منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > المنتدى العام - General Forum



الحياة الدنيا ومكاننا والى اين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسعد الله اوقاتكم وامن عليكم بوافر الصحة والعافية عنوان الموضوع معروف للكثير ولكنه بمحتوى للتذكير لنقراءه بكل تفكر وتدبير في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2010, 03:40 PM
الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3,884
معدل تقييم المستوى: 10
admin is on a distinguished road
افتراضي الحياة الدنيا ومكاننا والى اين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعد الله اوقاتكم وامن عليكم بوافر الصحة والعافية


عنوان الموضوع معروف للكثير ولكنه بمحتوى للتذكير

لنقراءه بكل تفكر وتدبير



في الكون الاف من المجرات والكواكب والنجوم ويصعب على عقل الانسان استيعابها وفهمها

والشمس التي نراها ضمن هذا الكون هي بجزء صغير جدا

وحجم الارض التي نعيش عليها في هذه الحياة ما هي الا صغيرة جدا بالنسبة لما هو موجود في الكون



وعلى الارض نعيش

قال تعالى: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ) [لقمان: 10].



وعلى الارض التي نعيش عليها تعيش ايضا مخلوقات اخرى خلقها الله عز وجل



مخلوقات يصعب على الانسان تعدادها ولا حتى ان تصنيفها

ونرى على هذه الارض ابداع الخالق وعظمته في كل شي مما يدور حولنا :

يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا) [الرعد: 3].

يقول تعالى: (وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا) [النحل: 81].

قال تعالى: (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) [الحجر: 19].

صدق الله العظيم

آيات كثيرة في ما وجد على الارض

وعلى هذه الارض وجد الانسان

وما هو الا بمخلوق عاجز عن اي شي الا بقدرت الله عز وجل

ويحرص على مفاتن دنياه ولا يفكر الا بقليل بهذه الدنيا وما هو المصير الا من رحم ربي


المصير في الدنيا


كـل نفس ذائقة الموت
لا شك بانه في احد القبور او الموت ولكنه الزوال عن الحياة




في هذه القبور يرقد من كان على الدنيا قبلنا ونحن اللاحقون بلا شك ولا تهاون

في هذه القبور كانو اناس وكانت اجسامهم وصحتهم وحياتهم طبيعية ولكن لم يكن هناك تفكير

الا في الحياة وقليل مما يفكر في المصير

فهم كانو اناس عاديين كمثلنا اليوم

نكتب في المنتديات

ونشاهد التلفاز

ونستيقظ وننام وناكل ونشرب ونذهب لعملنا ولنا اناس نحبهم ولنا اصدقاء ولنا الحياة الدنيا نعيشها

وهم في نفس الوقت كانو ونحن بعض الاوقات نتذكرهم وسياتي عالم قد يتذكرونا !



ولكن في هذه الحياة الدنيا الناس تختلف عن غيرهم من الناس


ومن الناس من يموت وهو في اول عمره او في شبابه او يقضي سنوات عدة

‏{‏وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا}‏ ‏ ‏[‏سورة الحج‏:‏ آية 5‏]‏


أن الله سبحانه وتعالى لما ذكر خلق الإنسان وتطوره وقدرته سبحانه وتعالى على تنشئته وتنقله من طور إلى طور قال جل وعلا‏:‏ ‏{‏وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى‏}‏ ‏[‏سورة الحج‏:‏ آية 5‏]‏ يعني‏:‏ في وقت مبكر من حياته ومنكم من يمدد في حياته ويزاد في عمره حتى يستكمله، ويرد إلى أرذل العمر بأن يبلغ منتهاه حتى ينتهي إلى حالة ضعف وحالة زوال الإدراك‏:‏ ‏{‏لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا‏}‏ ‏[‏سورة الحج‏:‏ آية 5‏]‏ لأنه كان في إبان قوته ومراحل عمره المتوسطة بين الطفولة والهرم ذا علم وذا فطنة بعد مرحلة الطفولة وذا إدراك ثم يتضاعف هذا الشيء مع امتداد العمر حتى يفقد بالكلية ويعود إلى الحالة الأولى التي كان عليها أول الطفولة‏.‏
فهذا فيه تذكير للإنسان بقدرة الله كما قال تعالى في آية أخرى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ‏}‏ ‏ [‏سورة الروم‏:‏ آية 54‏]‏‏.




تتغير ملامح الانسان مع مرور الوقت والزمان ويتغير الكثير الكثير

قد يكون لديه وقت مرات ان يقوم بكثير من الاشياء ولكن ياتي وقت اخر لا يقدر على القليل القليل .


وكل ما تقدم العمر بالانسان اصبح معرضا اكثر للهرم والشيخوخة وكل هذه تدل على فنائه وانتهاء المدة

في هذه الحياة الدنيا .


وكل من على هذه الدنيا بتغير

فالجمال يذهب

وقوة الجسد تذهب

و شكل الانسان يتغير

وكل شيء يذهب

الشاب وهو يفكر كيف بتطور بهذه الدنيا من افكار وتفكير في القادم قد ياتيه المصير الدنيوي

بلحظة وتنهدم كل الافكار والامال


الى اين ذاهبون وما المصير الذي سيواجهه كل انسان


الموت

فإن الله تعالى خلق الموت والحياة، كما قال سبحانه وتعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) [الملك:2] .
والموت هو انقطاع تعلق الروح بالبدن ومفارقتها له، والحياة هي تعلق الروح بالبدن واتصالها به. هذه هي حقيقة الموت والحياة، إلا أن الله تعالى يجسد الموت يوم القيامة في هيئة كبش ثم يذبح، لما رواه البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: %"يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح، فينادي منادٍ يا أهل الجنة فيشرئبون - (يمدون أعناقهم ويرفعون رؤوسهم للنظر) - وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم. هذا الموت، وكلهم قد رآه، فيذبح ثم يقول: يا أهل النار فيشرئبون، فيقول: هل تعرفون هذا؟. فيقولون: نعم هذا الموت، وكلهم قد رآه فيذبح، ثم يقول: يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت، ثم قرأ: (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) [مريم:39] .
قال الألوسي في كتابه روح المعاني: وأما ما روي عن ابن عباس من أنه تعالى خلق الموت في صورة كبش أملح لا يمر بشيء - في الدنيا - إلا مات، وخلق الحياة في صورة فرس بلقاء لا تمر بشيء ولا يجد رائحتها شيء إلا حيي، فهو أشبه بكلام الصوفية، لا يعقل ظاهره .
وليس للموت مراحل يمر بها، بل متى انقضى الأجل مات الشخص، كما قال الله تعالى: (فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ) [لأعراف:34] .
وقد يلهم الله تعالى بعض الناس بدنو أجله حقاً، وقد يَهِمُ الإنسان فيظن دنو أجله، وليس الأمر كذلك.
والله أعلم.



علامات حضور الموت :-

1- رؤيا المحتَضَر لمَلكِ الموتِ ، فإن كان من أهل السعادة فإنه يرى ملك الموت في صورة حسنة ويرى ملائكة الرحمة بيض الوجوه ، معهم أكفان من الجنة وحنوط من الجنة ، يجلسون منه مد البصر ، ثم يأتي ملك الموت فيجلس عند رأسه فيقول :

يا فلان أبشر برضى الله عليك ، فيرى منزلته في الجنة ، ثم يقول ملك الموت: يأيتها النفس الطيبة : اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان .



وأما إن كان من أهل الشقاوة فإنه يرى ملك الموت في صورة أخرى ، ويرى ملائكة العذاب سود الوجوه ، معهم أكفان من النار ، وحنوط من النار ، ثم يأتي ملك الموت ويجلس عند رأسه ، ويبشره بسخط الله عليه ، ويرى منزلته من النار ، ويقول ملك الموت : اخرجي أيتها النفس الخبيثة ، أبشري بسخط من الله وغضب.



2- بهذه الحالة عندما يرى المحتضر ملك الموت يحصل له انهيار القوى ، وعدم المقاومة ، والاستسلام لليقين ، فيحصل لديه الغثيان ، وتحصل لديه السكرات والعبرات ، وعدم الاستعداد للكلام ، فهو يسمع ولا يستطيع أن يرد ، ويرى فلا يستطيع أن يعبر ، ويحصل لديه ارتباك القلب ، وعدم انتظام ضرباته ، فيصحو أحياناً ويغفو أحياناً من شدة سكرات الموت . فاللهم أعنَّا على سكرات الموت.


--------------------------------------------------------------------------------

العلامات التي تدل على موت المحتضَر : -



1- شخوص البصر لحديث أم سلمة رضي الله عنها :



( دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي سلمة وقد شَخَص بصره وأغمضه ثم قال : [ إن الروح إذا قبض تبعه البصر.. ] الحديث [ رواه مسلم وأحمد ].



2- انحراف الأنف عن اليمين أو الشمال.



3- ارتخاء الفك السفلي لارتخاء الأعضاء عموماً.



4- سكون القلب ، ووقوف ضرباته .



5- برودة الجسم عامة .



6- التفاف الساق الأيمن على الأيسر أو العكس ، لقوله تعالى : ( والتفَّتْ الساق بالساق ) . [ القيامة 29].



ماذا نفعل بعد تأكدنا من وفاته ؟



1- إغماض عينيه .



2- إقفال الفم .



3- تليين المفاصل خلال ساعة من وفاته ، ليسهل نقله وغسله وتكفينه.



4- وضع ثقل مناسب على بطنه ليمنع انتفاخه إذا لم يُعجل في تغسيله.



5- تغطية الجسم حتى يُشرع في تجهيزه .



6- الإسراع في تجهيزه ، لقوله صلى الله عليه وسلم :[ أسرعوا بالجنازة ؛ فإن تَكُ صالحة فخير تقدمونها،وإن تك سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم ] [ رواه البخاري ].



7- المبادرة بقضاء دَينه لحديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ نفس المؤمن معلقة بدَينه حتى يُقضى عنه ] [ رواه الترمذي ].


--------------------------------------------------------------------------------

الخاتمة وعلاماتها : -



أ - من علامات حسن الخاتمة من السنة :



1- الحديث الأول : عن معاذ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ من كان آخر كلامه من الدنيا لا إلا الله دخل الجنة ] [ رواه أبو داود والحاكم ]



2- الحديث الثاني : عن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : [ موت المؤمن بعرق الجبين ] [ أخرجه أحمد والنسائي والترمذي وغيرهم].



3- الحديث الثالث : عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ ما من مسلم يموت يوم الجمعة ، أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ] [ رواه الترمذي ].



4- ومن علامات حسن الخاتمة أن يموت على طاعة من طاعات الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، كما لو مات في صلاة أو في صيام أو في حج أو في عمرة أو في جهاد في سبيل الله أو في دعوة إلى الله . ومن يرد الله به خيراً يوفقه إلى عمل صالح فيقبضه عليه .



5- ثناء جماعة من المسلمين عليه بالخير لحديث أنس رضي الله عنه قال : مرّوا بجنازة فأثنوا عليها خيرا ً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وجبت ] ثم مرّوا بأخرى فأثنوا عليها شراً ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وجبت ] فقال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ما وجبت ؟ فقال : [ هذا أثنيتم عليه خيراً، فوجبت له الجنة ، وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في أرضه ] [ أخرجاه ]



6- ومن العلامات التي ترى على الميت بعد وفاته :



أ - الابتسامة على الوجه .



ب - ارتفاع السبابة .



ت - الوضاءة والإشراقة والفرحة بالبشرى التي سمعها من ملك الموت ، وأثرها على وجهه.



ث - أما علامات سوء الخاتمة فهي كثيرة ومتعددة ومنها :



1- أن يموت على شرك ، أو على ترك الصلاة متهاوناً بأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكذا من يموت على الأغاني والمزامير والتمثيليات والأفلام الماجنة ومن يموت على الفاحشة بعمومها والخمر والمخدرات .



2- ومن العلامات التي تظهر على الميت بعد الوفاة : عبوس الوجه وقتامته وظلمته وعدم الرضى بما سمع من ملك الموت بسخط الله ، وظهور سواد على الوجه . وقد يعم السواد سائر الجسد - إلى غير ذلك - عياذاً بالله .



3- وأنصح للمتهاونين في أداء الصلاة - وأخص تاركها - بالإسراع بالتوبة إلى الله والمحافظة عليها حتى يحصل الخشوع فيها ؛ لأنها عمود الإسلام ، ولأن ما بين الرجل والكفر ترك الصلاة كما علمنا نبينا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم : [ العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر ] [ رواه أحمد ومالك ] .



والصلاة حصن حصين لصاحبها ، فهي تنهى عن الفحشاء والمنكر لقوله تعالى : ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) ( العنكبوت 45).



فأين أنت يا رعاك الله من هذا الحصن… ؟ أين أنت من هذا النهر الذي يغسل خطاياك خمس مرات في اليوم والليلة… ؟ تب الآن قبل فوات الأوان … وقبل فُجاءة ملك الموت فإن حصاد ما زرعته في الدنيا يبدأ ساعة أمر ملك الموت بإخراج الروح … فازرع خيراً تجن عواقبه .



أما من أعرض عن هذا الخير ، وترك الصلاة : فعلامة سوء خاتمته السواد الذي يعم بدنه عند تغسيل جنازته . نعوذ بالله من الخذلان .

جاني وانا في وسط ربعي وناسي ******* جاني نشلني مثل ما ينشل النـــاس

مني نشل روح تشيل المآســـــــي ******* تشكي من ايام الشقى تشكي اليـاس

اثر الالم في سكره المـــوت قاسي ******* ماهالني مثله وانا انسان حـــساس

جابوا كفن ابيض مقاسه مقاســــي ******* ولفوا به الجسم المحنط مع الـراس

وشالوني اربع بالنعش ومتواســي ******* عليه ومغطى على جسمي البـــاس

وصلوا علي وكلــــــهم في مــآسي ******* ربعي ومعهم ناس من كل الاجناس

ياكيف سوا عقبنا تاج راســــــــي ******** وامي الحبيبه وش سوى بها الياس

اسمع صدى صوت يهز الرواسيي ******* قولولها لاتطــلــم الخــد ياناس

قولولها حق وتجرعت كاســـــــي ******* لاتحترق كل يبي يجرع الكـــــاس

اصبحت في قبري ولابه مواسي ******* واسمع قريع نعولهم يوم تـــــنداس

من يوم قــــــفوا حل موثق لباسي ******* وعلى رد الروح صوت بالاجراس

هـيكل غريب وقال ليه التــــــناسي ******* صوته رهيب وخلفه اثنين حـــراس

وقف وقال ان كنــت يانـمر نـاسي ******* هاذي هي اعمالك تقدم بكـــــراس

ومن هول ماشفته وقف شعر راسـي ******* وانهارت اعصابي ولاارد الانـفاس

يالــيتــني فكرت قبل انغمـاســـي ******* بالـغفله اللي منتـهاها لــلافلاس

وفزيت من نومي على صوت ناسـي ****** واصرخ واقول الموت وأحذر الناس

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-06-2010, 10:32 PM
الصورة الرمزية racha
racha غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 900
معدل تقييم المستوى: 8
racha will become famous soon enough
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-07-2010, 11:42 AM
سيف فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,666
معدل تقييم المستوى: 10
سيف فلسطين is on a distinguished road
افتراضي

قلماً أتي برقته ليسطر الجمال والعذوبة
هنا علي صفحات منتديات نيو عرب
ليشرقها وليزيدها جمال
فقد عانقت كلماتك سماء الإبداع
بسلاسة معانيها
حيث نتوه ولنبدأ في القراءة مرة أخرى
لقد وصفتِ...


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحياة, الدنيا, ومكاننا, والي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 11:30 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team