منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات الجزائر



*** بطاقة عبور ***

تقول : كنت يوماً ما أجلس في حجرة الانتظار بعيادة الطبيب أنتظر في صبر دوري للفحص الطبي مع أربعة أو خمس من المرضى , فوجدت من بينهن امرأة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-15-2012, 10:06 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول *** بطاقة عبور ***

*** بطاقة عبور ***




تقول : كنت يوماً ما أجلس في حجرة الانتظار بعيادة الطبيب أنتظر في صبر دوري


للفحص الطبي مع أربعة أو خمس من المرضى , فوجدت من بينهن امرأة مسنة مشاكسة


سريعة الغضب , كثيرة التذمر , كانت تشكو مزمجرة للممرضة في كل وقت تأتي فيه للحجرة


للإعلان عن المريض التالي , وأكاد أؤكد أن هذه المرأة لم تكن قد ابتسمت طوال عام بأكمله !



وحينما كانت المرأة تجلس وهي تغمغم لنفسها بكلمات التذمر والاحتجاج , جاءت امرأة تحمل


طفلاً رضيعاً لم يتجاوز ستة أشهر من العمر , وجلست في مواجهة المرأة الغاضبة .


وقد نظرت كل الحاضرات إلى المرأة وابتسموا إلاّ تلك المرأة .



وبعد دقائق معدودة , حينما عادت كل واحدة من الجالسات إلى ماكانت عليه , قراءة , محادثة


جوال , .... ..... رأيت الطفل الرضيع يوجه إلى تلك المرأة المشاكسة ابتسامة عريضة


جميلة بفمة الخالي من الأسنان , وبدأت تلك الابتسامة موجهة إلى المرأة وحدها .



كم تظنين مضى من الوقت على هذه المرأة بعد ذلك دون أن تبتسم ؟؟ لم تمر ثانيتان , إذا


ظهرت فجأة على وجهها الجامد ابتسامة عريضة جداً , ولما جاءت الممرضة لتخبرني


بأنه قد حان دوري للفحص , لم تتذمر لها هذه المرة , إنما كانت لا تزال تبتسم كأنها زهرة


في أول تفتحها في الربيع بعد الشتاء طويل بارد .



*** بطاقة عبور ***



~ * ~ * ~ يقال أن الأبتسامة هي بطاقة العبور إلى قلوب الأخرين ~ * ~ * ~



هل كل ابتسامة كابتسامة ذلك الطفل تحمل في طياتها



البرائه .. الصفا .. النقاء ؟؟؟



... انتظري ... لا تجيبي ... إليكِ هذه المواقف ...



*** بطاقة عبور ***



بشار الأسد بعد ثورة الشعب السوري البطل ظهر على شاشات التلفزة بابتسامة


عريضة .. أشد من ابتسامة ذلك الطفل ... لم تقابل تلك الابتسامة إنما زداد


بغض وكرة الناس له .. ليس السوريين فقد بل العالم بأسرة ..



~~ لماذا؟؟ ~~



...أليست ابتسامة ؟؟ بلى هي ابتسامة ....


ولكنها ابتسامة من كشر عن أنيابة , وسرعان منكشف اللثام عن حقيقة تلك الابتسامة


ولم يكن خلفها إلاّ أسر الأباء , وقتل الأبرياء , ومزيد من سفك الدماء.



فمثل تلك الابتسامة كيف تقابل ؟؟



*** بطاقة عبور ***



مجموعة من الفتيات ... مالت احداهن على الأخرى وهمست في إذنها في همز ولمز


خرجت منهن ابتسامة عريضة ,, سرعان ما غضبت إحدى بقية الفتيات وخرجت


خرجت مهرولة خلفها .. مابالك ؟؟ ماذا جرى ؟؟


قالت : ألم تري فلانة وفلانة ؟؟ قلت بلى !!


ابتسمن لك !! فلما لم تبادليها بابتسامة ؟ لما كل هذا الغضب ,


لأول مرة أرى من تبادل الإبتسامة بغضب !!


قالت : لم تكن تلك ابتسامة , تلك ابتسامة سخرية !!



*** بطاقة عبور ***



أمل طالبة نجيبة , يحبها كل من حولها كيف لا , وهي مثابرة , مجتهدة


منتظمة , ذات أخلاق وأدب , دائماً ما تحصل على المركز الأول .


تم تكريمها على أنها طالبة مثالية .


سارة : ابتسمت لأمل وهنئتها ...


سارة لأحلام : أشعر في حرقة كل شيء .... أمل ... أمل ... أمل


أحلام : أأنت غاضبة ؟ سارة : وكل الغضب .


أحلام : ولكني رأيتك تهنئينها وأنتِ مبتسمة !!


سارة : آآآة آآآة تلك ابتسامة غضب ..



*** بطاقة عبور ***



ومضة :::



يكثر الحديث عن الابتسامة , وفتحت لها صفحات ومتصفحات


اتضح هنا الفرق بين الابتسامة الحقيقية والابتسامة الزائفة


فليست كل ابتسامة صدقة


فالإبتسامة التي تفيض بالبشر والبشاشة , يبدو وكأنها تغرف مما


في داخل القلوب , حتى تملأ قلوبنا بالسرور الذي نالته عيوننا


فإن سرورهم يفيض بالإبتسامة التي تظهر على شفاههم


وتجذبنا نحوهم كالمغناطيس للحديد ..




*** بطاقة عبور ***


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 01:10 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO