منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

دمعة من عينها تنجي فرنسية من دفنها حية

دمعة من عينها تنجي فرنسية من دفنها حية قليلون كانوا قد سمعوا خلال الشهر الماضي باسم أنجيل لييبي. أما اليوم فإن هذه الفرنسية هي حديث المجتمعات ووسائل الإعلام، ووجه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-13-2012, 03:55 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول دمعة من عينها تنجي فرنسية من دفنها حية

دمعة من عينها تنجي فرنسية من دفنها حية

دمعة من عينها تنجي فرنسية من دفنها حية

قليلون كانوا قد سمعوا خلال الشهر الماضي باسم أنجيل لييبي. أما اليوم فإن هذه الفرنسية هي حديث المجتمعات ووسائل الإعلام، ووجه يتسابق على استضافته أصحاب البرامج التلفزيونية الشهيرة. لقد أصدرت كتابا تروي فيه وقائع أزمة مرضية أوقعتها في غيبوبة كاملة بحيث اتخذ الأطباء قرارا بنزع أجهزة الحياة عنها لولا رحمة السماء التي أنقذتها، في اللحظة الأخيرة، من الدفن وهي حية.

«دمعة أنقذتني» هو عنوان الكتاب الصادر عن منشورات «ليه زارين»، وهو حكاية مؤثرة شارك في صياغتها بأسلوب بسيط كاتب محترف هو هيرفيه دو شالندار. ويكاد الكتاب يكون وثيقة ضد أنصار ما يسمى بـ«الموت الرحيم» الذي يضعه مرشحون للرئاسة على قائمة برامجهم الانتخابية. إنها قصة حدثت قبل سنتين لربة أسرة عادية تقيم في ستراسبورغ، شرق فرنسا، نقلت إلى المستشفى ذات يوم صيفي بعد معاناتها من صداع قوي. وتطور الأمر بحيث وضعها الأطباء تحت الغيبوبة الصناعية، لكنها لم تستفق منها وظلت في شلل كامل لعدة أيام. ولجأ الأطباء إلى اختبار عنيف من شأنه بث الحرارة في الأعصاب المشلولة، لكن أي رد فعل لم يصدر عن المريضة، وشعروا باليأس من عودتها إلى الحياة. غير أن أنجيل لييبي كانت مشلولة الجسم ومستيقظة العقل، تسمع وتشعر بكل ما يدور حولها من دون أن تمتلك القدرة على تنبيه الأطباء إلى يقظتها الداخلية.

تكتب المؤلفة أن نوبات العناية بنظافتها كانت تسبب لها آلاما مبرحة. كما كانت أعصابها تتوتر بشدة لأنهم وضعوا لها مسجلا يبث الأغاني الخفيفة في غرفتها، ليل نهار. لقد مانع زوجها في نزع جهاز التنفس الصناعي عنها، لكن الممرضات بدأن التعامل معها وكأنها جثة، وبدأ الأطباء يستعدون لتوقيع شهادة وفاتها، بينما سمعت أفراد الأسرة يتباحثون في ترتيبات الجنازة، وأدركت أنها ستساق إلى الدفن وهي حية من دون القدرة على تحريك ساكن.

ثم حدث وجاءت ابنتها كاتي لوداعها الوداع الأخير، وكان ذلك اليوم يصادف ذكرى زواجها. وقالت لها الابنة الصغيرة وهي تبكي «لا تقلقي يا أمي، وأعدك بأن أعتني بأبي من بعدك». وهنا فوجئت كاتي بدمعة تنبثق من عين والدتها التي كانت في حكم الميتة، وصرخت تلفت نظر الممرضات فلم يصدقنها في البداية. لكن الملاحظة كانت دافعا لكي يعيد الأطباء تقدير الحالة وتشخيص إصابة أنجيل لييبي على أنها مرض نادر جدا، وقد تم تسجيل 15 مصابا به في العالم، آنذاك.

شيئا فشيئا تماثلت المريضة للشفاء وغادرت المستشفى. وبعد سنتين روت حكايتها لصحافي تلفزيوني محلي، وهي الحكاية التي تلقفتها إحدى دور النشر وحولتها إلى كتاب يتصدر قوائم المبيعات منذ صدوره قبل أسبوعين.



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 12:57 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO