منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



مَن لمسَ منكم وجعي ..؟

لا تلمسوا وجَعي أسألكم بـ الله سـ آخذُ حصتي منكم وأمضي لن أسبّبَ ألماًَ ولن أتركَ نُدباً ولن أصنعَ دهشة ً أيضاً هكذا حصة ٌ بسيطة ٌ لا تنتبهوا لها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-18-2012, 09:00 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول مَن لمسَ منكم وجعي ..؟

لا تلمسوا وجَعي أسألكم بـ الله
سـ آخذُ حصتي منكم وأمضي
لن أسبّبَ ألماًَ
ولن أتركَ نُدباً
ولن أصنعَ دهشة ً أيضاً
هكذا حصة ٌ بسيطة ٌ لا تنتبهوا لها
قضمة ٌ أو اثنتين ِ من قلوبكم
أترككم بعدها تنزفونَ بـ بطء
تموتونَ بـ بطء ..!

مَن لمسَ منكم وجعي ..؟
من أيقظ َ الأخطبوط َ الهائلَ بي
من فتحَ منكم بابي المتحرّك :
وجعلَ الوحوشَ تخرج
والعفاريتَ تضحك وتقفز
والعنقاءَ تطيرُ فـ تحجبُ الشمسَ عنكم
وتملأ الدنيا ظلاماً ..!

مَن منكم أيقظني من سباتي العميق ..؟
أنا أستوطنُ في كهفٍ عظيم
كهفٌ يسكنُ فيكم
وأنتم أحييتم بدعتي الآن
مارستم طقوسكم
وأحييتم جراحكم فـ حييت ..!

مَن هذا الذي تواقحَ فـ أزعجني
لـ ماذا وأنا نائمٌ كـ طفل
وأتنفسُ خلالَ نومي كـ حوت
يملأ البحرَ صوتاً
ولا تهابهُ الأسماك
يملأ المحيطاتَ رُعباً
ولا تهابهُ الأسماك
أنا العبورُ بعدَ الموت
الحكاية ُ قبلَ الموت
المرضُ الذي لا شفاءَ منه
لـ ماذا أيقظتم وجعي
ألا لـ...... على مَن لمسَ منكم وجعي ..!

سـ أشربُ البحرَ وأترككُم عطشى
وأشربُ الأنهارَ وأترككُم تغرقونَ في الجفاف
ولـ ماذا نظرة ُ الاستغرابِ هذه
الحبرُ الذي أنفثهُ ليسَ لـ الصيد
الحبرُ الذي أنفثهُ لـ تناموا
لـ تأخذوا غفوتكمُ الأخيرة
أنا سيّدُ الأحجار
قلبي قطعة ٌ نفيسة ٌ من منجم ٍ غائر
مسروقٌ أنا منَ الزمن
أشكو من سطوةِ البحر ِ المملـّح
البحرُ سائغٌ لـ الشراب :
لكني بكيتُ عليهِ يوماً فـ تأجّجْ
لـ ماذا تلمسوا وجعاً هائلاً
لـ ماذا توقظوه
كنتُ أمشي بـ فـُوّهةٍ في وجهي
واتسَعَتْ حتى أصبحتُ فجوة ً كاملة
أمشي بـ أطرافٍ شفافة
تعبرونَ من خلالي
كـ ما يعبرُ الحزنُ من خلالي
والخوفُ من خلالي
وصوتُ الشامتينَ من خلالي
وصوتُ الرّعاةِ المساكينَ من خلالي
وصوتُ أبي الذي لم أسمعهُ منذ عشرةِ آلافِ عام
وصوتُ أمي وهيَ تخبزُ ليَ الكعكَ وتضحك
وأخي الذي أودعتهُ في البئر ِ وردمتهُ عليه
وأختي التي تراءتْ لي في حلم ٍ ما :
سـ أقتلكَ كـ ما حملتني إلى السماءِ وتركتني
وجدّي ذو الظهر الأحدبِ الذي يركضُ ورائي بـ أسى
وجدتي - لا - لم أرَ جدتي قط ّ في حياتي
ولم تعبُر من خلالي ..!

ولستُ سعيداً أبداً
وهذا ليسَ كلاماً أدبياً لـ أكتبه
أنا لستُ سعيداً كـ ما تدّعون
السرّ الذي حاولتـُم إفشاءَهُ ونجحتم :
أنني لستُ سعيداً أبداً ..!

أيقظتمْ داخلي الكلمات
أشعلتـُم حطبَ الفتنةِ بي
تمايلتـُم
وتراقصتـُم
وركضتـُم
بـ شكل ٍ
دائري ٍ
حولَ
حُزني ..!

تباً لكم فـ اتركوني
أنا غيابٌ لنْ يغيب
سـ أنتقمُ من صوتي
ومنْ عينيّ
ومن شفتيّ
ومنْ رئتيّ
ومن يديّ
وقدميّ
وقلبي ..!

سـ أشوّهُني لـ تموتوا
وأقتلعُ عينيّ لـ تعموا
وأخِيط ُ شفتيّ فـ تصمتوا
الآنَ فـ اخرجوا مني كـ ما دخلتم
مَنْ سمحَ لكم بـ العبور ِ بي
مَنْ أعطاكم حقّ اللجوءِ إليّ
أنا لا أكتبكم ؛ فـ لا تكتبوني
تتهامسونَ عليّ بـ رسائلكم
تكتبونَ عني بـ جرائدكم
أني أنا الغولُ الذي ظهرَ فجأة
وبدأ يبتلعُ الأراضيَ والأراضيَ والأراضي ..!

الآنَ أقولُ لكم " اخرجوا "
هذهِ البسيطة ُ لي
لا تمشوا عليها
ولا يحملنّ أحدٌ منكم قبره
سـ تموتونَ هكذا :
في هواءٍ يرفعُكم إلى الأعلى
وسـ أكتمُ نفـَسي حتى ترتفعوا
ثمّ أشهقُ ولا ترجعوا
الأرضُ لي ..!

تباً لـ عجرفتكم
كنتُ نائماً خمسة ً وسبعينَ ألفَ عام
كنتُ غافياً مائتي ألفَ سنة
كنتُ أتثاءَبُ قبلَ الجليد
وأفرغُ من تثاؤبي بعدَ أنْ يموتَ أحفادكم ..!

لـ ماذا أيقظتـُم وجَعي
الآنَ أئنّ ُ وتنزعجون
وأتألمُ فـ تهتزّ الأرض
وتخرجونَ ركضاً كـ نمل
تتقافزونَ كـ جراد
وتهرعونَ ولا مفرّ ..!

وأفقتُ على أصواتكم
وحشرجاتِ استهزاءاتكم
كنتمُ تسخرونَ من نومي
كيفَ أني جثة ٌ تتنفس
وتهزؤونَ من نومي
كيفَ أحضنُ جبلاً
وتهزؤونَ لـ أنهُ لا أمّ لي :
فـ تـُبعدكُم عني وتخافونَ منها
ولا أبَ يتركُني نائماً حتى يكتبَ وصيّته
الآنَ كـ طفل ٍ منزعج ٍ من تـُرّهاتكم سـ أكون
سـ أركضُ عشوائياً وأحطمكم
لـ ماذا أوقظتم حُزني ..؟

وإني أستفرغكم
ولا أعبأ بـ رائحةِ الموتِ بينكم
سـ يكونُ موت
ويكونُ دم
ويكونُ خوف
ويكونُ قتل
ويكونُ صبر
ويكونُ رُعب
ويكونُ ليل
ولا نهارَ بعدي
وأكونُ أنا
أما أنتم فـ لا ..!

وسـ تهربون
كـ ما هربتم خوفاً ذاتَ ليلةٍ :
عندما تقلـّبتُ في نومي
وكادت أن تميلَ بكمُ الأرض
وخشيتـُم أن أصحو فـ تموتوا
والآنَ صحوتُ فـ موتوا
أو ارتعبوا كـ ما أرعبتـُم حلمي
كـ ما جاءَ أحدُكم بـ جسر ٍ حديديّ ٍ :
لـ يُدغدغَ أذني ..!

وسـ تهربون
لا لـ أنكم سـ تموتوا
بل لـ أنكم لا تريدونَ أنْ تسكنوا داخلي
أن تتنفسوا ما حملتهُ عنكم أربعينَ ألفَ سنة
كذبكم
وافتراءتكم
وجهلكم
وتجاهلكم
وعلمكمُ الذي حاربتـُم بهِ علماءَكم
والذينَ حذروكم مني :
لا تـُوقظوا حُزنهُ فـ يئنّ ..!

والآنَ أنا سـ أئنّ فـ انزعجوا
يكفي بـ أنـّةٍ واحدةٍ تسري في الأرض ِ خمسينَ ليلة
وبـ أنـّةٍ ثانيةٍ تـُصيبكم بـ الصمم
ولن أتحدّثَ بعدها
فـ صوتي " ضوءٌ " لامع
صوتي هذا الفسفورُ الذي نقـّبتم عنهُ ولم تجدوه
صوتي هوَ البحّة ُ التي أخفتها الأرضُ عنكم
لو امتلكتوهُ لـ ملكتوني
لـ فتحتم قارة ً سابعة ً في القمر
وفتحتم طريقاً يُؤدي إلى أسفل ِ الأرض :
لـ تعرفوا شكلي ..!

سـ أخرجُ كـ ما أوقظتم حُزني
سـ أخرجُ شفافاً أبتلعُ ما أجدهُ لديكم
فـ تجوعوا ولا تموتوا
سـ أتركُ لكم بقايا أظافري
وبقايا جلدي المتفسّخ
وفي كلّ بقعةٍ في الأرض ِ سـ ترونَ آثاري
لنْ أزولَ عنكم كـ ما لم تزولوا عن نومي ..!

أنا الهدايا التي كنتم تفرحونَ بها
والحزنُ الذي كنتم تبكونُ فيه
والألمُ الذي يزورُ أحدكم
فـ يَهرعُ إلى الطبيب
الآنَ خذوا كلّ مُخدّر ٍ في الأرض ِ :
ولن أزول
وخذوا كلّ ابتسامةٍ في الأرض ِ :
ولن أزول
وخذوا كلّ أسبابَ الأرض ِ :
ولنْ أزول ..!

اخرجوا كـ ما أتيتم
كـ ما أيقظتموني
كـ ما توهّمتم أنني سعيدٌ
فـ أفشيتم سرّي ..!

وهذا ليسَ كلاماً أدبياً لـ أكتبه
أنا لستُ سعيداً كـ ما تدّعون
السرّ الذي حاولتـُم إفشاءَهُ ونجحتم :
أنني لستُ سعيداً أبداً ..!




المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 11:59 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO