منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

درووس أخلاقية/ حلي لسانك لترضي خالقك

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم هذه السلسلة من الدروس الأخلاقية للشيخ عباس القمي صاحب كتاب ****** الجنان وقد قمت باختصارها ووضعها لكم لتعم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-28-2012, 01:19 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول درووس أخلاقية/ حلي لسانك لترضي خالقك


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم

هذه السلسلة من الدروس الأخلاقية للشيخ عباس القمي صاحب كتاب ****** الجنان وقد قمت باختصارها ووضعها لكم لتعم الفائدة للجميع ويفترض أن تكون هذه السلسلة من الدروس في القسم الإسلامي ولكن لعدم وجود قسم إسلامي ففضلت وضعها في قسم المنتدى الفضائيات لكي تستفيدوا ...


الدرس الأوّل:

الخوف والخشية


أيها العزيز اخشَ الله ـ عزّوجلّ ـ وتنبّه على عظمته وجلاله، وتفكّر دائما ًفي أحوال يوم الحساب، وتذكّر أنواع العذاب.
تصوّر الموت وصعوبة عالم البرزخ ومؤاخذة يوم القيامة، واتلُ وتدبّر الآيات والأخبار التي وردت في باب الجنّة والنار وأحوال الخائفين من الأخيار واعلم أنّه كلّما ازدادت معرفة العبد بعظمة الخالق وجلاله صار أبصر بعيوبه، وازداد خوفهُ من ربّه .
فإنّ الله ـ عزّوجلّ ـ نسَب الخوف منه وخشيته للعلماء، فقال: " إنّما يخشى اللهَ مِن عِبادِهِ العُلماءُ "
وقال رسوله ـ صلّى الله عليه وآله ـ: «أنا أخوَفُكُم مِنَ الله» .

الدرس الثاني

الرجاء
أيها الأخ لا تيأس من رحمة الله وكن مؤملاً راجياً ، واعلم أن الدنيا هي
مزرعة الآخرة ، وقلب ابن آدم كالأرض والإيمان كالبذر والطاعة كالماء
الذي يجب أن يروي أرض القلب ، ويطهر القلب من المعاصي والأخلاق
الذميمة التي هي كالشوك والعود ، ويوم القيامة هو يوم الحصاد .
فإن من يزرع على هذا النحو ، ثم يأمل ، فإن رجاءه صادق وإلا فلــــــن
يكون سوى الغرور والحمق

الدرس الثالث

الغضب

لاتغضب ما استطعت، وزيِّن نفسك بزينة الحلم.
واعلم أنّ الغضب مفتاح كلِّ سوء، ولعلّ شدّته تؤدِّي بصاحبها الى موت الفجأة.
وروي عن رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ قوله: «الغضب يُفسِد الإيمان كما يُفسد الخلُّ العسل».
ويكفيك في مذمَّة الغضب أن تتأمّل في أفعال الشخص حين غضبه .

وقال الإمام علي (عليه السلام): «إياك والغضب فأوّله جنون وأخره ندم» وقال (عليه السلام): «الغضب يردي صاحبه، ويُبدي معايبه».

الدرس الرابع

الحلم

الحِلم هو عبارةٌ عن التأنِّي وكظم الغيظ وضبط النفس بحيث لا تحرِّك قوة الغضب الشخص بسهولة، ولاتؤدِّي به مكاره الدّهر إلى الاضطراب .
وكظم الغيظ هو عبارة عن إخفاء الغضب وحفظه.
وكلاهما ـ الحِلم وكظم الغيظ ـ من الأخلاق الحسنة.
ويكفي الحِلم مدحاً أنّه ورد في معظم الأحاديث مقروناً بالعلم، وقيل: الحِلم مِلح الأخلاق. وكما أنّ كل طعام لايُعرف طعمه إلا بالملح، كذلك لايجمل الخُلق إلا بالحِلم. والحلم مقلوب الملح.
وقال أمير المؤمنين، علي ـ عليه السّلام ـ فيما قال: «الحِلم نور جوهرهُ العقل» «الحِلم تمام العقل» «الحِلم نظام أمر المؤمن» «الحِلم خليل المؤمن ووزيره» «جمال الرجل حِلمه» «مَن غاظك بقبح السّفه عليك فغِظهُ بحسن الحلم عنه» «إذا لم تكن حليماً، فتَحلَّم»

الدرس الخامس

العفو

العفو صفة إلهيّة، ويذكر الله بهذه الصفة في مقام الثناء والحمد له .
قال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ «العفو أحقّ ما عُمِل به»» «إنّ الله يُحِبُّ العفو» «تعافوا تسقط الضغائن بينكم» «عليكم بالعفو، فإنّ العفو لايَزيدُ العبد إلاّ عِزّاً» .
وروي عن علي بن الحسين السجّاد (عليهما السلام) قولهُ: «وأنت الذي سمّيت نفسك بالعفوِّ فاعفُ عنِّي» .
اعلم أنّ الذنب كلّ ما كان كبيراً; فإنّ فضيلة العفو عنه ستكون أكبر .
وقال الشاعر ـ ما ترجمته نثراً ـ :
الإساءة الى المُسيء أمر سهلٌ إذا كنت رجلاً حقاً أحسن الى من أساء .

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ألا أدلكم على خير أخلاق الدنيا والاخرة؟ تصل مَنْ قطعك، وتُعطي مَنْ حرمكَ، وتعفو عمّنُ ظلمكَ.

الدرس السادس

سوء الخلق

اجتنب يا أخي العزيز سوء الخُلق، فإنه يبعدك عن الخالق والمخلوق ، وسىِّءُ الاخلاق يعيش معذّباً دوماً فإنّه أسير عَدوّه الذي لايتركُه أينما حلّ .

وقال الشاعر ما ترجمته نثراً:
إذا حاول سيء الأخلاق أن يهرب من البلاد ليستقر فى الأفلاك البعيدة; فإنه واقع لا محالة في بلاء سوءِ خُلُقه.
أمّا الأخلاق الحسنة، فإنّها أفضل صفات الأولياء .
قال ـ تعالى ـ: (وإنّك لَعَلى خُلُق عظيم)
وقال رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ: «إنّ أحبّكُم إليّ وأقربكُم منّي يوم القيامة مجلساً أحسنُكم خُلقاً...» «أشبهُكُم بي، أحسَنُكم خلقاً»
وقال أمير المؤمنين ـ عليه السّلام ـ: «حُسن الخُلقِ في ثلاث: اجتنابِ المحارم، وطلبِ الحلال، والتوسُّع على العيال»

روى الطبرسي في مشكاة الأنوار ص180 عن الامام الباقر (عليه السلام) قال: «إنّ لكل شيء قفلاً وقفل الإيمان الرفق».

الدرس السابع

العداوة والشتم

تناهَ أيُّها الأخ العزيز عن الحقد والعداوة فإنّ ثمرتهما الندامة والآلام الدنيوية والأخروية، وآثارهما الضرب واللعن والطعن، ولا شك في خباثة هذه الصفات، وخاصة الفحش والشتم .
روي عن رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ قوله: «إنّ اللهَ حرّم الجنّة على كلِّ فحّاش بذِيء قليل الحياء، لايبالي ما قال ولا ما قيل له، فإنك إن فتشته لم تجده إلاّ لغية أو شرك شيطان» .
وروي عنه ـ صلّى الله عليه وآله ـ أيضاً قوله: «إنّ الله لايحبّ كل فاحش متفحِّش» و«الجنّةُ حرامٌ على كلِّ فاحِش أن يدخلها» .
وروي عن محمد بن علي الباقر ـ عليه السّلام ـ قوله: «قُولوا للناس أحسنَ ما تُحبّون أن يُقال لكم، فإنّ الله يُبغضُ اللّعان السبّاب الطعّان على المؤمنين، الفاحش المتفحِّش، السائل المُلحِف» و «إنّ الله يحبُّ الحيىِّ المتعفِّف، ويُبغض البذيّ السائل المُلحِف» .
واعلم أنّ من الفحش والسبّ ما يكون عن مجرّد الغضب، ويكون أيضاً عن مجالسة الأوباش والفُسَّاق وأهل الهذيان والفحّاشين، فتصبح تلك عادة جليسهم ويصبح فحّاشاً دون عداوة وغضب.

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «سباب المؤمن فسوق، وقتاله كفر، وأكل لحمه معصية، وحرمةُ مالهِ كحرمة دمه» الكافي ج2، ص268، ح2.


ان شاء الله تعجبكم:


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team