منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

دموع ودماء

بسم الله الرحمن الرحيم احبتى فى المنتدى (سلام قولا من رب رحيم ) بعد يوم يعج بالفراغ و يغلى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-08-2012, 12:30 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول دموع ودماء

بسم الله الرحمن الرحيم

احبتى فى المنتدى


(سلام قولا من رب رحيم )




















بعد يوم يعج بالفراغ

و يغلى باللا موضوع

قررت الفاتنه ان تريح جسدها من ارهاق اللاشيئ


احتست كوبا من عصير البرتقال المركز واضجعت على شقها الأيمن واصغت لهمس يعاودها فى ذات اللحظة كل مساء


اغمضت جفنيها وراحت تتطالع شاشتها المنعكسة على صفحة الماء الذى يحيط بالسرير من كل اتجاه
غير ان لا احد يحس بالماء سواها
ثم تهللت اساريرها وشق بياض الدرر من بين شفتيها عتمة الظلام


فقد رأت وجهه من جديد

يبادلها البسمات

ويهمس لها بوشوشات تستقبلها بوضوح رغم بعد المسافة بينهما

فقد حالت الماء دونهما
او ربما استعصم هو بالماء منها

وفى مساء اليوم التالى

احتست الفاتنه كوبا من الحليب واسلمت نفسها مغمضة العينين الى الى صفحة الماء


ولكنها رأت رجل آخر
عابس الوجه , حزين الملامح
بنظر اليها بحسرة وشفقه

فاستفاقت مفزوعه

اين ذاك الوجه الصبوح

وتلك الملامح الوضيئه


هل السبب هو الحليب ؟


فقررت مقاطعة الحليب


وفى مساء اليوم التالى رأت نفس الوجه العابس

غير انه اجتاز صفحة الماء ووصل بالقرب من فراشها


لم تخف منه كما تخاف امرأة خلى بها رجل

لان نظراته تحمل الشفقه لا الرغبه

ولكنه سؤال فرض نفسه عليها

لما تتهيب النظر الى عينيه؟؟؟

ولماذا ينظر اليها بشفقه ؟؟؟








فقررت التخلص منه كى يفارقها وتفارقها معه علامات الاستفهام التى جاء بها معه


اضجعت على شقها الايمن وتحت راسها خنجرا اقسى من الموت نفسه

وانتظرته فى معاده كما كل يوم

وما ان دنا منها حتى امسكت الخنجر بكفها الناعم

وحدقت بعينيه مليا

فسقط الخنجر من يدها

وادارت عينيها لهول ما رأت

فاخذت تبحث عن خنجرها الساقط فى عتمة الليل

فرأت الرجل يتحرك من مكانه نحوها

فتوجست خيفة منه

وتملكها الرعب ما ان رأته التقط خنجرها

ولكنها فوجئت به يمد لها الخنجر

ويقول لها بكلمات يتقطرن اسى وحزن

حدقى مليا بعينى
وقررى بعد ان كنت ستقتلينى ام لا



فاخذت منه الخنجر


ثم حدقت بعينيه

ولكنها لم تستطع المضى فى التحديق

فادارت وجهها والدموع تتناثر على خدها الزهرى مثل قطرات الندى على وردة بدأت تتفتح

فوقف مجددا امامها وهو يطاردها بنظراته


فادارت وجهها واصوات نحيب تنبعث منها

فقال لها

فقط حدقى وسينزاح منك ما....


وقبل ان يكمل كلماته


سددت له طعنة قاتله اخترقت جدار قلبه


وسقط على إثرها ارضا












واشرقت الشمس من جديد




وطالعنا فى الصحف








ان فاتنة فى مقتبل العمر انتحرت بخنجر مزقت به قلبها

مضت






ودموع خالطت دمها





كان الوجه العبوس صادقا معها







ولا ذنب للحليب









(ابو ليلى)


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

Sitemap

الساعة الآن 05:40 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO