منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد المجاهد أحمد ياسين

تطل اليوم على الشعب الفلسطيني الذكرى الثامنة لاستشهاد الشيخ المجاهد أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس بعد أن اغتالته الطائرات الصهيونية ومرافقيه بصواريخها أثناء خروجهم من مسجد المجمع الإسلامي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-22-2012, 11:40 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد المجاهد أحمد ياسين


الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد المجاهد أحمد ياسين

تطل اليوم على الشعب الفلسطيني الذكرى الثامنة لاستشهاد الشيخ المجاهد أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس بعد أن اغتالته الطائرات الصهيونية ومرافقيه بصواريخها أثناء خروجهم من مسجد المجمع الإسلامي بعد أداء صلاة الفجر يوم الثاني والعشرين من مارس من العام 2004م.

ويعتبر الشيخ ياسين من أبرز الشخصيات الفلسطينية التي حشدت للمقاومة الإسلامية على أرض فلسطين، وساهم في تخريج جيل واعٍ بقضيته صاحب عقيدة راسخة لا تلين، وعزم متقد لا يعرف الخنوع.

نشأة الياسين

ولد أحمد إسماعيل ياسين عام 1938 في قرية الجورة، قضاء مدينة المجدل شمالي قطاع غزة، وتوفي والده وهو لا يتجاوز الخمسة سنوات، فاشتد عوده من صغره، وكانت أفعاله مثالاً يحتذي به جيله، ثم طردتهم العصابات الصهيونية من أرضهم فلجأ مع أسرته إلى قطاع غزة بعد حرب العام 1948.

في السادسة عشرة من عمره تعرض "أحمد" لحادثة خطيرة أثناء ممارسته الرياضة،نتج عنها شلل أطرافه شللاً تاماً، فأثرت في حياته كلها حتى وفاته، حيث أصيب بكسر في فقرات العنق، إضافة إلى فقدان البصر في العين اليمنى بعد أن ضربه ضابط في المخابرات الصهيونية أثناء جولة تحقيق في فترة السجن، وضعف شديد في إبصار عينه اليسرى، والتهاب مزمن بالأذن، وحساسية في الرئتين، وبعض الالتهابات المعوية.

بعد أن أنهى "ياسين" دراسة الثانوية العامة في العام الدراسي 1958م، عمل مدرساً للغة العربية والتربية الإسلامية، ثم عمل خطيباً ومدرساً في مساجد غزة، فأصبح في ظل الاحتلال أشهر خطيب عرفه قطاع غزة لقوة حجته وجسارته في الحق.

وكان الشيخ ياسين يزرع العقيدة في نفوس أهل غزة، وخاصة من فوق منبر مسجد العباس الذي كان يخطب فيه دوماً، ويدعو لمقاومة الكيان الصهيوني، وبرز خلال تلك الفترة بجمع التبرعات لأسر الشهداء والمعتقلين، ثم رئيسا للمجمع الإسلامي بغزة.

مسلسل الاعتقال

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الشيخ أحمد ياسين عام 1983 بتهمة حيازة أسلحة، وتشكيل تنظيم عسكري، والتحريض على إزالة الدولة العبرية من الوجود، وحكمت عليه محكمة عسكرية صهيونية حكماً بالسجن لـ 13 عاماً .

لم يمض الشيخ في الأسر طويلاً، فأفرج عنه عام 1985م في إطار عملية تبادل للأسرى بين الاحتلال الصهيوني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة.

بعد خروج الشيخ المجاهد من السجن، أسس مع مجموعة من إخوانه الدعاة الإسلاميين تنظيماً لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة في العام 1987م.

لم يرق الأمر للاحتلال فداهم منزله أواخر شهر أغسطس 1988م، وقام بتفتيشه وهدده بالنفي إلى لبنان في حال مواصلة نشاطه الداعي لمقاومة الكيان الصهيوني.

في 18/5/1989م قام الاحتلال باعتقال الشيخ أحمد ياسين مع المئات من أبناء حركة "حماس" في محاولة لوقف المقاومة المسلحة التي أخذت آنذاك طابع الهجمات بالسلاح الأبيض على جنود الاحتلال ومغتصبيه، واغتيال العملاء.

في 16/10/1991 أصدرت محكمة عسكرية صهيونية بحقه حكماً بالسجن مدى الحياة مضاف إليه خمسة عشر عاماً، بعد أن وجهت له لائحة اتهام تتضمن 9 بنود منها التحريض على اختطاف وقتل جنود صهاينة، وتأسيس حركة "حماس" وجهازيها العسكري والأمني .

في عام 1992م قامت مجموعة من مجاهدي كتائب الشهيد عز الدين القسام بخطف جندي صهيوني وعرضت المجموعة الإفراج عن الجندي مقابل الإفراج عن الشيخ أحمد ياسين ومجموعة من المعتقلين في السجون الصهيونية، إلا أن الحكومة الصهيونية رفضت العرض وداهمت مكان احتجاز الجندي مما أدى إلى مصرعه ومصرع قائد الوحدة المهاجمة قبل استشهاد أبطال المجموعة الفدائية في منزل في قرية بيرنبالا قرب القدس .

أفرج عن الشيخ مرة أخرى في عملية تبادل جرت في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1997 بين المملكة الأردنية الهاشمية والاحتلال الصهيوني بعد أن ألقت السلطات الأمنية الأردنية القبض على اثنين من عملاء الموساد فشلا في اغتيال خالد مشعل.

بعد أن خرج الشيخ من المعتقلات الصهيونية تعرض للتضييق من السلطة الفلسطينية، حيث فرضت عليه الإقامة الجبرية أكثر من مرة.

تعرض الشيخ أحمد ياسين في 6 سبتمبر/ أيلول 2003م لمحاولة اغتيال صهيونية حين استهدفت طائرات الاحتلال شقة سكنية كان يتواجد بها الشيخ وكان يرافقه إسماعيل هنية بغزة.

موعد مع الشهادة

في فجر يوم الاثنين 22 مارس من العام 2004م، وبينما كان الشيخ أحمد ياسين ومرافقيه الأبطال يخرجون من صلاة الفجر من مسجد المجمع الإسلامي في حي الصبرة بمدينة غزة-وكان حينها صائماً قائماً- استهدفت طائرة صهيونية كرسيه المتحرك بثلاثة صواريخ، فتناثرت دماء وأشلاء الشيخ الشهيد ومرافقيه في المكان.

لقد كان الشيخ ياسين نبراساً للجيل المؤمن في قطاع غزة، وعَلَماً يهتدي به من ظل الطريق، ومنهل علم ارتوى منه الظمآن، رحل الشيخ ياسين بجسده النحيل وبقي فينا فكراً، ومنهجاً، وطريق.


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 06:51 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team