منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > قسم المواضيع المكررة والمحزوفة

المرأة العاملة.. التوازن بين العمل والمنزل

(المرأة العاملة.. التوازن بين العمل والمنزل)، كان هذا هو عنوان الندوة التي أقامها مؤخرا نخبة من الأستاذات الداعيات، ولعله من المناسب طرق هذه القضية التي تطرح من وقت لآخر على

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2012, 10:21 PM
الصورة الرمزية رشاء احمد
رشاء احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 64,439
معدل تقييم المستوى: 82
رشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud ofرشاء احمد has much to be proud of
موضوع منقول المرأة العاملة.. التوازن بين العمل والمنزل


(المرأة العاملة.. التوازن بين العمل والمنزل)، كان هذا هو عنوان الندوة التي أقامها مؤخرا نخبة من الأستاذات الداعيات، ولعله من المناسب طرق هذه القضية التي تطرح من وقت لآخر على استحياء ولا تلبث أن تأخذ شكل الطرح الجاد من الجانبين (الرجل والمرأة) حتى تتيه في زحام القضايا الاجتماعية المتراكمة.

ولا يخفى على أحد أن البيت للمرأة أولوية ومهمة أساسية ودورها فيه لا يقل أهمية عن دور الرجل خارجه أما أن يكون البيت والأولاد في المرتبة الثانية أو الثالثة للمرأة العاملة فهذا مؤشر لخلل في بناء الأسرة.

فالمرأة بشكل عام خلقت للبيت, والعمل بالنسبة لها استثناء وليس أصلا وقد يصلح لها فترة من العمر ويجدر بها التوقف بعدها للتفرغ لشؤون بيتها وزوجها وخاصة مع كبر الأولاد وتوسع عمل الزوج وغيابه لأوقات طويلة خارج المنزل.

وفي أحيان كثيرة تستغرق الحياة العملية المرأة الشابة لتفيق وقد حدثت تغيرات في طبيعتها، تتزامن مع تغيرات تطرأ على الرجل خاصة عند الاقتراب من سن الأربعين فهو سن النضج الرشيد والتغيير الكامل لشخصية الإنسان, وهو سن ـ كما قالوا ـ له سر! ولعل من أسراره نزول الوحي على النبي فيه, وكذلك تخصيصه في القرآن في قوله تعالى "حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي"قال المفسرون: خص الله هذا السن لأنه السن الذي يستوي فيه الحكم على الأشياء في عقل الرجل.

وكذلك أشار علماء النفس والاجتماع إلى أنه تمر بالرجل في هذا السن ما أسموه أزمة منتصف العمر وكأنها محطة رئيسية في منتصف رحلة الحياة يتوقف عندها كل رجل يتأمل فيما مضى ويتفكر فيما بقى ويعيد حساباته وينظر احتياجاته ويرتب أولوياته فأول من يبحث عنه شريكة حياته ورفيقة دربه.. فماذا لو وجدها امرأة منصرفة عنه لأهدافها الخاصة متخلية عن دورها الحقيقي ومسؤوليتها الرئيسية؟ .. هنا يبدأ الصراع الذي سرعان ما يتحول إلى نزاع, ما لم تكن المرأة على قدر من الوعي واستعداد كبير للتنازل
, فإنها ستكون الخاسر الأكبر فيما سيخسر الجميع كذلك.. ولعل هذا أحد أهم الأسباب التي يعزى إليها كثرة الطلاق في هذا السن على وجه الخصوص.
ويبقى التساؤل : ما قيمة أن تحقق المرأة النجاح وتنازع الرجال أدوارهم فيما بيتها يعاني التصدع والإهمال؟

وماذا لو ربحت المرأة العالم وخسرت نفسها وزوجها وأولادها؟!وهل يمكن أن يعوضها عن ذلك شيء من عرض الدنيا ؟!

ولكننا في هذا الصدد يجدر بنا أن نؤكد على عدم التقليل من شأن مشاركة المرأة في بعض الأعمال الحيوية التي لا يقوم مقامها الرجال شريطة أن تقدم المرأة اهتمامها ببيتها وأسرتها على كل شيء فهو الميدان الأول لنجاحها وتأكيد ذاتها فإذا نجحت فيه كانت في غيره أنجح, وإذا أخفقت في دورها تجاهه كانت عما سواه أعجز!


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 05:15 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team