منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > الاقسام العامة > المنتدى العام - General Forum



قبيلة المساليت

تعتبر قبيلة المساليت من القبائل الكبرى بالسودان وهي قبيلة تتمتع بإرث جهادي تاريخي أغفل التاريخ والمؤرخون كثيراً من تلك الفصول التاريخية الخالدة التي لعبتها القبيلة عبر هجراتها الطويلة التي دامت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-20-2010, 01:33 PM
الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3,884
معدل تقييم المستوى: 10
admin is on a distinguished road
افتراضي قبيلة المساليت


تعتبر قبيلة المساليت من القبائل الكبرى بالسودان وهي قبيلة تتمتع بإرث جهادي تاريخي أغفل التاريخ والمؤرخون كثيراً من تلك الفصول التاريخية الخالدة التي لعبتها القبيلة عبر هجراتها الطويلة التي دامت قرون قبل أن تستقر في موطنها التاريخي الحالي بالسودان بدار مساليت بولاية غرب دارفور في العام 1870م

وقد استطاعت قبيلة المساليت وبعد معارك طاحنة وطويلة أن تستأثر بمساحة واسعة من الأرض تمتد من الجنينة الى غرب جبل مرة عند منطقة بركة سايرة وشمالاً حتى الحدود مع كتم وحتى وادي قمر غرب ابشي وجنوباً حتى نهاية تشاد. انها حدود شاسعة مترامية ظلت قبيلة المساليت تحميها وتحافظ عليها الى أن إنضمت نهائياً للسودان بموجب اتفاقية قلاني التي أتتها المساليت طوعاً وبمحض إرادتها في عام 1920م . أصل المساليت :- أجمع المعمرون ومن المصادر المكتوبة عنهم ومن مثقفيهم وقياداتهم أجمعوا على أن أصل المساليت ينتهي نسبهم الى العرب المستعربة عرب الشمال فهم في جزروهم عرب خلص وأنهم خرجوا من جزيرة العرب مع الفتوحات الإسلامية الأولى حيث كانوا في معية طارق بن زياد وموسى بن النصير وعقبة بن نافع وغيرهم من قادة وكتائب المسلمين الأولى التي حملت مشاعل الإسلام لمجاهل أفريقيا وتخوم أوربا. وبعد فقدان الأندلس رجع المساليت ضمن العديد من القبائل والجيوش الإسلامية فدخلوا المغرب العربي وتونس وليبيا وكثيراً من مناطق غرب افريقيا وقد شاركوا وساعدوا في إقامة العديد من الدويلات الإسلامية حيث كانوا من ضمن المؤسسين لدولة البرنو الإسلامية والتي دامت لأكثر من تسعة قرون حتى انشطرت بفعل الاستعمار على عدة دول كنيجريا والنيجر وساحل العاج وتشاد وغيرها . حيث ذابت العديد من فروع المساليت في الكيانات القبلية والإقليمية بتلك الدول. وكذلك لعبوا دوراً مقدراً ساهموا في إقامة دولة البرقو الصليحاب الإسلامية ورغم التزاوج مع العديد من القبائل الإفريقية واختفاء الكثير من الملامح والسحنات العربية إلا أن عادات وتقاليد وأعراف المساليت ظلت إسلامية وعربية خالصة. وللمساليت تاريخ ناصع ومجيد يضيق حيزنا عنه لأن القبيلة وبعد أن إستقرت أنشأت أول إمارة لها كإمارة مهدية تقوم المنهج الرباني والسلوك الحياتي لكل أفراد القبيلة شديد التمسك بتعاليم الإسلام فكل حواضر وقرى المساليت تعمر بخلاوي القرآن الكريم وهم لا يتساهلون مع أولادهم وبناتهم ونشئهم في تعليم القرآن وعلومه حتى أنهم ولوقت قريب لا يختنون أطفالهم قبل أن يحفظوا القرآن الكريم عن ظهر قلب. وقد جعلوا الكثير من القبائل والأجناس ان تتآسى بهم وتنتهج نهجهم ، فهم قبيلة مضيافة ومسالمة ويجد الغريب وسطهم الأمن والطمأنينة الأمر الذي جعل أعراقاً وأجناساً كثيرة تذوب في بطونهم وفروعهم المختلفة وتصف بنفس العادات والتقاليد والإلتزامات الاجتماعية لأفراد عموم القبيلة حتى عمرت المساليت في وقت وجيز بالعديد من الأجناس والأعراق والجماعات التي وفدت للديار من جهات وقبائل شتى فاحتوتها القبيلة بالمعاملة الكريمة . ولا يستطيع المرء التمييز بين أولئك الداخلين في الكيان المنصهرين الذائبين في بطون القبيلة العريضة والتي دوماً ما تكون الملاذ والمأوى والمأمن للذي يقصد ديار المساليت فيجد بها السعة والرحب وبالتالي عرف مجتمعهم بالمحبة والتسامح وروح المعاشرة الطبية والإخاء فقبيلة المساليت وبحكم تمسكها بالدين وتعاليمه لا تعرف العنصرية ولا العصبية حتى اشتهرت منطقتها بالسلام والأمن ورغد العيش فقصدتها جماعات وقبائل شتى كثير منهم جاءت الى ديار المساليت هاربة من ويلات الصراع القبلي حيث الجميع عند المساليت الأرض والزرع وحسن الوفادة وكرم الضيافة. حروبهم التاريخية :- المتتبع لتاريخ المساليت ذو الإرث الجهادي البطولي يصعب عليه وبدقة أن يرصد حروبهم التاريخية ، ولكن اذا أخذنا حروبهم ذات البطولات النادرة ضد الاستعمار منذ نهاية القرن السابع عشر نجد بطولات خارقة قد سجلها المساليت استطاعوا قهر المستعمر في آخر المطاف فخلصت لهم ديارهم فصارت حرة مستقلة وسط لجة الاستعمار وسعره. وعلى سبيل المثال لا الحصر نأخذ معركتين مصيريتين حاسمتين شرستين خاضهما المسا ليت بضراوة ضد الاستعمار الفرنسي الأولى جرت أحداثها الدامية عام 1909م وسميت بمعركة كريندنق فقد جمع الفرنسيون لها حشوداً كبيرة بقصد قهر المساليت وتشتيتهم وكسر شوكتهم وضم ديارهم عنوة لنفوذهم بالسودان الفرنسي (تشاد حالياً) وقد سكت الانجليز يومها بإعتبار أن أرض المساليت واقعة تحت النفوذ الفرنسي حسب الاتفاق الأوربي ، فجلب الفرنسيون لتلك الحرب أحدث ما جادت به مصانع السلاح الأوربي فجاءوا بآلاف من الجنود الفرنسيين وآلاف من الجنود من جيوش الدولة الواقعة تحت النفوذ الفرنسي واستعد رجال المساليت لتلك المعركة استعداداً قيل أنه لم يسبق له مثيل ، وقيل أنهم وضعوا خطة حربية خادعة استطاعوا بها جر الجيوش الفرنسية الى مناطق غابات ووديان وعره بينما اختفى فرسانهم على جنبات الوديان والخيران مختفين تحت الحشائش والأشجار حتى توسط الجيش الفرنسي الكبير لموقع الهجوم وفي لحظة إنقض الاف الفرسان وبأسلحة بدائية من حراب وسفاريك وعصى غليظة وبنادق عديدة حيث قيل أن صيحات المحاربين الأشداء من رجال المساليت وصيحات الحرب التي ترددها الاحام والوديان قد زرعت الرعب الشديد لدى الفرنسيين حيث قيل أن الرعب لم يمكنهم من استعمال أسلحتهم من جراء المباغتة والهجوم الكثيف من جميع الاتجاهات أبادوا الجيوش الغازية عن بكرة أبيها وقتل قائدها الفرنسي الكولونيل فلقنشو وقدم المساليت أعداد كبيرة من الشهداء وغنموا كثيراً من الأسلحة والعتاد. أما المعركة الثانية هي معركة دورتي التي يتغنى المساليت بأمجادها وأفضالها حتى اليوم فقد كانت نتائج كريندنق التي أبيد فيها الجيش الفرنسي كله وذبح قائده مخيباً لآمال الفرنسيين واستقبلها المجتمع الفرنسي بكثير من الإحباط والدهشة لذا أستعدّ الفرنسيون لمعركة ثأرية تأديبية ترد للمقاتل الفرنسي هيبته وتدخل الخوف والهلع في نفوس الافارقة . أما المساليت فقد نوى الفرنسيون قلعهم من ديارهم وتشتيتهم في جميع الاصقاع ليصيروا مثالاً للذل والهوان. وهكذا استعد الفرنسيون لمعركة دورتي الثأرية استعدادًا لم يتركوا وسيلة للدمار يومها إلا واحضروها لتلك المعركة التي حسبوا أن تكون الفاصلة ، وفي المقابل حسب المساليت للمعركة حساباتهم كلها وجمع سلطانهم المجاهد محمد تاج الدين قادة كتائب الجهاد من جميع بطون القبيلة ومن تحالف معها واستفادوا من الأسلحة التى استولوا عليها من معركة كريندنق وجاءت القبيلة بغضها وغضيضها وقيل أن السلطان المجاهد محمد تاج الدين قد رد على رسالة قائد الحملة الفرنسية الكولونيل موذات باللهجة التحكمية والاستفزازية برد من جملة واحدة هي ( انصرف أيها الكافر وإلا فإن إسود المساليت جوعى وعطشى للشهادة في إنتظارك ) فدارت المعركة وقيل انها استمرت لأيام استطاع المساليت أن يقضوا على الحملة الفرنسية جميعها وقتلوا قائدها ذبحاً بعد أن أسروه. وفي المقابل فقد المساليت الالاف من الشهداء وعلى رأسهم أميرهم وسلطانهم المجاهد محمد تاج الدين . بعد هاتين المعركتين الحاسمتين انصرف الاستعمار عن دار المساليت بل إن الانجليز والفرنسيين قد اتفقوا وهم يرسمون الحدود بين السودان والسودان الفرنسي (تشاد حالياً) أتفق أن تكون أرض المساليت أرض حره ولمساليت مطلق الحرية في أن ينضموا الى السودان أو السودان الفرنسي أو يبقون على الحياد . أتفاقية قلاني 1920م :- هي تلك الاتفاقية الطوعية التي بموجبها مددت قبيلة المساليت وبكامل حريتها الانضمام الى السودان وبكامل أراضيها مضيفة بذلك للرقعة السودانية مساحات شاسعة. نظام المساليت الإداري :- للمساليت نظام دقيق يربط القبيلة برباط لا يهمل فيها فرداً واحداً وسط القبيلة حيث يتكون الشكل الاداري الهرمي من السطان يليه الفرش أو العمد ثم الدمالج ثم الشيوخ ثم الخلفاء . نشاطهم الإجتماعي والثقافي :- تعتبر تكاليف الزواج عند المساليت من أيسر التكاليف وأقلها فزواجهم مبني على أسس الكتاب والسنه وتشجّع القبيلة أمر الزواج ويجد الراغب في الزواج العون من كل أفراد الأسرة ، وكذلك ميسر بينهم أمر الديات وقد قلّ أمر الثأر وسط القبيلة الى الحد الذي كان ينتهي فيه أمر الأخذ بالثأر لا كما يحدث بين كثير من القبائل وذلك راجع لتشبع القبيلة بتعاليم الاسلام وشريعته . والمساليت زرّاع من الطراز الأول وهم مستقرون وأرضيهم خصبة فيزرعون الدخن والذرة والسمسم والفول السوداني والكركدي وكثيراً من المحصولات النقدية ويربون الأغنام والأبقار والضأن والخيل والجمال وتشهد أعراسهم الكثير من الألعاب كالنقارة والدنقر والكرم والأمجليلة وغيرها .



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-20-2010, 04:33 PM
vip600 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 2,050
معدل تقييم المستوى: 11
vip600 is on a distinguished road
افتراضي



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المساليت, قبيلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 03:41 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team