعليق نسمعه من جميع النساء هو أن "الشكل جميل" ، كيف يمكنك أن تفعل هذا وقت الأداء ؟ ، هل تعلمت شيئًا من أجل الأداء ؟ أم هذا يحدث طبيعي ؟
أنت تؤدين سيناريو معين ، وهذا جزء من الحياة ، ألم تقع في الحب أبدًا ؟ أنت تحتفظ بعضًا منه في مكان ما في عقلك ، ماذا يمكن أن تفعل عندما ترى الشخص الذي احببته ؟

لذلك أنت بالفعل لا تملك أن تفعل أي شيئ بعض الأشياء الأخرى أثناء التفكير في الشخص تتصورها في عقلك حينما تؤدي ، وبدون تدقيق هذا الشكل سوف يظهر .


مانقطة التحول في حياتك ؟

أود أن أذكر تلك الفترة الزمنية عندما كنت أعبر الموانع وأعقد الاجتماعات وأتابع الصديق الذي أوصى وقدمني لـ" ب ك م "



هل تشعر أنك محظوظًا لكونك أصبحت ممثلًا عوضًا عن كونك مهندسًا ؟

انا عشت حياتي على أكمل وجه ، والناس الذين قابلتهم على طول الطريق ساعدوا في اختيار المسار ، بينما أنا هنا الآن ، ربما أكون في مكان آخر ، هذا لا يسبب فرقًا كبيرًا ، كان ذلك حظًا ، نعم بالنسبة لي كان حظًا .



كيف تزوجت ؟

كان ذلك أثناء تصوير مسلسل "العاصفة" أنا وبورتشين تفاهمنا سويًا .. وفي أثناء مشاحنة بيننا سألتني ماذا تريد مني ؟ وبدون حتى ثانية تفكير قلت أريد أن أتزوجك .



ماذا كان ردها عندما قلت ذلك ؟

النزاع توقف ، وكنا في حالة مختلفة في هذه النقطة . أنا لا أعتقد أن الزواج هو الرومانسية ، ولا أن بحاط الزواج بالرومانسية ، في حال نعم تشاركني الحياة ، لكن ذلك لا يعني أنك أصبحت أنا ولا أنا أصبحت أنت ، كل شخص له اهتماماته الخاصة وكلاهما ينعم .



هل قال لك أحدهم " هل جُننت يا رجل ؟ لا تفعل ذلك .."؟

كثير !! استمروا يقولون ذلك ، انا لم أكن أتزوج لأبهة ولا الحالة ، انا كنت أتزوج الأنسانة التي أردت أن أتزوجها ، هذه هي نظريتي . حالما تعيش مع هذا الشخص هل ستكون سعيدًا؟ هذا هو السؤال الصحيح ، لكن القول "ليس الزواج لي" سؤال غبي .



هل أنت واقع في الحب ؟

نعم أنا واقع في الحب .




كيف تصنع الحب الكامل ؟ وماذا يعني لك ؟

قبل أن ألتقي بورتشين ترتيب الأهداف ‘ أو العمل من أجل النمو المحتمل كما لو كنت راشدًا من الأ شباء التي كنت أكرهها في حياتي . تمامًا مثل الشباب المتمرد . الزواج كان واحدًا من هذه الأشياء . كنت أرى الزواج كالعقبة التي تمنعني من التصرف في حياتي كما أريد أن أكون . لكن هذا هو الميزان ، وتعلمت أنه بالنسبة لأولئك ان تحب أن تتعلم لتقضي على السلبيات التي كرهتها جدًا .




إضافة إلى ذلك أنكما نموتما معًا أليس كذلك ؟

نعم ، للعثور على وسيلة للسعادة لأنك لن تدوم وحدك طويلًا ، أنت تتعلم أن تقدم تنازلات للاستمرار .
في حياتك الحقيقية أنت كرجل حقيقي تحب مثلما تصور في مسلسلاتك ؟
أنا تزوجت آخر من أحببت في حياتي ، منذ خمسة اعوام ، ولم أحب أي واحدة أخرى حتى الآن .



عندما تزوجت ، هل فكرت كرجل شاب أن هذا يعني أنني لن أنام مع امرأة أخرى؟

هذا هو الشيئ الذي يمر على عقول كل الرجال ، وإذا قالوا لك خلاف ذلك فإنهم يكذبون .



وانتما معًا ما أكثر ما يمتعكما ؟

عندما نكون في أجازة في دولة أخرى .



مثل أين ؟

الشرق الأقصى ، أوربا .. لا يهم أين ، أنا لست الرجل الذي يحصل على أجازات كثيرة . وع ذلك يحدث بطرق متعددة ، في بلد أجنبي هو ما أستمتع به أكثر .



ما السمات التي تمتلكها هي وغير موجودة لديك ؟

الصبر ، أنا أريد أن أفعل الأشياء بسرعة .



الأطفال .. يبدو لي في التفكير انك تريد أطفالًا ؟

كل شيئ يحدث في وقته . أنا بالطبع أفكر في الأطفال ، ولكن أرى مع أصدقاء ، هم يقولون نحن نحاول ولكن لم يحدث شيئ ، وهم قلقون مما نحن مقدمون على فعله . لو أقمنا الحب في تلك الأيام وذاك الوقت او شيئ من هذا القبيل ، أنا لست قلقًا مثل هذا ، يحدث ذلك وقتما يحدث .



عندما تشاهد اعمالك هل هي تعلق على أدائك ؟

في بداية عرض "الصامتون" قالت أشياءًا جميلة جدًا . نحن شاهدنا أول حلقة معًا ، وهي أثنت عليَّ بشكل كبير وأنا استمتعت بذلك .



هل كانت علاقاتك السابقة طويلة أم قصيرة ؟

على سبيل المثال ، قبل يورتشين لم تكن لي صديقة منذ أربع سنوات ، قبل ذلك كانت قصيرة ، وتعد العلاقات واحدة أو اثنتان . وظللت بعيدًا عن كل شيئ من شأنه الإدمان ويضم ذلك المخدرات والسجائر والكحول



لو استطتعت أن أسحب التمثيل من حياتك ، ماذا سيحدث لك ؟

من المحتمل أن .... أنت ستأخذ مني تواضعي ، وعلى جانب نطاق واسع كان لديك شخص يحب نفسه ... وعلى الجانب الآخر شخص متواضع وخجول ، مثل الناس حتى يعرفوك يتحدثون معك أكثر ، هم يجاملونك بصفة مباشرة ودون أن يدركوا ذلك يمكنك أن تكون أكثر تواضعًا ، على أي حال ،التواضع جيد فقط إلى حد معين . يجب أن يكون هناك توازن ، في الأول والآخر في نهاية اليوم لك حياتك الشخصية لتحياها كما ينبغي لك .



ألم تفكر أبدًا "كنت أتمنى لو ولدت في بلد آخر "؟ نوع ما مثل تكثيف الحدود ؟

لا لم أفعل ، ومع ذلك لقد تمت مشاهدة المسلسل في عدد من الدول المختلفة وقد أصبحنا معروفين جيدًا .. أنا نشأت على ثقافة في هذا البلد ، وأنا أحاول أن أفعل شيئًا هنا ، وأريد توسيع آفاقي هنا ، وإذا في المستقبل قادني الطريق إلى مكان آخر فلا مانع من ذلك .



تبدو أنك لست من النوع من الشخصيات الذي يقبل كل شيئ دون أسئلة !!

نعم انا شخصية جدلية ، ولكن هذا لهدف أشمل .. كنت أحب ذلك في المدرسة ، على سبيل المثال إذا أردت أن أسأل سؤالًا متعلقًا بالرياضيات ، يمكن أن أفعل ذلك لأصدق وأستمتع برؤية كيف تم التوصل إلى النتا ئج . وهذا لا يزال ساريًا حتى الآن .، ولكن بعد كل شيئ ، نحن فقط ننتج مسلسلًا لذلك لا أتحامل على نفسي من أجل أن أنهي العمل



أنت أحيانًا تدخل مقارنات مع كيفانتش طاطليطو و نجاد إشلر ، ماذا تفعل عندما تسمع بهذة المقارنات ؟

أعتقد أننا جميعًا نعمل أعمالًا جيدة ، وفي النهاية هذه ليست منافسة !



أنت دائمًا تقول أؤيد أن أكون ممثلًا جيدًا ، ولكن لماذا لا تريد أن تكون "نجمًا" علاوة على ذلك عندما كنت صغيرًا لم تكن تريد أن تصبح نجمًا للروك "موسيقى الروك أند رول" ؟

ربما أكون قلت ذلك لأنني لم أحقق طموحاتي حتى الآن ، إذا كانت إنجازاتك غير مُرْضِيَة لنفسك أو كل ما تفعله لا يناسب إمكانياتك الكاملة ، ستضرك النجومية في هذه المرحلة أكثر مما تنفعك ، وهناك الكثير من المجاملات التي تقود الشخص في بعص الأحيان لأن يعتقد أنهم ربما يفعلون بعض الأشياء خطأ ، لهذا السبب ربما لا تريد أن تكون نجمًا ، رغم أنني أريد أن أكون نجمًا للروك ، هذا مختلف .



هل يزعجك أن يراك النساء وسيمًا ومثيرًا ؟

لا ، بالطبع لا ، هي مجاملة لطيفة عندما يجد لك الجنس الآخر جاذبية ، لذلك يدهشني أن تلقي المجاملات بأنني وسيم أو مثير ، وإذا كنت ممثلًا جيدًا وتنفذ عملك بطريقة صحيحة ، سوف ينظرون لك مثل الوسيم .



في بعض الأحيان يستطيع الشكل الجيد أن يتفوق على الأداء الجيد ، أنت كممثل هل تجد أن ذلك عقبة في أن تكون وسيمًا ؟

هذا لا تستطيع في بعض الأحيان أن تسيطر عليه ربما تكون في الطبيعة ملامح عادية ، ولكن عندما تظهر على الشاشة تبدو جذابًا للمشاهدين



هل زوجتك تغار ؟

إذا كانت تغار فإنها لا توضح ذلك .



وأنت ؟

أنا إنسان غيور ، ليس من عملها ، ولكن وسط الآخرين ، لديَّ هئه الصفة مثل أي شخص آخر .



مانوع الحياة التي تحياها ؟

مؤخرًا أنا أصل البيت في ساعة مبكرة من الصباح بعد الانتهاء من التصوير ، لا آخذ معي حتى مفاتيح منزلي ، لا أعرف ، في الحقيقة أحب أن تفتح لي الباب بنفسها ودون أن أضيع الوقت أذهب إلى السرير ، أولًا أستحم ثم نتناول الإفطار معًا ، لدينا فقط يوم واحد راحة لنقضيه معًا .



هل ترى أن أداءك لمسلسل "الصامتون" جيد ؟ هل أنت راضِ عن أدائك ؟

هذه هي الأوقات التي انقد نفسي فيها بالطبع ، ولكن أحاول أن أكون منطقيًا في ذلك ، والنتيجة أن السيناريو يأتيك ربما بعد يومين ، وأنت واحد من المجموعة .



أخبرنا شيئًا عن نفسك ونحن لا نعرفه .. !

أغلب الناس لا يعرفونني على الوجه الحقيقي . في الواقع أنا أحب ذلك ، ومثل هذه اللقاءات لا تغطي واحد على الألف عني ، تمامًا مثل أي شخص آخر ، هناك أشياء تبقى منفصلة عن حياتي العامة وكل شيئ في هذا المكان جميل حقَا .

لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم .... لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم ....


لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم .... لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم ....


لقاء Murat Yildirim (ايجيفت) مع مجله (Elle) مترجم ....



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO