منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

القتال اخر الزمان

الفصل الاول الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد: كيف سيكون القتال في آخر الزمان هل سيكون بالأسلحة الفتاكة التي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-13-2012, 07:24 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول القتال اخر الزمان


الفصل الاول
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد:
كيف سيكون القتال في آخر الزمان هل سيكون بالأسلحة الفتاكة التي نستخدمها اليوم أم سيكون بالسلاح الأبيض الذي كان أسلافنا يستعملونه ( السيوف والحراب والأسهم وغيرها ) وهل ستستمر الحضارة التي نعيشها اليوم أم ستنتهي ويعود الناس من جديد إلى ما كان عليه أجدادهم قبل الثورة الصناعية ؟
هناك ثلاثة أقوال في هذه المسالة اليكموها بأدلة كل قول ونذكر الراجح منها إن شاء الله :
القول الأول :
أن القتال في آخر الزمان سيكون بالسلاح الأبيض السيوف والرماح ووغيرها التي كان يستخدمها الأسلاف قبل الثورة الصناعية وان هذه الحضارة التي نعيشها سوف تنتهي ولن يكتب لها البقاء واستدلوا على ذالك بظاهر النصوص التي تتكلم عن القتال في آخر الزمان ومن هذه النصوص :
اخرج مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( لا تقوم الساعة حتى تنزل الروم بالأعماق ، أو بدابق ، فيخرج إليهم جيش من المدينة ، من خيار أهل الأرض يومئذ ، فإذا تصافوا قالت الروم : خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم ، فيقول المسلمون : لا والله ! لا نخلي بينكم وبين إخواننا ، فيقاتلونهم ، فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ، ويقتل ثلثهم ، أفضل الشهداء عند الله ، ويفتتح الثلث ، لا يفتنون أبدا : فيفتتحون قسطنطينية ، فبينما هم يقتسمون الغنيمة ، قد علقوا سيوفهم بالزيتون ، إذ صاح فيهم الشيطان : إن المسيح قد خلفكم في أهليكم ، فيخرجون ، وذلك باطل ، فإذا جاؤوا الشام خرج ، فبينما هم يعدون للقتال ، يسوون الصفوف ، إذ أقيمت الصلاة ، فينزل عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم ، فأمهم ، فإذا رآه عدو الله ، ذاب كما يذوب الملح في الماء ، فلو تركه لذاب حتى يهلك ، ولكن يقتله الله بيده ، فيريهم دمه في حربته ) .
وهذا الحديث دلالته واضحة في أن القتال في آخر الزمان سوف يكون بالسيوف والحراب وهذا يدل على زوال هذه الحضارة التي نعيشها اليوم والشاهد قوله صلى الله عليه وسلم علقوا سيوفهم بالزيتون وقوله فيريهم دمه في حربته .
وعنده أيضا في الطليعة الذين يرسلهم المهدي بعد سماع الصريخ بخروج الدجال فقال صلى الله عليه وسلم ( إني لأعرف أسماءهم وألوان خيولهم , هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ , أو من خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ(
وهذا الحديث أيضا الدلالة واضحة فيه والشاهد قوله صلى الله عليه وسلم وألوان خيولهم , فهذا يدل على أنهم يستخدمون الخيول في قتالهم , فلا سيارات ولا دبابات ولا غير ذالك مما يدل على فناء الحضارة وتبدل الحال الذي نعيشه .
وعنده كذالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : (سيوقد المسلمون من قسي يأجوج و مأجوج و نشابهم و أترستهم سبع سنين) .
ونشابهم أي سهامهم , وهذا أيضا دلالته واضحة والشاهد قوله صلى الله عليه وسلم نشابهم واترستهم . .
إذن أصحاب هذا القول يستدلون بظاهر النصوص التي تدل بكل وضوح أن الأسلحة المستخدمة في القتال هي الأسلحة التقليدية من سيوف وحراب واسهم وغير ذالك من الأسلحة المعروفة وأدلتهم صحيحة كما رأيتم وغيرها كثير.
ومن هنا فلابد أن الحضارة التي نعيشها اليوم أنها ستزول ولن يكون لها وجود .
وعندهم عدة نظريات في كيفية زوال هذه الحضارة ومن أهمها استدلالهم بسورة الطارق والكوكب ذو الذنب وانه بسبب مرور هذا الكوكب بالأرض فانه سيحدث تغييرات جذرية وسيعود الناس إلى ما كانوا عليه وسوف تتعطل هذه الحضارة وهو من أقوى الأدلة .
وكذالك بعضهم يقول بان حدوث حرب عالمية ثالثة نووية فإنها كفيلة أن ترجع الناس إلى نقطة الصفر التي بدؤوا منها وكفيلة بإنهاء هذه الحضارة وتوقفها إلى الأبد .
القول الثاني في المسالة :
وهو أن القتال في آخر الزمان سوف يكون بالأسلحة الحديثة التي نستعملها اليوم وان هذه الحضارة ستستمر ولن تنتهي واستدلوا على ذالك بأدلة صحيحة وأجابوا عن شبه أصحاب القول الأول .
وفيما يلي ذكر لأدلتهم وإجاباتهم عن شبه أصحاب القول الأول :
أولا قال أصحاب هذا القول أن التعبير في القران والسنة مجازيا وليس حقيقيا وذالك حتى يناسب عقول أهل ذالك الزمان فلو ذكر لهم النبي صلى الله عليه وسلم حقيقة السيارات والطائرات وغير ذالك من التكنولوجيا في عصرنا فان ذالك سوف يكون فتنة لكثير منهم فيعرضهم ذالك للهلاك .
ولذالك جاء عن علي رضي الله عنه خاطبوا الناس بما يعرفون أتريدون أن يكذب الله ورسوله ؟!
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يراعي عقول ونفسيات الصحابة فيما هو اقل من هذا كما تعرفون كما ثبت عنه انه قال لعائشة ( لولا أن قومك حديثو عهد بإسلام لهدمت الكعبة وبنيتها على قواعد إبراهيم ) .
فانظر إلى مراعاته عليه الصلاة والسلام لنفسياتهم في هذا الأمر البسيط الواضح فكيف لو اخبرهم بالتكنولوجيا اليوم .
وهنا قد يقول قائل أن النبي صلى الله عليه وسلم اخبر الصحابة بما هو أعظم من الحضارة اليوم ألا وهي رحلة الإسراء والمعراج فكيف يخبرهم بالإسراء والمعراج ولا يخبرهم بالحضارة اليوم ؟
فنقول نعم هذا صحيح ولكن هذا الأخبار منه عليه الصلاة والسلام إنما أراد الله أن يجعله فتنة للناس ولذالك ارتد بعض المسلمين ضعيفي الإيمان ومنهم من تلكأ في التصديق إلا أبو بكر رضي الله عنه ولذالك يقول الله سبحانه وتعالى ( وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القران ) .
فالإسراء والمعراج وكذالك ذكر شجرة الزقوم إنما هو فتنة للناس أرادها الله سبحانه في ذالك الوقت لحكمة يريدها وهو الحكيم في أفعاله ( لا يسال عما يفعل وهم يسالون ) .
وعلى كل حال فان الله سبحانه ذكر هذه الحضارة في كتابه بصورة تشير إليها فيعرف الصحابة معناها أما حقيقتها فلا يعرفها إلا نحن .
قال الله تعالى ( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون ) ففي قوله تعالى ( ويخلق ما لا تعلمون ) تدخل كل وسائل النقل الأخرى كالسيارات والقطارات والطائرات وغير ذالك مما هو مشاهد اليوم وهذا من الإعجاز في القران الكريم .
وكذالك قوله تعالى (وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون وخلقنا لهم من مثله ما يركبون ) فقوله تعالى (وخلقنا لهم من مثله ما يركبون ) تدخل فيه كل وسائل النقل الحديثة في البحار اليوم من سفن ومراكب وحاملات طائرات وغير ذالك مما هو معلوم لديكم .
أما هذا الأسلوب في السنة النبوية فواضح أيضا فعند احمد وغيره ( يكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال فينزلون على أبواب المساجد نساؤهم كاسيات عاريات ) والحديث صحيح .
فانظر هنا إلى تشبيه النبي صلى الله عليه وسلم السيارات بالسروج التي توضع على الإبل فالصحابة ومن بعدهم دوننا عندما يقرؤون الحديث سيفهمون معناه اللغوي تماما ولكن لا يعرف حقيقته إلا نحن وهذا أيضا من الإعجاز في السنة النبوية .


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 02:16 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO