منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل

النية: مأخوذه من قوله نوى الشي ينويه نية و القصد نويت الشي إذا قصدته سواء بالقول أو الفعل والأصل في وجوب النية قوله تعالى مخاطبا نبيه" فأعبد الله

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-03-2012, 05:45 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل

تعلموا النية فإنها أبلغ من العملتعلموا النية فإنها أبلغ من العمل






النية:


مأخوذه من قوله نوى الشي ينويه نية و القصد نويت الشي إذا قصدته سواء بالقول أو الفعل
والأصل في وجوب النية قوله تعالى مخاطبا نبيه" فأعبد الله مخلصا له الدين.."

ولايتحقق الأخلاص إلا بالنية

واعلم أن النية نوعان :

النوع الأول- نية مفروضة ، ولا تصح العبادة إلا بها
كالنية في الوضوء والصلاة والزكاة والصوم والحج ، وهذه النية لا يكاد يغفل عنها أحد ، فإذا توضأ الإنسان ليصلي أو ليمس المصحف أو ليكون طاهرا ، فقد أتى بالنية . فقصد الصلاة ، أو قصد رفع الحدث ، هذا هو النية في الوضوء .
وإذا قام المرء للصلاة ، وهو يعلم أنها صلاة الظهر مثلا ، فقصدَ أن يصليها وأقبل عليها ، فقد أتى بالنية ، ولا يجب – بل ولا يشرع – أن يقول بلسانه نويت أن أصلي صلاة الظهر حاضرة ... إلخ ، كما يفعله بعض الناس ، فإن هذا لم يرد عن النبي تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ، بل النية محلها القلب .
وهكذا إذا عزم الإنسان من الليل على أنه سيصوم غدا ، فقد نوى الصوم ، بل تناوله طعام السحور ، يدل على قصده الصوم وإرادته له .
فالنية بهذا المعنى يصعب أن ينساها الإنسان
أما إذا فعل الصلاة بقصد الرياضة فإن ذلك لايجزئه
وأجمع العلماء على أن العبادات لاتصح إلا بالنية
فلو أن انسانا غسل جميع بدنه بقصد النظافة
وهو جنب لايجزئه ذلك
وكذلك المرأة الحائض والجنب لو أغتسلت بقصد التبرد في الحر أو النظافة
فأنه لايرفع الحدث عنها إلا بنية الغسل وهو رفع الحدث .
فالجمهور والمالكة والحنابلة والظاهريه
ذهبوا إلى أنه لا يجزئه الغسل لو قصد التبرد
وأبو حنيفة وأصحابه وقول السلف وغيره ذهب إلى أنه يجزئه
والجمهور أحتج بدليل الكتاب والسنة :
قال تعالى : "فأعبد الله مخلصا له الدين"
وقال تعالى: "وماأمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين "

فالوضوء عبادة لأنه صفة
قال عليه الصلاة والسلام : " أنما الأعمال بالنيات وأنما لكل امرئ مانوى"
فصحة الأعمال موقوفة بالنية.

والنوع الثاني :نية مستحبة ، لتحصيل الأجر والثواب ،
وهذه التي يغفل عنها بعض الناس ، وهي استحضار النية في المباحات ، لتكون طاعاتٍ وقربات ، كأن يأكل ويشرب وينام بنية التقوي على الطاعة ، كما قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِي فَمِ امْرَأَتِكَ ) رواه البخاري (56).
وقال معاذ تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل : (أما أنا فأنام وأقوم فأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي) رواه البخاري (4088).
فكان تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل يحتسب الأجر في النوم ، كما يحتسبه في قيام الليل ، لأنه أراد بالنوم التقوّي على العبادة والطاعة .
قال الحافظ ابن حجر في الفتح :" ومعناه أنه يطلب الثواب في الراحة كما يطلبه في التعب ؛ لأن الراحة إذا قصد بها الإعانة على العبادة حصلت الثواب " انتهى .

والذي يعين على استحضار هذه النية :
التأني والتدبر وعدم العجلة ، فيفكر الإنسان فيما يأتي ويذر ، ويحاسب نفسه قبل العمل ، فينظر هل هو حلال أو حرام ، ثم ينظر في نيته : ماذا أراد بذلك ؟ فكلما حاسب نفسه ، وعودها النظر قبل العمل ، كلما كان ذلك أدعى لتذكره أمر النية ، حتى يصير ذلك ملكةً له ، وعادة يعتادها ، فلا يخرج ولا يدخل ، ولا يأكل ولا يشرب ، ولا يعطي ولا يمنع ، إلا وله نية في ذلك ، وبهذا تتحول عامة أوقاته إلى أوقات عبادة وقربة .

وأما مواطن حاجة العبد إلى النية:
فالنية لازمة لكل عمل في أوله وأثنائه وآخره.
1- في أول العمل:
فبواعث العمل في الناس مختلفة فذكر رب العزة أصنافا من الناس وبواعث إقبالهم فمنهم المخادع قال تعالى:تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل [البقرة:8-9].
ومنهم النفعي قال تعالى: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل[الحج:11]، قال ابن عباس:(كان الرجل يقدم المدينة، فإن ولدت امرأته غلاما ونتجت خيله قال: هذا دين صالح، وإن لم تلد ولم تنتج خيله قال: هذا دين سوء). ومنهم الصادق في إقباله قال تعالى: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل[البقرة:207]، قال ابن عباس: (نزلت في صهيب الرومي وذلك أنه لما أسلم بمكة، وأراد الهجرة منعه الناس أن يهاجر بماله، وإن أحب أن يتجرد منه ويهاجر فعل، فتخلص منهم وأعطاهم ماله فأنزل الله فيه هذه الآية).

2- وفي أثناء العمل:
_في تعبدنا
_ في جهادنا: أتى أعرابي رسول الله تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل فقال: يا رسول الله الرجل يقاتل حميه والرجل يقاتل شجاعة والرجل يقاتل ليرى مكانه فأيهم في سبيل الله؟ فقال: ((من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله)). وجاء في الخبر: (إن رجلا قتل في سبيل الله وكان يدعى قتيل الحمار)، لأنه رأى رجلا فانطلق ليأخذ سلبه وحماره فقتل على ذلك فأضيف إلى نيته.
والذي هاجر لينكح امرأة قال ابن مسعود:(هاجر رجل فتزوج امرأة منا وكان يسمى مهاجر أم قيس).
- واستحب العلماء أن يكون للعبد نية في الطيب الذي يضعه للحديث:((ومن تطيب لله جاء يوم القيامة وريحه أطيب من المسك، ومن تطيب لغير الله جاء يوم القيامة وريحه أنتن من الجيفة)). قال الغزالي رحمه الله: فإن تطيب قاصدا التنعم بلذات الدنيا أو صرف القلوب إليه حتى يعرف بطيب ريحه فذلك أنتن من الجيفة يكون، وإن أراد من التطيب اتباع السنة وإراحة إخوانه فهو المأجور على فعله.

3- في آخر العمل وخاتمته:
وحتى تحفظ أعمالنا من الضياع والنقصان نحن بحاجة إلى النية في: ألا نمنّ بأعمالنا على الله والناس فذلك مما يذهب العمل، فالله سبحانه لا تضره المعصية ولا تنفعه الطاعة للحديث القدسي:((يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك من ملكي إلا كما يغمس المخيط في البحر ثم انظر بما يرجع فيه يا عبادي إنما هي أعمالكم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)).
وعندما جاءت بنو أسد إلى رسول الله تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل فقالوا: يا رسول الله أسلمنا، وقاتلتك العرب ولم نقاتلك فقال رسول الله تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل:((إن فقههم قليل، وإن الشيطان ينطق على ألسنتهم وأنزل الله قوله: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل))[ق:17].
وكذا المنة على الناس لقوله تعالى: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل [سورة البقرة:264]، وللحديث: ((لا يدخل الجنة عاق، ولا منان، ولا مدمن خمر، ولا مكذب بقدر))وفي قوله تعالى:تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل[الأنعام:160]: جاء اللفظ القرآني (جاء) ولم يقل (عمل) إشارة إلى أن الحسنة لا تضاعف حتى تحفظها من كل ما ينقصها من منة ورياء وسمعة حتى يأتي بها رب العزة وهي محفوظة من كل شائبة وعند ذلك تكون الحسنة بعشر أمثالها فتأمل.
وما يفسد العمل أن يختمه بانحراف. لحديث: ((إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها))، لذا كان من علامة رضا الله سبحانه وتعالى ما أخبر عنه المصطفى تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل بقوله: ((إذا أراد الله بعبد خير استعمله. قيل: كيف يستعمله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت ثم يقبض عليه)

وأما عواصم النية من الانحراف:
الدعاء يقول أبو موسى الأشعري: خطبنا رسول الله تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ذات يوم فقال: ((يا أيها الناس اتقوا هذا الشرك فإنه أخفى من دبيب النمل: قالوا: وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل؟ قال: قولوا اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه))
أن تجعل باعث العمل رضا الله سبحانه، وذلك لا يكون إلا بعد طول مجاهدة ومحاسبة ومراقبة والنية الخالصة لا يمكن اكتسابها بمجرد قول باللسان كالذي يقول: نويت أن أحب فلانا في الله فلا يمكن تحقق الأمر إذا لم يكن هناك باعث إيماني غمر القلب بأنواره حتى تنبعث منه هذه النيات ولهذا امتنع جماعة من السلف عن بعض الأعمال إذا لم تحضرهم النية، وكان بعضهم يقال له: تعال نذهب لزيارة فلان فيقول: اصبر حتى أحدث له نية.
أن تعد نفسك للحساب فالله تعالى يقول: تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل ليسأل الصادقين عن صدقهم تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل (الصادقين المبلغين المؤدين عن الرسل) وقيل: (يقال لهم: هل كان تصديقكم لوجه الله)؟ أقول فليحذر الدعاة إلى الله من أن تكون دعوتهم لشخوصهم وذواتهم وأفكارهم وليست لله تعالى، ولو كانت دعوتهم لله حقيقية لما كان هذا الشتات وتلك الفرقة وذلك التمحل والتحذلق ثم الإعراض عن الأصول من ربانية وعالمية وشمولية وجهاد والكل يقرأ كتاب الله ولكن كما تقول عائشة تعلموا النية فإنها أبلغ من العملا: (رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه).


تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 01:06 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team