منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



غرفه هادئة .. ولكن : أين ؟!

جاء في القصص أن ملكاً أمر بعمل مسابقة بين الرسامين من أجل رسم لوحة تدل على المزاج الجيد، الكثير من الرسامين دخلوا المسابقة وتم عرض أفضل لوحتين على الملك ليختار

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-22-2012, 10:30 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول غرفه هادئة .. ولكن : أين ؟!


جاء في القصص أن ملكاً أمر بعمل مسابقة بين الرسامين من أجل رسم لوحة تدل على المزاج الجيد، الكثير من الرسامين دخلوا المسابقة وتم عرض أفضل لوحتين على الملك ليختار اللوحة الأفضل.

اللوحة الأولى

بحيرة هادئة زرقاء تحيط بها تلال خضراء فوقها سماء صافية وطيور تطير بسلام - منظر خلاب - جميع من رأى اللوحة اعتقد أنها ستفوز.


اللوحة الثانية

جبال قاحلة، سماء ممطرة، شلالات هادرة، رياح عاصفة.

عندما تمَعَن الملك في اللوحة الثانية وجد عِشاً لطير بين شقي إحدى الصخور العظيمة
يرقد عليه طير بسلام وهدوء...
ماذا اختار الملك؟

اختار اللوحة الثانية.


فسر ذلك قائلاً: المزاج الجيد ليس أن تجلس في مكان هادئ ومريح، المزاج الجيد هو أن تكون هادئاً، على رغم وجود كل العواصف والمخاطر والمخاوف الخارجية، نعم إننا بحاجة في زحمة هذه الحياة المليئة بالمشاغل والمشكلات والأعاصير المدمرة والحروب والكوارث والصراعات المتنوعة والأحداث المؤلمة والأمواج المتلاطمة، إلى غرفة هادئة ولكن أين...؟!

غرفة طلب للراحة والهدوء وتجديد النشاط واستعادة السكينة والطمأنينة من حين لآخر
ولكن أين هذه الغرفة؟!
غرفة داخل ذاتك وكيانك النفسي، بعيد من الفوضى والمزعجات والملهيات لإعادة التوازن وإكمال مسيرتك في هذه الحياة. يقال: سكن يسكن سكوناً: إذا ذهبت حركته، فهو ساكنٌ، أي:هادئ. يقول ابن القيم رحمه الله تعالى: السكينة هي الطمأنينة والوقار والسكون الذي يُنزلُهُ الله في قلب عبده عند اضطرابه من شدة الخوف فلا ينزعج بعد ذلك لما يرد عليه ويُوجب له زيادة الإيمان وقوة اليقين والثبات، يقول الله تعالى: (فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) الفتح: 18، والطُّمَأْنِينَةُ هي من الاطمئنان وهو استقرار النفس بعد قلق ألمَّ بها، يقول الله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) الرعد: 28، والسكينة تكون حيناً بعد حين، والطمأنينة لا تُفارق صاحبها وكأنها نهاية السكينة، يقول عزوجل:
(وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ)
فالإيمان طمأنينة
يقول عليه الصلاة والسلام
«ذاق طعم الإيمان من رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً»
حديث صحيح.

رضينا بك اللهم رباً وخالقاً

وبالمصطفى المختار نوراً وهادياً

إن ألذ ما في الحياة هو الإيمان بالله تعالى، وهو الأساس في حلول الطمأنينة في القلب، والسكينة في النفوس، ورحم الله ابن تيمية إذ قال «أنا جنتي وبستاني في صدري أنىَّ اتجهت فهي معي لا تفارقني...». وطمأنينة القلب هي من أعظم نعم الله على المؤمن، وذلك أن سكون النفس واستقرارها هو الدافع للخير والشعور بالسعادة، وبقيمة الحياة وهدفها، والثقة بالله ووعده، والنفس المطمئنة والقلب الثابت لا سبيل إلى زعزعته بإذن الله، فالمؤمن يتلقى المحاب والمسارّ بقبولٍ لها، وشكر عليها، واستعمال لها في ما ينفع، فيحدث له من الابتهاج بها، والطمع في بقائها وبركاتها، ورجاء ثواب الشاكرين، أموراً عظيمة تفوق بخيراتها وبركاتها هذه المسرَّات التي هذه ثمراتها، ويتلقى المكاره والمضار والهمّ والغمّ بالمقاومة لما يمكنه مقاومته، وتخفيف ما يمكنه تخفيفه، والصبر الجميل لما ليس له منه بُدٌّ، وبذلك يحصل له من آثار المكاره من المقاومات النافعة، والتجارب والقوة، ومن الصبر واحتساب الأجر والثواب أمورٌ عظيمة تضمحل معها المكاره، وتحل محلها المسار والآمال الطيبة، والطمع في فضل الله وثوابه.

دع الأيام تفعل ما تشاء ... وطب نفساً إذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي ... فما لحوادث الدنيا بقاء

فأبشر بزوال كل هم، وأيقن بتحول كل مكروه، فلا إله إلا الله كلما برق الصباح وهبت الرياح، وكلما تعاقبت الأتراح والأفراح... والله أكبر حقاً حقاً، والله أكبر محبةً وصدقاً، الله أكبر كل هم ينجلي عن قلب كل مُكبر ومهلل، والحمد لله على مر الساعات وفي كل الأوقات، قال أحد السلف: «مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله عز وجل ومعرفته وذكره».

مما تصفحت


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 11:51 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO