منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



هو وهي سلسلة اسبوعية من اوكتافيو الحلقة الثانية

هو و هي حلقة جديدة من هو وهي Cant See Images حلقة اليوم هو: الفرح البسيط مازال ممكنا هي: لوكان ولد سنسميه محمود ******** هو: الفرح

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-14-2012, 07:54 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول هو وهي سلسلة اسبوعية من اوكتافيو الحلقة الثانية




هو و هي

حلقة جديدة من هو وهي




Cant See Images

حلقة اليوم

هو: الفرح البسيط مازال ممكنا

هي: لوكان ولد سنسميه محمود

********
هو: الفرح البسيط مازال ممكنا
حين خطف المرض الخبيث مني زوجتي قلت لنفسي ان بوابات قلبي قد اغلقت الى نهاية العمر ذلك ان ليلى لم تكن مجرد شريكة حياة بل الحبيبة التي تفتح وعيي عليها منذ ان كنت في السادسة عشر من عمري وكانت هي صبية صغيرة تلعب مع بنات الجيران
نعم لقد تزوجت ابنة الجيران ولم تهرب مني لكي تقترن برجل ثري في عمر ابيها كما يحدث في الافلام لم تهرب ليلى وهي مرتدية الطرحة لكي تلحق بحبيب الطفولة وتتمرد على اختيار العائلة لقد طرقت بابها وجاء الجواب بالايجاب مع شرط واحد هو ان نتم نحن الاثنين تعليمنا.
وهكذا فقد عشت مع ليلى سنوات خطوبة طويلة ورائعة لذلك حنقت على حظي الداكن الذي حرمني منها بعد ثلاثة سنوات من الزواج ثلاث لم تكن كلها عسلا لان المعاناة بدأت منذ السنة الثانية وقد امضينا في ردهات المستشفيات وعيادات الاطباء اكثر مما امضينا في مخدع الزوجية ولما ارتاحت من عذابها اخيرا قلت لها ولقلبي الحي وداعا اي جبار هو ذاك الذي يستطيع ان يقلب الصفحة ويبتسم للحياة من جديد؟ولم اكن جبارا لكن سنوات وحدتي طالت واشتدت على الوحشة وكانت والدتي وقريباتي يعرضن علي كل يوم اسماء فتيات جميلات وانا اسخر من كل الاقتراح وارفض مجرد الخوض في الموضوع الى ان رايت امال هل رايتها بهذين العينين ام ان روح ليلى هي التي اصطفتها لي؟
كانت فيها اشياء كثيرة من الحبيبة الراحلة ليس الشبه الشكلي من بينها وهو امر مازال يدهشني الى اليوم
احببت في امال صفاءها والبهجة الطبيعية الطافحة منها وهي لم تكن صغيرة بل تاخرت في الزواج الى ان ربن اخوتها الصغار وزوجت شقيقاتها
وعلى الرغم من ظروفها القاسية فانها لم تحسد ولم تحقد ولم تتحسر على فرص ضائعة كانها كانت ترى بروحها الصافية الفرصة التي مازالت في الافق
كنت فرصتها وكانت فرصتي ولن ازعم انني عشقتها كما عشقت ليلى لكن وجودها في حياتي صار ضروريا لانها اعادت لي طعم الافراح البسيطة والقناعة والاحساس بان على هذه الارض ما يستحق الحياة .

انتهى هو من كلامه

لنرى ما تقوله
هي



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 04:59 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO