منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

التكافل عند الحيوانات

التكافل عند الحيوانات كم هي كثيرة الآيات والبراهين التي تدلنا على وجود خالق واحد مبدع للكون فأينما نظرت في هذا الكون تجد آلاف الآيات المبهرة للعقول، يقول الله سبحانه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-18-2012, 07:25 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول التكافل عند الحيوانات

التكافل عند الحيوانات
التكافل عند الحيوانات
كم هي كثيرة الآيات والبراهين التي تدلنا على وجود خالق واحد مبدع للكون فأينما نظرت في هذا الكون تجد آلاف الآيات المبهرة للعقول، يقول الله سبحانه وتعالى: {وَفِي الْأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ * وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}.... [الذاريات 20- 21].

ويقول الشاعر العباسي أبو العتاهية:

فيا عجباً كيف يعصى الإله .... أم كيف يجحده الجاحدُ
وفي كل شئ له آية .... تدل على أنه واحد!

وكما هو معروف فإن إيمان الإنسان يزيد وينقص وإن النظر في آيات الله والتعرف على قدرته يزيد في إيمان العبد فينعكس هذا على سلوكه فعندما يخشع القلب تخشع الجوارح.

سوف نحدثكم اليوم عن التكافل والتعاون بين الكائنات الحية أو ما يعرف بـ(Symbiosis).

والتكافل هي أن يعيش كائنين مختلفين معاً لا يستطيع أحدهما الاستغناء على الطرف الآخر حيث يقدم كل منهم خدمة للآخر مقابل أن يحصل منه على خدمة مماثلة يستفيد منها للإبقاء على حياته يستفيد فيه كائن واحد على الأقل.

والأمثلة على علاقة التكافل بين الكائنات الحية كثيرة جداً ولكن سوف نورد بعض الأمثلة:

• سمكة المهرج ومجسات شقائق النعمان:

تعتبر العلاقة بين السمك المهرج Ocellari مثال جيد على علاقة التكافل المعروفة بالتعايش، حيث تعيش سمكة المهرج في مجسات شقائق النعمان نوع Ritteri.

تحمي السمكة شقائق النعمان من الأسماك التي تتغذى عليها، وبالمقابل تحمي اللواسع او المجسات اللاسعة لشائق النعمان من الكائنات التي تفترس سمكة المهرج (الطبقة المخاطية التي تحيط بالسمكة المهرجة تحميها من المجسات اللاسعة).

• سمكة الغوبي مع الروبيان (القريدس):
سمكة الغوبي (goby fish) التي تعيش مع القريدس أحيانًا. يقوم القريدس (shrimp) بحفر وتنظيف الجحر الذي يعيشان به معًا في الرمل.

يكون القريدس تقريبًا أعمى مما يجعله فريسة سهلة عندما يكون في السطح. تقوم سمكة الغوبي بلمس القريدس بواسطة ذيلها لتنبئه في حالة الخطر. وعند حدوث ذلك، يتراجع كلاً من القريدس وسمكة الغوبي لداخل الجحر.

• دودة siboglinid والبكتريا التكافلية:

العلاقة الموجودة بين دودة (siboglinid tube worms) والبكتريا التكافلية(symbiotic bacteria) التي تعيش في الفتحات الحرارية والمنافذ الباردة.

لا تملك هذه الدودة جهازًا هضميًا وتعتمد على متكافلاتها الداخلية في الحصول على الغذاء. إما أن تؤكسد البكترياكبرتيد الهيدروجين أو الميثان الذي تحصل عليه من المضيف.

اكتشفت هذه الديدان في أواخر العام الميلادي 1980 في الينابيع الحارة قرب جزر غالاباغوس ووجدت كذلك في العمق البحري للينابيع الحارة والمنافذ الباردة في جميع المحيطات.

• حيوانات التنظيف:
هناك أشكال متنوعة مثل سمك التنظيف وطيور التنظيف التي تتغدى على الحشرات والفطريات التي تعيش على الطرف الآخر إضافة إلى أكل الجلد الميت والطفيليات بحيث يكون هناك منفعة متبادلة.

التكافل ونظرية التطور:
يقول العلماء إن التكافل بين الحيوانات يعد برهان ينقد نظرية التطور، وحجتهم أنه في حال التكافل الإجباري بين كائنيين لا يمكن لكائن أن يعيش بدون الآخر في هذه العلاقة الإجبارية، إذاً فإنهما يجب أن يأتيان للوجود في نفس الوقت، كما أن التكافل والتعاون بين الكائنات الحية يخالف فكرة الصراع من أجل البقاء والتي هي الأساس الفكري لنظرية التطور.

كلمة أخيرة:
مع كل هذه الأدلة الواضحة التي تبرهن على وجود إله قادر خالق نجد من ينكر وجود الله على الرغم من أن العلم يؤكد أن الكون نشأ من العدم وأن النظام الفائق في هذا الكون دليل ساطع على وجد قدرة عاقلة قادرة أوجدت كل هذا النظام وإذا عرفنا أن أهم علماء هذا العصر ممن كان لهم بصمة واضحة على مسيرة العلم المعاصر كانوا مؤمنين بوجود إله خالق لهذا الكون من العدم أمثال: (روجر بيكون،فرانسيز بيكون، غاليلو غاليلي، يوهانز كابلر، باسكال بلاس، جون راي، روبرت بوي، أنتوني فون ليونهوك، إسحاق نيوتن، السّير وليام هيرشيل، جريجوري ميندل، لويس باستور، اللّورد كيلفن، ألبرت آينشتاين) كل هؤلاء العلماء صرحوا بكل وضوح أنهم مؤمنون بوجود إله خالق وأن هذا الكون لم يخلق عبثاً.

يقول الله سبحانه وتعالى: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّار}ِ... [آل عمران : 191].

أليس حرياً بملاحدة العرب أن يعودوا إلى صوابهم ويحكموا عقولهم وينظروا إلى هذه الحقائق بموضوعية حتى يصلوا إلى الحق.


منقول


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 07:45 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO