منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > منتديات فلسطين



ليت الحزن ينجلي...

كم هو متعب ذاك الشعور الذي يسكن بنفسك وتحاول انت ان تغيره ولكن دون جدوي أنه الحزن احساس فظيع

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2012, 03:22 PM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول ليت الحزن ينجلي...





كم هو متعب ذاك الشعور الذي يسكن بنفسك

وتحاول انت ان تغيره ولكن دون جدوي





ليت الحزن ينجلي...



أنه الحزن


احساس فظيع يسكن في قلوب البعض

يعيش معهم سنين وسنين

يحاولون الابتعاد عنه بشتي الطرق

ولكن ايضا دون جدوي

فهو احساس ان سكن بقلب الانسان كسره

وجعله يري الحياة بلون واحد وهو الاسود

يحاول ان يرتدي الوان اخري ربما تتغير

نفسيته حينما يرتدي هذه الالوان

ولكن برغم كل مايفعله






يبقي الحزن مسيطر عليه

يعيش بداخله ويابي الخروج منه

حزنا يجعله يعيش في عزله عن العالم

يعيش وحيد ويبقي وحيد وحزين
حينما يرحل من حياتنا

حبيب

صديق

قريب

نشعر بالحزن

لرحيلهم عن عالمنا

نشعر حينها بان عواطفنا ليست مستقره

وافكارنا مشتته

نتسائل هل سيعودون يوما

وتبتهج من جديد نفوسنا

ام ان رحيلهم ابديا

هل سيعودون يوما

ام انهم قد رحلوا وقرروا قبل الرحيل

عدم العوده مرة اخري

اسأله كثيره تجول بخاطرنا

تجعلنا نحتار وربما لانجد سوي البكاء

نبكي ونتحسر عليهم

ولكن هل هم يشعرون بنفس احساسنا

هل هم تحسروا علي فراقنا

ام نحن فقط من يشعر بهذا الالم الفظيع

الذي سكن نفوسنا حينما رحلوا عنا

حينما يحزن الانسان يبحث عن انسان اخر

يسمعه وينصت له

يشعر به وبأهاته الساكنه بنفسه

ولكن في هذه الايام

اين هو من يضيع وقته لسماعك؟

اين هذا الشخص الذي سيشعر بأهاتك؟

تغيرت الاحوال وتبدلت نفوس الناس

واصبحنا في عصر الماديات

لايوجد من يضيع وقته هباء في سبيل

ان يسمع تنهيده منك او اهات ساكنه بقلبك

لذا حينما اشعر بالحزن

لاأشكو همي للغير

بل اذهب الي البحر

لانه هو من اشكو له همي دائما


ليت الحزن ينجلي...

حينما اقع في مشكله مــا

حينما يرحل عزيزا عن عالمي

اذهب اليه اشكو له همي

وافضفض عما يسكن بداخلي

ولكن هل البحر هو كذلك مازال كما عهدناه زمان؟

لا حتي البحر تغير

ولم يعد يكترث

تذهب اليه وتشكو له همك

وتري امواجه هادئه وتستغرب

لما البحر لم يعد كما عهدناه زمان

بالامس كنا نذهب ونجلس بجواره

نشكو همومنا له ونري امواجه غاضبه

وكانها تقول لما فلان فعل بك هذا

وحينها نشعر نحن بان هناك من يشعر بنا

حتي وان كان جماد ولكننا بحنا له مافي قلوبنا

وهنا ارتحنا وارتاحت نفوسنا

ولكن اليوم ومع تغير كل شيء

البحر ايضا تغير واصبحنا نراه لايتحرك

نحن نجلس بجانيه ونحكي له همومنا وهو هاديء

امواجه لاتتحرك وكانه يقول لنا انا لم اعد ابالي

وهنا ننصدم وبالتأكيد نبكي بحرقه

لاننا كنا نلجأ للبحر حينما

نكون يائسين من بني البشر

والان هاهو البحر يتغير هو كذلك


ليت الحزن ينجلي...

فكيف لايسكننا الحزن؟

وكيف لانشعر بالوحده؟

وكيف لاننكسر بعد كل هذا؟


غــــــرام

المتيمة بالحززن








المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 06:42 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team