منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > الاخبار والسياسة



الإنقاذ لن تسقط

ومنذ مساء الأمس يظل هاتفنا علي إتصال وحتي صبيحة هذا اليوم .. الكل يشيد باللقاء الضخم الضخم الضخم الذي نظمته الهيئة العليا لدعم (عمر البشير!) مرشحا لرئاسة الجمهورية والذي نظم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2011, 01:02 PM
hemo غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 2,926
معدل تقييم المستوى: 11
hemo is on a distinguished road
افتراضي الإنقاذ لن تسقط


ومنذ مساء الأمس يظل هاتفنا علي إتصال وحتي صبيحة هذا اليوم ..
الكل يشيد باللقاء الضخم الضخم الضخم الذي نظمته الهيئة العليا لدعم
(عمر البشير!) مرشحا لرئاسة الجمهورية والذي نظم بإستاد الهلال ..
فالبشير قبلها سجل زيارة تاريخية لإستاد المريخ ثم وقف وسط الشياطين الحمر
و(كل) المريخاب قد أعلنوا وقفتهم مع مرشح الوطني في الإنتخابات القادمة ..
وأمس وبإستاد الهلال بدأت الحملة الإنتخابية لمرشح حزب المؤتمر الوطني .. البشير..
وآلاف المحتشدين جاءوا من كل فج عميق مؤازرين ومباركين (ضربة البداية) للمشير البشير ..
إضافة إلي ذلك كان حضورا كل رموز المجتمع الثقافية .. الرياضية .. السياسية .. و .. و ..
كان بداية تدشين الحملة الإنتخابية اشبه بالأحلام منه إلي الواقع ..
الكل كان يهتف بإسم البشير .. وصوره تنثر هنا وهناك ..
والجماهير الزرقاء ومن داخل (المقبرة) تعلن بيعتها للمشير البشير ..
ونحن نغرس أعيننا داخل عيون السيد الرئيس ..
ويبدو أنه لم يكن يحس بالسعادة مثلما كان يشعر بها بالأمس..
والعديد من قيادات الوطني تمتلئ فخرا وإعزازا وشموخا وكبرياءا
وهي تتوج هذا الفارس ليقود –نيابة عنها- الإنتخابات التي ستكون
أشرس إنتخابات يشهدها السودان إضافة إلي المنعطف الخطير الذي تمر به ..
فمنذ تولي البشير لسدة الحكم في السودان في العام 89 مرّت البلاد بمشكلات
كانت كفيلة بإزالة السودان من الوجود ولكنه وقف كالجبل الأشم رافعا
شعار التحدي والصمود ..
جاء الحصار الإقتصادي فماكان من الإنقاذ إلا أن إعتمدت علي نفسها ثم أنطلقت المشاريع الزراعية في كل ربوع البلاد حيث أصبح السودان مصدرا للحبوب والأغذية .. ثم دعم تمرد الجنوب من قبل أمريكا وصويحباتها الذي استمر لأكثر من عقدين من الزمان وكان الهدف إسقاط نظام الإنقاذ .. ولكن المجاهدين خرجوا من تحت الأرض ورفضوا (الحقارة) وحملوا البنادق وتوجهوا نحو الجنوب فوجهوا أفواه مدافعهم نحو صدور الخوارج حتي أجبروهم علي وضع السلاح والتوجه نحو المفاوضات التي أنجبت إتفاقية نيفاشا التي أوقفت الدماء التي كانت تراق في أرض جنوبنا الحبيب .. فالبشير هو رجل الحرب في أوقات الشدة ورجل السلام كذلك ..
رجل رحب الصدر واسع الأفق .. متواضع .. يحبه الفقراء قبل الأغنياء ..
لذلك كل المؤشرات تدل علي فوزه بلا عناء ..
وبعد الحصار الذي ضربه أعداء السودان وبعد يأسهم من إمكانية إسقاط نظام الإنقاذ عبر دعم تمرد الجنوب ..
جاء تمرد دارفور الذي ظن من يقفون خلفه أنه بداية نهاية عهد البشير ..
ولكن قوة الإنقاذ وقفت حائلا دون تحقيق ماتصبو له الدوائر الغربية وعملائها بالداخل ..
فالإنقاذ لايمكن أن تسقط عسكريا أو عن طريق صناديق الإقتراع .. إذ كيف تسقط الإنقاذ
وهي تمتلك الجيش والشرطة والأمن؟ .. ومن جانب آخر الشعب لايجد من هو أكثر تأهيلا
وقبولا من البشير لذلك فهو فائز لامحالة فهي مسألة وقت ليس إلا ..
والكلمة الرصينة التي ألقاها الأستاذ علي عثمان محمد طه عن البشير لهي خير
شاهد عن مقدرة الرجل الذي سيصبح رئيسا لفترة قادمة إنشاء الله ..
ومنذ الأمس ولمدة 56 يوما ستستمر الحملة الإنتخابية لكافة المرشحين وفي كل المستويات ..
فالبشير هو الأقرب للفوز وبشهادة (بعض المعارضين أنفسهم) بالإضافة لمرشحي الوطني في كافة
الدوائر وعلي جميع المستويات ..


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنقاذ, تسقط


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 11:14 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team