منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



مَملكــ_ـــة اٌنْثـَـ_ـــىَ حَالِمـــ _ ـــة …!

اليوم استيقظت من حلمى الجميل فتحت عيناى و تأملت شفق الصباح المنير كنت اتطلع الى الشمس كنت استمع الى تغريد العصافير كنت شاردة الذهن و كان يسيطر علىّ شعور كبير

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-20-2012, 04:26 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول مَملكــ_ـــة اٌنْثـَـ_ـــىَ حَالِمـــ _ ـــة …!

مَملكــ_ـــة اٌنْثـَـ_ـــىَ حَالِمـــ _ ـــة …!


اليوم استيقظت من حلمى الجميل
فتحت عيناى و تأملت شفق الصباح المنير
كنت اتطلع الى الشمس
كنت استمع الى تغريد العصافير
كنت شاردة الذهن
و كان يسيطر علىّ شعور كبير بالحنين
هنا فقط عدت لاغمض عيونى
لعلنى اعود الى الحلم من جديد
و لكن لما العودة ؟؟؟
فاليوم اخيرا سيتحقق حلمى
سيتحول الى حقيقة و يقين
اليوم سأرى حبيبى
سأراه بعد طول السنين
هنا نظرت الى صورته التى كنت احتضنها منذ قليل
طبعت عليها قبلة و نطقت ببضع كلمات و كأننى اتبادل معه الحديث
و فجاة و بكل حماس
نهضت من على الفراش

مَملكــ_ـــة اٌنْثـَـ_ـــىَ حَالِمـــ _ ـــة …!




اقتربت من نافذتى
و وقفت استنشق الهواء
اخذت نفسا عميقا
و كأننى كنت افتقد انفاسى من قبل فى هذه الحياة
نزعت مشبك شعرى
و تركت خصلاته تنسدل و تداعب شفتاى
اردت اليوم ان اشعر بكامل انوثتى
فاليوم يوم غير كل الايام
اليوم سيعود حبيبى
سيعود بعد طول غياب
بعد العديد من الشهور
بعد سنين العذاب
’,
,’
’,
كم كان جميل هو منظر السماء
فقد كنت هائمة
اتأمل السحاب
و لكن
لما اليوم فقط تنبهت لكل هذا الجمال ،،،
\
كنت اشعر و كأننى بعثت يوم الحساب
فوجدت نفسى اتمتع بنعيم الـجنان
ارتشف من قطرات الـمياة
من سلسبيل الحياة
ارتدى فستانا من سندس هادىء الالوان
فهل حقا ما انا فيه الان
ام انا فى عالم من الخيال
\
انتزعنى من افكارى صوت منبهى المعتاد
و لكنه هنا كان ينبأنى بقرب الميعاد
جريت كالمجنونة الى خزانة ملابسى
و وقفت افكر
هذا ام ذاك
هل هذا اجمل ام من الافضل ارتداء ذلك الفستان
و اخيرا و بعد طول عناء
اصطفيت فستانا بنفس لون السماء
ارتديته ثم انطلقت مسرعة الى المرآة
فضلت ان اترك شعرى منسدلا كما كان
و لم اضف على وجهى سوى القليل من اللمسات
فاليوم اريد ان اكون بطبيعتى
كما يفضلنى حبيبى دوما
و كما هو المعتاد

مَملكــ_ـــة اٌنْثـَـ_ـــىَ حَالِمـــ _ ـــة …!


كم اشتقت اليه
اشتقت الى لمساته و همساته
كم افتقده

افتقد حديثه معى
افتقد نظراته
و كلما تذكرت انه اليوم سيعود
اشعر و كأن قلبى يكاد يتوقف عن خفقاته
اشعر بضرباته و كأنها ستخترق صدرى
تتسابق و تتسارع كالتيار
اكاد اسمع صوتها

فرجاءا اهدأى
اهدأى ايتها الدقات
و لكنها ابدا لن تهدأ
من الممكن فقط ان تتوقف و اتوقف انا عن الحياة
اخاف عليها من الا تحتمل فرحة عودته و رؤياه
هل حقا اليوم سيعود

هل اليوم ستلتقى العيون
هل سيعود النبض مرة اخرى الى القلوب
هل سيضمنى و هل سنقف كما كنا نفعل دوما
لنعد ما فى السماء من نجوم


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 04:17 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO