منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > القســــــم الاســــلامي > الشريعة الاسلامية



ترجمة الإمام أبي الوليد بن رشد الحفيد.. الفقيه .. الطبيب .. الفيلسوف .. الشارح.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لأخينا الأستاذ يوسف على هذه الحسنة: منتدى أعلام الفقه الإسلامي، وأراه مناسبة لا لمعرفة سير الماضين من الأئمة الفقهاء فحسب، وإنما بابا لفتح نقاشات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-19-2010, 03:54 PM
vip600 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 2,050
معدل تقييم المستوى: 11
vip600 is on a distinguished road
افتراضي ترجمة الإمام أبي الوليد بن رشد الحفيد.. الفقيه .. الطبيب .. الفيلسوف .. الشارح.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لأخينا الأستاذ يوسف على هذه الحسنة: منتدى أعلام الفقه الإسلامي، وأراه مناسبة لا لمعرفة سير الماضين من الأئمة الفقهاء فحسب، وإنما بابا لفتح نقاشات عدة حول الشخصية المترجمة وما يتعلق بها من المواضيع الفرعية والجزئيات والنكت والغرائب، مع احترام تام للعلم المترجم.
فلا يخفى على طالب العلم من هو زكريا الأنصاري، وابن رشد، وابن تيمية، والغزالي، والرافعي، وابن قدامة، وغيرهم عليهم رحمة الله، ولكن لنجعلْها نافذة نطل منها على كل كبير وصغير يتعلق بالمترجَم.

أذكركم بالإمام ابن رشد الحفيد في هذه العناوين المختصرة:

اسمه وولادته
هو أبو الوليد محمد بن أحمد بن أحمد بن رشد الشهير بالحفيد تمييزا له عن جده أبي الوليد، مولده ومنشؤه بقرطبة. اختلف في تاريخ ولادته والراجح أنها سنة 520هـ .

مكانته عند الموحدين
اتصل ابن رشد الحفيد بمؤسس الدولة الموحدية عبد المؤمن بن علي حيث سافر إلى حاضرة مراكش بدعوة منه سنة 548 هـ لاستشارته في إقامته المدارس التي أراد إنشاءها بمراكش وعاد بعدها على عجل إلى الأندلس.

وفي عهد السلطان أبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن حظي الإمام ابن رشد بمكانة عظيمة، حيث ولاه السلطان قضاء إشبيلية سنة 565هـ ولبث في هذا المنصب عامين.
وكان أبو بكر بن طفيل هو الواسطة بين أبي يعقوب يوسف والإمام بن رشد حيث ذكر فضله للسلطان ومكانة الأسرة الرشدية في العلم.
ثم إن السلطان كان شغوفا بأرسطو وكتبه وكانت بنفسه رغبة شديدة في الظفر بمن يشرح له أرسطو شرحا وافيا واضحا، فالتمس ذلك من ابن رشد بطلب من ابن طفيل، بعد ذلك عاد الإمام إلى قرطبة لشرح كتب أرسطو بعد وعده السلطان بذلك، وقام بالمهمة على أتم وجه خلال عامين، ولاه بعدها الأمير قضاء قرطبة ثم دعاه إلى مراكش سنة 578هـ وجعله طبيبه الخاص عوضا عن ابن طفيل وبرغبة منه، ثم قفل إلى قرطبة راجعا بخطة قاضي القضاة ولبث في هذا المنصب السامي اثنتي عشرة سنة، وكان والده أبو القاسم وجده قد تولاها قبله.
ولما توفي أبو يعقوب يوسف سنة 580هـ تولى الإمام منزلة راقية في إمارة يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن الملقب بالمنصور وصار مكينا وجيها في دولة السلطان.

نكبته
كان الإمام ابن رشد أحد سلاطين الفكر الفلسفي الإسلامي وأستاذ الفلاسفة في زمنه وإماما في معرفة علوم الأوائل، وإذا أضيف هذا للوجاهة التي تأثلت له عند الملوك يتضح أن حساده وأعداءه أحسنوا الإفساد بينه وبين السلطان يعقوب المنصور إذ إنهم اتهموه بالإلحاد والزندقة وأغروه به، وألحوا عليه في قتله بدعوى حماية الشريعة من شره وما أدخله من فلسفة اليونان. ولكن السلطان أبى واكتفى بعقد مجلس للمحاكمة وكان ذلك بجامع قرطبة سنة 591هـ خلالها قرئت كتبه وتعمد قارؤوها تحريف معانيها حتى تساير ما يريدون وخرجوا معانيها ومبانيها أسوأ المخارج وصدر بعد الحكم على الإمام بحرق كتبه كلها ما عدا المتعلقة بالطب والفلك والحساب وبنفيه خارج قرطبة بثلاثين ميلا حيث قرية تدعى اليسانة يسكنها اليهود!.

بعد هذا الحكم ضج الناس بقرطبة وإشبيلية فأصدر السلطان كتابا برر فيه الحكم بالدفاع عن الدين وحذر من تآليف الإمام وغيره ممن امتحن معه من العلماء وقرئ ذلك بالمساجد وأرسل إلى سائر أنحاء البلاد.

إلا أن هذه المحنة لم تدم طويلا إذ ما لبث السلطان المنصور أن عفا عن الإمام ودعاه إلى مراكش بعد توسط جلة من فضلاء إشبلية شهدوا عنده ببراءة الإمام مما نسب إليه، فرضي الأمير وعفا عنه وعن الذين امتحنوا معه وكان ذلك في أوائل سنة595 هـ أي إن المحنة لم تستكمل الثلاث سنوات. ولكن القدر ما لبث أن عجل بالإمام فاخترمته المنية بعد العفو بقليل وكان ذلك في التاسع من صفر سنة 595هـ ودفن بمراكش ثم حمل رفاته بعد إلى مسقطه رأسه بالأندلس.

مكانة ابن رشد العلمية
قال الإمام ابن فرحون (5) : [... وكانت الدراية أغلب عليه من الرواية، ودرس الفقه والأصول وعلم الكلام، ولم ينشأ بالأنـــــدلس مثلـــه كمالا وعلما وفضلا. وكان على شرفه أشد الناس تواضعا وأخفضهم جناحا وعني بالعلم من صغره إلى كبره، حتى حكي أنه لم يدع النظر ولا القراءة منذ عقل إلا ليلة وفاة أبيه وليلة بنائه بأهله، وأنه سود- فيما صنف وقيد وألف وهذب واختصر- نحوا من عشرة آلاف ورقة، ومال إلى علوم الأوائل، وكانت له فيها الإمامة دون أهل عصره . وكان يفزع إلى فتياه في الطـب كما يفزع إلى فتياه فــــي الفقه، مع الحظ الوافر من الإعراب و الآداب والحكمة... وحمدت سيرته في القضاء بقرطبة، وتأثلت له عند الملوك وجاهة عظيمة ولم يصرفها في ترفيع حال، ولا جمع ا مال، وإنما قصرها على مصالح أهل بلده خاصة، ومنافع أهل الأندلس عامة.]

وقال العلامة عبد الله كنون رحمه الله: [ كان إماما في الفقه كما كان إماما في الفلسفة، وإذا قلنا إماما في الفقه فإن ذلك لا يعني إماما في الدين، لأن الفقه في الإسلام من الدين، وكان له غيرته على الحكمة والشريعة معا هي التي جعلته طول حياته يقف موقف الدفاع عنهما وذلك هو سر عظمته رحمه الله].

ومما يدل على فضله واتساع شهرته إبان حياته أن الإمام فخر الدين الرازي علم بمكانته فاستأجر سفينة من الإسكندرية ليرحل إلى الأندلس بنية لقائه ولكن عدل عن ذلك لما علم بحلول النكبة به.

شيوخه
كانت قرطبة مفخرة الأندلس وكعبة للعلم، وقد درس بها إمامنا مختلف العلوم والفنون التي برع فيها، ومن شيوخه المشهورين :
-أبوه، أبو القاسم أحمد بن محمد (ت 563هـ)، استظهر عليه الموطأ حفظا وهو شيخه في الحديث.
- ابن مسرة، أبو مروان عبد الملك القرطبي (ت 522هـ) اختص به وتفقه معه
-ابن بشكوال، أبو القاسم خلف بن عبد الملك الأنصاري (ت 578)، أخذ عنه الفقه والحديث.
-ابن حمدين، أبو جعفر بن عبد العزيز القرطبي (ت 548هـ)
-أبو عبد الله المازري، محمد بن علي، الإمام (ت 536 هـ)
-ابن جزيول، أبو مروان عبد الملك البلنسي، أخذ عنه علم الطب.

تلاميذه
الواقع أنه لم يشتهر من تلاميذه أحد، مما يدل على انعدام تأثير ابن رشد في بيئته الإسلامية، كما أنه كتبه لم تخرج كلها من الأندلس ولم تجد رواجا كبيرا بالمشرق فقل تداولها بين المسلمين ولم تجد من يقبل على قراءتها ودرسها غير اليهود الذين فتنوا به حتى إنهم سموه روح أرسطو وعقله وباتت شروحه الكبرى لأرسطو أساس الفلسفة اليهودية عن طريق موسى بن ميمون ناقل الفلسفة الإسلامية إلى اليهود.

وممن حدث وسمع منه:
-أبو الحسن سهل بن محمد بن مالك الأزدي (ت 639)
-ابو محمد عبد الله بن سليمان المعروف بابن حوط الله الأنصاري(ت 612هـ)
-أبو بكر بن جهور أحمد بن منذر الإشبيلي (ت 615هـ)
-ابنه القاضي أحمد (ت 622) أخذ عنه الطب والفقه، وعمل طبيبا في بلاط السلطان الناصر الموحدي.

مؤلفاته
-بداية المجتهد ونهاية المقتصد، قال عنه ابن فرحون: ( له تآليف جليلة الفائدة، منها كتاب المجتهد ونهاية المقتصد في الفقه ذكر فيه أسباب الخلاف، وعلل ووجه فأفاد وأمتع به، ولا يعلم في وقته أنفع منه ولا أحسن سياقا)
-الكليات في الطب، اعتمد بجامعات أوربا إبان القرون الوسطى.
-مختصر المستصفى في الأصول.
-الضروري في العربية.
-الضروري في المنطق.
وأكثر كتبه في الفلسفة، منها :
-تهافت التهافت، رد فيه على تهافت الفلاسفة للغزالي.
-فصل المقال وتقرير ما بين الحكمة والشريعة من الاتصال.
-الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة، في علم الكلام، على طريقة الاستدلال الفلسفي.
-الرد على ابن سينا.
-الرد على الفارابي.
-كتاب فيما خالف فيه الفارابي أرسطو.
-رسالة التوحيد والفلسفة.
إلا أن أهم ما خلف الإمام ابن رشد للبشرية هو شروحه لأرسطو وتلخيصاته، وأوروبا لا تزال إلى اليوم تعترف للمسلمين بأن ابن رشد هو الذي شرح لهم قول أرسطو ولو يكونوا يعرفونه، لذلك يلقب الإمام بالشارح، بل إنه شرح كتبه كلها شرحا أصغر وأوسط وأكبر ومن شروحه لأرسطو وغيره :

-شرح كتاب البرهان لأرسطو
-شرح كتاب النفس لأرسطو
-شرح كتاب السماء والعالم لأرسطو
-شرح أرجوزة في الطب لابن سينا
-شرح عقيدة المهدي بن تومرت

ومن تلخيصاته
-تلخيص كتاب الجمهورية لأفلاطون
-تلخيص كتاب المنطق لأرسطو
-تلخيص كتاب البرهان لأرسطو
-تلخيص كتاب الإلهيات لبطليموس.

والكلام لاحقا إن شاء الله على كتابه في الفقه "بداية المجتهد ونهاية المقتصد".


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-27-2010, 02:03 PM
الصورة الرمزية admin
admin غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3,884
معدل تقييم المستوى: 10
admin is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحفيد.., الشارح., الفيلسوف, الفقيه, الهلال, الوليد, الطبيب, ترجمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 08:13 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team