منتديات احباب عرب  



العودة   منتديات احباب عرب > منتديات عربية > المنتدى المصري



نملة واثقة وجرادة يائسة.

نملة واثقة وجرادة يائسة.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-05-2012, 02:00 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 28
غربة و شوق is on a distinguished road
افتراضي نملة واثقة وجرادة يائسة.

[COLOR="DarkRed"]نملة واثقة وجرادة يائسة.

[يحكى أن جرادة كانت تحيا في كنف الكسل والدعة والراحة إلى أبعد حد،
تقضي وقتها في الاستمتاع بهواء الصيف العليل ودفء شمسه الساطعة،
تأكل وقتما تريد بلا حساب، وتنام وقتما تشاء بلا ضابط، كل ما يشغل بالها الترفيه، ولا شيء غير الترفيه.
وبينما كانت مستلقية كعادتها تعرض نفسها لأشعة الشمس،
إذا بنملة تمر أمامها حاملة فوق ظهرها كسرة خبز تقطع بها المسافات الطويلة،
فتعجبت الجرادة من ذلك واستوقفت النملة، وسألتها في استنكار:
(ماذا تفعلين؟!).
أجابتها النملة بجدية شديدة وهي تتابع سيرها:
(إنني أجمع الطعام للشتاء في ذلك الجو الصحو في الصيف،
فعندما يحل الشتاء يا صديقتي فلن يكون هناك مجال للخروج وسط البرد الشديد والمطر المنهمر،
وحينها أبدأ في بيات شتوي وآكل من مخزون الطعام هذا).
تعالت ضحكات الجرادة، وقالت بتهكم وسخرية:
(يا صديقتي، ليس هناك وقت في الحياة لنضيعه في إنجاز تلك الأعمال المملة،
فقط هناك وقت للاستمتاع والترفيه).
وتمر الأيام، وينقضي فصل الصيف، ويأتي الشتاء ببرده القارص،
ومطره المنهمر، ويصبح الخروج في ذلك الطقس أمرًا مستحيلًا على الجرادة،
ولكن الجوع بدأ يشتد عليها، وليس لها من طعام تأكله فقررت أن تواجه الطقس العاتي،
وتخرج بحثًا عن الطعام، ولكنها فوجئت بأن الأرض اكتست بالثلوج،
فلم تجد شيئًا للأسف تسد به جوعها.
ومرت الأيام تلو الأيام والجرادة تلتمس الطعام ولكن دون جدوى،
فبدأ الضعف يدب في أوصالها رويدًا رويدًا،
وكان مشهد النملة النشيطة الفعالة التي تحمل الطعام على ظهرها في حر الصيف لا يفارق مخيلتها،
فتعض أصابع الندم والغيظ، حتى انتهى بها المطاف جثة هامدة لا حراك فيها من شدة الجوع.
أين الثقة الآن؟

نرى في هذه الأيام بعض الفتيات يعانين من مشكلات في الثقة بالنفس،
وعدم القدرة على النجاح في الواقع، فترى الفتاة:
ـ لا تستطيع أن تحقق أهدافها.

ـ لها نظرة تشاؤمية حول العالم من حولها.
ـ من الجمل التي تتكرر على لسانها "لا أستطيع – لا أعتقد أن هذا سينجح".
ـ من الممكن أن يتحول عدم الثقة بالنفس إلى نوع من اللامبالاة كما رأينا في قصة الجرادة والنملة التي ذكرناها،
فالجرادة تتصف بالعديد من الصفات السلبية منها عدم الثقة بنفسها وبقدراتها،
فراحت تضيع الوقت بالترفيه والاستمتاع،
أما النملة فلأنها تؤمن جيدًا بقدراتها،
وبإمكاناتها فقد استطاعات أن تتغلب على إغراءات الجرادة بثقة النملة بنفسها،
فراحت تصنع الإنجازات وتحقق الأهداف./COLOR]


المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 03:06 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team