منتديات احباب عرب  

العودة   منتديات احباب عرب > ^~*¤©[£]القسم الاداري[£]©¤*~^ > المواضيع المنقولة

فتنة النساء و كل صاحب لب يمييز

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالي ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مّنَ ٱلْجِنّ وَٱلإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ ءاذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-01-2012, 12:22 PM
الصورة الرمزية حمد السوداني
حمد السوداني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 44,695
معدل تقييم المستوى: 51
حمد السوداني is on a distinguished road
موضوع منقول فتنة النساء و كل صاحب لب يمييز

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالي ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مّنَ ٱلْجِنّ وَٱلإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ ءاذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَٱلانْعَـٰمِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْغَـٰفِلُونَ ) صدق الله العظيم


إن أكبر فتنة سيتعرض لها الإنسان في هذه الحياة الدنيا هي فتنة المسيح الدجال لكن هذه قد لا تصيب الناس جميعهم فمن مات قبل أن يتعرض لها فقد أمن منها.

يتلو هذه الفتنة في الدرجات فتنة الرجال بالنساء في صحيح البخاري عن اسامة بن زيد رضي الله عنهما أن النبي صلي الله عليه وسلم قال (مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاء) وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلي الله عليه وسلم قال (إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَةٌ خَضِرَةٌ، وَإِنَّ اللَّهَ مُسْتَخْلِفُكُمْ فِيهَا فَيَنْظُرُ كَيْفَ تَعْمَلُونَ، فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ، فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَتْ فِي النِّسَاءِ)

أيها الإخوة وحتى لا نقع في فهم خاطئ لهذا الحديث فنقصر الفتنة فيه على فتنة الشهوة الجنسية المحرمة سواء عن طريق النظر أو عن طريق الزنا فإن المراد بالفتنة هنا عموم الفتنة من عموم النساء سواء كانت زوجة أم أجنبية وسواء كانت فتنتها الشهوة الجنسية أم الصد عن ذكر الله والانشغال بها عن طاعة الله كما قال الله عز وجل( يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِنَّ مِنْ أَزْوٰجِكُمْ وَأَوْلـٰدِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَٱحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُواْ وَتَصْفَحُواْ وَتَغْفِرُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )

وفتنة النساء هذه خطيرة جداً حيث أوقعت في شباكها جماعة من العباد والصالحين حتى صرفتهم عن زهدهم وتنسكهم وعبادتهم لله عز وجل بل إن بعضهم خرج من دين الإسلام بسبب امرأة وما القصة التي اشتهر ذكرها عن جمع من أهل السير والتاريخ والتفسير ببعيدة عنا وذكرها ابن جرير في تفسيره من عدة أوجه أحدها عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: إن راهباً تعبد ستين سنة وإن الشيطان أراده فأعياه فعمد إلى امرأة فأجنّها ولها إخوة فقال لإخوتها: عليكم بهذا القس فيداويها قال فجاؤوا بها إليه فداواها وكانت عنده فبينما هو يوماً عندها إذ أعجبته فأتاها فحملت فعمد إليها فقتلها فجاء إخوتها فقال الشيطان للراهب: أنا صاحبك إنك أعييتني أنا صنعت هذا بك فأطعني أنجك مما صنعت بك اسجد لي سجدة فسجد له فقال: إني برىء منك إني أخاف الله رب العالمين فذلك قوله ( كَمَثَلِ ٱلشَّيْطَـٰنِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَـٰنِ ٱكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنّى بَرِىء مّنكَ إِنّى أَخَافُ ٱللَّهَ رَبَّ ٱلْعَـٰلَمِينَ ) صدق الله العظيم

في الصحيحين من حديث أَبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي اللع عليه وسلم قال (إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا، أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

هذه الفتنة والخطر العظيم له مداخل ووسائل يلج بها الشيطان على الإنسان و أول مداخل هذه الفتنة وأقلها هو النظر إلى النساء وصورهن وأشكالهن
بلاء ابتلينا به ومحنة أذهلت العقول وصهرت أفئدة الرجال وتلاشى معها إيمان كثير من المسلمين وصرفت قلوب آخرين عن البر والتقوى.

فتنة النساء ليس لها من دون الله حام ولا مانع مصيبة كبيرة ومفسدة ضخمة وشر مستطير وبلاء ومحنة
اللهم اعصمنا منها واحفظنا عن الوقوع فيها وارحمنا يا أرحم الراحمين فإنه لا حول لنا ولا طول بها.



المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Privacy Policy سياسة الخصوصية |

free counters

Sitemap

الساعة الآن 07:57 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO

Security team