منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

مواقف من حياة الصحابة " علي بن ابي طالب"

ابتلى المسلمون بلاء عظيما فى غزوة الخندق , خاصة عندما تمكن بعض فرسان المشركين ، وفي طليعتهم " عمْر بن عبد ود " من اقتحام الخندق وتحدّي المسلمين صائحا هل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-13-2012, 03:55 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول مواقف من حياة الصحابة " علي بن ابي طالب"

ابتلى المسلمون بلاء عظيما فى غزوة الخندق , خاصة عندما تمكن بعض فرسان المشركين ، وفي طليعتهم " عمْر بن عبد ود " من اقتحام الخندق وتحدّي المسلمين صائحا هل من مبارز متحديا بذلك جيش المسلمين , ولم يكن " عمْر بن عبد ود " شخصاً عادياً بل كان بطلاً شجاعاً أحجم كثير من المسلمين عن مواجهته , فقال الرسول (ص) لافراد جيشه ومن بينهم الصحابة من يبارزه فلم ينهض منهم أحد وهنا نهض علي ابن أبي طالب (ع) بطل الإسلام وقال انا له يا رسول الله فقال له الرسول اجلس يا علي وكرر عمْر بن عبد ود تحديه لجيش المسلمين قائلا هل من مبارز ؟ وكذلك لم ينهض أحد من جيش المسلمين للمبارزة و نهض علي ابن ابي طالب (ع) مرة أخرى وقال للرسول أنا له يا رسول الله فقال له الرسول اجلس يا علي وتكررت هذه الحالة للمرة الثالثة وفي كل مرة لم ينهض أحد من جيش المسلمين لمبارزة عمر بن ود العامري إلى أن أذن الرسول صلى الله عليه وسلم لعلى بالذهاب , وقال عليه الصلاة والسلام " برز الإيمان كلّه إلى الشرك كلّه " .

فقال له عمرو :
-من أنت ؟
قال : أنا على.
قال : ابن من؟
قال : أنا علي بن ابي طالب
فقال :غيرك يا ابن اخي , من أعمامك من هو أشد منك فانصرف فإني أكره أن أريق دمك فإن أباك كان لي صديقا و كنت له نديما
قال علي : لكني و الله ما أكره ان أريق دمك , ولم يكن أبوك صديقا أو نديما لى

وهنا غضب " عمرو بن عبد ود " و سدّد ضربة قوية إلى علي تفاداها علي ، وردّ على ضربته بضربة قاضية سقط فيها " ابن ودّ " صريعاً على الأرض .

وكان لهذا المشهد المثير أثره في بث الذعر في نفوس رفاقه من المشركين الذين لاذوا بالفرار.

وعندما اعتلى علي صدر خصمه بصق " ابن ودّ " في وجه علي ، وشعر علي بالغضب ولكنه توقف فلم يقدم على قتله إلى أن سكن غضبه حتى لا يكون قتله انتقاماً ، بل خالصاً لوجه الله وفي سبيل الإسلام .

لقد كان علي في حروبه ومعاركه مثلاً أعلى للفروسية ، وتركت مواقفه آثارها في تاريخ العرب و المسلمين . وعاد علي يحمل بشارة النصر إلى الرسول الذي استقبله بحفاوة وقال : " قتْل علي لعمرو يعدل عبادة الثقلين " أي أن تلك الضربة القاضية كانت تساوي عبادة الإنس والجن .


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 08:34 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team