منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



كراهية النوم بعد صلاة الفجر عند السلف

كراهية النوم بعد صلاة الفجر عند السلف الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد: مما يُلاحظ أن كثير ممن وفقه الله لصلاة الفجر مع جماعة المسلمين وسلمه الله

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-21-2012, 05:27 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول كراهية النوم بعد صلاة الفجر عند السلف

كراهية النوم بعد صلاة الفجر عند السلف



الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد: مما يُلاحظ أن كثير ممن وفقه الله لصلاة الفجر مع جماعة المسلمين وسلمه الله من ترك أثقل الصلاة على المنافقين ما أن ينتهي من صلاة الصبح إلا ويسرع إلى الفراش فيفوته خيراً عظيم كأذكار الصباح ،ودروس علمية، ومنافع دنيوية ويقع في مخالفةً لهدي سيد المرسلين فكان من هدي النبي وأصحابه أنهم إذا صلوا الفجر جلسوا في مصلاهم حتى تطلع الشمس .
كما ثبت في " صحيح مسلم من حديث سماك بن حرب قال :

( قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . كثيرا . كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح حتى تطلع الشمس . فإذا طلعت قام . وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية . فيضحكون . ويتبسم صلى الله عليه وسلم
)
الراوي: سماك بن حرب المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم -



وأيضا فقد سأل النبي ربه أن يبارك لأمته في بكورها ، روى الإمام احمد عن صخر الغامدي قال : قال رسول الله

(اللهم بارك لأمتي في بكورها )

قال : وكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم في أول النهار ، وكان صخراً رجلاً تاجراً ، وكان يبعث تجارته أول النهار ، فأثرى وأصاب مالاً.
الراوي: صخر الغامدي المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 115


ومن هنا كره بعض السلف النوم بعد الفجر ،
فقد أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه (5/222 رقم 25442 ) بإسناد صحيح





1. عن عروة بن الزبير
أنه قال كان الزبير ينهى بنيه عن التصبح ( وهو النّوم في الصّباح )

2. قال عروة : إني لأسمع أن الرجل يتصبح فأزهد فيه .

3. َقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
مِنْ الْجَهْلِ النَّوْمُ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ

4. وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ :
النَّوْمُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ نَوْمُ خُرْقٍ ، وَنَوْمُ خَلْقٍ ، وَنَوْمُ حُمْقٍ . فَأَمَّا النَّوْمُ الْخُرْقُ فَنَومَةُ الضُّحَى يَقْضِي النَّاسُ حَوَائِجَهُمْ وهو نائم ، وَأَمَّا النَّوْمُ الْخَلْقُ فَنَوْمُ الْقَائِلَةِ نِصْفَ النَّهَارِ ، وَأَمَّا نَوْمُ الْحُمْقِ فَنَوْمٌ حِينَ تَحْضُرُ الصَّلَاة.




5.فَإِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا رَأَى ابْنًا لَهُ نَائِمًا نَوْمَةَ الصُّبْحَةِ فَقَالَ لَهُ : قُمْ أَتَنَامُ فِي السَّاعَةِ الَّتِي تُقَسَّمُ فِيهَا الْأَرْزَاقُ .

6.قال عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
{ إيَّاكَ وَنَوْمَةَ الْغَدَاةِ فَإِنَّهَا مَبْخَرَةٌ مَجْفَرَةٌ مَجْعَرَةٌ } قَالَ : وَمَعْنَى مَبْخَرَةٍ تَزِيدُ فِي الْبُخَارِ وَتُغَلِّظُهُ . وَمَجْفَرَةٌ قَاطِعَةٌ لِلنِّكَاحِ . وَمَجْعَرَةٌ مُيَبَّسَةٌ لِلطَّبِيعَةِ "

قال ابن القيم رحمه الله:
المفسد الخامس كثرة النوم فإنه يميت القلب ويثقل البدن ويضيع الوقت
ويورث كثرة الغفلة والكسل ومنه المكروه جدا ومنه الضار غير النافع للبدن وأنفع النوم : ما كان عند شدة الحاجة إليه ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره ونوم وسط النهار أنفع من طرفيه وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه وكثر ضرره ولا سيما نوم العصر والنوم أول النهار إلا لسهران ومن المكروه عندهم : النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس فإنه وقت غنيمة وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس فإنه أول النهار ومفتاحه ووقت نزول الأرزاق وحصول القسم وحلول البركة ومنه ينشأ النهار وينسحب حكم جميعه على حكم تلك الحصة فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر وبالجملة فأعدل النوم وأنفعه : نوم نصف الليل الأول وسدسه الأخير وهو مقدار ثمان ساعات وهذا أعدل النوم عند الأطباء وما زاد عليه أو نقص منه أثر عندهم في الطبيعة انحرافا بحسبه ومن النوم الذي لا ينفع أيضا : النوم أول الليل عقيب غروب الشمس حتى تذهب فحمة العشاء وكان رسول الله يكرهه فهو مكروه شرعا وطبعا وكما أن كثرة النوم مورثة لهذه الآفات فمدافعته وهجره مورث لآفات أخرى عظام : من سوء المزاج ويبسه وانحراف النفس وجفاف الطروبات المعينة على الفهم والعمل ويورث أمراضا متلفة لا ينتفع صاحبها بقلبه ولا بدنه معها وما قام الوجود إلا بالعدل فمن اعتصم به فقد أخذ بحظه من مجامع الخير وبالله المستعان

الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد: مما يُلاحظ أن كثير ممن وفقه الله لصلاة الفجر مع جماعة المسلمين وسلمه الله من ترك أثقل الصلاة على المنافقين ما أن ينتهي من صلاة الصبح إلا ويسرع إلى الفراش فيفوته خيراً عظيم كأذكار الصباح ،ودروس علمية، ومنافع دنيوية ويقع في مخالفةً لهدي سيد المرسلين فكان من هدي النبي وأصحابه أنهم إذا صلوا الفجر جلسوا في مصلاهم حتى تطلع الشمس .
كما ثبت في " صحيح مسلم من حديث سماك بن حرب قال :

( قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . كثيرا . كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح حتى تطلع الشمس . فإذا طلعت قام . وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية . فيضحكون . ويتبسم صلى الله عليه وسلم
)
الراوي: سماك بن حرب المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم -



وأيضا فقد سأل النبي ربه أن يبارك لأمته في بكورها ، روى الإمام احمد عن صخر الغامدي قال : قال رسول الله

(اللهم بارك لأمتي في بكورها )

قال : وكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم في أول النهار ، وكان صخراً رجلاً تاجراً ، وكان يبعث تجارته أول النهار ، فأثرى وأصاب مالاً.
الراوي: صخر الغامدي المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 115


ومن هنا كره بعض السلف النوم بعد الفجر ،
فقد أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه (5/222 رقم 25442 ) بإسناد صحيح





1. عن عروة بن الزبير
أنه قال كان الزبير ينهى بنيه عن التصبح ( وهو النّوم في الصّباح )

2. قال عروة : إني لأسمع أن الرجل يتصبح فأزهد فيه .

3. َقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
مِنْ الْجَهْلِ النَّوْمُ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ

4. وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ :
النَّوْمُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ نَوْمُ خُرْقٍ ، وَنَوْمُ خَلْقٍ ، وَنَوْمُ حُمْقٍ . فَأَمَّا النَّوْمُ الْخُرْقُ فَنَومَةُ الضُّحَى يَقْضِي النَّاسُ حَوَائِجَهُمْ وهو نائم ، وَأَمَّا النَّوْمُ الْخَلْقُ فَنَوْمُ الْقَائِلَةِ نِصْفَ النَّهَارِ ، وَأَمَّا نَوْمُ الْحُمْقِ فَنَوْمٌ حِينَ تَحْضُرُ الصَّلَاة.





5.فَإِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا رَأَى ابْنًا لَهُ نَائِمًا نَوْمَةَ الصُّبْحَةِ فَقَالَ لَهُ : قُمْ أَتَنَامُ فِي السَّاعَةِ الَّتِي تُقَسَّمُ فِيهَا الْأَرْزَاقُ .

6.قال عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
{ إيَّاكَ وَنَوْمَةَ الْغَدَاةِ فَإِنَّهَا مَبْخَرَةٌ مَجْفَرَةٌ مَجْعَرَةٌ } قَالَ : وَمَعْنَى مَبْخَرَةٍ تَزِيدُ فِي الْبُخَارِ وَتُغَلِّظُهُ . وَمَجْفَرَةٌ قَاطِعَةٌ لِلنِّكَاحِ . وَمَجْعَرَةٌ مُيَبَّسَةٌ لِلطَّبِيعَةِ "

قال ابن القيم رحمه الله:
المفسد الخامس كثرة النوم فإنه يميت القلب ويثقل البدن ويضيع الوقت
ويورث كثرة الغفلة والكسل ومنه المكروه جدا ومنه الضار غير النافع للبدن وأنفع النوم : ما كان عند شدة الحاجة إليه ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره ونوم وسط النهار أنفع من طرفيه وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه وكثر ضرره ولا سيما نوم العصر والنوم أول النهار إلا لسهران ومن المكروه عندهم : النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس فإنه وقت غنيمة وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس فإنه أول النهار ومفتاحه ووقت نزول الأرزاق وحصول القسم وحلول البركة ومنه ينشأ النهار وينسحب حكم جميعه على حكم تلك الحصة فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر وبالجملة فأعدل النوم وأنفعه : نوم نصف الليل الأول وسدسه الأخير وهو مقدار ثمان ساعات وهذا أعدل النوم عند الأطباء وما زاد عليه أو نقص منه أثر عندهم في الطبيعة انحرافا بحسبه ومن النوم الذي لا ينفع أيضا : النوم أول الليل عقيب غروب الشمس حتى تذهب فحمة العشاء وكان رسول الله يكرهه فهو مكروه شرعا وطبعا وكما أن كثرة النوم مورثة لهذه الآفات فمدافعته وهجره مورث لآفات أخرى عظام : من سوء المزاج ويبسه وانحراف النفس وجفاف الطروبات المعينة على الفهم والعمل ويورث أمراضا متلفة لا ينتفع صاحبها بقلبه ولا بدنه معها وما قام الوجود إلا بالعدل فمن اعتصم به فقد أخذ بحظه من مجامع الخير وبالله المستعان

الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد: مما يُلاحظ أن كثير ممن وفقه الله لصلاة الفجر مع جماعة المسلمين وسلمه الله من ترك أثقل الصلاة على المنافقين ما أن ينتهي من صلاة الصبح إلا ويسرع إلى الفراش فيفوته خيراً عظيم كأذكار الصباح ،ودروس علمية، ومنافع دنيوية ويقع في مخالفةً لهدي سيد المرسلين فكان من هدي النبي وأصحابه أنهم إذا صلوا الفجر جلسوا في مصلاهم حتى تطلع الشمس .
كما ثبت في " صحيح مسلم من حديث سماك بن حرب قال :

( قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم . كثيرا . كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه الصبح حتى تطلع الشمس . فإذا طلعت قام . وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية . فيضحكون . ويتبسم صلى الله عليه وسلم
)
الراوي: سماك بن حرب المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم -



وأيضا فقد سأل النبي ربه أن يبارك لأمته في بكورها ، روى الإمام احمد عن صخر الغامدي قال : قال رسول الله

(اللهم بارك لأمتي في بكورها )

قال : وكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم في أول النهار ، وكان صخراً رجلاً تاجراً ، وكان يبعث تجارته أول النهار ، فأثرى وأصاب مالاً.
الراوي: صخر الغامدي المحدث: ابن حبان - المصدر: المقاصد الحسنة - الصفحة أو الرقم: 115


ومن هنا كره بعض السلف النوم بعد الفجر ،
فقد أخرج ابن أبي شيبة في مصنفه (5/222 رقم 25442 ) بإسناد صحيح





1. عن عروة بن الزبير
أنه قال كان الزبير ينهى بنيه عن التصبح ( وهو النّوم في الصّباح )

2. قال عروة : إني لأسمع أن الرجل يتصبح فأزهد فيه .

3. َقَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
مِنْ الْجَهْلِ النَّوْمُ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ

4. وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ :
النَّوْمُ عَلَى ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ نَوْمُ خُرْقٍ ، وَنَوْمُ خَلْقٍ ، وَنَوْمُ حُمْقٍ . فَأَمَّا النَّوْمُ الْخُرْقُ فَنَومَةُ الضُّحَى يَقْضِي النَّاسُ حَوَائِجَهُمْ وهو نائم ، وَأَمَّا النَّوْمُ الْخَلْقُ فَنَوْمُ الْقَائِلَةِ نِصْفَ النَّهَارِ ، وَأَمَّا نَوْمُ الْحُمْقِ فَنَوْمٌ حِينَ تَحْضُرُ الصَّلَاة.




5.فَإِنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا رَأَى ابْنًا لَهُ نَائِمًا نَوْمَةَ الصُّبْحَةِ فَقَالَ لَهُ : قُمْ أَتَنَامُ فِي السَّاعَةِ الَّتِي تُقَسَّمُ فِيهَا الْأَرْزَاقُ .

6.قال عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
{ إيَّاكَ وَنَوْمَةَ الْغَدَاةِ فَإِنَّهَا مَبْخَرَةٌ مَجْفَرَةٌ مَجْعَرَةٌ } قَالَ : وَمَعْنَى مَبْخَرَةٍ تَزِيدُ فِي الْبُخَارِ وَتُغَلِّظُهُ . وَمَجْفَرَةٌ قَاطِعَةٌ لِلنِّكَاحِ . وَمَجْعَرَةٌ مُيَبَّسَةٌ لِلطَّبِيعَةِ "

قال ابن القيم رحمه الله:
المفسد الخامس كثرة النوم فإنه يميت القلب ويثقل البدن ويضيع الوقت
ويورث كثرة الغفلة والكسل ومنه المكروه جدا ومنه الضار غير النافع للبدن وأنفع النوم : ما كان عند شدة الحاجة إليه ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره ونوم وسط النهار أنفع من طرفيه وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه وكثر ضرره ولا سيما نوم العصر والنوم أول النهار إلا لسهران ومن المكروه عندهم : النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس فإنه وقت غنيمة وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس فإنه أول النهار ومفتاحه ووقت نزول الأرزاق وحصول القسم وحلول البركة ومنه ينشأ النهار وينسحب حكم جميعه على حكم تلك الحصة فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر وبالجملة فأعدل النوم وأنفعه : نوم نصف الليل الأول وسدسه الأخير وهو مقدار ثمان ساعات وهذا أعدل النوم عند الأطباء وما زاد عليه أو نقص منه أثر عندهم في الطبيعة انحرافا بحسبه ومن النوم الذي لا ينفع أيضا : النوم أول الليل عقيب غروب الشمس حتى تذهب فحمة العشاء وكان رسول الله يكرهه فهو مكروه شرعا وطبعا وكما أن كثرة النوم مورثة لهذه الآفات فمدافعته وهجره مورث لآفات أخرى عظام : من سوء المزاج ويبسه وانحراف النفس وجفاف الطروبات المعينة على الفهم والعمل ويورث أمراضا متلفة لا ينتفع صاحبها بقلبه ولا بدنه معها وما قام الوجود إلا بالعدل فمن اعتصم به فقد أخذ بحظه من مجامع الخير وبالله المستعان


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 01:10 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO